علي السيستاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السيّد
علي الحسيني السيستاني
Ali Sistani edit1.jpg
السيستاني، نوفمبر 2009

معلومات شخصية
اسم الولادة علي بن محمد باقر بن علي الحسيني السيستاني
الميلاد 4 أغسطس 1930 (العمر 91 سنة)
مشهد، State flag of Persia (1907–1933).svg الدولة البهلوية
الإقامة النجف (منذ 1951)
الجنسية إيران المملكة الإيرانية (1930-1979)
اللقب آية الله العظمى
العرق عرب إيران
المذهب الفقهي شيعة اثنا عشرية
الأولاد محمد رضا
الأب محمد باقر الحسيني السيستاني
الأم ابنة رضا المهرباني السرابي
الحياة العملية
نظام المدرسة الأصولية
تعلم لدى مهدي الأصفهاني، حسين البروجردي، محمد الحجة الكوهكمري، أبو القاسم الخوئي وحسين الحلي وغيرهم
التلامذة المشهورون منير الخباز  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وكاتب ديني  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  والفارسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1964- حتى الآن
مجال العمل الفقه الجعفري
المواقع
الموقع الموقع الرسمي
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

علي بن محمّد باقر بن علي الحُسَيني السيسْتاني (9 ربيع الأول 1349/ 4 أغسطس 1930) (ولقبه: السيّد آية الله العظمى) عالم مسلم وفقيه جعفري إيراني، و مرجع ديني للشيعة الإثنا عشرية الأصولية منذ 1992، ويقيم في النجف، التي هي مركزًا لمدارس العلوم الدينية الرئيسية تسمي حوزة النجف. وهو من أكثر الشخصيات تأثيرا في العراق نظراً لامتداد مرجعيته الدينية فكان له دور كبير في كثير من التحولات السياسية بعد تغيير النظام عام 2003، وأطلقت عليه الصحافة الأوربية لقب «دالاي لاما الشيعة» لمكانته.[1][2] وقد أدرج في جميع طبعات «أكثر 500 مسلم تأثيرا» في الغالب في المراكز العشرة الأولى منذ عام 2009.[3] في عام 2005، أدرج اسمه ضمن أفضل أفضل 100 مفكر عالمي من قبل فورين بوليسي. [4] وفي عامي 2005 و 2014، رشح أيضًا لجائزة نوبل لجهوده في إرساء السلام. [5]

نسبه وأسلافه

هو علي بن محمد باقر بن علي الحسيني السيستاني الخراساني، والده هو محمد باقر كان من علماء، وجده علي توفي سنة 1340 هـ أحد أعلام الفقه والتدريس في النجف، وسَمِيُّهُ بعلي، ودرس في العراق وعاد إلى مشهد سنة 1318 هـ. ووالدته من عائلة علوية أيضًا وهي ابنة رضا المهرباني السرابي.

ينتمي علي السيستاني إلى عائلة معروفة هاشمية حسينية النسب سكنت أصفهان منذ أوائل القرن الحادي عشر الهجري وشهرته بالسيستاني ترجع إلى شهرة جده محمد الذي شغل منصب شيخ الإسلام في إقليم سيستان في أواخر عهد الصفوي.

سيرته

منظر عام من مدينة مشهد الإيرانية في عام 1935، حيث ولد السيستاني فيها سنة 1930 ونشأ ودرس بها حتى 1948.

ولد علي السيستاني في اليوم التاسع من شهر ربيع الأول سنة 1349/ 3 أغسطس - آب 1930 في مدينة مشهد الرضا بإيالة خراسان الإيرانية، خمس سنوات بعد إنشأ الدولة البهلوية فيها.

تحصيله

تدرج السيستاني في طلب العلم فاهتم بالأوليات والمقدمات ثم الفقه والأصول والمعارف فأخذ علومه على كبار العلماء مثل مهدي بن إسماعيل الغروي الأصفهاني ومهدي الآشتياني وهاشم القزويني في مسقط رأسه.

ثم انتقل إلى قم سنة 1367 هـ/ 1948 م فدرس الفقه والأصول وعلم الرجال والحديث على حسين الطباطبائي البروجردي، وحضر درس محمد الحجة الكوهكمري ، ومنها راسل العلماء وناقشهم في أمور فقهية منهم علي البهبهائي في الأحواز، الذي أجازه، وله أيضًا شهادة اجتهاد من آغا بزرك الطهراني.

