كربلاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كربلاء
مدينة كربلاء
مدينة كربلاء

كربلاء
شعار المدينة المقدسة

اللقب الطف، الغاضرية، نينوى، الحيرة[1]
خارطة الأحياء السكنية في كربلاء
خارطة الأحياء السكنية في كربلاء

تقسيم إداري
البلد  العراق[2]
المحافظة محافظة كربلاء
القضاء قضاء كربلاء
المسؤولون
قائم مقام حسين المنكوشي[3]
مدير البلدية أنمار الرفيعي[4]
خصائص جغرافية
إحداثيات 32°37′00″N 44°02′00″E / 32.616667°N 44.033333°E / 32.616667; 44.033333
المساحة 79[5] كم²
الارتفاع 28 متر
السكان
التعداد السكاني 900٫000[6] نسمة (إحصاء 2016)
الكثافة السكانية 11400 (فرد/كم2)
معلومات أخرى
المدينة التوأم
قم  تعديل قيمة خاصية المدينة التوأم (P190) في ويكي بيانات
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الرمز البريدي 56001[7]
الرمز الهاتفي 00964[8]
الموقع الرسمي الموقع الرسمي للمدينة
الرمز الجغرافي 94824  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات

موقع كربلاء على خريطة العراق
كربلاء
كربلاء
صورة لمدينة کربلاء في إيام الزيارة الأربعينية
مدينة كربلاء عام 2008

كربلاء مدينة عراقية ومركز محافظة كربلاء تقع في منطقة الفرات الأوسط. تعتبر أحد أهم المدن المقدسة لدى المسلمين عامة والشيعة خاصة[9][10][11] وذلك لوجود ضريح الإمام الحسين بن علي وأصحابه الذين استشهدو معه في واقعة الطف. يبلغ عدد سكانها نحو 900 الف نسمة حسب تقديرات عام 2016 ما يجعلها سابع أكبر مدينة من حيث السكان في العراق.[12][13][14]

وتقع مدينة كربلاء الى الجنوب من العاصمة بغداد وتبعد عنها بحوالي 105كم2، وترتفع المدينة 30 مترا عن مستوى سطح البحر، وهي تقع في موقع مهم يربطها بالحدود السعودية عن طريق النخيب ومن الشمال ترتبط بالعاصمة بغداد ومن الجنوب ترتبط بالنجف ومن جهة الجنوب الشرقي بالحلة.[15]

الجغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

موقع مدينة كربلاء في خارطة العراق

تقع المدينة على بعد 105 كم إلى الجنوب الغربي من العاصمة العراقية بغداد، على حافة الصحراء في غربي الفرات وعلى الجهة اليسرى لجدول الحسينية. تقع المدينة على خط طول 44 درجة و40 دقيقة وعلى خط عرض 33 درجة و31 دقيقة، ويحدها من الشمال والغرب محافظة الأنبار ومن الجنوب محافظة النجف ومن الشرق والشمال الشرقي محافظة بابل.[16]

ت المدن المجاورة المسافة (كم)[17]
1 بغداد 105كم
2 النجف 76كم
3 الحلة 47كم
4 الرمادي 147كم
5 الفلوجة 121كم
6 الرطبة 413كم
7 الديوانية 144كم
8 البصرة 500كم
9 كركوك 375كم
10 الموصل 520كم

المياه[عدل]

نهر الحسينية في كربلاء

تعتمد مدينة كربلاء في الإرواء والشرب والزراعة على مياه الأنهار والجداول المتفرعة من نهر الفرات بالأضافة الى مياه الأمطار التي تشكل عامل مهم في الزراعة، ومن أشهر هذه الأنهار نهر الحسينية الذي يعد المصدر الرئيسي للمياه في كربلاء.[18]

المناخ[عدل]

طقس كربلاء

يغلب على مدينة كربلاء المناخ الصحراوي حيث ترتفع درجات الحرارة بشكل نسبي في فصل الصيف فقد تصل في بعض الأحيان الى حوالي 45 درجة مئوية تقريبا عند منتصف النهار أما في فصل الشتاء فتنخفض درجة الحرارة الى درجة الصفر في بعض ليالي الشتاء، أما الأمطار فتتأثر المدينة بالمناخ الصحراوي لكونها مكشوفة على البادية الصحراوية وأيضا بالسهل الرسوبي من الشرق.

البيانات المناخية لـكربلاء
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 15.7
(60.3)
18.8
(65.8)
23.6
(74.5)
30.6
(87.1)
36.9
(98.4)
41.5
(106.7)
43.9
(111)
43.6
(110.5)
40.2
(104.4)
33.3
(91.9)
23.7
(74.7)
17.6
(63.7)
30.78
(87.42)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 5.4
(41.7)
7
(45)
11.2
(52.2)
17.1
(62.8)
22.5
(72.5)
26.3
(79.3)
28.8
(83.8)
28.2
(82.8)
24.3
(75.7)
19
(66)
11.6
(52.9)
6.9
(44.4)
17.36
(63.26)
الهطول مم (إنش) 17.6
(0.693)
14.3
(0.563)
15.7
(0.618)
11.5
(0.453)
3.5
(0.138)
0.1
(0.004)
0
(0)
0
(0)
0.3
(0.012)
4.1
(0.161)
10.5
(0.413)
15.3
(0.602)
92.9
(3.657)
متوسط الأيام الممطرة 7 5 6 5 3 0 0 0 0 4 5 7 42
Source: المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (UN)[19]

التاريخ[عدل]

التأسيس[عدل]

مدينة كربلاء سنة 1926م

يعود تاريخ المدينة إلى العهد البابلي وكانت هذه المنطقة مقبرة للنصارى قبل الفتح الإسلامي، ويرى بعض الباحثين ان كلمة كربلاء يعني (قرب الاله) وهي كلمة اصلها من البابلية القديمة، ورأى بعضهم ان التوصل إلى معرفة تاريخ (كربلاء) القديم قد يأتي من معرفة نحت الكلمة وتحليلها اللغوي فقيل انها منحوتة من كلمة (كور بابل) العربية بمعنى مجموعة قرى بابلية قديمة، منها نينوى القريبة من سدة الهندية، ومنها الغاضرية، وتسمى اليوم (اراضي الحسينية)، ثم كربلاء أو عقر بابل ثم النواويس، ثم الحير الذي يعرف اليوم بالحائر إذ حار الماء حول موضع قبر الإمام الحسين عندما امر المتوكل العباسي بهدم وسقي القبر، ويرى اخرون ان تاريخ كربلاء يعود إلى تاريخ مدن طسوح النهرين الواقعة على ضفاف نهر بالاكوباس (الفرات القدي زطم) وعلى ارضها معبد قديم للصلاة، ان لفظ كربلاء مركب من الكلمتين الاشوريتين (كرب) أي حرم و(أيل) أي الله ومعناهما (حرم الله)، وذهب آخرون إلى انها كلمة فارسية المصدر مركبة من كلمتين هما (كار) أي عمل و(بالا) أي الأعلى فيكون معناهما (العمل الأعلى)، ومن اسمائها (الطف) ويحتمل ان كلمة كربلاء مشتقة من الكربة بمعنى الرخاوة، فلما كانت أرض هذا الموضع رخوة سميت كربلا... أو من النقاوة ويقال كربلت الحنطة إذا هززتها ونقيتها. فيجوز على هذا أن تكون هذه الأرض منقاة من الحصى والدغل فسميت بذلك. والكربل اسم نبت الحماض، فيجوز أن يكون هذا الصنف من النبت يكثر وجوده هناك فسميت به.[20]

واقعة الطف[عدل]

رسم يوضح معركة الطف

شهد التاريخ الإسلامي في كربلاء واقعة مروعة تعد من أكبر الوقائع والأحداث المؤلمة التي شهدها العالم الإسلامي على مر التأريخ ، ألا وهي حادثة الطف (عاشوراء) التي وقعت بين الإمام الحسين بن علي بن ابي طالب وأهل بيته واصحابه المعدودين ، وبين يزيد بن معاوية بن أبي سفيان وجيشه الكبير في شهر محرم الحرام سنة 61هـ (680م ) في صحرى كربلاء ، ويحيي الملايين من الشيعة حول العالم ذكرى هذه الواقعة كل عام بالذهاب مشياً على الاقدام.[21]

الحكمين الآموي والعباسي[عدل]

مدينة كربلاء

في 12 محرم عام 61 هـ (680م) بدأ تاريخ عمران مدينة كربلاء بعد واقعة الطف بيومين حيث دفن علي بن الحسين زين العابدين بمساعدة بنو أسد رفات أبيه الحسين واخيه العباس وصحبه، ، وخلال العهد الأموي أصبحت كربلاء رمزا للعديد من الثورات ضد الحكم الأموي إشهرها ثورة المختار الثقفي وثورة التوّابين عندما قصدوا زيارة قبر الحسين في ربيع الأول من عام 65 هـ قبل رحيلهم إلى عين الوردة طافوا حول قبر الحسين، وكان عددهم يقارب أربعة آلاف رجل فازدحموا حول القبر أكثر من ازدحام الحُجّاج على الحجر الأسود عند لثمه، ثم إنهم لما انتهوا إلى قبر الحسين بكوا بأجمعهم وكانوا قد تمنوا الشهادة معه، فقام سليمان بن صُرَد فتوجه إلى القبر قائلاً: « اللهمّ ارحَمْ حُسيناً الشهيد ابن الشهيد، المهديّ ابن المهديّ، الصدّيق ابن الصدّيق، اللهمّ إنا نُشهدك أنّا على دينهم وسبيلهم، وأعداءُ قاتليهم، وأولياءُ محبيهم »، ثم انصرف وانصرف معه القوم بعدما أقاموا عنده يوماً وليلة لمواجهة الجيش الأموي، وتذكر المصارد التاريخية بأن كربلاء لم تمصر طوال العهد الأموي خوفاً من بطش وتنكيل بني أمية. فقد أنتشرت في العهد الأموي مخافر الشرطة حول كربلاء لمنع الزوار من زيارة مشهد الإمام الحسين[22]. أما خلال العهد العباسي فقد مرت كربلاء بكثير من الأحداث ففي عهد الخليفة العباسي المعتضد سنة 279هـ 892م زار كربلاء حسن بن زيد العلوي الملقب بـ(الداعي الكبير) ملك طبرستان وديلم. فباشر ببناء الحضرة الحسينية واتخذ حولها مسجدا، ولكنه توفي قبل انجازها واكمل بناءها أخوه محمد بن زيد العلوي الملقب بـ(الداعي الصغير) الذي خلف أخاه وأهتم بمدينة كربلاء ومرقد الإمام الحسين[23]. وعندما دخل البيويهيون بغداد وأصبحوا الحكام الفعليين في زمن الخليفة العباسي المستكفي سنة 334هـ 946م حظيت مدينة كربلاء بالإهتمام والرعاية. وكان أول من زارها من السلاطين البويهيين ، السلطان معز الدولة سنة 336هـ 977م[24]. وفي سنة 367هـ 978م أيام خلافة الطائع العباسي أستولى السلطان عضد الدولة فناخسرو بن ركن الدولة الحسن البويهي على بغداد من جديد، وعرج على مدينة كربلاء لأول مرة لزيارة مرقد الإمام الحسين ، وقد أولى المدينة جل عنايته وأهتمامه وكان يزور كربلاء كل عام[25]. وفي سنة 369هـ 980م أهتم عمران بن شاهين والي إمارة البطائح ، التي تقع بالقرب من واسط جنوب العراق ، بمرقدي الإمام علي في النجف والإمام الحسين في كربلاء، حيث شيد رواقاً في الجانب الغربي من حرم الإمام الحسين عُرف برواق أبن شاهين ، والذي يعرف اليوم برواق السيد إبراهيم المجاب وبني بجواره مسجداً[26]، سنة 247 هـ أعاد المنتصر العباسي بناء المشاهد في كربلاء وبنى الدور حولها بعد قتل أبيه المتوكل الذي عبث بالمدينة وهدم ما فيها، ثم استوطنها أول علوي مع ولده وهو السيد إبراهيم المجاب الضرير الكوفي بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم. بعد سيطرة السلاجقة على العراق لم يذكر عنهم أنهم أتخذوا موقفاً معانياً من كربلاء والحائر بل أنهم محضوا كربلاء أحترامهم، وكان أول من زار المدينة السلطان السلجوقي أبو الفتح جلال الدولة ملكشاه مع وزيره نظام الملك مع حاشية كبيرة سنة 479هـ 1087م[27]. وفي سنة 489هـ 1096م أغارت قبيلة خفاجة على كربلاء بعد إغارتها على الحلة[28].

