المحتوى هنا بحاجة لإعادة الكتابة، الرجاء القيام بذلك بما يُناسب دليل الأسلوب في ويكيبيديا.

نيزك متفجر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

النيزك المتفجر هو مصطلح ذو صلة بـالشهب والأحجار النيزكية. ولا يوجد إجماع بشأن تعريف النيزك المتفجر مما أدى إلى ظهور تعريفات معينة تستخدمها مجموعات ومجالات عدة. ويصف أحد هذه التعريفات النيزك المتفجر على أنه كرة نارية تصل القدر الظاهري إلى -14 أو أعلى.[1] هناك تعريف آخر يصف النيزك المتفجر على أنه أي جسم ضخم يشكل حفرة كبيرة إثر تصادمه ولا يُعرف تركيبه (على سبيل المثال، سواء كان صخريًا أو كويكبًا لامعًا أو مذنبًا جليديًا).[2] وتأتي كلمة النيزك المتفجر من اليونانية βολίς bolis، التي تعني قذيفة. معظم النيازك تحترق دون أن يراها أحد على الأطلاق ،فهي كالسهم الناري وفي معظم الأحيان تحترق بالكامل بسبب درجة حرارتها والتي تقدر ب 1538 درجة وأذا بقيت تدخل هذه القطع الى المسار النيزكي، ويطلق على الجسميات التي تتمكن من الوصول إلى الأرض مصطلح نيزك أو شهاب.[3]

ويبلغ القدر الظاهري للشهاب شديد اللمعان -14 أو أعلى (ويعرف بالنيزك المتفجر في علم الفلك)

التعريف[عدل]

لم يقدم الاتحاد الفلكي الدولي تعريفًا رسميًا يصف النيزك المتفجر، ويعتبر هذا المصطلح مرادفًا لكلمة "كرة نارية". ولكن ينطبق المصطلح بوجه عام على الكرات النارية التي تصل إلى القدر الظاهري -14 أو أعلى. ويميل علماء الفلك إلى استخدام مصطلح النيزك المتفجر لتعريف الكرة النارية شديدة اللمعان، وخاصة تلك الكرة النارية التي تنفجر (أحيانًا يطلق عليها كرة نارية متفجرة). وقد تستخدم أيضًا للإشارة إلى الكرة النارية ذات الانفجار المسموع.

الرصد[عدل]

أنشأت ناسا في عام 1989 فريقاً يعمل بشكل مستمر على رصد ومتابعة النيازك المتوقع تداخلها مع مسار كوكب الأرض، وتعتمد تقنيات رصد النيازك على متابعة مواد الحديد والنيكل في الفضاء والتي عادةً ما تشكل أغلبية النيازك التي تضرب الأرض. في بداية مراحل الرصد، ركزت ناسا بالتحديد على النيازك التي يزيد قطرها 900م، والتي تشكل خطر للأرض لو أصطدمت بها. وقد تم رصد حوالي 1200 نيزك من هذا الحجم.

آلية الدخول[عدل]

Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة.

أكثر من 4 مليار جسم فضائي يسقط نحو مجال جاذبية الارض بصورة يومية..مع تفاوت في الحجم فهناك من هو أكبر من الغبار بين الكواكب وهناك ما هو ك الكويكب ،وهو حجارة صغيرة تحترق بمجرد دخولها المجال الجوي.فقط القليل منهم يستطيع عبور هذا الحاجز الارضي والجزيئات التي تصل لسطح الارض تسمى نيازك في الوقت نفسه لا يتسببون في خطر معين أذا ضرب نيزك الأرض بسرعة الضوء.. أذا زادت سرعته لسرعة الضوء ،في الواقع لا توجد كتلة قادرة على التحرك بسرعة الضوء ،ولكن من الممكن أن تقترب الجسيمات من هذه السرعة قليلا وهنا ستحدث صدمة لنظام الشمسي كله.

