تراجان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نصب الأمبراطور تراجان في إيطاليا

الإمبراطور تراجان وهو ماركوس أليبيوس نيرفا تراينوس أغسطس ( 18 سبتمبر 539 أغسطس 117) ثاني الأباطرة الأنطونيين الرومان , و الامبراطور الروماني الثالث عشر ( 28 يناير 98 - 9 أغسطس 117),وبلغ بالإمبراطورية الرومانية أوج اتساعها. الأمبراطور الروماني كان ثاني "خمسة اباطره جيدون "حكموا الإمبراطورية الرومانية من 96 إلى 180.

ولد في 18 سبتمبر 53، في مدينة يتاليكا كما شاب، وارتقى في صفوف الجيش الروماني كان والد تراجان حاكم syria - سوريا (في 76-)77 تم تعيينه القنصل وتقديمهم أبوللودوروس (أبوللودور الدمشقي) من دمشق معه إلى روما حوالي 91.وقام أبوللودور بتصميم واشادة أكثر المباني شهرة في روما وعلى طول نهر الراين، وشارك تراجان الامبراطوردوميتيان في الحروب وخلف دوميتيان نيرفا، الذي كان غير مرغوب فيه من الجيش ولحاجة نيرفا إلى القيام بأي شيء لكسب تاييد الجيش أنجز نيرفا هذا بتسمية تراجان ابن بالتبني وخليفة له في صيف 97.

عندما توفي نيرفا خليفة دومتيانوس تولى الحكم الأمبراطور تراجان يوم 27 كانون الثاني / يناير و 98، باحترام كبير دون حوادث. [1]

هجوم تراجان على الإمبراطورية البارثية[عدل]

وقع في عام 115 أو 116. فلقد قاد تراجان بنفسه قواته من روما ومن سوريا إلى الشرق والجنوب داخل بلاد الرافدين وأوقع بالعاصمة قطسيفون الواقعة على نهر دجلة كما قام بضم حدياب إلى امبراطوريته. بلغ تراجان الخليج العربي وبكلمات المؤرخ إدوارد جيبون، "تمتع بشرف كونه أول جنرال روماني، وكان الأخير أيضا، يبحر في ذلك البحر النائي. رجل ذو طموح لا نهاية له، كان يحلم بالإبحار من هناك إلى شواطئ آسيا والهند البعيدة."[1]

سياسة تراجان مع المسيحيين[عدل]

دارت رسائل بين بلينى الأديب الرومانى والأمبراطور تراجان عن أحوال المسيحيين في ذلك العصر. يقول بعض المؤرخين أن سياسة تراجان مع المسيحيين فكانت غالباً سياسة تسامح وتساهل.

كان تراجان هو أول إمبراطور أعلن أن المسيحية ديانة محرمة، ولكي يضع حدا لانتشار المسيحية، حكم على كثيرين منهم بالموت، وأرسل بعضا آخر إلى المحكمة الإمبراطورية بروما.

ثورة اليهود في شمال أفريقيا[عدل]

في السنة الثامنة عشرة من ملك تراجان عادت المنازعات والمنافسات بين اليهود واليونان في شمال أفريقيا، وتفاقمت الخلافات حتى آل الأمر على قيام اليهود على الدولة الرومانية وإشهارهم بالعصيان فحاول لأوبوس الوالى الرومانى أن يقمع ثورتهم فلم يتغلب على الثائرين وكانوا تحت قيادة رجل اسمه لوكاس من يهود قورينة فظل في هذا الأقليم مدة سنتين يحارب الرومان وعاثوا في الأرض فساداً حتى أصبحت ولاية ليبيا تئن من أهوال هذه الحرب الداخلية إلى أن أرسل الأمبراطور أخيراً القائد مارسيوس توربو بجيش جرار إلى مصر لمحاربتهم وبعد قتال عنيف جرى في عدة مواقع انهزم اليهود شر هزيمة وقتل ألوف منهم وجردوا عقب هزيمتهم من أمتيازاتهم الوطنية تجريداً شرعياً، وبهذه الهزيمة ضاعت آمالهم وخابت أحلامهم فيما ينتظرون من عودة الحرية ووطنهم إليهم ومن ذلك العهد أصبحوا يعتنقون المسيحية أفواجاً أفواجاً.

مواضيع مرتبطة[عدل]

مصادر[عدل]