العهد المغولي[عدل]

التوسع المغولي في آسيا

بعد أن أستولى المغول على العراق سنة 656هـ (1258م) بقيادة هولاكو ، كانت كربلاء في وقتها لا تزال غارقة في الظلام ، ترزح تحت وطأة الفقر والإهمال، وكانت مدن مثل البصرة والنجف والكوفة والحلة وواسط والموصل وكربلاء وغيرها قد أصبحت خاضعة للمغول بسقوط بغداد ولذلك لم تتعرض للتدمير والنهب. في سنة 662 هـ (1268م) زار المشهد الحائري جلال الدين ابن الدواتدار الصغير ، فشرع في بيع ماله من الغنم والبقر والجواميس وغير ذلك ، واقترض من الأكابر والتجار مالا كثيراً ، واستعار خيولاً وآلات السفر وأظهر أنه يريد الخروج إلى الصيد وزيارة المشاهد واخذ والدته وقصد مشهد الحسين ثم توجه الى الشام فتأخر عنه جماعة ممن صحبه من الجند لعجزهم[29]. وفي سنة 696هـ (1297م) قدم العراق السلطان المغولي محمود غازان خان ماراً بالحلة والنجف فتوجه إلى كربلاء في زيارة الإمام الحسين وأمر للعوليين والمقيمين بمال كثير. وفي سنة 698هـ (1229م) قدم غازان مرة أخرى لزيارة كربلاء والنجف ثم أمر بحفر قناة من نهر الفرات تصل إلى سهول كربلاء وسمي هذا النهر بـ (الغازاني الأعلى) تميزاً لنهرين آخرين حفرهما غازان أيضاً في الحلة[30]. وقد خلف أولجايتو محمد خدابنده أخاه غازان سنة 703هـ (1304م) وحذا حذوه في أهتامه بالمراقد المقدسة ورعاية العلويين[31].

خريطة تظهر موقع دولة الجلائريون

لم تهدأ الأحوال السياسية في العراق زمن الأيلخانيين فكثرت الفتن والاضطرابات. وقد مهدت هذه الأوضاع الطريق للشيخ حسن الجلائري مؤسس الدولة الجلائرية ، التي كانت عاصمتها تبريز في إيران، للأستيلاء على بغداد سنة 738هـ (1337م) والقضاء على سلطة الإيلخانيين فيها. وبالرغم من قصر فترة السيادة الجلائرية فقد تميزت بالأستقرار النسبي الذي ساعد على قيام نهضة عمرانية وعلمية وفنية في العراق وخاصة في المدن الدينية ومنها مدينة كربلاء. اقدم السلطان أويس الجلائري على على تجديد عمارة مرقد الإمام الحسين وقام من بعده أبناءه السلطان حسين والسلطان أحمد بهادر خان بأستكمال البناء سنة 786هـ (1384م) ، وهو البناء الذي ما زال هيكله موجوداً إلى آلان وقد شيد أيضاً في هذه الفترة البهو الأمامي للروضة الحسينية المعروف بإيوان الذهب[32]. قبل أن يستولي تيمورلنك على بغداد سنة 795هـ (1393م) ترك السلطان أحمد بهادر خان بغداد متوجهاً إلى كربلاء مع جيشه البالغ حوالي ألفي مقاتل. فقد أرسل تيمورلنك جيوشه تتعقب السلطان أحمد فدارت معركة شديدة بين الطرفين في سهول كربلاء أنهزم في آخرها السلطان أحمد إلى الشام ومنها إلى مصر محتمياً بسلطانها الملك الظاهر برقوق[33].

الحكمين الصفوي والعثماني[عدل]

مدينة كربلاء سنة 1903م

دخلت مدينة كربلاء المقدسة مرحلة عمرانية جديدة بعد أستيلاء الشاه إسماعيل الصفوي على العراق سنة 914هـ (1508م) ، حيث قام الصفويون بتعمير وتزيين المراقد المقدسة والمباني الدينية الأخرى. وساهموا بتطوير المدينة حيث شيدوا بيوتاً جديدة وجمعوا لهذا الغرض نخبة من البنائين والفنيين المهرة من أطراف البلاد الإسلامية في بناء القباب والقبب والعقود وفن تزيين العمائر بالبلاط المزجج « القاشاني » الملون وزخرفة الخشب والنقوش الجبصية واستخدام الطابوق (الآجر) في البناء بطرق فنية رائعة. وقد جلبوا أغلى المواد البنائية ، كالرخام والمرمر والأخشاب النادرة وغيرها لإكساء العديد من المباني وزخرفتها[34]. وعند ملاحظة الطابع المعماري للأبنية الدينية في كربلاء والمدن المقدسة الأخرى في العراق والتي شيدت في العهد الصفوي ، يمكن القول بأنها جمعت بين العناصر المعمارية التي عرفت في أبنية العراق وإيران في فترات زمنية مختلفة كالإيوان الكبير ، والبهو الواسع المغطى بعقود نصف دائرية ، والفناء المكشوف الذي يتوسطه حوض ماء (نافورة)[35]. وفي سنة 984 هـ (1576م) قام الوالي العثماني علي باشا الوندزادة بأمر من السلطان العثماني مراد الثالث بتشييد ضريح الأمام الحسين وكذلك شيد المسجد والرواق والقبة وعمر ايضاً قباب شهداء كربلاء.

الغزو الوهابي لكربلاء[عدل]

مدينة كربلاء سنة 1918م

جاء هجوم ألوهابيه على كربلاء سنة 1802م في وقتٍ كانت فيهِ بغداد تعاني من تفشي وباء الطاعون وكان واليها مريضاً يعاني من مرض المفاصل ، حيث يذكر (لونكريك) في كتابه أربعة قرون من تأريخ العراق الحديث ، في استعراضه للهجوم الوهابي بأن والي العراق المملوكي سليمان باشا كان في الخالص مبتعداً عن الطاعون الذي انتشر في بغداد عندما وصله خبر تحرك القوات الوهابية نحو العراق للغزو الربيعي المعتاد فأصدر أوامره الى نائبه علي باشا بالتحرك نحو كربلاء لصد الغارات الوهابية وبينما كان القائد العثماني يجمع جيشه في الدورة قرب بغداد ، هاجم الوهابيون كربلاء ، وكانت في هذه الفترة عبارة عن قصبة صغيرة مؤلفة من ثلاثة إطراف يعرف الأول محلة آل فائز ، والثاني آل زحيك ، والثالث آل عيسى ، وكان معظم سكانها في زيارة للنجف فسارع من كان فيها لإغلاق أبواب السور حيث كانت مسورة بسور بسيط من اللبن وسعف النخيل وجذوعه والطين ، لكن المهاجمين تمكنوا من فتحه عنوة فكانت الفاجعة الكبرى بتدمير المدينة وقتل سكانها، حيث داهمت كربلاء أعداد كبيرة قدرتها بعض المصادر بأربع عشر ألف إلى ستة عشر إلف فارس وراجل وذكرت مصادر أخرى أنهم بحدود خمسة وعشرون ألف من الفرسان وقد امتطوا الجياد العربية الأصيلة ، وكانوا قبل ذلك قد بعثوا جماعة منهم إلى ضواحي كربلاء وقد ارتدوا زي الزوار حيث قامو بقتل سكان المدينة ولقد قدر بعضهم عدد القتلى بألف نسمة وقدرهم الأخرون بخمسة ألاف[36]. وبعد هذه الحادثة تبرع أحد ملوك الهند بإعادة بناء ما خربه الوهابيون ، فأخذ المرجع الكبير أنذاك السيد علي الطباطبائي على عاتقه سنة 1217هـ (1802م) مسؤولية إعادة بناء وترميم المراقد المقدسة والأسواق والبيوت وشيد للمدينة سوراً حصيناً تتوزع عليه الأبراج والمعاقل ، وجعل لهذا السور ستة أبواب.[37]

التوسعة والاعمار في المدينة[38][عدل]

