ثقافة اليابان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تشرب الفكر الياباني عبر التاريخ بالعديد من أفكار الدول الأخرى بما فيها التقنيات والعادات وأنواع الثقافات. وقد انصهرت مختلف هذه العناصر الوافدة لتشكل الثقافة اليابانية الفريدة. ولذلك تجد نمط الحياة اليابانية اليوم مزيجاً خصباً من الثقافات الآسيوية التقليدية والثقافات الغربية الحديثة.[1]

فنون تقليدية[عدل]

تحظى العروض الفنية التقليدية اليابانية حتى اليوم بشعبية كبيرة بما فيها فنون "الكابوكي" - المسرح الكلاسيكي- و"النوه" - المسرح الموسيقي - و"الكيوغن" - المسرح الكوميدي- و"البونراكو" - مسرح الدمى - وفنون "النوه" و"الكابوكي" و"البونراكو" معترف بها من قبل اليونسكو كتراث ثقافي غير ملموس.[1]

"الكابوكي" هو نوع من أنواع المسرح الكلاسيكي ظهر في مستهل القرن السابع عشر، و يتسم هذا الفن بطريقة مميزة في الإلقاء الموزون، والأزياء الفاخرة وطرق التجميل المبالغ فيها المعروفة باسم "كومادوري"، واستخدام التجهيزات الميكانيكية لتنفيذ المؤثرات الخاصة على المسرح. ومن شأن مساحيق التجميل أن تبرز الشخصيات المسرحية و حالتها المزاجية. وتدور معظم المسرحيات حول موضوعات من العصور الوسطى أو عصر "إيدو"، و يقوم الذكور بكافة الأدوار التمثيلية بما فيها النسائية منها.[1]

أما فن "النوه" فهو أقدم أشكال المسرح الموسيقى، بمعنى أن القصة لا يكتفى بسردها، في صورة حوار، ولكن أيضا من خلال "الأوتاي" (الغناء) و "الهاياشي" (المصاحبة الموسيقية) والرقص. وهناك سمة أخرى من سمات هذا الفن المسرحي، وهي ارتداء الممثل الرئيس، أزياء زاهية الألوان من الحرير المطرز، وعادة ما يضع الممثل على وجهه قناعاً خشبياً مطلياً. وتختلف هذه الأقنعة باختلاف الشخصيات المسرحية، بين شيخ، أو امرأة شابة أو مسنة، أو شخصية دينية، أو شبح، أو غلام صغير.[1]

"الكيوغن"، هو نمط من أنماط المسرح الكوميدي التقليدي ويتميز بأسلوب راقي جدا في الأداء والإلقاء، وتقدم عروض هذا الفن في الفترات التي تتوسط عروض مسرح "النو"، وقد يقدم في بعض الأحيان بشكل مستقل. اشتهر فن "البونراكو" في أواخر القرن السادس عشر، وهو نمط من أنماط مسرح الدمى المصحوب بالغناء القصصي والعزف الموسيقى على آلات "الشاميسين" (ثلاثية الأوتار)، ويعتبر "البونراكو" من أكثر أنماط مسرح العرائس رقياً في العالم. وهناك أنواع أخرى من الفنون التقليدية كحفلات الشاي و"الإيكبانا" - تنسيق الزهور - التي باتت جزءاً لا يتجزأ من الحياة اليومية اليابانية. وحفل الشاي - السادو أو التشادو - أسلوب راق جداً من طرق إعداد الشاي الأخضر. ولا يقتصر هذا الفن على إعداد الشاي وتقديمه فحسب، وإنما يتعداه ليكون فناً عميقاً راقياً يتطلب قدراً كبيراً من المعرفة، والإحساس المرهف. ويخوض هذا الفن في تقصي أهداف الحياة، والتشجيع على تقدير الطبيعة.[1]

يعود فن تنسيق الزهور الياباني "الإيكبانا" الذي تطور في اليابان خلال القرون السبعة الماضية إلى أصول مرتبطة بالطقوس البوذية في تقديم الزهور. ويتميز هذا الفن عن غيره من الأساليب التي تستخدم الزهور لمجرد الزينة، بالعناية الفائقة في اختيار كل عنصر من عناصره، بما في ذلك نوعية الزهور، والوعاء، ووضعية كل فرع أو زهرة، ومراعاة الانسجام بين الفروع والوعاء والموقع.[1]

فنون حديثة[عدل]

الآداب[عدل]

عمارة[عدل]

ظواهر اجتماعية[عدل]

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح الثقافة موقع اليابان.