بازيليكاتا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 40°30′N 16°30′E / 40.5°N 16.5°E / 40.5; 16.5

بازيليكاتا (لوكانيا)
Basilicata (Lucania)
علم بازيليكاتا شعار بازيليكاتا
موقع بازيليكاتا
يظهر إقليم بازيليكاتا باللون الأحمر
العاصمة بوتنزا
أكبر مدينة
اللغة الرسمية الإيطالية
حكومة
رئيس الإقليم فيتو دي فيليبو
المساحة
المجموع 9,995 كم2 (14)
3,859 ميل مربع 
السكان
- إحصاء 2010-11-30 587,680 (18)
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2008
- الإجمالي 11.4 مليار يورو [1] 
- للفرد 19,100 يورو [2] 
العملة يورو () (EUR)
المنطقة الزمنية توقيت وسط أوروبا (ت ع م‎+1)
- في الصيف (DST)  (ت ع م‎+2)
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت ‎.it
رمز الهاتف الدولي 39+

تعديل

بازيليكاتا (بالإيطالية: Basilicata) أو لوكانيا (بالإيطالية: Lucania) هو إقليم في جنوب إيطاليا. يحده من الغرب إقليم كامبانيا وبوليا إلى الشمال والشرق وكالابريا من الجنوب، ويمتلك ساحلًا قصيرًا في الجنوب الغربي على البحر التيراني بين كامبانيا في الشمال الغربي وكالابريا في الجنوب الغربي، وساحلًا أطول إلى الجنوب الشرقي على خليج تارانتو في البحر الأيوني بين كالابريا في الجنوب الغربي وبوليا في الشمال الشرقي. يمكن اعتبار المنطقة "مشط القدم" في إيطاليا حيث كالابريا "أصابع القدمين" وبوليا "الكعب". تبلغ مساحة المنطقة 9,992 كيلومتر مربع وبلغ تعداد سكانها في 2008 أقل من 600,000 نسمة. العاصمة الإقليمية هي بوتنسا. تنقسم المنطقة إلى مقاطعتين هما بوتنسا وماتيرا.

التاريخ[عدل]

معبد هيرا في ميتابونتو.

عرفت المنطقة أساسًا باسم لوكانيا حيث حملت اسم قبيلة لوكاني الذين كانوا أول المستوطنين المعروفين. اشتق اسمهم من لوكوس والتي تعني غابات باللاتينية. سكن المنطقة أيضًا قبائل سامنية قبل غزو الإغريق في القرن السابع قبل الميلاد. أنشأ الإغريق مستوطنات في سيريس وميتابونتو حيث ضموا المنطقة لماجنا غراسيا. كما أنهم أدخلوا الزراعة الأساسية وبدؤوا التجارة.

دخل الرومان لوكانيا ضمن عملية توسيع امبراطوريتهم وبحلول القرن الثاني قبل الميلاد خضعت المنطقة للحكم الروماني. كان الرومان أول من استغل الغابات الهائلة في المنطقة وهي عملية استمرت لقرون واستنفدت هذه الموارد الطبيعية تقريبًا.

خلف البيزنطيون الرومان ويعود لهم فضل تسمية المنطقة بازيليكاتا (من بازيليكوس "إمبراطوري").

في القرون التالية، غزا النورمان والسوابيون أيضًا بازيليكاتا. بينما أدت لاحقًا هيمنة الأنجوفيين في القرن الثالث عشر إلى إنشاء نظام إقطاعي أعاق أي أمل في الانتعاش الاقتصادي للمنطقة التي ظلت في حالة من الفقر المدقع.

ساسي دي ماتيرا.

بعد قرن من الزمان أو نحو ذلك من خضوعها لسيطرة مملكة الصقليتين، أعلنت بازيليكاتا استقلالها وانضمامها إلى مملكة إيطاليا يوم 18 أغسطس 1860 من خلال تمرد بوتنسا. كان خلال هذه الفترة أن صادرت الدولة وباعت مساحات شاسعة من أراضي بازيليكاتا التي ملكتها الكنيسة سابقًا. بما أن ملاك تلك الأراضي كانوا حفنة من العائلات الأرستقراطية الغنية، فإن المواطن العادي لم ير أي تحسينات فورية اقتصادية أو اجتماعية بعد الوحدة واستمر الفقر بلا هوادة. أدى هذا إلى ظاهرة لصوصية شجعت فيها الكنيسة السكان المحليين على الانتفاض ضد طبقة النبلاء والدولة الإيطالية الجديدة. استمرت هذه الحركة المعارضة قوية لسنوات عديدة.

لم يكن حقًا إلا بعد الحرب العالمية الثانية أن بدأت الأمور بالتحسن ببطء بفضل إصلاح الأراضي. في عام 1952، أعيد توطين سكان ساسي دي ماتيرا من قبل الدولة، لكن العديد من سكان بازيليكاتا هاجروا أو كانوا في عملية الهجرة، مما أدى إلى أزمة سكانية لا يزال الإقليم يتعافى منها.

في بداية 1994، أعلنت منظمة اليونسكو ساسي دي ماتيرا من مواقع التراث العالمي. وفي الوقت نفسه، أنشأت شركة فيات الإيطالية لصناعة السيارات مصنعًا ضخمًا في ملفي، مما أدى إلى الوظائف وطفرة في الاقتصاد. في نفس العام تم إنشاء حديقة بولينو الوطنية.