وفي مطلع عام 1370/ نوفمبر 1950 غادر مدينة قم إلى النجف لاستكمال دراسته فسكن في مدرسة البُخارائي وداوم على حضور البحوث الفقهية والأصولية فترة طويلة لأبي القاسم الخوئي وحسين الحلي كما حضر بحوث محسن الحكيم ومحمود الشاهرودي. وحين بلغ الحادية والثلاثين من عمره سنة 1380 هـ/1960 م نال شهادة الاجتهاد المطلق من قبل أستاذيه الخوئي والحلي، ولم يمنح الخوئي مثل هذه الشهادة طوال عمره لسوى علي الفلسفي، والحلي فلم يمنح شهادة لسوى السيستاني.

مهنته

تدريسه

لقد ابتدأ السيستاني بإلقاء دروسه في علم الأصول شهر شعبان 1384/ ديسمبر 1964 فأكمل دورته الثالثة في شعبان 1411/ فبراير 1991 فأنجز اثنين وثلاثين كتابًا وبحثًا ورسالة، وهي عدة مجلدات، وكتاب القضاء والبيع والخيارات ورسالة في القبلة وفي الصلاة واللباس المشكوك ورسالة في التقية ورسالة في تاريخ تدوين الحديث في الإسلام ونقد رسالة تصحيح الاسانيد للأردبيلي والفوائد الغروية ورسالة في حكم ما إذا اختلف المجتهدان المتساويان في الفتيا، ومنهاج الصالحين في ثلاث مجلدات ورسالة في تحقيق نسبة كتاب العلل إلى الفضل بن شاذان.

وقد عني ببحوثه وبخاصة بحوث الدرس الخارج وتخرّج عليه عديد، منهم مهدي مرواريد، وحبيب حسينيان، وأحمد المددي، ومصطفى الهرندي، وباقر الإيرواني، وهاشم الهاشمي. وقد أجاز حسن الصفار في 29 ديسمبر 2001. [6]

مرجعيته الدينية

السيد السيستاني مع أستاذه الخوئي.

طلب منه الخوئي في 29 ربيع الثاني 1409/ 8 ديسمبر 1988 أن يقيم الصلاة في محرابه بجامع الخضراء بعد مرضه الذي ألمّ به، فلم يوافق السيستاني أولًا، ثم استجاب وأمّ المصلين في الجمعة 5 جمادى الثانية 1409/ 12 يناير 1989 إلى ثاني جمعة من ذي الحجة 1414/ مايو 1994 حيث أغلق الجامع من قبل السلطة. فاعتبر السيستاني خلفًا للخوئي، فنال تأييد ومساندة كبار العلماء منهم علي البهشتي ومرتضى البروجردي، ثم انضم إليه مقلدو الفقهاء بعد وفاتهم من نحو عبد الأعلى السبزواري توفي 27 صفر 1414/ 15 أغسطس 1993، و محمد رضا الكُلبِيكاني توفي 24 جمادى الآخرة 1414/ 8 ديسمبر 1993 و محمد علي الأراكي و محمد الروحاني. من ثم، أي حوالي 1992، فقد أصبح السيستاني هو المرجع الأعلى للشيعة الإثنا عشرية الأصولية المقيم في النجف.
في أيام غزو العراق حاصرت منزله بمدينة النجف من قبل ما وصفوه الإعلام بـ"جماعات مسلحة من الصدر ثاني" وأمهلته 48 ساعة لمغادرة البلاد، ورفع الحصار عنه في يوم 14 أبريل 2003، بعد سقوط بغداد. [7][8]

لقد كان لمرجعيته دور بارز في العراق ما بعد السقوط النظام البعثي، حيث أكد الأكاديمي العراقي في الفلسفة عبد الجبار الرفاعي في أغسطس 2020 «المرجعية التقليدية في مجتمع ينتمي إلى الماضي بكل ما فيه، أهم نقطة ارتكاز في العواصف والمنعطفات العظمى التي تعصف بها، مثلما تشاهد في العراق منذ الاحتلال الامريكي. ولك أن تراجع مواقف مرجعية السيد السيستاني في هذه الحقبة، ودورها الحاسم والمحوري منذ 2003 إلى سقوط الموصل وغيرها بيد داعش 2014، فلولا مواقفها الحكيمة؛ لغرقنا أعمق مما نحن فيه اليوم في الفوضى والدم المسفوح..» [9]