ضريح الإمام الحسين سنة 1928م
  • في 12 محرم عام 61 هـ بدا تاريخ عمران مدينة كربلاء بعد واقعة الطف بيومين حيث دفن علي بن الحسين زين العابدين بمساعدة بنو أسد رفات أبيه الحسين واخيه العباس وصحبه.
  • سنة 247 هـ اعاد المنتصر العباسي بناء المشاهد في كربلاء وبنى الدور حولها بعد قتل ابيه المتوكل الذي عبث بالمدينة وهدم ما فيها، ثم استوطنها أول علوي مع ولده وهو السيد إبراهيم المجاب الضرير الكوفي بن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم.
  • سنة 372 هـ شيد أول سور للحائر وقد قدرت مساحته 2400 م2.
  • سنة 412 هـ اقام الوزير (الحسن بن الفضل بن سهلان الرامهرمزي) السور الثاني للمدينة، ونصب في جوانبه أربعة أبواب من الحديد.
  • سنة 941 هـ زار الشاه إسماعيل الصفوي كربلاء وحفر نهراً دارساً وجدد وعمر المشهد الحسيني.
  • سنة 953 هـ أصلح سليمان القانوني الضريحين فاحال الحقول التي غطتها الرمال إلى جنائن.
  • في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي زار أحد ملوك الهند كربلاء (بعد حادثة سنة 1216 هـ) وبنى فيها اسواقا جميلة وبيوتا ،اسكنها بعض من نكبوا، وبنى سورا منيعا للبلدة.
  • سنة 1217 هـ تصدى السيد علي الطباطبائي (صاحب الرياض) لبناء سور المدينة الثالث بعد الغارة وجعل له ستة أبواب عرف كل باب باسم خاص.
  • سنة 1860 م تم ايصال خطوط التلغراف واتصال كربلاء بالعالم الخارجي.
  • في سنة 1285 هـ 1868م وفي عهد المصلح (مدحت باشا) بنيت الدوائر الحكومية، وتم توسيع وإضافة العديد من الأسواق والمباني، وهدم قسماً من سور المدينة من جهة باب النجف، واضاف طرفاً اخر إلى البلدة سميت بمحلة (العباسية).
  • سنة 1914 م وبعد الحرب العالمية الأولى انشئت المباني العصرية والشوارع العريضة وجففت اراضيها وذلك بإنشاء مبزل لسحب المياه المحيطة بها.
  • بعد سقوط نظام صدام حسين في 9 أبريل 2003 عادت الشرعية لعتبات كربلاء المقدسة حيث تشكلت اللجنة العليا لإدارة العتبات المطهرة وفي كربلاء المقدسة بعضوية العلامة المرحوم السيد محمد الطباطبائي والعلامة السيد أحمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي بأمر من المرجعية العليا في النجف الأرشف وبتصريح خطي وقعه آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني ومراجع النجف الأشرف آيات الله العظام السيد محمد سعيد الحكيم والشيخ محمد إسحاق الفياض والشيخ بشير النجفي، حيث أنجزت العشرات من المشاريع العملاقة في العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية بحيث أنها تعادل خلال سبع سنوات من العمل ما اُنجز فيهما خلال 4 قرون على الأقل قبل ذلك، وذلك من قبل اللجنة ومن بعدها الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين (التي خلفت اللجنة في إدارتهما بعد صدور القانون الرسمي والشرعي دينيا ودستوريا ذي الرقم 19 لسنة 2005).
  • إنجاز مشروع تذهيب ماذن الإمام الحسين وزيادة طولهما في حزيران 2008م من قبل قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة.
  • إنجاز مشروع تذهيب ماذن أبي الفضل العباس في ذكرى مولده 4 شعبان 1431 هـ الموافق 17/7/2010 بالذهب المطعم بالمينا ولأول مرة في العراق ومن قبل شركة عراقية وبإشراف قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة.

مجزرة عام 1906[عدل]

كربلاء في القرن العشرين

في سنة 1906 م فرضت الحكومة المحلية في كربلاء على القادمين من بلاد فارس ضرائب خاصة فأعلن الإيرانيون إحتجاجهم على تلك الضرائب وتذمرهم منها [39]. وقد كان يشجعهم على هذا لاحتجاج نائب القنصل البريطاني في كربلاء محمد حسن خان القندهاري. وقد تجمع المحتجون بالقرب من دار القنصلية وهم في حالة الالتجاء على غرار ماحدث في بلاد فارس في ذلك العام ففرشوا البسط في الشارع وعلقوا خياما على الجدران ليستظلوا بها من ظل الشمس [39]. وقد حاول متصرف كربلاء رشيد بك الزهاوي بإقناع المعتصمين بطرق شتى ولكن محاولاته لم تجد نفعا أمام إصرار اللمعتصمين بتنفيذ مطالبهم وبعدها وجهت إليهم الحكومة ثلاث إنذارات متعاقبة وقد حلت نهاية الإنذار الثالث في منتصف ليلة القدر من شهر رمضان سنة 1324 هجري الموافق 10 تشرين الثاني لسنة 1906 م [39]. فأحاط الجنود العثمانيون بالمعتصمين ووجهوا عليهم رصاص بنادقهم وقد قتل في ذلك اليوم حوالي 70 قتيلا من المعتصمين وعدد كبير من الجرحى [40]. ذهب السيد علي الشهرستاني وهو أحد علماء كربلاء إلى القنصل الإيراني في بغداد ليخبره بما جرى وبعدها وصل إلى كربلاء خبراء أرسلهم القنصل البريطاني من بغداد للتحقيق في الحادث وعند ثبوت حدوث المجزرة بحق المعتصمين قررت الحكومة العثمانية عزل والي بغداد عبد المجيد بك.[41]

ثورة العشرين في كربلاء[عدل]

منظر لمدينة كربلاء

أصبحت مدينة كربلاء في عهد الثورة ذات أهمية كبيرة وذلك لسبيين وهي وجود المرجع الشيعي الكبير الميرزا محمد تقي الشيرازي فيها وكذلك قرب المدينة من جبهات القتال.[42] وبعد معركة الرارنجية التي حدثت يوم 25 تموز قررت كربلاء المشاركة في الثورة أجتمع مجموعة من رؤساء البلدة بمعاون الحاكم السياسي محمد خان بهادر وطلبو منه تسليم كل مالديه من صلاحيات الى هيئة وطنية منتخبة من رؤساء البلدة فطلب منهم محمد خان مهلة يومين.[43] وقد حاول محمد خان من خلال هذه المهلة الألتفاف على رؤساء البلدة بالأتفاق مع مدير شرطة المدينة وقد فشلت محاولته فعندئذا التجأ محمد خان بهادر ومحمد آمين مع عريف بالجيش البريطاني الى دار الشيخ رشيد الصافي عدنها تطوع الشيخ فخري كمونة لأحماية الثلاثة وأخراجهم بإمان من المدينة.[44][45] وباليوم التالي أجتمع رؤساء ووجهاء البلد بالشيخ الشيرازي وتقرر تشكيل مجلسين للإدارة هما الشعبي والوطني للإشراف على المدينة وجباية الضرائب وتعيين الموظفين والشرطة.[46] وبعد وفاة الشيخ محمد تقي الشيرازي يوم 17 آب تم حل المجلسين اللذان تشكلا بعد أعلان الثورة في كربلاء.[47] وبعد وفاة الشيرازي ظهرت الحاجة لتعين متصرف لمدينة كربلاء لفرض الآمن والنظام في المدينة وحل للخلافات التي ظهرت بوادرها بين رؤساء ومشايخ المدينة لذلك تقرر تعيين السيد محسن ابو طبيخ متصرفا للمدينة يوم 6 تشرين الأول[48][49] بعدها شنت القوات البريطانية هجوما واسعة على مناطق الفرات الأوسط لإسترجاع ما فقدته من مناطق ومدن وكان لسقوط مدينة الهندية (طويريج) يوم 13 تشرين الأول بيد القوات الإنجليزية الأثر الأكبر في نشر الخوف بين أهالي كربلاء فتقرر تشكيل وفد من وجهاء ورؤساء المدينة للذهاب الى تمركز القوات الإنجليزية في الهندية لغرض تسليم المدينة دون قتال وقد وصل وفد كربلاء الى الهندية يوم 17 تشرين الأول.[50] وقابلوا القائد الإنجليزي ساندرز وطلب منهم الذهاب الى بغداد لمقابلة السير بيرسي كوكس بعدما أعادته الحكومة البريطانية حاكما مدنيا على العراق وحين قابل الوفد السير برسي كوكس قدم لهم الأخير ستة شروط منها تسليم 17 مطلوبا للحكومة البريطانية.[51] فجرى تنفيذ حميع الشروط الإنجليزية أما بخوص المطلوبين 17 فقد تم ألقا القبض على 10 منهم أم الباقين فقد لاذوا بالفرار.[52]

الانتفاضة الشعبانية[عدل]

الاضرار التي لحقت بقبة الإمام العباس بعد القصف
جنود عراقيون أثناء قمع الانتفاضة

أندلعت شرارة الانتفاضة في كربلاء حالها حال المدن العراقية الأخرى وانتشرت بأسرع مما يمكن ان يتصور أحد حيث كانت كربلاء تضم في وقتها آلاف الزوار وخلال ساعات أختلف الوضع في المحافظة كلياً حيث تهاوت مؤسسات النظام وانتهى وجود الحزبيين ومسؤولي الأمن ولقي الكثير منهم القبض عليهم وتمتعت كربلاء بأجواء الانتفاضة على غرار بقية المدن العراقية ، وكانت مركزية الانتفاضة فيها أقل درجة من مثيلتها في النجف بعد أيام قليلة بدء الهجوم من قبل قوات الأمن على المدينة وتم تدمير البساتين والأبنية والمساجد والحسينيات والبيوت حتى لم يعد لها أثر حيث حوصرت المدينة وطلب من أهلها أن يتركوها باتجاه بحيرة الرزازة ورشقت برشقات متوالية من الصواريخ ثم اشتد القصف مما أضطر السكان إلى مغادرة بيوتهم باتجاه البحيرة وما أن امتدت حشود السائرين على الطريق مسافة طويلة حتى بدأت طائرات الهليكوبتر تحصدهــم وتقتل الأبرياء والعزل وكلما تقدمت قوات النظام كان ثوار كربلاء يتصدون لها بعمليات تعرضية جريئة وأوقعوا بها بعض الخسائر ، وكذلك قُصف مرقدي الامام الحسين بن علي والامام العباس بن علي فضربت قبّة العتبة العباسية والروضة الحسينية بالصواريخ وقذائف المدفعية بأمر من حسين كامل وقصف مقام كف العباس الأيمن والدور السكنية التي حوله ثم قام الجيش إلى بقصف الصحن الحسيني ونسف باب القبلة ثم اتجه النظام لاستخدام القصف المدفعي والصواريخ وقذائف الهاون من قبل الجنود الذين يختبئون في البساتين المجاورة لمركز مدينة كربلاء فكان القصف يشمل السكان اللاجئين في المرقدين وآصيب العشرات من اللاجئين بسقوف الروضتين وظهرت لاحقاً لقطات فيدوية من المدينة خلال الانتفاضة صورها مجموعة من الشباب المنتفضين.[53][54]

