تنين كومودو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.
Commons-emblem-notice.svg

'تنين كومودو

حالة حفظ
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوان
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الزواحف
الرتبة: حرشفيات
الفصيلة: الورليات
الجنس: الورل
النوع: تنين كومودو
الاسم العلمي
Varanus komodoensis
Ouwens, 1912[1]
نطاق انتشار تنين كومودو الإندونيسي

تنين كومودو (بالإنجليزية: Komodo dragon) ، أضخم أنواع الورل من السحالي البرمائية اللاحمة، ويعيش فقط في جزر كومودو في سومطرة بوسط إندونيسيا. وهو نوع مهدد بالانقراض لأنه لا يعيش خارج بيئته الطبيعية.

الانتشار الجغرافي[عدل]

يقطن تنين كومودو -كما هو واضح من اسمه- في جزر كومودو ورينكا الأندونيسية

الوصف[عدل]

Closeup of a Komodo dragon's skin

ينمو هذا التنين حتى يصل إلى طول 2-3 أمتار.ويزن ذكر التنين البالغ من 79 إلى 91 كغ، وأنثى التنين البالغة من 68 إلى 73 كغ على وجه التقريب. إن جلده مليء بالحراشف القاسية جداً حيث أن الإبرة لا تستطيع اختراقها.وتنين كومودو بالمناسبة له عضة بالغة القوة ومخالب تمزق اللحم، وقد بلغ من القوة حداً أن قناة "Animal Planet" العلمية قالت أن هذا المخلوق لا أعداء له في الطبيعة، لأنه يقوى على كل شيء في محيطه بفضل أنيابه والمخالبه ولعابه شديد التلوّث.

الحواس[عدل]

Komodo dragon on Komodo Island uses its tongue to sample the air

بإمكان تنين كومودو أن يرى الأشياء على بُعْد 300 متر، وتحتوي عينا التنين على الخلايا المخروطية cones فقط، وبالتالي يستطيع أن يميز بين الألوان ولكن نظره ضعيف ليلاً. يسمع تنين كومودو فقط في مجال ما بين 400 - 2000 هرتز (بالمقارنة يسمع الإنسان في مجال ما بين 20 - 20000 هرتز)، والسبب في ذلك وجود عظمة واحدة فقط بالأذن الوسطى stapes من أجل نقل الذبذبات من طبلة الأذن إلى قوقعة الأذن، ومع أن حاستي النظر والسمع مفيدتان لصيد الفريسة إلا أن تنين كومودو يعتمد أساسًا على حاسة الشم لصيد فريسته، ويشم التنين عن طريق لسانه المتفرع الذي يخرج من فمه بشكل مستمر؛ ليذوق الهواء ثم يدخل ليلمس Jacobson’s organs والتي تقوم بعملية تحليل للجزيئات الموجودة في الهواء، وحين تكون الرائحة مركزة أكثر على فرع اللسان الأيمن يتوقع التنين أن فريسته قادمة من ناحية اليمين، ويهاجم تنين كومودو فريسته في سرعة فائقة ويمسك بها بفكه القوي، ومع ذلك نادرًا ما تموت الفريسة من أول هجوم إنما تموت بعد ساعات أو أيام من تعفن الدم الذي ينتج عن دخول البكتيريا القاتلة إلى دم الفريسة عن طريق لعاب التنين، وينتظر التنين عادة حتى يجد فريسة ميتة سواء أكان هو الذي قتلها أم تنين غيره.[2][3]

السلوك ونمط التغذي[عدل]

KomodoDragonRinca1.jpg

تنين كومودو زاحف الانتهازي، رغم أن بوسعه الجري لفترات قصيرة بسرعة 20 كيلو مترًا في الساعة فإن إستراتيجيته في صيد فريسته تكمن في الترصد والتسلل ثم الانقضاض بالعض. من عجائب تنين كومودو أنه قد يلتهم في وجبة واحدة ما يساوي 80% من وزنه، ويلتهم التنين جميع أجزاء الفريسة بما في ذلك الرأس والوبر والعظم، حتى أمعاء الفريسة يأكلها بعد تنظيفها جيدًا عن طريق مسكها في فمه ثم هز رأسه بقوة يمينًا وشمالاً لتتناثر ما بها من فضلات، وقد يلتهم التنين غيره من التنانين إذا خاصموه على فريسته، وتفاديًّا لذلك تغطي التنانين الصغيرة نفسها بفضلات الفريسة حتى ينفر منها.![4].[5][6].

الغذاء[عدل]

يتغذى تنين كومودو على الجيفة، وبالأخص جيفة المواشي كجاموس الماء إلى جانب أنواع الثدييات المنتشرة على الجزيرة حيث الموائل الطبيعية،المواشي،والغزلان، والخنازير البرية، والقردة،والحشرات والنمل، والأسماك،والضفادع،والطيور،والسحالي الصغيرة بالإضافة إلى تنانين كومودو أصغر منها عمرًا.[7] كما قد عرف عنه بحفر ونبش قبور البشر المدفونين حديثًا والتهام جثثهم.[4]

حالة الحفظ[عدل]

يعيش تنين كومودو أكثر من 30 سنة، ويعتبر تنين كومودو من الفصائل المعرضة للانقراض، حيث يعتقد أن لا يتجاوز عددها الـ 5500 تنين أغلبها في منتزه كومودو والباقي على جزيرة فلورس الإندونيسية. تم توثيق تنين كومودو من قبل الأوروبيين لأول مرة عام 1910 وعرف على نطاق واسع بعد عام 1912.

التزاوج والتكاثر[عدل]

Komodo-mating.JPG

تتزاوج أفراد تنين كومودو بين شهر مايو وأغسطس،وتضع الإناث البيوض في شهر سيبتمر.[2]

اللعاب[عدل]

KomodoDragon.jpg

إن لعاب تنين الكومودو يحتوي ألاف أنواع البيكتيريا والمئات منها سامة وقاتلة يستخدمها لتضعيف فريسته بعضه ثم الانقضاض على الفريسة ليأكلها. وتلك البيكتيريا تفرز أيضا في جلده. كما أن نفس التنين يمكن أن يؤدي إلى حروق.

مراجع[عدل]

  1. ^ Ouwens، P.A. (1912). "On a large Varanus species from the island of Komodo". Bull. Jard. Bot. Buit. 2 (6): 1–3. 
  2. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع sciam
  3. ^ "Komodo Conundrum". BBC. تمت أرشفته من الأصل على 16 November 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 November 2007. 
  4. ^ أ ب Alison Ballance; Morris, Rod (2003). South Sea Islands: A Natural History. Hove: Firefly Books Ltd. ISBN 1-55297-609-2. 
  5. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع coldblood
  6. ^ Auffenberg, Walter (1981). The Behavioral Ecology of the Komodo Monitor. Gainesville, Florida: University Presses of Florida. ISBN 0-8130-0621-X. 
  7. ^ Vidal، John (12 June 2008). "The terrifying truth about Komodo dragons". London: guardian.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 19 June 2008. 

وصلات خارجية[عدل]