آرائه

في السياسة

برأي كارولين مارجي سايج في كتابها «آيات الله الوطنيون: القومية في عراق ما بعد صدام حسين» يتمحور دور السيستاني كمرجع ديني بأذابة الشيعة مع باقي الطوائف العراقية من خلال خلق دولة تعددية يعيش الكل تحت مصلحة واحدة. منذ مارس 2003 صرح السيستاني ان الشيعة ليس لهم افضلية بالعراق، لكن متساوين مع الاخرين. قال "الشيعة يريدون استقلال البلاد من الاحتلال حالهم من حال باقي العراقيين والشيعة متساوين مع باقي الطوائف". فعمل على طرح نفسه كقائد وطني لجميع العراقيين. واتخذ مواقف وسطية في الازمات لارضاء جميع الطوائف. ومنذ الاحتلال الأمريكي عمل السيستاني مع محمد سعيد الحكيم ومحمد اسحاق فياض وبشير النجفي على الدخول بنقاشات لبناء دولة العراق الحديثة لكل الطوائف بلا اسثناء. بل كان يحذر اتباعهم من خطر اثارة الطائفية. واول فتوا سياسية للسيد السيستاني كانت في يونيو ٢٠٠٣ بوجوب كتابة الدستور واقامة انتخابات عامة. «لولا تلك الفتوا و الاصرار عليها و قوتها لتمكن الامريكان من تهميش الشعب العراقي في الحكم، و بنى الامريكان لهم نظام مفضل بالعراق.»[10] ومواقفه السياسية حول النظام الحكم في العراق ما بعد 2003 يوصف عمومًا قريبا من مواقف أهل السنة العراقيين في رفضهم لمبدأ التعيين. [11]

بدأ السيستاني انخراطه في السياسة بعد سقوط الجمهورية العراقية البعثية في يونيو 2003 عندما أصدر مكتبه في النجف بلاغًا تحدّى به قرار سلطة الائتلاف المؤقتة، تشكيل حكومة مؤقتة من أجل نقل السيادة. [12] فأوجب السيستاني إجراء «انتخابات عامةٌ» يُنتخَبُ على أساسها مجلسٌ تأسيسيّ لكتابة الدستور الجديد، ويُجرى تصويتٌ عامٌّ عليه. وقد دلّت الأحداث على أنه لا يتدخّلُ في السياسة إلا حين يعجُز الجميعُ عن الإتيان بحلّ لمأزق ما، وياتي دورهُ منقذًا مطلوبًا من الأطراف كلّها. [13] فهو لم يحتفظ بمجرد دور الناصح حينما رأى البلاد على وشك الوقوع في الكارثة خلال المعركة بين القوات متعددة الجنسيات ومقاتلي مقتدى الصدر. فما إن وصلت المعركة إلى ضريح الإمام علي في النجف في أغسطس 2004، عاد السيستاني من رحلته العلاجية من لندن إلى النجف و«سجّل انتصارًا تاريخيًّا عندما جنّب البلاد إراقة الدماء». [14]

السياسة الداخلية العراقية

كان له موقف واضح من الانتخابات في العراق فقد أكد ذلك في خطب الجمعة التي يلقيها وكلائه في كربلاء فقد أكد وكيله عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة عام2004 قبيل الانتخابات أن السيستاني لا يؤيد اي جهه كانت في الانتخابات وان الأنباء عن تايده لقائه معينه دون أخرى عارية عن الصحة واتت هذه الخطبة بعد أن تداولت بعض القوائم الشيعية انه تلقت الدعم من المرجعية العليا المتمثله بالسيستاني اما في انتخابات 2010 و2014 فقد جدد المواقف بعدم دعم اي قائمه أو شخصية مرشحة ودعى إلى انتخاب الأصلح والانزهه وكذلك ولأول مرة في تاريخ المرجعية المحافظة دعى السيستاني إلى قيام دولة مدنية ويعتبر أول مرجع شيعي في القرن 20 و21 يدعوا إلى الدولة المدنية.

دوره في الحرب على الإرهاب

وبعد سقوط محافظة نينوى العراقية تحت سيطرة تنظيم داعش في 10 يونيو 2014 أصدر مكتب المرجع السيستاني في مدينة النجف بياناً أعلن فيه عن قلق المرجع السيستاني البالغ من التطورات الأخيرة في مدينة نينوى ودعا القيادات السياسية العراقية إلى توحيد كلمتها كما أعلن عن دعمه لأبناء القوات المسلحة العراقية في حربها ضد داعش.[15]

وبعد فترة وجيزة جداً وفي يوم 13 حزيران تحديداً أفتى المرجع السيستاني وجوب «الجهاد الكفائي في العراق» ودعا من لديهم القدرة على حمل السلاح إلى الانضمام إلى صفوف القوات العراقية المسلحة لمقاتلة داعش. وتشكلت على أثر هذه الفتوى قوات الحشد الشعبي، ويرى كثير من المسؤولين والمحللين السياسيين في العالم بأن فتوى السيستاني هي التي أنقذت العراق وأجهضت مخططات داعش.[16]