غزو العراق[عدل]

جندي أمريكي في مدينة كربلاء

خلال عملية غزو العراق، الذي قادته الولايات المتحدة شهدت مدينة كربلاء مقاومة عنيفة لم تشهدها الا مدن قليل إستطاعت فيه القوات الأمريكية فرض سيطرتها على المدينة بشكل كامل، بعد معارك خلفت فيها القوات الأمريكية 8 قتلى من جنودهم وسقوط مروحية بلاك هوك وتدمير دبابة أبرامز.[55]

وفي عام 2004، أندلعت معركة أخرى بين القوات الأمريكية والبولندية من جهة وعناصر من جيش المهدي، تحولت فيها المعركة الى حرب شوارع، وقد إنتج فيلم بولندي عام 2014 يؤرخ هذه المعركة بعنوان (Karbala)، ويدور الفيلم عن معركة وقعت بين الجنود العراقيين والبولنديين في مدينة "كربلاء" العراقية عام 2004 وهي أضخم معركة خاضها الجنود البولنديون منذ الحرب العالمية الثانية.[56][57]

التسمية[عدل]

في المعنى ذكر السيد هبة الدين الشهرستاني أن كلمة كربلاء منحوتي من كلمتي (كور بابل) بمعنى مجموعة قرى بابلية.[58]

في اللغة العربية ذكر ياقوت الحموي في المعجم كربلاء بالمد حول اشتقاقه من كربله رخاوة في القدمين، جاء يمشي مكربلا، وعلله لرخاوة أرضها وتربتها ونقاء حنطتها واستشهد والكربل اسم نبت الحماض, وعلى ما ذكره مؤلف (دبستان المذاهب) يطلقون لفظة بـ (كار بالا) ومعناه الفعل الفوقي أو العلوي، فعرب بكربلاء.

وقيل تسمية كربلاء تعود في جذورها إلى العهد البابلي, وهي مشتقة من "كرب أي مصلى, و(كرٌ وبلاء), و"آل" أي الإله عند الآراميين الساميين، آي يكون معناها مصلى الإله كما ذكر ذلك الدكتور مصطفى جواد, وقيل كور بابل التي ترجع إليها التسمية ومن المحتمل ان المسلمين خففوا لفظ كربلا من كور بابل وهذا الكلام يقال أنه صحيح[9].

وقال الأديب اللغوي (انستاس الكرملي): (والذي نتذكره فيما قرأناه في بعض كتب الباحثين ان كربلاء منحوتة من كلمتين من (كرب) و(إل) أي حرم اللـه أو مقدس اللـه) [59]. وجاء في كتاب كربلاء في الذاكرة لسلمان هادي الطعمة ما نصه[60]:

تعتبر كربلاء من المدن العراقية القديمة التي يعود تاريخها إلى العهد البابلي. ويذكر ان اسمها يعني (قرب الآلهة) وذهب بعضهم إلى إن اسمها مشتق من كلمة (كور بابل) التي هي عبارة عن مجموعة من قرى بابلية قديمة منها نينوى والغاضرية وكربله بتفخيم اللام ثم كربلاء وعقر بابل والنوايس والحائر، وذهب آخرون ان اسمها مشتق من الكرب والبلاء.

وتشتهر كربلاء بقدسيتها لدى الشيعة، فقد أُريق على تربتها دم سبط الرسول الكريم الحسين بن علي وأهل بيتـه في واقعـة الطف المشهـورة سنة 61 هـ (680م).

وكربلاء بالمد، ذكر ياقوت الحموي في المعجم انها لفظ مشتق (كربله) وتعني الرخاوة في القدمين، عللها لرخاوة أرضها وتربتها.[61] ويرجع بعض المؤرخين ان العرب خففوا من لفظة كربلاء من (كور بابل). ويقول الأب انستاس ماري الكرملي ان كربلاء منحوتة من (كورب) و(الـ) وهو أمر وارد لأن هذه البقاع سكنها الساميون قديما[62]. واذا فسرنا (كرب) بالعربية أيضا دلت معنى (القرب) فقد قال العرب كرب يكرب مكروباً، أي دنا وهو يعطي المعنى نفسه لدى الساميين. أما (الـ) فقد كان يعني (الال) في اللغة السامية. وعلى حسبان كربلاء من الأسماء السامية تكون القرية من القرى القديمة التابعة لبابل. وهي كما قال ياقوت الحموي ناحية من نواحي نينوى الجنوبية. ومما يدل على قدم كربلاء وجودها قبل الفتح الإسلامي ما ذكره الخطيب البغدادي بسنده إلى ابي سعيد التميمي : (اقبلنا مع علي (ع) من صفين فنزلنا كربلاء، فلما انتصف النهار عطش القوم) والمهم في هذا الحديث دلالته التوثيقية حيث يعتبر كربلاء موجودة قبل سنة 40 هـ وهو التاريخ الذي مرّ به الامام علي فيها. وذكر ياقوت الحموي لفظة (كربلاء) واوعزها إلى ثلاثة أوجه، فقال ما نصه : «كربلاء بالمد وهو الموضع الذي قتل فيه الحسين بن علي () في طرف البرية عند الكوفة[63]. فأما اشتقاقه فالكربلة رخاوة في القدمين، يقال جاء يمشي مكربلاً فيجوز على هذا ان تكون أرض هذا الموضع رخوة فسميت بذلك ويقال كربلتُ الحنطة إذا اهززتها ونقيتها وينشد في صفة الحنطة :

يحملن حمراء رسوباً للثقل قد غربلت وكربلت من الصقل

فيجوز على هذا ان تكون هذه الأرض منقاة من الحصى والدغل فسميت بذلك، والكربل اسم نبت الحماض. وقال أبو وجره يصف عهون الهودج :

وتامر كربل وعميم دفلى عليها والندى سبط يمورُ

فيجوز ان يكون هذا الصنف من النبت يكثر نبته هناك فسمي به، وقد روي ان الحسين لما انتهى إلى هذه الأرض قال لبعض اصحابه ما تسمى هذه القرية وأشار إلى العقر فقال اسمها العقر فقال الحسين نعوذ بالله من العقر ثم قال فما اسم هذه الأرض التي نحن فيها قالوا كربلاء فقال أرض كرب وبلاء وأراد الخروج منها فمنع كما هو مذكور في مقتله حتى كان منه ما كان. ورثته زوجته عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل فقالت :

وا حسيناً فلا نسيت حسيناً اقصـدته أسنـّة الأعـداء
غادروه بكـربلاء صريعاً لا سقى الغيث بعده كربلاء

ونزل خالد عند فتحة الحيرة كربلاء فشكى اليه عبد الله بن وثيمة البصري الذبّان فقال رجل من أشجع في ذلك :

لقد حبسـت في كربلاء مطيتي وفي العين حتى عاد غثاً سمينها
اذا رحلت عن منزل رجعت له لعمري وايهـا اننـي لأهينهـا
ويمنعهـا مـن ماء كل شريعة رفاق من الذبان زرق عيونهـا[64]

وتسمى كربلاء أيضا بأسماء أخرى قبل استشهاد الحسين بن علي واصحابه وعدد من اهل بيته تسمى :- الغاضرية، نينوى ،عقر ،الطف.

الحكومة المحلية[عدل]

المُحافظ[عدل]

كان موقع السراي قديماً في خان (خلفه حسن) بشارع الگمرك الذي يعرف بـ (خان الشرطة) ثم أنتقل الى شارع العباس في خان الخيالة . وفي سنة 1928م شيد السراي الحاج حسين المعمار والحاج علي أكبر وهو البناية السابقة أي المحكمة حالياً ، وقد صرف عليه 27 ألف روبية. وبعدها شُيدت البناية الجديدة التي هي اليوم ماثلة للعيان وذلك في عهد شبيب المالكي المُحافظ الأسبق .[65]

رئيس البلديَّة[عدل]

تُناطُ الخدمات التي تُقدم في كربلاء برئيس بلديَّتها، المسؤول عن أمنها ورفاهيَّة أهلها وتنظيمها، والمُنتخب من قِبل مجلسٍ بلديّ يُنتخب بدوره من قِبل أبناء المدينة. كان موقع البلدية في ساحة الميدان القديم في بناية المجمّع الذي يطلق عليه بـ (قرّات خانه)[66] ثم تحولت الى (الميدان) الذي يطلق عليه اليوم بـ (ساحة الزهراء) ، وكانت تجمع دوائر المدينة . ثم انتقلت هذه الدائرة الى موقعها الحالي على شارع العباس في محلة العباسية الغربية ، خلف مديرية البرق والبريد والهاتف . ويتولى ادارتها رئيس البلدية.

تأسست بلديَّة كربلاء فعليًّا سنة 1874م، وعُيِّنَ محمد علي بن عبدالوهاب آل طعمة أول رئيسًا لبلديَّتها، أما رئيسها الحالي فهو أنمار الرفيعي.

سكان كربلاء[عدل]

مدينة كربلاء في السبعينيات

القبائل[عدل]

بنو أسد بن خزيمة : هم أنصار الحسين وهم من دفنوا الإمام الحسين وهي أول قبيلة بايعت علي بن أبي طالب وأصبحت من شيعتة بنو أسد بن خزيمة قبيلة عربية قديمة من قبائل مضر من العدنانية، سكنت وسط الجزيرة العربية في نجد قبل الإسلام، وشاركت في حروب الردة، قبل أن تنزح إلى العراق زمن الفتوحات. وقد صار لبني أسد دور مهم في تاريخ العراق وما زال لهم بقية في جنوب العراق اليوم ويشكلون نسبة كبيرة من سكان مدينة كربلاء ويتواجدون غرب مدينة كربلاء في منطقه عين التمر.

