ثيودوسيوس الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ثيودوسيوس الثاني

ثيودوسيوس الثاني ( ٤٠١ م - ٤٥٠ م ) .
أمبراطور روما في الشرق ( ٤٠٨ م - ٤٥٠ م ).

ثيودوسيوس الثاني (10 أبريل 401 - 28 يوليو 450) كان إمبراطوراً بيزنطياً و إمبراطور الأمبراطورية الرومانية الشرقية. كان الابن الأكبر آركاديوس إمبراطور الأمبراطورية الرومانية الشرقية بن ثيودوسيوس الأول امبراطور الأمبراطورية الرومانية البيزنطية الموحدة و ليدوكسيا.[1]

أصبح إمبراطوراً للإمبراطورية الرومانية الشرقية عندما كان عمره 7 سنوات. تأثر بأخته بولكاريا الأكبر منه سناً، والتي دفعته إلى المسيحية الأرثوذكسية.

حكم الامبراطورية الرومانية الشرقية (402-408) حكم مع ابيه آركاديوس (402-408) ثم حكم مع أخته (408-416) ثم حكم منفرد (416-450).

كان ثيودوسيوس الثاني راس الأمبراطورية الرومانية في الشرق من سنة ٤٠٨ م حتى ٤٥٠ م . وكان هذا الرجل المثير حقاً للاهتمام ، عالماً ، تخصص في تعقيدات القانون الروماني . ومع ذلك ، وعلى الرغم من انه لم يكن عسكرياً ولا إداريا في شي ، فقد كان حكمه على جانب من الأهمية .

كان اول اعماله تحصين القسطنطينية بسور ضخم يقع على حوالي الميل من الحدود الغربية . وقط أمتد هذا المشروع الهندسي المذهل على عدة أميال من بحر مرمرة إلى القرن الذهبي . وكانت سماحته حوالي الخمسة أمتار ، وله سور داخلي يبلغ أرتفاعه ١٢ متراً ، وسور خارجي فيه مئة برج ، يرتفع ستة أمتار ، مع شرفات مفرجة - اي جدران ذات فتحات على سطح الحصن يطلق منها النار . وما يزال معظمه قائماً حتى يومنا هذا .

وشرع ثيودوسيوس في جمع القانون الروماني وتنسيقه ، وقد انجز هذا العمل يوستنيانوس بعد قرن من الزمن ، وأسس كذلك جامعة في القسطنطينية .


مجمع أفسس الثاني[عدل]

سنة 449م إذ اقتنع الإمبراطور ثيؤدوسيوس الثاني بعقد مجمع طلب من البابا ديوسقورس أن يمارس سلطته في المجمع كرئيس، وطلب من يوبيناليوس أسقف أورشليم وتلاسيوس أسقف قيصرية كبادوكيا أن يكونا رئيسين شريكين معه. كان اوطيخا رئيس دير في القسطنطينية يضم أكثر من 300 راهب وإعاد مجمع أفسس الثاني اعتبار أوطيخا

Crystal Clear app Login Manager.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
قبله:
آركاديوس
الأباطرة البيزنطيون بعده:
مارقيان

مصادر[عدل]

مراجع[عدل]

  • صانعو التاريخ - سمير شيخاني .
  • ١٠٠٠ شخصية عظيمة - ترجمة د.مازن طليمات .