بياناته

أصدر السيستاني عبر مكتبه في النجف بيانات وتصريحات كثيرة عن أحداث مختلفة في العالم الإسلامي، منه: إدانة إسرائيل في مجزرة جنين في 26 محرم 1423/ 8 أبريل 2002 [17]

آراء حوله

امتدحه الصحفي السعودي جمال خاشقجي لتحريمه الاقتتال الطائفي، وبرأيه أنّ السيستاني قد بعث الهدوء في الشيعة وحرم عليهم قتل السنة، ولذلك رأى جمال أن السيستاني استحق الثناء بل كان ينبغي أن يُمنَح جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام، ويجب على شيخ الأزهر طنطاوي ومفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ ويوسف القرضاوي أن يذهبوا إليه ويُقبّلوا يديه تقديراً له.[18][19]

أشار رئيس الجمهورية العراق برهم صالح في 26 فبراير 2020، إلى الدور المهم الذي تلعبه النجف والمرجعية الدينية علي السيستاني عبر الحفاظ على النسيج الاجتماعي بما تمثله المدينة من رمز للاعتدال والتجديد. [20] ثم صرّح في مقابلة مع معهد بروكنز، إن السيستاني لعب دورًا حاسمًا في حماية السلم الاهلي في العراق وفي حماية الأقليات وأن يكون النجف مركزًا للاعتدال، ولا يمكن النظر إليها على أنها قضية شيعية.[21]

حياته الشخصية

يعيش حياة الزهد في النجف وهو أسلوب حياة تقليدي فيها وقال أحد طلابه أنه كان يعيش على راتب قليل يستلمه من بعض أساتذته قبل أن يصبح مرجعًا وأنه «لا يزال و ـ منذ عشرات السنين ـ يسكن كوخاً من أكواخ النجف القديمة، بأجرة يدفعها في موعدها كل شهر، ويعيش عيشة الزاهد في المظاهر الدنيوية، من دون أن يعبأ بلذة أو إغراء».[22]

هناك بعض المعلومات المختلفة حول جنسيته ومواطنته. فهو ولد خمس سنوات بعد إنشاء المملكة الإيرانية البهلوية التي سقطت في 1979 ولا توجد معلومات دقيقة رسمية حول إعادة الجنسية له بعد إنشاء الجمهورية الإسلامية في إيران.[23] ذكرت بعض المواقع الفارسية أنه احتفظ بالجنسيته الإيرانية بعد الثورة وجدده، واسم عائلته هو «مجتهد سيستاني».[24] في 14 مارس 2005 طالب مجلس محافظة النجف من البرلمان العراقي المنتخب، منح السيستاني الجنسية العراقية حيث يقيم بها منذ 1951. والسيستاني نفسه سبق أن شكر العراقيين للمشاركة في انتخابات البرلمان العراقي كانون الثاني 2005، وأشار انه لم يشارك فيها لأنه لا يملك الجنسية العراقية. [25] يعترف العراق بالجنسية المزدوجة. ولكنها لا تعترف إيران بها، وتعتبر المواطنين مزدوجي الجنسية كمواطنين إيرانيين فقط. فالسيستاني يعتبر عراقي عرفيًا ولو لم يمنح له الجنسية العراقية.[26][27]

مؤلفاته

له مؤلفات عديدة وبحوث ورسالات في الفقه وأصوله، بالإضافة إلى مؤلفات مخطوطة أخرى ورسائل علمية في الأحكام للمقلدين. [28]

من رسالاته:
  • رسالة في اللباس المشكوك فيه
  • رسالة في قاعدة اليد
  • رسالة في صلاة المسافر
  • رسالة في قاعدة التجاوز والفراغ
  • رسالة في القبلة
  • رسالة في التقية
  • رسالة في قاعدة الالزام
  • رسالة في الاجتهاد والتقليد
  • رسالة في قاعدة لا ضرر ولا ضرار
  • رسالة في الربا
  • رسالة في حجية مراسيل ابن أبي عمير
  • نقد رسالة تصحيح الأسانيد للأردبيلي
  • رسالة في مسالك القدماء في حجية الأخيار

من شروحه:

من كتبه في الفقه وأصوله:

  • كتاب القضاء
  • كتاب البيع والخيارات

وله أيضًا:

انظر أيضًا

المراجع

فهرس المراجع

  1. ^ L'imam al-Sistani, le plus grand homme d'Irak, est le dalaï-lama chiite et le plus grand journal du Golfe de l'indépendance2017
  2. ^ Nasr, Vali, The Shia Revival, Norton, (2006), p.171
  3. ^ "Home" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "The Prospect/FP Top 100 Public Intellectuals" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Opinion / A Nobel for Sistani (Published 2005)" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ وكالة أية الله العظمى المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني - موقع الشيخ حسن الصفار نسخة محفوظة 2017-03-23 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ search نسخة محفوظة 2021-03-03 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ جماعة مقتدى الصدر تحاصر منزل السيستاني في النجف وتمهله وزعماء شيعة آخرين 48 ساعة لمغادرة العراق نسخة محفوظة 2020-01-30 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ https://www.mominoun.com/articles/حوار-مع-عبدالجبار-الرفاعي-لا-خلاص-إلا-بالخلاص-من-تديين-الدنيوي-وإعادة-الدين-2537 نسخة محفوظة 2020-10-31 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Rattibha". مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "أي دستور على مقاس كل الأطياف العراقية؟". مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ صابرينا ميرفان (2016)، ص.375
  13. ^ صابرينا ميرفان (2016)، ص.376
  14. ^ عباس كاظم (2010). Forging a third way: Sistani’s marja ‘iyya between quietism and wilāyat al-faqīh (باللغة الإنجليزية). لندن، بريطانيا: Routledge. صفحة 75. ISBN 9780203848807. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ بيان مكتب السيستاني حول أحداث الموصل نسخة محفوظة 09 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ السومرية نيوز نسخة محفوظة 09 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ بيان سماحة السيد ( دام ظله ) حول الاعتداءات على الشعب الفلسطيني في مخيم جنين - البيانات الصادرة - موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله) نسخة محفوظة 2020-12-18 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ جمال خاشقجي on Twitter: "هاهو مقالي الذي دعوت فيه منح السيستاني جائزة خدمة الاسلام ونشرته بالوطن 2005 لتحريمه الاقتتال الطائفي. http://t.co/EdTveGUHrN" نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ نداء المرجعية - صحيفة صدى الروضتين نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ خلال استقباله عدداً من شيوخ عشائرها.. رئيس الجمهورية: النجف تمثل رمزاً للاعتدال وداعمة للتعايش السلمي ونصرة مطالب المواطنين نسخة محفوظة 2021-03-03 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ صالح: السيستاني لعب دورا حاسما في حماية الأقليات.. هذا ما سيمثله استقباله للبابا نسخة محفوظة 2021-03-03 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ تلميذ السيد السيستاني يكشف تفاصيل الحياة اليومية للمرجعية الدينية نسخة محفوظة 2020-07-18 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ آیت‌الله سیستانی شناسنامه ایرانی دارد نسخة محفوظة 2021-03-03 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ مرجع ما | پاسخ به یک سوال- آیا آقای سیستانی عراقی است؟ نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ البرلمان العراقي الجديد يبحث منح الجنسية العراقية للسيستاني نسخة محفوظة 2020-06-09 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ جمعية آل البيت الخيرية نسخة محفوظة 2021-03-03 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ السيد السيستاني.. في قلب جميع العراقيين | شفقنا العراق نسخة محفوظة 2021-03-03 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ علي الحسيني السيستاني - أبجد نسخة محفوظة 3 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.

معلومات المراجع

  • كاظم عبد الفتلاوي (1999). منتخب من أعلام الفكر والأدب (الطبعة الأولى). بيروت، لبنان: المواهب للطباعة والنشر. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • محمد صادق محمد باقر بحر العلوم (2009). الإمام السيستاني، شيخ المرجعية المعاصرة في النجف الأشرف (الطبعة الأولى). بيروت، لبنان: دار المحجة البيضاء. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • صلاح عبد الرزاق (2019). السيد السيستاني ودوره السياسي في العراق (الطبعة الأولى). بيروت، لبنان: دار المحجة البيضاء. ISBN 9786144801086. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • "السيرة الذاتية، موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني". sistani.org. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • * صابرينا ميرفان, المحرر (2016). النجف، تاريخ وتطور المدينة المقدسة (الطبعة الأولى). بيروت، لبنان: دار الوراق. ISBN 9789933521615. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية

  • علي السيستاني على موقع IMDb (الإنجليزية)
  • علي السيستاني على موقع Encyclopædia Britannica Online (الإنجليزية)
  • علي السيستاني على موقع NNDB people (الإنجليزية)
  • موقع "مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني"
  • أجوبة الإستفتاءات الشرعية طبقاً لفتاويه وسيرته في " المرجع الإلكتروني للمعلوماتية"
  • "السيستاني" في DW عربية