جامعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جامعة زيورخ أقدم جامعة في سويسرا

الجامعة هي مؤسسة للتعليم العالي والأبحاث، وتمنح شهادات أو إجازات أكاديمية لخريجيها. وهي توفر دراسة من المستوى الثالث والرابع (كاستكمال للدراسة المدرسة الابتدائية والثانوية). وكلمة جامعة مشتقة من كلمة الجمع والاجتماع، كما كلمة جامع، ففيها يجتمع الناس للعلم.

أصل الكلمة[عدل]

كلمة جامعة هي كلمة مشتقة عربياً من كلمة الاجتماع أي الاجتماع حول هدف ألا وهو هدف التعليم والمعرفة أي يمكننا القول أن "الجامعة هي مؤسسة للتعليم العالي والأبحاث، وهي تعطي شهادات أو إجازات أكاديمية لخريجيها. وهي توفر دراسة من المستوى الثالث والرابع (كاستكمال للدراسة المدرسة الابتدائية والثانوية). وكلمة جامعة مشتقة من كلمة الجمع والاجتماع، كما كلمة جامع، ففيها يجتمع الناس للعلم".

جامعة القرويين أقدم جامعة بالمفهوم الحديث.
جامعة الأزهر بالقاهرة أشهر جامعات العالم الإسلامي.
جامعة بولونيا الإيطالية أقدم جامعة في أوروبا.

التاريخ[عدل]

في البداية عرفت البشرية الجامعة في بلاد الاغريق وفارس والهند ومصر، لكن أولى جامعات العالم بالمفهوم الحديث هي جامعه القرويين بمدينة فاس بالمغرب في القرن التاسع ثم تلتها جامعة الأزهر التي أسساها الفاطميون في القاهرة بمصر والتي نالت شهرة أوسع.

تعتبر كلية القسطنطينية في الإمبراطورية البيزنطية أقدم مؤسسة تعليم عالي في التاريخ،[1] أما أقدم جامعة بالمفهوم الحديث للتعليم العالي فهي جامعة بولونيا.[2]

تعود عمومًا الجامعة كمؤسسة للتعليم العالي إلى القرون الوسطى ويشير الباحثين إلى كون الجامعة ذات جذور مسيحية.[3][4] فقبل قيامها رسميًا، عملت العديد من الجامعات في العصور الوسطى لمئات السنين كمدارس المسيحية ومدارس رهبانية، وعلّم فيها الرهبان والراهبات، كذلك تعتبر منح الشهادة الجامعية بعد إنهاء التعليم نتاج مسيحي.[5] ويرى المؤرخ جيفري بلايني أن الجامعة أصبحت سمة مميزة للحضارة المسيحية.[6] أوائل الجامعات التي أرتبطت بالكنيسة الكاثوليكية بدأت كمدرسة كتدرائية أو مدرسة رهبانية ثم سرعان مإنفصلت مع زيادة عدد الطلاب ومن هذه الجامعات كانت[7] جامعة بولونيا، جامعة باريس، جامعة أوكسفورد، جامعة مودينا، جامعة بلنسية، جامعة كامبردج، جامعة سالامانكا، جامعة مونبلييه، جامعة بادوفا، جامعة تولوز، جامعة نيو أورليانز، جامعة سيينا، وبدأت جامعة كويمبرا، وجامعة روما سابينزا وشغل نسبة كبيرة من رجال الدين والرهبان المسيحيين مناصب كأساتذة في هذه الجامعات، كان يتم التدريس فيها كافة المواضيع كللاهوت والفلسفة والقانون والطب والعلوم الطبيعية.[5] وقد وضعت هذه الجامعات تحت رعاية الكنيسة الكاثوليكية عام 1229 على إثر وثيقة بابوية.[8] وكان عدد الجامعات الأوروبية غداة الإصلاح البروتستانتي قد إزداد بشكل كبير إذ أن التنافس الكاثوليكي-البروتستانتي في بناء الجامعات والمؤسسات التعليمية، أدى إلى انتعاش ورفع المستوى في التعليم والعلوم والفكر.[9]

طريقة التعليم[عدل]

تختلف طريقة التعليم الجامعي والأكاديمي عن المدارس العامة، ففي الجامعة يختار الطالب التخصص الذي يرغب في أن يكمل مشواره العلمي والعملي فيه. وتكون الجامعة بطبيعة الحال أكثر تعمقا في العلوم التي يختارها الطالب، ويسمى الدرس بالمحاضرة، أما من يلقي المحاضرة يسمى بـالمعلم، أما من هو حاصل على شهادة الدكتوراه أو المجاستير فيسمى بـمـُحاضر.

التمويل[عدل]

يختلف تمويل الجامعة من دولة لأخرى. ففي بريطانيا مثلاً، يقوم مجلس تمويل الجامعات الاحتياجات الكلية للجامعات البريطانية. ويتفاوض مع الحكومة المركزية حول تقديم منح لكل جامعة، وبناء على توصيته توزع الأموال بين الجامعات. وفي دول أخرى، تعتمد الكليات الخاصة في الأساس على ريع الأوقاف والتبرعات من مصادر أخرى. وقد يتوافر للجامعات الحكومية مثل هذه المصادر، ولكنها تعتمد أساسًا في تمويلها على ميزانية الدولة.