الجغرافيا[عدل]

تمتد بازيليكاتا على منطقة واسعة من جنوب الأبينيني بين أوفانتو في الشمال وكتلة مونتي بولينو في الجنوب. يحدها من الشرق جزء كبير من وادي نهر برادانو الذي تجتازه العديد من الجداول وينحدر إلى السهول الساحلية على البحر الأيوني. يمتلك الإقليم شريطًا ساحليًا قصيرًا على الجانب التيراني من شبه الجزيرة.

بازيليكاتا هي أكثر المناطق جبلية في جنوب إيطاليا، حيث 47% من مساحتها التي تبلغ 9992 كم2 تغطيها الجبال و45% تلال و8% من السهول.

تشمل الملامح الجيولوجية للمنطقة مونتي فولتوري البركاني والفوالق الزلزالية في منطقتي ملفي وبوتنسا في الشمال وحول مونتي بولينو في الجنوب. دمر جزء كبير من المنطقة في زلزال 1857. كما توجد أيضًا مشكلة في الانهيارات الأرضية التي لا يسببها فقط قوام الهياكل الصخرية وتشوهها التكتونية الفوضوي، ولكن أيضًا بسبب غياب الغطاء الحرجي.

يتأثر المناخ المتغير بثلاثة سواحل (البحر الأدرياتيكي والبحر الأيوني والبحر التيراني) وتعقيد الملامح الجغرافية في المنطقة. المناخ قاري في الجبال ومناخ البحر الأبيض المتوسط على طول السواحل.

الاقتصاد[عدل]

مصنع فيات في ملفي.
الجمهرة التاريخية
السنة عدد السكان  %± التغير
1861 509,000
1871 524,000 2.9%
1881 539,000 2.9%
1901 492,000 −8.7%
1911 486,000 −1.2%
1921 492,000 1.2%
1931 514,000 4.5%
1936 543,000 5.6%
1951 628,000 15.7%
1961 644,000 2.5%
1971 603,000 −6.4%
1981 610,000 1.2%
1991 611,000 0.2%
2001 598,000 −2.1%
2010 (تقدير) 587,000 −1.8%
المصدر: إستات 2001

تشمل الزراعة أساسًا زراعة القمح وأمثالها التي تمثل 46% من مجموع الأراضي. يتم إنتاج البطاطا والذرة في المناطق الجبلية. كما تزرع الكروع والزيتون. ينتج نبيذ ذو جودة يسمى أليانيكو ديل فولتوري حول ريونيرو. وفقا لآخر تعداد زراعي، هناك قطعان كبيرة من الماشية (77,711 رأسًا في عام 2000). [3]

من بين الأنشطة الصناعية، يساهم قطاع الصناعات التحويلية في القيمة الإجمالية المضافة من خلال القطاع الثانوي بنسبة 64% من المجموع بينما يساهم قطاع البناء بنحو 24%. ضمن قطاع الخدمات، الأنشطة الرئيسية التي تساهم القيمة المضافة هي أنشطة الأعمال التجارية وتجارة التوزيع والتعليم والإدارة العامة. في السنوات الأخيرة، تطورت قطاعات إنتاجية جديدة: الصناعة والسيارات وخاصة استخراج النفط حيث وظفت شركة إني في عام 2009 نحو 230 شخصًا (أكثر من 50% من بازيليكاتا) وحوالي 1800 عملوا في أنشطة ترتبط مباشرة بعمليات إني، موزعة على 80 شركة منها أكثر من 50% في بازيليكاتا؛ [4] تنتج المنطقة حوالي 100,000 برميل في يوم وتساهم في 11% من الطلب المحلي للنفط في إيطاليا. [5]

الديموغرافيا[عدل]

على الرغم من أن بازيليكاتا لم يكن لها قط عدد كبير من السكان، فقد مرت المنطقة بتقلبات كبيرة جدًا في نمطها الديموغرافي. في 1881، كان هناك 539,258 نسمة في الإقليم ولكن في عام 1911 انخفض عدد السكان بنسبة 11% ليصل إلى 485,911 وذلك أساسًا نتيجة للهجرة إلى الخارج. كانت هناك زيادة بطيئة في السكان حتى الحرب العالمية الثانية، بعد ذلك تنشطت الهجرة إلى بلدان أخرى في أوروبا والتي استمرت حتى عام 1971 وتلتها بداية فترة أخرى من الزيادة المطردة حتى عام 1993 (611,000 نسمة). في السنوات الأخيرة انخفض عدد السكان نتيجة للهجرة وانخفاض في معدل المواليد. [6]

الكثافة السكانية منخفضة جدًا بالمقارنة مع الكثافة الكلية في البلاد: حيث أنها 59.1 نسمة لكل كم2 مقارنة بنحو 200.4 لكل كم2 في عام 2010. ليس هناك فرق كبير بين الكثافة السكانية في مقاطعتي ماتيرا وبوتنسا. [6]

الحكومة والإدارة[عدل]

بازيليكاتا ومقاطعتاه
المقاطعة المساحة (كم²) تعداد السكان الكثافة(كم²)
مقاطعة ماتيرا 3,447 203,837 59.1
مقاطعة بوتنسا 6,545 387,107 59.1


صور[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]