الدين[عدل]

أغلب سكان مدينة كربلاء من المسلمين العرب وأقلية من الفرس يعشون في المدينة القديمة وجميعهم على المذهب الشيعي الأثنا عشري وذلك لوجد ضريح الإمام الحسين وأخيه العباس.[67]

التعداد[عدل]

العام السكان
1908 50٫000[68]
1947 57٫947[69]
1957 91٫165[70]
1971 213٫102[71]
1985 574٫184[72]
2005 454٫000[73]
2011 675٫000[74]
2016 900٫000[75]
Yahya Nasralla.jpg

حسب تقديرات عام 1985 بلغ عدد سكان المدينة 574 الف نسمة نتيجة الى نزوح السكان من القرى والأرياف وبعض المدن العراقية بسبب الحرب العراقية الإيرانية عام 1980م[76] بعدما كان عدد سكانها سنة 1971م 213 الف نسمة.[77] وفي تقديرات عام 2011 بلغ عدد سكان المدينة نحو 675 الف نسمة تم فيها أستثناء منطقة الحر شمال المدينة[78] وحسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء بلغ عدد سكان المدينة في عام 2005 نحو 454 الف نسمة[79] وبعد الأستقرار الكبير في العراق زاد عدد سكان المدينة وهو يتراوح الآن مابين 800 الى 900 الف نسمة.[80]

البُنية التحتيَّة[عدل]

أحياء كربلاء[عدل]

صورة جوية لمدينة كربلاء
بجوار حرم الإمام الحسين

تُقسم كربلاء إدارياً إلى ثلاثة قطاعات رئيسية وتُقسم كل من هذه القطاعات إلى أحياء، وتتميز أحياء كربلاء بتنوعها بين أحياء تاريخية تمتد جذورها إلى حقب تاريخية تمتد الى العهد العباسي وأحياء حديثة، تبلغ عدد الأحياء السكنية فيها 57 حي وأهمها.[81]

العروبة. العامل. الحر. المعلمين. الموظفين الأولى. الموظفين الثانية. التعليب.
المعلمجي. السعيدية. العلماء. النقيب. الجمعية. العدالة. القزوينية.
الحسين. الأسرة. ملحق الانصار. الانصار. الاسكان. البهادلية. الإصلاح الزراعي.
الصحة. البلدية. العباس. المخيم. العباسية الغربية. العباسية الشرقية. باب النجف.
باب طويريج. باب الخان. باب الطاق. باب بغداد. باب السلالمة. رمضان. الزهراء.
الضباط. شهداء سيف سعد. سيف سعد. الصناعي. الجاهز. العسكري. القادسية.
النصر. التعاون. الثورة. الاساتذة. المدراء. التحدي. الجابر.
السلام. المهندسين. الوفاء. القدس. الفارس. الاطباء. الطاقة.

الأسواق[عدل]

الأسواق في كربلاء
الأسواق في كربلاء

تُعد الاسواق القديمة في مدينة كربلاء أحد أهم الآثار التاريخية فيها، وتذكر المصادر التاريخية أن نشأة الأسواق التراثية في هذه المدينة المقدسة تعود إلى بداية القرن الثالث الهجري ، وبالتحديد من زمن الخليفة العباسي المأمون. وتُشير تلك المصادر إلى إن أسواق كربلاء كانت في تلك الفترة عامرة تسودها الطمأنينة وتؤمها القوافل. وكان من الزائرين من يؤثر البقاء عند مرقد الإمام الحسين ،ومن يرجع إلى وطنه. وذلك قبل أن يأمر المتوكل بهدم البناء الذي كان يعلو القبر والمباني التي حوله وذلك سنة 236هـ (850م). وفي العهد البويهي أنتشرت الأسواق بين المرقدين وذلك بعد ان قام عضد الدولة بإعادة بناء مرقد الإمام الحسين بين سنتي (980م - 982م) ، وبناء مرقد العباس لأول مرة سنة 372هـ (983م) ، وتشييد بيوت وأسواق جديدة في المدينة.[82][83]

وأشتهرت مدينة كربلاء بأسواقها التاريخية العريقة التي تؤلف بمجموعها وحدة من وحدات المنشأة الأجتماعية ، فهي ترتبط عضوياً بالمراقد المقدسة وتحيط بها. وقسم منها يمتد أمام مداخلها بحيث لا يمكن إلا المرور من خلالها[84]. والأسواق في مدينة كربلاء ، والمدن العراقية عموماً ، أنشئت ضمن تخطيط المدينة ، فجاءت بحلول موفقة للمشاكل العمرانية والسكنية القائمة آنذاك. وهي لا تختلف من ناحية طراز عمارتها عن الأسواق في المدن العربية والإسلامية. إذ فرضت طبيعة المناخ السائد في تلك المدن نمطاً معيناً من الأسواق ، فهي ضيقة وشبه مستقيمة ، وفي أكثر الأحيان تقوم على طرفيها الدكاكين المختلفة وغالباً ما تكون ممراتها مسقوفة للوقاية من الأمطار وأشعة الشمس والرياح[85]. ومن أشهر هذه الأسواق سوق السراجين ، سوق الخياطين ، وسوق الحياك ، وسوق باب السلالمة ، وسوق المخيم ، سوق باب الخان ، وسوق الصفارين وغيرها من الأسواق.[86]

دور العبادة[عدل]

الجوامع[عدل]

Imam Husayn and abbas Shrine in Karbala (150458838).jpg
  • مسجد الشهيد : انشأه العالم الجليل محمد بن مكي العاملي المعروف بالشهيد الأول سنة 751هـ ويقع في محلة آل فائز المعروفة اليوم بمحلة باب السلالمة[87] .
  • جامع الحميدية : (المسجد الحسيني) اسسه السلطان عبد الحميد العثماني سنة 1915م . ويقع في شارع الگمرك (الامام الحسن) جنب مديرية الاوقاف القديمة .
  • مسجد السيد علي نقي الطباطبائي : شيده العالم السيد علي الطباطبائي صاحب الرياض سنة 1220هـ واشتهر باسم حفيده العالم السيد علي نقي . ويقع قرب سوق التجار الكبير .
  • مسجد كبيس : يقع في محلة باب الطاق مقابل حمام كبيس . وكان قد أسس منذ هجرة عشيرة (الكبيسات) الى كربلاء واستيطانهم بها في القرن العاشر الهجري . وكان يقيم الجماعة في المسجد المذكور السيد منصور بن محمد ابن المعالي الحائري والد الأمير السيد علي الكبير وذلك حدود سنة 1180هـ .[88]
  • مسجد الميرزا شفيع خان يعود تاريخ بناء هذا المسجد إلى عهد الميرزا شفيع خان أحد رؤساء وزراء إيران في العهد القاجاري ، فهو الذي أمر ببنائه خلال زيارته لكربلاء سنة 1309هـ (1892م ) .[89]
  • مسجد الشيخ يوسف البحراني : يقع في محلة باب الطاق قرب المدرسة الهندية . أسسه العالم الشيخ يوسف البحراني صاحب الحدائق المتوفى سنة 1186هـ .
  • مسجد الآغا باقر : يقع في محلة باب الطاق مقابل مسجد الشيخ يوسف البحراني وجوار المدرسة الهندية . أسسه العالم المؤسس الوحيد الآغا باقر الببهاني زعيم الحوزة الدينية المتوفى سنة 1208هـ .
  • جامع الحاج نصر الله : يقع في محل العباسية الشرقية على شارع العباس . شيده الحاج نصر الله عبد الكريم سنة 1343هـ ثم جدد بناؤه المتولي كاظم الحاج حسن سنة 1382هـ .
  • مسجد صاحب الحدائق : يقع هذا المسجد مقابل المدرسة الهندية وجامع البهبهاني. وقد شيد من قبل الشيخ يوسف البحراني الشهير بصاحب الحدائق المتوفى سنة 1186هـ (1772م) وقد أعيد بناؤه في بداية الثمانينات.
  • جامع العطارين : يقع هذا الجامع مقابل المدرسة السليمية ، بالقرب من سوق التجار الكبير. شيد من قبل السيد علي الطباطبائي صاحب الرياض سنة 1210هـ (1796م).
  • مسجد الاردبيلية : يعتبر هذا المسجد من مساجد العراق القديمة في مدينة كربلاء. ويقع على الطريق المؤدي إلى مرقد أبن الحمزة ، ويضم مصلى واسعاً وغرفاً جانبية دفن فيه العديد من العلماء المشهورين.

الحسينيات[عدل]

  • الحسينية الحيدرية : تقع في شارع الحائر الحسيني ، أقيمت على أنقاض خان الباشا ، وهي ذات مساحة واسعة ، بنيت بالرخام ولها أعمدة مرتفعة وتتخللها زخرفة .
  • الحسينية الاصفهانية : تقع هذه الحسينية على أمتداد شارع القبلة أو (شارع أبو الفهد) . شيدت سنة 1379هـ (1960م) من قبل اهالي مدينة أصفهان في إيران لذلك سميت باسمهم .
  • حسينية السيد محمد صالح : شيدت هذه الحسينية سنة 1344هـ (1926م) من قبل الحاج السيد محمد صالح البلور فروش. وتقع في شارع المخيم .
  • حسينية الأسكوئي الحائري : تقع هذه الحسينية عند مدخل زقاق الداماد. شيدت سنة 1345هـ (1927م) من قبل ميرزا علي بن الميرزا موسى الأسكوئي الحائري ، وكانت تحتوي على مكتبة عامة بأسم (مكتبة العلامة الحائري) ، وتتألف من طابق واحدة تتوسطه ساحة وسعة تحيط بها الغرف.[91]
  • حسينية السيد محمد صالح : تقع في شارع المخيم . أنشأها المرحوم السيد محمد صالح بن السيد مهدي بن السيد مرتضى نائب كليدار الروضة الحسينية المتوفى سنة 1354هـ (1936م).
  • حسينية المازندراني : تقع هذه الحسينية خلف مبنى المخيم . شيدها الشيخ محمد مهدي الواعظ المازندراني الحائري سنة 1372هـ (1953م).
  • حسينية أولاد عامر : تُعد هذه الحسينية من المباني الإسلامية الحديثة التي أعيد بناؤها في السنوات الأخيرة. وتعتبر من أجمل الحسينيات في مدينة كربلاء. شيدت سنة 1375هـ (1955م) وأعيد بناؤها سنة 1420هـ (2000م ) .

