آبيبي بيكيلا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

آبيبي بيكيلا (7 أغسطس 1932 - 25 أكتوبر 1973) هو بطل أولمبي من إثيوبيا، فاز بماراثون الأولمبياد مرتين. في أديس أبابا أطلق اسمه على أحد الملاعب. ولد في مدينة جاتو بإثيوبيا. حصل على الميدالية الذهبية في أولمبياد روما 1960، وكذلك في أولمبياد طوكيو 1964. كما شارك في أولمبياد مكسيكو 1968. في روما 1960، دربه أوني نيسكانن، وقد استطاع الفوز بعد اجتيازه المغربي راضي بن عبد السلام (الذي حصل على الميدالية الفضية) بمسافة 200 م، وقد كان حافي القدمين في ذلك الوقت. استطاع إنهاء الماراثون في ساعتين و12 دقيقة و11.2 ثانية، وقد كان ذلك رقماً قياسياً قبل أن يحطمه الياباني موريو شيجيماتسو. تم التعاقد مع Onni Niskanen السويدي الفنلندي المولد، من قبل الحكومة الإثيوبية لتدريب الرياضيين المحتملين. في 13 ديسمبر 1960،حينها كان هيلا سيلاسي في زيارة دولة إلى البرازيل نظمت قوات الحرس الامبراطوري، بقيادة الجنرال Mengitsu Neway، وانقلاب فاشا، معلنا الابن البكر Wossen سيلاسي آصفي لفترة وجيزة كامبراطور. انفجرت قذائف ووقع القتال في قلب أديس أبابا، داخل قصر اليوبيل، وقتل وقتها كل من كان بقرب الإمبراطور.

بيكيلا لم يشارك في الانقلاب ولكنه بقى لفترة وجيزة قيد الاعتقال بعد الانقلاب. تم حل معظم الحرس الباقين على قيد الحياة وتم فصلهم من الخدمة. صحيفة واحدة علقت بشجاعة: "ابيبي مدين بحياته لميداليته الذهبية".

في 1961 ركض بيكيلا سباقات الماراثون في اليونان، واليابان، ومدينة كوسيتش في تشيكوسلوفاكيا، والتي فاز فيها كلها. شارك بيكيلا في عام 1963 في ماراثون بوسطن وجاء ترتيبه في الموقع الخامس 5 فقط الزمان وهى المرة الوحيدة في حياته الرياضية التي ينهى فيه ماراثونا دون يفوز فيه. [4] عاد إلى إثيوبيا لينافس في ماراثون ح آخر أقيم في أديس أبابا في 1964. وفاز في هذا السباق، بـ 2:23:14.

40 يوما فط قبل بدأ دورة الالعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو عام 1964 وخلال تدريب في أبابا شعر ابيبي بيكيلا بالالم. ولم يكن مدركا لسبب الألم حاول التغلب على هذا الألم ولكنها انهار واقتيد إلى المستشفى حيث تم تشخيص حالته بأنه التهاب الزائدة الدودية الحاد وخضع لجراحة، وبعد ذلك بوقت قصير وحتى خلال فترة شفائه بدأ الركض في باحة المستشفى ليلا.

P sport blue.png هذه بذرة مقالة عن الرياضة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.