يخضورات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الطحالب الخضراء

السيفونيات من Kunstformen der Natur لإرنست هيكل
السيفونيات من Kunstformen der Natur لإرنست هيكل

المرتبة التصنيفية مملكة فرعية[1]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: نباتات
الشعبة: طحالب خضراء
الاسم العلمي
Chlorophyta [1]
A. Pascher، 1914


اليخضورات (الاسم العلمي:Chlorophyta) (بالإنجليزية: green algae) هي شعبة من النباتات [2][3]. وهي قسم من أقسام الطَحَالب عديدة الخلايا والتي تنتمي الي مملكة النبات. وهي طحالب تحوي صبغات اليخضور ويخزن الغذاء المدخر فيها على شكل نشاء حقيقي في مراكز خاصة لتجميع النشاء في البلاستيدات، وجدرها الخلوية مكونة من السيلولوز.[4]

Floridian coral reef

الصبغة السائدة هي الكلوروفيل وهناك طحالب خضراء تعيش معيشة تكافلية مع بعض الكائنات الحية الاخرى, مثل الفطريات, وتسمى التراكيب الناتجة من هذا التكافل أشنات. ومن الامثلة على الطحالب الخضراء السبيروجيرا والكلاميدوموناس. تتضمن نحو 7000 نوع[5][6] من غالبية الكائنات المائية التي تقوم بعملية التمثيل الضوئي والتي تعد حقيقية النواة. وكما هو الحال في نباتات الأرض (النباتات الطحلبية والنباتات الوعائية تحتوي الطحالب الخضراء على خلايا اليخضور أ وب، وتخزّن الطعام على هيئة نشا[5] في الصانعات الخلوية (البلاستيدات) الخاصة بها. أما في التصنيفات الجديدة، فهو يشير إلى أحد الفرعين الحيويين الذيْن يكوّنان النباتات الخضراء وهما النباتات الكارية والنباتات الملتوية وبهذا المعنى، فهو يتضمن نحو 4300 نوع فقط.

الطُّحْلُبُ لغةً[عدل]

الطُّحْلُبُ - طُحْلُبُ : خضرةٌ تعلو الماءَ الآسن ، وهي نباتاتٌ بسيطة لا زهرية غيرُ مُمَيَّزة بسوق أو أَوراق أَو جذور ، منها الأَخضر والأَصَفر والبنِّيُّ والأَحمر والأَزرق ، تعيش في الماء العذب والملح وفي الأَرض الرطبة . والجمع : الطَحَالب .[7]

وجودها[عدل]

توجد الطَحَالب الخضراء في المستنقعات والبحيرات والأنهار والبحار والمحيطات، كما أنها توجد في التربة الرطبة. وهناك أنواع من الطحالب الخضراء تتكيف للعيش على التربة الرطبة أو ملتصقة بالصخور أو على بقايا الأخشاب المحللة . باختصار غالبا توجد في الأماكن التي توجد بها المياه. تستطيع العيش في الأماكن العميقة كما في المحيطات وذلك لأن لها أنواع معينة من اليخضور تساعدها على العيش في الأماكن قليلة الضوء.

التطور والتصنيف[عدل]

الخصائص المستخدمة لتصنيف اليخضورات والطحالب الخضراء هي نوع الزويدات والانقسام الفتيلي والانقسام السيتوبلازمي ومستوى التنظيم ودورة الحياة ونوع الأمشاج والسكريات جدار الخلية[8] ومؤخراً البيانات الوراثية.

التطور السلالي[عدل]

أحدث التصنيفات المقترحة هي تلك التي وضعها لوليارت (Leliaert et al. 2011) وآخرون لسنة 2011 [9] وتعديلات سيلار (Silar) عليها سنة 2016 [10] بخصوص أصنوفات الطحالب الخضراء والتي وضعها نوفيكوف وباراباس-كراسني (Novíkov & Barabaš-Krasni) سنة 2015 [11] بخصوص أصنوفات نباتات الأرض


اليخضورات

?Palmophyllales Zechman et al. 2010 



Prasinophyceae Christensen 1962 s.s.




Nephroselmidophyceae Cavalier-Smith 1993




Pseudoscourfieldiales Melkonian 1990 [Pycnococcales]





Mamiellophyceae Marin & Melkonian 2010



Pyramimonadophyceae





Picocystis Lewin 2001


Tetraphytina

?Scourfieldiales Moestrup 1991



Pedinophyceae Moestrup 1991


Chlorophytina

خضريات متشجرة Massjuk 2006




Trebouxiophyceae Friedl 1995




أشنيات أولفانية Mattox & Stewart 1984



أشنيات خضراء Christensen 1994











نباتات ملتوية s.l.