الكنائس[عدل]

تعتبر كنيسة الأقيصر واحدة من أقدم الكنائس في الشرق حيث يعود تاريخ تأسيسها الى القرن الخامس الميلاد، تقع في وسط الصحراء على بعد 70 كم عن مدينة كربلاء تتميز بوجود كتابات آرامية على جدرانها إضافة إلى أن المذبح يتجه نحو القدس ، وتتبع للكنيسة مقبرة أثرية للرهبان. وكان المسيحيون الكلدان يزورون الكنيسة سنويا في فترة عيد الميلاد لإحياء قداديس فيها و ذلك بعد اكتشافها على يد بعثت التنقيب في فترة السبعينيات.[92]

إقتصاد المدينة[عدل]

الزراعة[عدل]

أشجار النخيل في كربلاء

للزراعة في كربلاء أهمية كبير للمدينة والعراق بسبب المساحة الشاسعة والمناطق الخضراء الواسعة والنخيل الذي يحيط بمدينة كربلاء لذلك تعد الزراعة ثاني أهم أقتصاد للمدينة بعد السياحة الدينية ومن أشهر المحاصيل الزراعية التي تزرع في كربلاء هي التمر والحنطة والشعير والقمح والرز بالاضافة الى زراعة أنواع معينة من الفواكه والخضروات.[93][94]

الصناعة[عدل]

بعد أن تراجعت الصناعة قي العراق تأثرت مدينة كربلاء كذلك بسبب الأهمال الحكومي للصناعة والمنتوج الوطني فلم تعد الصناعة في كربلاء كما كانت سابقا ولا يوجد منشأت صناعية كثير في المدينة على الرغم من أهميتها كمدينة مقدسة وحاليا لازالت بعض المصانع موجودة من أهم هذه المصانع هي معمل سمنت كربلاء ومعمل صناعة الطابوق والثرمستون ومعامل صناعة المشروبات الغازية والتعليب وغيرها من المعامل والمصانع كما يوجد فيها عدة شركات صناعية أبرزها.[95][96]

  • الشركة العامة للتعليب، أفتتحت سنة 1961م ومقرها شارع الحرية ، وأصبحت تعرف بالمنشأة العامة للتعليب ، ومهمتها تعليب الفواكه والخضر ، ولها فروع في المحافظات.
  • شركة التمور العراقية تأسست سنة (1952م) وكانت تعرف باسم (جمعية التمور العراقية) وهي جمعية أهلية أسسها وجهاء كربلاء ومهمتها شراء التمور من الفلاحين وتسويقها الى الخارج.
  • شركة التأمين الوطنية أصبحت هذه الشركة مديرية وذلك في أوائل الثمانينات ، ومهمتها التأمين على الحياة والحريق والتأمين الألزامي للسيارات.
  • شركة كربلاء للصناعة والتجارة .
  • شركة الدواجن .
  • شركة العراق للنسيج واليشماغ، ومقرها ناحية الحر.

السياحة[عدل]

كربلاء

تعد مدينة كربلاء من أبرز المدن الإسلامية في العراق فهي تمثل حاضرة عمرانية ودينية مهمة نظرا لم تمتلكه من مقومات سياحية مهمة وخصوصا السياحة الدينية المتمثلة بوجود مرقد الإمام الحسين وأخيه الإمام العباس الذين أستشهدو في معركة كربلاء ومراقد التابعين والصالحين وتحولت المدينة مركزا سياحيا مهما في العراق خصوصا في المناسبات الخاصة مثل الزيارة الأربعينية وزيارة عاشوراء.[97]

الصحة[عدل]

تتولّى وزارة الصحة العراقية مُهمَّة الإشراف على المُستشفيات الحكوميَّة في مدينة كربلاء ومنطقتها الحضاريَّة، وتأمين الخدمات الطبيَّة للسُكَّان. كذلك هُناك عددٌ من المُستشفيات والمستوصفات الخاصَّة داخل المدينة تؤمّن قسم من العناية الصحيَّة للناس، ومن أبرزها؛

  1. مستشفى الكفيل التخصصي: تقع في مدينة كربلاء.
  2. مستشفى عين التمر العام: وتقع في مدينة عين التمر.[98]
  3. مستشفى الهندية العام: وتقع في مدينة الهندية.[99]
  4. مستشفى النسائية والتوليد التعليمي.[100]
  5. مستشفى الاطفال التعليمي.[101]
  6. مستشفى الحسين التعليمي.[102]

التعليم[عدل]

الجامعات[عدل]

شعار جامعة كربلاء

جامعة كربلاء هي من أهم الجامعات في كربلاء والعراق تأسست في عام 2002، تعد أشهر جامعة في منطقة الفرات الأوسط رئيسها الحالي منير السعدي.[103]

كليات جامعة كربلاء[عدل]

  1. كلية الطب.
  2. كلية الصيدلة.
  3. كلية طب الأسنان.
  4. كلية الهندسة.
  5. كلية الطب البيطري.
  6. كلية العلوم.
  7. كلية الإدارة والأقصاد.
  8. كلية التربية للعلوم الصرفة.
  9. كلية التربية الرياضية.
  10. كلية العلوم السياحية.
  11. كلية العلوم الإسلامية.
  12. كلية التربية للعلوم الإنسانية.
  13. كلية القانون.
  14. كلية الزراعة.
  15. كلية العلوم الطبية التطبيقية.
جامعة آهل البيت في كربلاء

جامعة أهل البيت هي جامعة عراقية أكاديمية أهلية، معترف بها رسمياً من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية. تم استحداثها من قبل مؤسسة الصادق في مدينة كربلاء خلال عام 2003م[104] .

المدارس[عدل]

  • المدرسة الحسينية : وتعرف أيضاً بـ (مكتب حسيني) وهي أول مدرسة أهلية تأسست في كربلاء سنة 1327هـ / 1907م مقرها خلف حمام المالح.
  • المدرسة الجعفرية : أسسها الرعايا الهنود المقيمون في كربلاء وذلك في سنة 1912م ، وكان أول مدير لها محمد مهدي محمد كاظم الحائري ، ومقرها في دار فرمان فرما في محلة العباسية الشرقية بشارع الگمرك ، وطلابها من رعايا الهنود أيضاً . وقد أغلقتها الحكومة العثمانية سنة 1333هـ / 1913م ، وذلك لأن الهند كانت تابعة للحكومة البريطانية .
  • المدرسة الرشدية : تأسست من قبل الدولة العثمانية سنة 1908م وكان موقعها في نادي الطلاب سابقاً (الجزء الامامي للبلدية الحالية) ومدة الدراسة فيها أربع سنوات.
  • المدرسة الابتدائية النموذجية : خلال الحرب العالمية الاولى مزجت المدرسة الرشدية بالمدرسة الابتدائية ، وكانت مؤلفة من ستة صفوف ، تشغل قسماً من بناية المدرسة الابتدائية الاولى للبنين وذلك سنة 1917م أما بناية المدرسة الابتدائية فكانت في محلة العباسية الغربية مجاورة للبريد . ثم تغير عنوانها الى مدرسة الحسين الابتدائية .
  • مدرسة السادة الأيتام : تأسست سنة 1915م بعد احتراق المدرسة الابتدائية من قبل الزوار ، وقد افتتح هذه المدرسة أحد الاثرياء الهنود ، وكانت أهلية تمنح لطلابها مساعدة مالية ، ثم تهدمت أخيراً ، ولم يكن باستطاعة مؤسسيها فتحها ثانية وذلك لندرة المخصصات .
  • المدرسة الاحمدية : تاسست سنة 1921م وذلك بتشيجع من طالب باشا النقيب وزير الداخلية فتبرع لها بألف روبية.[105]
  • المدرسة الرضوية : أسسها السيد محمد رضا السيد أحمد الاستربادي سنة 1926م وكان مقرها في الجانب العلوي من باب السدرة في الصحن الحسيني ، يدرس فيها الدين والعربية والحساب .
  • المدرسة الفيصلية : أسسها جماعة من الكربلائيين بينهم الشيخ عمر العلوان والشاعر محمد حسن ابو المحاسن والسيد محمود السيد علي الكليدار آل طعمة ومحمد علي ابو الحب وعبد الرضا مال الله وذلك في سنة 1923م .[106]
  • مدرسة العباسية للبنين : تم أفتتحها سنة 1942م باسم (العباسية الاولى) .
  • مدرسة الهاشمية : وكانت تسمى مدرسة باب السلالمة ، تشغل دار رشيد النايف ، انتقلت الى باب بغداد في دار رزاق غريب ثم خصصت بناية حكومية جديدة لها وهي المقر الحالي ، ومن مدرائها السيد صاحب حسون الوكيل .

الرياضة[عدل]

شعار نادي كربلاء الرياضي

كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في مدبنة كربلاء كما هو الحال في باقي مدن العراق، فقد تأسس نادي كربلاء في عام 1958م الذي كان يطلق عليه سابقا النادي الأولمبي الرياضي ثم تم تغير تسميته في 1959 الى نادي كربلاء الرياضي.[107]

ملعب كربلاء الدولي هو أكبر ملعب رياضي في منطقة الفرات الأوسط يبلغ مساحته 34 الف متر مربع ويتسع لأكثر من 30 الف متفرج وأفتتح الملعب في 12 مايو 2016 بمباراة بين المنتخب الوطني العراقي ونادي كربلاء بحضور 30 الف متفرج بينهم محافظ كربلاء ووزير الشباب والرياضة.[108]

معالم المدينة[عدل]

المعالم التاريخية والحضارية في كربلاء[109]
قلعة الأخيضر

قصر الأخيضر أو حصن الأخيضر وهو من أشهر المعالم المعمارية الإسلامية في العالم وأحد أبرز المعالم الموجودة في كربلاء والعراق يعود بناء هذا القصر الى أحد الأمراء العباسيين الذي كان يسكن في هذا المكان يقع القصر في بادية كربلاء بالقرب من منطقة شثاثة يبعد عن مركز محافظة كربلاء 50 كم2 ولا زال بناءه شاخصا حتى الآن.[110]

Al-Ukhaidir Fortess.jpg
بحيرة الرزازة

بحيرة الرزازة هي مسطح مائي كبير وأحد معالم مدينة كربلاء السياحية تقع في شمال غرب مدينة كربلاء وتعتبر البحيرة هي الحدود الفاصلة بين محافظتي الأنبار وكربلاء كما تعتبر ثاني أكبر بحيرة في العراق بعد بحيرة الثرثار تمثل مركزا سياحيا مهما خصوصا في فصل الصيف.[111]

كربلاء، بحيرة الرزازة.jpg
التل الزينبي

تل الزينبية أو التل الزينبي هو مكان مرتفع عن الأرض يقع بالقرب من العتبة الحسينية في وسط كربلاء يبلغ أرتفاعه 5 أمتار عن الحرم الحسيني وهو المكان الذي توجهت اليه السيدة زينب ونادت الإمام الحسين في معركة الطف لذلك سمية بأسمها تبلغ المساحة الإجمالية للصحن نحو 175م2 مرمم بالسراميك والمرمر ويعتبر أحد أبرز معالم المدينة يزور هذا المكان ألاف الناس من مختلف مناطق العراق والعالم.[112]