فأذا أفترضنا وجود جسم كروي بقطر 300متر ماسي الشكل وأطلقناه في أتجاه الأرض بسرعه 3000كم/ثانية

*اولا يجب ملاحظة أن الهواء في المناخ الجوي يبدأ بالأنشطار النووي في وجود هذه السرعة المرتفعة ومع هذه الحرارة المرتفعة فممكن أن يتدمر الغلاف الجوي كاملا قبل أن يصل النيزك سطح الأرض والأكثر سوء الغلاف الجوي المتحطم سيسقط بأتجاه سطح الأرض .

وسوف تنطلق طاقة أكبر بالاف المرات من الطاقة الناتجة من أقوى قنبلة نووية،وفي نفس الوقت لمنطقه التي حدث فيها التصادم بالقرب منها سوف تختفي تماما كل هذا وسرعة النيزك 1 على 10 من سرعة الضوء . هذه الحرارة ستجعل الأحجار تتبعثر بسرعة 99. من سرعة الضوء وهنا سيبدأ حدوث بعض التأثيرات النسبية فسوف تتحطم كل الروابط التي تجعل الكرة الأرضية كيان واحد النيزك سيصبح مجموعة من ذرات الكربون التي تتحرك بسرعة كبيرة جاعلة الكرة الأرضية مسطحة كالفطيرة ،بالطبع لن يستطيع العالم ملاحظة الأمر بصورة مرئية كما أن كل ذرة كربون تحمل 70 بليون ألكترون مشحون بالطاقة ويتحركون بسرعة كبيرة مصطدمين بالهواء مباشرة ومخترقينه ،وجزيئات الهواء ستخترق المجال مسافة 3 أمتار وتعلق بداخله ثم يتمدد ويصل الى الأرض وبمجرد عبوره الغلاف الجوي سوف يتسبب في فجوة عميقة وواسعه (فجوة على هيئة القمع تصل الى طبقات الأرض والطاقة الناتجة عن التصادم ستسبب في ثقب في قشرة الأرض ينتج عنه فوهة عميقة ) سوف تنكمش الأرض على بعضها وسوف يندمج الغلاف الجوي داخل قشرة الأرض وستخرج الطاقة خارج جسم الكوكب ويخرج محتوى الكوكب بعد 40 ثانية (سيلمع الكوكب وسيصبح أكثر سطوعا عن الشمس كما سيصبح شديد الحرارة وسيصل التأثير الى مدارات أخرى ).

الجيولوجيا[عدل]

يستخدم علماء الجيولوجيا مصطلح النيزك المتفجر أكثر بدرجة كبيرة من علماء الفلك، فهو يشير في الجيولوجيا إلى جسم صادم ضخم جدًا. على سبيل المثال، يستخدم مركز وودز هول للعلوم الساحلية والبحرية التابع لوكالة المسح الجيولوجي الأمريكي مصطلح النيزك المتفجر باعتباره مصطلحًا عامًا يصف أي جسم ضخم يشكل حفرة كبيرة إثر تصادمه ولا يُعرف تركيبه (على سبيل المثال، سواء كان صخريًا أو كويكبًا لامعًا أو مذنبًا جليديًا).

النيزك المتفجر العظيم[عدل]

في حالة بلوغ القدر الظاهري للنيزك المتفجر -17 أو أعلى، يعرف حينئذٍ باسم النيزك المتفجر العظيم.

المراجع[عدل]

  1. ^ Belton، MJS (2004). Mitigation of hazardous comets and asteroids. Cambridge University Press. ISBN 0521827647.  :156
  2. ^ "Introduction: What is a Bolide?". Woodshole.er.usgs.gov. 1 April 1998. اطلع عليه بتاريخ 16 September 2011. 
  3. ^ سكاي نيوز عربية (2013-08-13)، مطر الشهب: ظاهرة تتكرر مرة بالسنة، اطلع عليه بتاريخ 2017-08-16 

انظر أيضًا[عدل]