?Chlorokybophyta



Mesostigmatophyta




Klebsormidiophyta


Phragmoplastophyta

نباتات كاريانية Rabenhorst 1863 emend. Lewis & McCourt 2004 (Stoneworts)




Chaetosphaeridiales Marin & Melkonian 1999



Coleochaetophyta




طحالب زيغنيمية 



نباتات جنينية Engler ex Pirani & Prado 2012








تصنيف لوليارت وآخرون لسنة 2012[عدل]

هذا عرض مبسط لنسالة الطحالب الخضراء وفقاً لLeliaert وآخرون لسنة 2012[12] حيث يلاحظ أن العديد من الطحالب المصنفة سابقاً ضمن اليخضورات تم وضعها ضمن النباتات الملتوية.

تصنيف بومبرت وآخرون لسنة 2005[عدل]

هذا التصنيف يشير إلى اليخضورات كواحدة من اثنتين من أصنوفات النباتات الخضراء.[13]

تصنيف لويس & ماكورت لسنة 2004[عدل]

تصنيف هوك ومان وجهنس لسنة 1995[عدل]

هذا التصنيف يعتبر كل اليخضورات كطحالب خضراء وفقا هوك ومان وجهنس لسنة 1995 (Hoek, Mann and Jahns)

في ملاحظة مضافة، يقدم تصنيفاً بديلاً لطائفة الأشنيات الخضراء:

تصنيف بولد & واين لسنة 1985[عدل]

تصنيف اليخضورات وفقاً لبولد & واين لسنة 1985.[14]

تصنيف ماتوكس & ستوارت لسنة 1984[عدل]

تصنيف اليخضورات وفقاً لماتوكس & ستوارت لسنة 1984[15]

تصنيف فوت لسنة 1971[عدل]

تصنيف اليخضورات وفقاً لفوت لسنة 1971[16]:

تصنيف راوند لسنة 1971[عدل]

تصنيف اليخضورات وفقاً لراوند لسنة 1971.[17]

تصنيف سميث لسنة 1938[عدل]

تصنيف اليخضورات وفقاً لسميث لسنة 1938:

التصنيف حسب التركيب الخضري[عدل]

يمكن تصنيف اليخضورات حسب التركيب الخضري إلى:

طحالب وحيدة الخلية متحركة أو غير متحركة[عدل]

تقوم بجميع الوظائف الحيوية المختلفة من اخراج وتكاثر وحركة وتغذية مثل الكلاميدوموناس (Chlamydomonas) والكلوريلا.

مستعمرة طحلبية غير راقية[عدل]

تتكون من عدة خلايا متجمعة، ولا يوجد تقسيم عمل بين خلايا المستعمرة بل تقوم كل خلية بجميع الوظائف الحيوية مثل مستعمرة الباندورينا (Pandorina)

مستعمرة طحلبية راقية[عدل]

تتكون من عدة خلايا متجمعة تختلف في أشكالها فمنها ما هو متخصص في عملية التمثيل الضوئي ومنها متخصص للتكاثر أو متخصص فسيولوجي أي يوجد تقسيم في العمل وهذه صورة من صور الارتقاء مثل مستعمرة الفولفوكس (Volvox)

طحالب خيطية[عدل]

يبدو الخيط الطحلبي على شكل اسطوانة مستطيلة مقسمة إلى عديد من الخلايا تحتوى على عديد من الأنوية موزعة في سيتوبلازم الخلية . أ‌- خيط غير متفرع مثل السبيروجيرا . ب‌-خيط متفرع مثل الكلادوفرا . التكاثر الجنسى في هذا النوع من الطحالب أكثر رقياً من أنواع الطحالب الأخرى الخضراء وفيه تتميز الأمشاج الجنسية إلى أنثريدات Antheridium وأووجونات Oogonium أو عن طريق التزاوج باتحاد الكتل البروتوبلازمية بين الخلايا كما في الاسبيروجيرا .

الطحالب الثالوسية[عدل]

تشتمل على الأفراد الثالوسية مثل خس الماء Ulva والتكاثر الجنسى في بعض الأنواع من الطحالب يتم بواسطة الأمشاج الذكرية والأنثوية .