Tale Zeynabieh (2015 Arba'een).jpg
قطارة الإمام علي

هو عبارة عن ينبوع ماء يسمى بقطارة الإمام علي يقع في وسط الصحراء بالقرب من بحيرة الرزازة ويبعد عن مدينة كربلاء نحو 28 كم يقول المؤرخون عن القطارة أن الإمام علي عندما ذهب الى بجيشه صفين لحق بجيشه وأصحابه العطش الشديد ونفذ ما لديهم من المياه فوجد الإمام علي صخرة في وسط الصحراء فشق الصخرة بيده وخرج منها الماء العذب ولا زال الماء ينبع منها حتى الآن.[113]

Qattarat Al Imama Ali near Naja Ashraf 3.jpg
قصر شمعون الأثري

قصر شمعون هو أحد القصور الأثرية القديمة في العراق وأقدم القصور في محافظة كربلاء ومن المعالم الحضارية في كربلاء يقع على بعد 30 كم2 عن مدينة كربلاء على طريق عين التمر الأخيضر شيده شمعون بن جابل اللخمي أحد رجال الدين المسيحيين ولم يبقى من القصر سوى أركانه التي يبلغ ارتفاعها 15 متر مربع.[114]

Old.P.in Karbala.jpg
المخيم الحسيني

المخيم الحسيني هو أحد أشهر معالم مدينة كربلاء الإسلامية والأثرية وهو مكان متسع يقع في وسط المدينة القديمة في محلة المخيم بالجانب الجنوبي الغربي من العتبة الحسينية يرمز الى المكان الذي أقام فيه الإمام الحسين وأصحابه.[115]

Khema-gah, Karbala.JPG
خان الربع

خان النخيلة أو خان الربع هو أحد أبرز الخانات الأثرية في العراق وأحد المعالم التاريخية لمدينة كربلاء تبعد عن مركز المدينة 16 كم2 ويقع على طريق النجف كربلاء يعود تاريخ بناءه الى العهد العثماني ويسمى بخان الربع لأنه يتوسط ربع المسافة بين كربلاء والنجف كان يستخدم لراحة المسافرين القادمين الى كربلا.[116]

خان الربع.jpg
منطقة مابين الحرمين

هي منطقة تتوسط مابين الروضتني الحسينية والعباسية وتسمى منطقة مابين المشهدين أو الحرمين زينت بالممرات المشجرة لطيفة التنظيم تحيط بها البنيات المشيدة وفق ضوابط العمارة الإسلامية وعلى نسق وأرتفاع واحد مما أضافة لهذه المنطقة جمالية خاصة جعل منها ساحة للاستراحة يرتادها الزوار من جميع أنحاء العالم.[117]

20150903 200414 karbala.jpg
كنيسة الأقيصر

هي أحدى معالم مدينة كربلاء وهي أحد أقدم الكنائس في العراق والشرق يعود تاريخها الى القرن الخامس الميلاد قبل الإسلام بنحو 120 سنة بحسب بعض الدراسات التي أقامها الباحثين والأثاريين ويوجد في موقع الكنيسة بعض القبور التي تعود الى الرهبان ورجال الدين المسيحيين ويحيط بالكنيسة سور من الطين فيه أربعة أبراج يحتوي السور على خمسة عشر بابا للدخول وهي مقوسة من الأعلى فيما يبلغ أرتفاع بناء الكنيسة ستة عشر مترا وعرضها أربعة أمتار كشفت التنقيبات التي أجريت في عام 1976 و1977 موقع الكنيسة لدى المسيحين الكلدان الذين كانو يأتون الى المكان لزيارتها في كل عام وتأدية الصلاة في مذبح الكنيسة.[118]

Caesar Church.jpg
مقام الإمام المهدي

مقام الإمام الحجة أو مقام صاحب الزمان هو أحد الأماكن المقدسة والمعالم الدينية في مدينة كربلاء يقصده الألاف من الزائرين للتبرك بهذا المقام يقع على الضفة اليسرى من نهر الحسينية عند المدخل الشمالي لمدينة كربلاء في منطقة باب السلالمة وتطل الوجهة الإمامية للمقام على شارع السدر المؤدي الى ضريح الإمام الحسين ويبعد عنه حوالي 650م وسمي المقام على الإمام الثاني عشر للشيعة وهو الإمام المهدي مما جعله مكانا مهما خصوصا في مراسيم الزيارة الشعبانية حيث يحتشد الملايين على ضفتي نهر الحسينية لزيارة المقام.[119]

مقام الإمام المهدي.jpg
القنطرة البيضاء

هي أحد معالم مدينة كربلاء التاريخة والأثرية يعود تاريخ بناءها الى أكثر من 450 سنة في زمن الحكم العثماني للعراق وقد بنى القنطرة السلطان العثماني سليمان القانوني بعد زيارته مدينة كربلاء عام 1550م عندما قام بحفر نهر الحسينية وذلك لربط ضفتي النهر وتعد القنطرة واحدة من أقدم القناطر التي بناها العثمانيون في العراق.[120]

القنطرة البيشاء.jpeg
المنارة الموقدة

وهي أحد المعالم التأريخية والأثرية في مدينة كربلاء المقدسة تقع الى الغرب من المدينة في وسط الصحراء وتبعد عنها بنحو 40 كيلومتر مربع ولا يعرف تاريخ بناءها أما عن شكلها فيهة أسطوانية الشكل قاعدتها مربعة يبلغ أرتفاعها أكثر من 30م2.[121]

المنارة الموقدة.jpg
خان عطشان

هو أحد معالم كربلاء الأثرية يقع إلى الغرب من كربلاء بمسافة 30 كم في وسط البادية حيث تحيط به الصحراء الممتدة من كل جانب وتذكر بعض المصادر التاريخية أن خان العطشان من منشآت الدولة الصفوية والدليل على ذلك وجود (تل مزعر) بالقرب منه، وهذا التل هو المكان الذي كانت تقف فوقه قوافل التجار والزوار والمسافرين لرؤية قبة الروضة الحسينية خلال فترة العهد الصفوي، ولا تزال أطلال هذا الخان باقية إلى يومنا هذا.[122]

Khan atshan.jpg

خصائص المدينة[عدل]

صورة جوية لمدينة كربلاء
مرقد الإمام الحسين بن علي في مدينة كربلاء

تبلغ مساحة مدينة كربلاء نحو 79 كم مربعا وأرضها رخوة نقية (منقاة من الحصى والدغل) تحيط بها البساتين الكثيفة ويسقيها ماء الفرات، وثمة طريقان يؤديان إلى المدينة، طريق تربطها بالعاصمة بغداد مرورا بمدينة المسيب وطولها 97 كم وطريق آخر تصلها بمدينة النجف وأيا كان السبيل الذي يسلكه المسافر فإنه سيتجه إلى مرقد الإمام الحسين ومثوى قتلى الطف، فلابد له في كلتا الحالتين من المرور بطريق مخضرة تحفها بساتين الفاكهة ومزارع النخيل الكثيفة، وفي عام 2007 زار كربلاء أكثر من 10 ملايين مسلم لزيارة الإمام الحسين. وتقسم المدينة من حيث العمران إلى قسمين يسمى الأول « كربلاء القديمة » وهو الذي أقيم على أنقاض كربلاء القديمة، ويدعى القسم الثاني « كربلاء الجديدة » والبلدة الجديدة واسعة البناء ذات شوارع فسيحة وشيدت فيها المؤسسات والأسواق والمباني العامرة والمدارس الدينية والحكومية الكثيرة، ويصل المدينة الخط الحديدي الممتد بين بغداد والبصرة بفرع منه ينتهي بسدة الهندية طوله 36 كم وتربطها بالعاصمة وبسائر الأطراف طرق مبلطة حديثة.[123]

الأعلام[عدل]

خرج من كربلاء عددٌ كبير من العُلماء والأدباء والفنّانين ورجال الدين، ومن أبرزهم:

  • محمد بن سليمان، هو شاعر عراقي آذري، عرف بلقب فضولي البغدادي ولد في مدينة كربلاء سنة 1483م. ويعتبر من أشهر الشعراء العثمانيين، وأحد رواد المدرسة الكلاسيكية للأدب التركي.

المدن التوأمة[عدل]

معرض الصور[عدل]

