تشينوا أتشيبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تشينواأتشيبي
تشينو أتشيبي، سنة 2008
ولادة 16 نوفمبر 1930(1930-11-16)
أوجيدي، نيجيريا
وفاة 21 مارس 2013 (العمر: 82 سنة)
بوسطن، الولايات المتحدة
جنسية علم نيجيريا نيجيريا
عمل روائي


تشينوا أتشيبي (16 نوفمبر 1930 - 21 مارس 2013) (بالإنجليزية: Chinua Chinụalụmọgụ Achebe) روائي نيجيري[1] من قومية الإغبو، وهو أول روائي بارز من القارة السوداء كتب بالإنجليزية. تتناول كتاباته المخلّفات المأساوية للإمبريالية البريطانية على المجتمعات الإفريقية. حلّل أتشيبي العلاقات الأسلوبية بين الأدبين الأفريقي والإنجليزي. وقد استحوذت أعماله على اهتمامات النقد الأدبي. تصف روايته «الأشياء تتداعى» (أو «عندما ينهار كل شيء») (1958م) انهيار الحياة القبلية التقليدية في وجه الوجود الاستعماري البريطاني في نيجيريا؛ كما أنها تبرز أيضًا تفوقًا في اللغة. له مؤلفات أخرى منها: سهم الرب (1964م)؛ ابن الشعب (1966م)؛ كثبان السافانا (1987م). أصدر أتشيبي كذلك قصصًا قصيرة وكتبًا للأطفال، كما اشتهر ناشرًا وناقدًا. وُلد أتشيبي في أوجيدي في شرقي نيجيريا، وتلقَّى تعليمه بالكلية الحكومية في أومواهيا وبكلية إبادان الجامعية، وعمل بالإذاعة والخدمة المدنية أيضًا. وعمل مؤخرًا بالتدريس في الجامعات النيجيرية، وجامعات الولايات المتحدة الأمريكية.

حياته[عدل]

تحول والدا تشينوا أتشيبي «إيزا أوكافو أتشيبي» و«جانيت أنينتشي لوغبانام» لينضما إلى جمعية التبشير الكنسية البروتستانتية في نيجيريا، ولكن ظل أتشيبي الأب يحترم شعائر أسلافه الدينية رغم توقف ممارسته لها مع اعتناقه الدين الجديد. ويعد الاسم الكامل لأتشيبي وهو تشينولموجو والذي يعني ("لعل الرب يحارب عنى") عبارة عن دعاء لطلب الحماية الإلهية والاستقرار. وكان لعائلة أتشيبي خمسة أولاد أخرين لقبهم بأسماء ذات علاقة بالدين الجديد الذي اعتنقوه، وهم: فرانك أوكوفوا وجون تشوكوميكا إيفانيتشكو وأوجستين ندوكا وجريس نونكا.

نشأته[عدل]

وُلد ألبرت تشينولموجو في 16 نوفمبر 1930 بقرية الإغبو بأوجودي. وقد وقع الأبوان في في مفترق الطرق بين الثقافة والعادات المحلية لقومية الإغبو وبين تأثير المسيحية التى انتشرت مع وصول البعثات التبشرية إلى نيجيريا، الأمر الذي ألقى بظلاله على الأولاد ولا سيما تشينولموجو. وعقب ولادة الأبنة الصغرى انتقلت العائلة إلى مسقط رأس الوالد إيزا أتشيبي بأوجودي والمعروفة الآن بولاية أنامبرا.

وتعد رواية القصص عماد العادات التراثية والمحلية لشعب الإغبو، كما تعد جزء لا يتجزء من تكوين المجتمع نفسه. وكانت والدة أتشيبي وأختها «زنوبيا أزوما» يقصوا عليه العديد من روايات الإغبو في طفولته، والتي كان يطلبها بشكل متكرر. وكانت المجموعات القصصية الخاصة بوالده إلى جانب التقاويم المعلقة على جدران منزلهم والكتب بما فيها النصوص النثرية المقتبسة كتلك المقتبسة من «حلم ليلة منتصف الصيف» (1590م) لويليام شكسبير وكذلك النسخة الخاصة بقبيلة الإغبو من كتاب «رحلة سائح» لجون بنيان جميعهم قد شكلوا عوامل هامة في المسيرة التعليمية لأتشيبي.


مراجع[عدل]

  1. ^ Ezenwa-Ohaeto, p. 6.

[1]

 [2]
Flag of Nigeria.svg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية نيجيرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
  1. ^ Ezenwa-Ohaeto, p. 3.
  2. ^ Ezenwa-Ohaeto, p. 7.