  • من الطحالب الخضراء وحيدة الخلية : كلاميدوموناس Chlamydomonas
  • من الطحالب الخضراء الموجودة في شكل مستعمرات غير متخصصة : ( مستعمرة باندورينا ) Pandorina .
  • من الطحالب الموجودة في شكل خيط غير متفرع : ( طحلب سبيروجيرا ) Spirogyra .[18]
طحالب خضراء على الصخور الساحلية في شيهتيبنج في تايوان

أمثلة عليها[عدل]

  • سبيروجيراهو طحلب واسع الانتشار ينمو فوق سطح المياه العذبة الجارية أو الراكدة مكونا ريما أخضر فوق سطح الماء وتعرف خيوطه باسم حرير البرك (Pond silk) .
  • وطحلب الفولفكس والذي يعيش في المياه العذبة
  • وخس البحر والكلادوفورا اللذان يكونان في المياه المالحة (توجد بكثرة في الخليج العربي).
  • كلاميدوموناس (Chlamydomonas) هو طحلب بدائي وحيد الخلية يعيش في المياه العذبة خاصة الراكدة الغنية بالمواد العضوية والأمونيا .
  • الطحالب الخضراء التي توجد في شكل مستعمرات بسيطة مستعمرة باندروينا (Pandorina)توجد في المياة العـذبة والبرك والمستنقعات .
Phytoplankton, Lake Chuzenji

Algae are prominent in bodies of water, common in terrestrial environments and are found in unusual environments, such as on snow and طحالب متجمدة.

التكاثــر[عدل]

يتكاثر الطحلب بعدة طرق منها:

  • تكاثر خضري بالانقسام الثنائى البسيط .
  • تكاثر لا جنسي عن طريق تكوين جراثيم سابحة .
  • تكاثر جنسي باندماج مشيجين إما يكونان متساويين في الحجم أو مختلفين في الحجم وقد يحدث الاندماج بين أمشاج ناتجة من نفس الخلية الأصلية ويعرف الطحلب في هذه الحالة بأنه أحادي المسكن أو يحدث الاندماج بين مشيجين أبوين مختلفين جنسياً أو فسيولوجياً ويعرف الطحلب في هذه الحالة بأنه ثنائي المسكن

الطور البالميللى Palmella stage : طور ساكن يساعد الطحلب أن يتحمل ظروف الجفاف الجزئي التي يتعرض لها . تبدأ خطوات هذا الطور مثل التكاثر اللاجنسي غير أنه لا تتكون أسواطاً للجراثيم الناتجة وهي داخل الخلية الأصلية كما تأخذ جدر هذه الخلايا في التغلظ تغلظاً مخاطياً ( mucilaginous ) وتحيط نفسها بغلاف هلامي ثم تنقسم كل وحدة داخليا" إلى 2-4-8 وحدات غير متحركة وإذا ما تحسنت الظروف تكونت للجراثيم أسواط من جديد وتحررت من الغلاف الهلامي لتنمو كل واحدة وتكون طحلب جديد .

التزاوج الجانبي (Lateral conjugation): يحدث بين خليتين متجاورتين في نفس الخيط ، وفيه تمر محتويات الخلية المتزاوجة إلى الخلية الملاصقة لها عن طريق فتحة في الجدار المستعرض ، وتعتبر الخلية التي انتقلت محتوياتها إلى الخلية الأخرى كأنها مشيج ذكري ، وبما أن خلايا الخيوط ذاتها لا يمكن التمييز بينها من هذه الناحية فإنها تعتبر أمشاجاً متشابهة ولابد أن تكون مختلفة فيما بينها فسيولوجياً فتتبع نفس خطوات التزاوج السلمي .[18]

Seaweed gardens on Inisheer.
عشب بحري is used as a fertilizer.
Dulse, a food.

روابط خارجية[عدل]

  • Guiry، Michael and Wendy. "AlgaeBase".  - a database of all algal names including images, nomenclature, taxonomy, distribution, bibliography, uses, extracts
  • Algae - Cell Centered Database
  • "Algae Research". National Museum of Natural History, Department of Botany. 2008. تمت أرشفته من الأصل في 1 December 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-19. 
  • Anderson، Don (2007). "Harmful Algae". US National Office for Harmful Algal Blooms. تمت أرشفته من الأصل في 5 December 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-19. 
  • "Australian Freshwater Algae (AFA)". Department of Environment and Climate Change NSW Botanic Gardens Trust. تمت أرشفته من الأصل في 30 December 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-19. 
  • "Freshwater Algae Research". Phycology Section, Patrick Center for Environmental Research. 2011. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-17. 
  • "Monterey Bay Flora". Monterey Bay Aquarium Research Institute (MBARI). 1996–2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-20. 
  • Silva، Paul (1997–2004). "Index Nominum Algarum (INA)". Berkeley: University Herbarium, University of California. تمت أرشفته من الأصل في 23 December 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-19. 
  • Algae: Protists with Chloroplasts
  • "Research on microalgae". Wageningen UR. 2009. تمت أرشفته من الأصل في 24 April 2009. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-18. 
  • Burrows, E.M. 1991. Seaweeds of the British Isles. Volume 2 Chlorophyta. Natural History Museum, London. ISBN 0-565-00981-8
  • Lewis, L. A. & McCourt, R. M. (2004). "Green algae and the origin of land plants". American Journal of Botany. 91 (10): 1535–1556. PMID 21652308. doi:10.3732/ajb.91.10.1535. 

أنظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب مذكور في : التصنيف الأعلى لجميع الكائنات الحية — المؤلف: Michael A. Ruggiero، ‏Dennis P. Gordon، ‏Thomas M. Orrell، ‏Nicolas Basile Bailly، ‏Thierry Bourgoin، ‏Richard C. Brusca، ‏توماس كافلييه سميث، ‏Michael D. Guiry و Paul M. Kirk — العنوان : A Higher Level Classification of All Living Organisms — المجلد: 10 — الصفحة: e0119248 — العدد: 4 — نشر في: بلوس ونhttps://dx.doi.org/10.1371/JOURNAL.PONE.0119248https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/?term=25923521https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4418965 — الرخصة: CC0
  2. ^ موقع تاكسونوميكون (بالإنكليزية) Taxonomicon شعبة الطحالب الخضراء تاريخ الولوج 16 شباط 2014
  3. ^ موقع بنك معلومات الأشنات (بالإنكليزية) AlgaeBase شعبة الطحالب الخضراء تاريخ الولوج 16 شباط 2014
  4. ^ Editing Green algae - Wikipedia, the free encyclopedia
  5. ^ أ ب Hoek, C. van den, Mann, D.G. and Jahns, H.M. 1995. Algae An Introduction to Phycology. Cambridge University Press, Cambridge. ISBN 0-521-30419-9
  6. ^ "Major Algae Phyla - Table - MSN Encarta". تمت أرشفته من الأصل في 2009-10-31. 
  7. ^ http://www.almaany.com/home.php?language=arabic&word=طحلب&cat_group=1&lang_name=عربي&type_word=2&dspl=0 المعجم الوسيط
  8. ^ Lobban, Christopher S.; Wynne, Michael James, eds. (1981). The Biology of Seaweeds. Botanical Monograph Series 17. University of California Press, p. 88.
  9. ^ Leliaert، Frederik؛ Verbruggen، Heroen؛ Zechman، Frederick W. (2011). "Into the deep: New discoveries at the base of the green plant phylogeny". BioEssays. 33 (9): 683–692. ISSN 0265-9247. PMID 21744372. doi:10.1002/bies.201100035. 
  10. ^ Silar, Philippe (2016)، "Protistes Eucaryotes: Origine, Evolution et Biologie des Microbes Eucaryotes"، HAL archives-ouvertes: 1–462 
  11. ^ Novíkov & Barabaš-Krasni (2015). "Modern plant systematics". Liga-Pres: 685. ISBN 978-966-397-276-3. doi:10.13140/RG.2.1.4745.6164. 
  12. ^ Leliaert, F., Smith, D.R., Moreau, H., Herron, M.D., Verbruggen, H., Delwiche, C.F. & De Clerck, O. (2012). "Phylogeny and molecular evolution of the green algae" (PDF). Critical Reviews in Plant Sciences. 31: 1–46. doi:10.1080/07352689.2011.615705. 
  13. ^ Pombert، Jean-Francxois؛ وآخرون. (2005). "The Chloroplast Genome Sequence of the Green Alga Pseudendoclonium akinetum (Ulvophyceae) Reveals Unusual Structural Features and New Insights into the Branching رتبة of Chlorophyte Lineages" (PDF). Mol. Biol. Evol. 22 (9): 1903–1918. PMID 15930151. doi:10.1093/molbev/msi182. 
  14. ^ Bold، H.C. & Wynne، M.J. (1985). Introduction to the algae : structure and reproduction (الطبعة 2nd). Englewood Cliffs, N.J.: Prentice-Hall. ISBN 978-0-13-477746-7 
  15. ^ Mattox, K.R. & Stewart, K.D. 1984. Classification of the green algae: a concept based on comparative cytology. Pp. 29‐72, In Irvine, D.E.G. & John, D.M. (eds.), The systematics of Green Algae. The Systematics Association, Special Vol. 27, Academic Press, London.
  16. ^ Hoek, C. et al. (1995), p. 483.
  17. ^ Round، F.E. (1971). "The taxonomy of the Chlorophyta, 2". Brit. phycol. J. 6 (2): 235–264. doi:10.1080/00071617100650261. 
  18. ^ أ ب http://www.smsec.com/ar/encyc/botanical/4_2.htm