وصلات خراجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ اسماء كربلاء في التأريخ - مدونة المنتدى - منتديات العراق
  2. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات"صفحة كربلاء في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. 
  3. ^ http://www.alsharqiya.com/news/?p=163400
  4. ^ http://n.annabaa.org/news15305
  5. ^ مساحة مدينة كربلاء
  6. ^ http://middleeast.geblogs.com/ar/stories/ge-industrial/a-check-up-for-iraq-first-hospital-to-open-in-fifteen-years-announced-at-arab-health/
  7. ^ الرموز البريدية في العراق
  8. ^ الرموز الهاتفية في العراق
  9. ^ أ ب ăÚĚă ÇáŃăćŇ ÇáÔíÚíÉ... ßŃČáÇÁ ÇáăŢĎÓÉ
  10. ^ nadyelfikr.net
  11. ^ Karbala
  12. ^ العتبة العباسية المقدسة
  13. ^ http://www.google.com/hostednews/afp/article/ALeqM5jEE2uGI_RKdWJOOw3c0CDYkCyu6g
  14. ^ http://www.alalam.ir/news/1888676
  15. ^ أين تقع كربلاء - موضوع
  16. ^ موقع مدينة كربلاء (صحيفة المؤتمر)
  17. ^ موقع جوجل إيرث
  18. ^ شبكة الإمام الرضا |مدينة كربلاء المقدسة
  19. ^ "World Weather Information Service – Karbala". United Nations. اطلع عليه بتاريخ 1 January 2011. 
  20. ^ http://arabic.irib.ir/islamic/show/item/2369
  21. ^ http://www.holykarbala.net/karbalacity/his/event/taf.html شبكة كربلاء المقدسة
  22. ^ كربلاء في العهد الآموي (شبكة كربلاء المقدسة).
  23. ^ أعيان الشيعة ، ج1/ ص : 628.
  24. ^ ستيفن لونگريك وفرانك ستوكس : شعوب العالم الحديث ـ العراق ، ص : 62 ، طبعة أولى ، أرنست بن ليمتد ـ لندن ، 1958م . تراث كربلاء ، ص : 77.
  25. ^ السيد محسن الأمين : أعيان الشيعة ، ج1/ ص : 628. نزهة أهل الحرمين في عمارة المشهدين ، ص : 32. تاريخ كربلاء وحائر الحسين ، ص : 171.
  26. ^ العلامة المجلسي : بحار الأنوار ، ج42/ ص : 320. الطبعة الثانية ، مؤسسة الوفاء بيروت/ لبنان ، 1403 هـ (1983م ) .
  27. ^ المنتظم في تاريخ الأمم والملوك ، ج17 ، 18/ ص : 174. 5ـ بحار الأنوار ، ج45/ ص : 401 .
  28. ^ الكامل في التاريخ ، ج10/ ص : 260.
  29. ^ كربلاء خلال العهد المغولي (شبكة كربلاء المقدسة).
  30. ^ تاريخ كربلاء وحائر الحسين ، ص : 183.
  31. ^ تاريخ العراق بين احتلالين ، ص : 376. 4ـ مدينة الحسين ، ص : 24 .
  32. ^ تاريخ كربلاء وحائر الحسين ، ص : 188 ، 189. جعفر الخياط ، موسوعة العتبات المقدسة لجعفر الخليلي ، ص : 266ـ قسم كربلاء.
  33. ^ عباس العزاوي : تاريخ العراق بين أحتلالين ، ج2/ ص : 204 ، 205 ، الطبعة الأولى: مطبعة التفيض الأهلية بغداد 1354هـ (1936م ) . د. طارق جواد الجنابي : حضارة العراق ، ج10/ ص : 248 ، دار الحرية للطباعة بغداد.
  34. ^ د. حسين مؤنس : المساجد ، ص : 99 ، عن معالم المعرفة الكويت ، 1401هـ (1981م ) . د. عبد الجواد الكليدار : تاريخ كربلاء وحائر الحسين ، ص : 253 254.
  35. ^ نعمت إسماعيل علام: فنون الشرق الأوسط في العصور الإسلامية ، ص : 204 206 ، دار المعارف مصر ، 1974م .
  36. ^ دائرة العارف الإسلامية ، ج4/ ص : 638. أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث ، ص : 217.
  37. ^ http://www.alnoor.se/article.asp?id=257587
  38. ^ http://alwareth.com/forum/archive/index.php/t-7509.html
  39. ^ أ ب ت كتاب لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ج3 - الدكتور علي الوردي - ص125،.
  40. ^ كتاب لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ج3 - الدكتور علي الوردي - ص126،.
  41. ^ كتاب لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ج3 - الدكتور علي الوردي - ص126
  42. ^ علي الوردي ج:5(ا) ، ص:313
  43. ^ سلمان هادي آل طعمة ص:61.
  44. ^ سلمان هادي آل طعمة ص:61.
  45. ^ علي الوردي ج:5(ا) ، ص:315
  46. ^ سلمان هادي آل طعمة ص:62.
  47. ^ سلمان هادي آل طعمة ص:63.
  48. ^ سلمان هادي آل طعمة ص:68.
  49. ^ علي الوردي ج:5(ا) ، ص:322.
  50. ^ سلمان هادي آل طعمة ص:71.
  51. ^ سلمان هادي آل طعمة ص:72.
  52. ^ سلمان هادي آل طعمة ص:73.
  53. ^ موقع الانتفاضة الشعبانية في العراق
  54. ^ الانتفاضة الشعبانية في كربلاء (موقع Kitabat)
  55. ^ Wages of War -- Appendix 1. Survey of reported Iraqi combatant fatalities in the 2003 war | Commonwealth Institute of Cambridge
  56. ^ قريبًا: تصوير فيلم كربلاء في كردستان وبولندا أطلع عليه بتاريخ 2017
  57. ^ http://m.youm7.com/story/2014/8/21/كربلاء-يرصد-أضخم-معركة-وقعت-بين-الجنود-العراقيين-والبولنديين-بالعراق/1829348
  58. ^ كتاب نهضة الحسين (ع9 (ص 66 طبعة مطبعة دار السلام ببغداد 1345 ه - 1926 م)
  59. ^ لغة العرب مج5ص178سنة 1927.
  60. ^ شبكة كربلاء المقدسة
  61. ^ معجم البلدان / ياقوت الحموي مج 7 ص 229.
  62. ^ لغة العرب مج 5 ص 178 / 1927 م.
  63. ^ مراصد الاطلاع / ياقوت الحموي. وانظر : معجم البلدان لياقوت مج 7 ص 229.
  64. ^ معجم البلدان / ياقوت الحموي مجلد 7 ص 229.
  65. ^ ديوان السيد نصر الله الحائري ص 162 .
  66. ^ قرّات خانه : كلمة تركية تعني البلدية .
  67. ^ أكبر تجمع للشيعة في العالم (موقع France24)
  68. ^ https://books.google.iq/books?id=BXJqeTr6p78C&pg=PA98&lpg=PA98&dq=Karbala+Population&source=bl&ots=z1qBkauuyD&sig=p4W5tr08mc24saF6E8xLvL3oKg4&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwje3KmQmYbVAhWJXRQKHbCsAjwQ6AEIhQEwFQ#v=onepage&q=Karbala%20Population&f=false
  69. ^ https://books.google.iq/books?id=BXJqeTr6p78C&pg=PA98&lpg=PA98&dq=Karbala+Population&source=bl&ots=z1qBkauuyD&sig=p4W5tr08mc24saF6E8xLvL3oKg4&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwje3KmQmYbVAhWJXRQKHbCsAjwQ6AEIhQEwFQ#v=onepage&q=Karbala%20Population&f=false
  70. ^ https://books.google.iq/books?id=BXJqeTr6p78C&pg=PA98&lpg=PA98&dq=Karbala+Population&source=bl&ots=z1qBkauuyD&sig=p4W5tr08mc24saF6E8xLvL3oKg4&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwje3KmQmYbVAhWJXRQKHbCsAjwQ6AEIhQEwFQ#v=onepage&q=Karbala%20Population&f=false
  71. ^ عن نشرة محافظة كربلاء (أضواء على محافظة كربلاء) ، ص 25 ، لسنة 1971م
  72. ^ دائرة المعارف البريطانية ، ج6/ ص : 741
  73. ^ وزارة التخطيط العراقية - موقع الجهاز المركزي للإحصاء
  74. ^ http://www.citypopulation.de/Iraq.html
  75. ^ http://middleeast.geblogs.com/ar/stories/ge-industrial/a-check-up-for-iraq-first-hospital-to-open-in-fifteen-years-announced-at-arab-health/
  76. ^ دائرة المعارف البريطانية ، ج6/ ص : 741
  77. ^ عن نشرة محافظة كربلاء (أضواء على محافظة كربلاء) ، ص 25 ، لسنة 1971م
  78. ^ http://www.citypopulation.de/Iraq.html
  79. ^ وزارة التخطيط العراقية - موقع الجهاز المركزي للإحصاء
  80. ^ http://www.alnoor.se/article.asb?id=258366
  81. ^ قائمة الأحياء السكنية في مدينة كربلاء
  82. ^ السيد حسن الصدر : نزهة أهل الحرمين في عمارة المشهدين ، ص : 29ـ 31.
  83. ^ محمد حسن مصطفى آل كليدار : مدينة الحسين ، ج2/ ص : 99 ، الطبعة الأولى ، سنة 1368هـ (1949م ) .
  84. ^ محمد حسن مصطفى آل كليدار : مدينة الحسين ، ج2/ ص : 106 .
  85. ^ أصالة المدن العربية ، آفاق عربية ، السنة الثالثة ، العدد الأول/ ص : 35 ، أيلول 1977.
  86. ^ د. رؤوف محمد علي الأنصاري : جريدة الحياة ، العدد 12430/ ص : 21.
  87. ^ مدينة الحسين / محمد حسن الكليدار آل طعمة ج 2 ص 136 .
  88. ^ اعيان الشيعة / محسن الامين العاملي ج 48 ص 116 .
  89. ^ نور الدين الشاهرودي : تاريخ الحركة العلمية ، ص : 293. تراث كربلاء ، مصدر سابق ، ص : 217 .
  90. ^ http://holykarbala.net/karbalacity/mash/hosainiyat/haydaria.html
  91. ^ نور الدين الشاهرودي : تاريخ الحركة العلمية في كربلاء ، ص : 297 298. سلمان هادي طعمة : تراث كربلاء ، ص : 224 225 .
  92. ^ Ancient church awaits restoration in Iraq desert, middle-east-online.com
  93. ^ الزراعة في كربلاء
  94. ^ موقع مديرية الزراعة في كربلاء
  95. ^ المديرية العامة للتنمية الصناعية
  96. ^ http://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&ald=27210
  97. ^ المقومات السياحية في كربلاء
  98. ^ مستشفى عين التمر العام
  99. ^ مستشفى الهندية العام
  100. ^ مستشفى النسائية والتوليد التعليمي
  101. ^ مستشفى الاطفال التعليمي
  102. ^ مستشفى الحسين التعليمي
  103. ^ الموقع الرسمي لجامعة كربلاء
  104. ^ "جامعة أهل البيت". 
  105. ^ جريدة (لعراق) العدد 598 (6 أيار 1922م ـ 8 رمضان 1340هـ) .
  106. ^ جريدة (العراق) العدد 623 (6 حزيران 1922م) .
  107. ^ نادي كربلاء الرياضي (موقع كوورة)
  108. ^ أفتتاح ملعب كربلاء الدولي (موقع rudaw)
  109. ^ الدليل السياحي في العراق /مدينة كربلاء
  110. ^ تاريخ حصن الأخيضر (وكالة نون الخبرية)
  111. ^ عن بحيرة الرزازة في كربلاء
  112. ^ http://www.alshirazi.net/karbala/amaken/16.htm
  113. ^ عن قطارة الإمام علي في كربلاء (وكالة نون الخبرية)
  114. ^ معلومات عن قصر شمعون
  115. ^ المعالم الدينية في كربلاء|هيئة السياحة العراقية
  116. ^ خان الربع في كربلاء (وكالة نون الخبرية)
  117. ^ منطقة مابين الحرمين
  118. ^ أقدم كنيسة في الشرق (موقع السومرية تي في)
  119. ^ مقام الإمام المهدي (موقع العتبة الحسينية المقدسة)
  120. ^ القنطرة البيضاء في كربلاء (وكالة نون الخبرية)
  121. ^ منارة الموجدة في كربلاء (موقع الشيرازي)
  122. ^ خان عطشان في كربلاء (موقع الوطن)
  123. ^ http://www.almashriqnews.com/inp/view.asp?ID=112758
  124. ^ http://www.irna.ir/ar/News/82181625