كما أن الطلبة قد يحصلون على منح دراسية من الحكومة. وبعض الجامعات والمعاهد تقدم للطلاب منحا دراسية. وفي بعض الدول، ربما يحصل الطلبة على قروض من الجامعة لتغطية التكاليف. وبعض الجامعات تساعد الطلاب في الحصول على أعمال يقضون فيها بعض الوقت أثناء التحاقهم بالجامعة أو خلال الإجازة.

جامعات متعددة[عدل]

تصنيف الجامعات والكليات[عدل]

هو ترتيب الجامعات في مستويات أكاديمية ،علمية أو ادبية، هذا الترتيب قد يعتمد على مجموعة من الإحصائيات أو استبيان يوزع على الدارسين والأساتذة وغيرهم.

أفضل عشر جامعات حول العالم [10][عدل]

التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم لعام 2014.

اسم الجامعة الدولة التصنيف الدولي عدد النقاط
معهد ماساتشوستس للتقنية الولايات المتحدة الأمريكية علم الولايات المتحدة 1 100.0
جامعة كامبريدج المملكة المتحدة علم المملكة المتحدة 2 99.4
امبريال كوليدج لندن المملكة المتحدة علم المملكة المتحدة 2 99.4
جامعة هارفارد الولايات المتحدة الأمريكية علم الولايات المتحدة 4 99.3
جامعة أكسفورد المملكة المتحدة علم المملكة المتحدة 5 99.2
كلية لندن الجامعية المملكة المتحدة علم المملكة المتحدة 5 99.2
جامعة ستانفورد الولايات المتحدة الإمريكية علم الولايات المتحدة 7 98.3
معهد كاليفورنيا للتقنية الولايات المتحدة الأمريكية علم الولايات المتحدة 8 97.1
جامعة برنستون الولايات المتحدة الأمريكية علم الولايات المتحدة 9 96.6
جامعة ييل الولايات المتحدة الأمريكية علم الولايات المتحدة 10 96.5

أفضل عشر جامعات عربية [10][عدل]

اسم الجامعة الدولة التصنيف العربي التصنيف الدولي عدد النقاط
جامعة الملك فهد للبترول والمعادن المملكة العربية السعودية علم السعودية 1 225 50.5
الجامعة الأميركية في بيروت لبنان علم لبنان 2 249 46.2
جامعة الملك سعود المملكة العربية السعودية علم السعودية 2 249 46.2
جامعة الملك عبد العزيز المملكة العربية السعودية علم السعودية 4 334 39.6
الجامعة الأمريكية بالقاهرة مصر علم مصر 5 360 37.5
جامعة الإمارات العربية المتحدة الإمارات العربية المتحدة علم الإمارات 6 385 35.9
الجامعة الأمريكية في الشارقة الإمارات العربية المتحدة علم الإمارات 7 390 35.6 -
جامعة خليفة الإمارات العربية المتحدة علم الإمارات 8 يتراوح ما بين 441-450 -
جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية المملكة العربية السعودية علم السعودية 9 يتراوح ما بين 501-550 -
جامعة الخليج العربي البحرين علم البحرين 10 يتراوح ما بين 501-550 -

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ de Ridder-Symoens 1992, pp. 47–55
  2. ^ Pryds، Darleen (2000)، "Studia as Royal Offices: Mediterranean Universities of Medieval Europe"، in Courtenay، William J.؛ Miethke، Jürgen؛ Priest، David B.، Universities and Schooling in Medieval Society، Education and Society in the Middle Ages and Renaissance 10، Leiden: Brill، صفحة 83، ISBN 90-04-11351-7، ISSN 0926-6070، "In his magisterial work on European universities, Hastings Rashdall [considered that] the integrity of a university is preserved only when the institution evolved into an internally regulated corporation of scholars, be they students or masters." 
  3. ^ Rüegg, Walter: "Foreword. The University as a European Institution", in: A History of the University in Europe. Vol. 1: Universities in the Middle Ages, Cambridge University Press, 1992, ISBN 0-521-36105-2, pp. XIX–XX
  4. ^ Verger 1999
  5. ^ أ ب Rüegg 1992, pp. XIX–XX
  6. ^ Geoffrey Blainey; A Short History of Christianity; Penguin Viking; 2011
  7. ^ Johnson, P. (2000). The Renaissance : a short history. Modern Library chronicles (Modern Library ed.). New York: Modern Library, p. 9.
  8. ^ Kemal Gürüz, Quality Assurance in a Globalized Higher Education Environment: An Historical Perspective, Istanbul, 2007, p. 5
  9. ^ Roberts, Rodriguez & Herbst 1996, pp. 256–284
  10. ^ أ ب http://www.topuniversities.com/university-rankings/world-university-rankings/2014#sorting=rank+region=+country=+faculty=+stars=false+search=

وصلات خارجية[عدل]