شكوكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الشكوكية أو مذهب الشك (بالإنجليزية: skepticism) هي مذهب يقول بأن المعرفة الحقيقية في حقل معين هي معرفة غير محققة أو مؤكدة. الكلمة المقابلة باللغة الإغريقية هي: σκέπτομαι (سكيبتوماي) وتعني الفحص والتفكر.

يعد بيرو (بالإنكليزية: Pyrrho) ‏(360-275 ق.م.) الذي صحب الإسكندر في رحلته إلى الهند من أشهر الشكوكيين، ومن أتباعه في هذا المذهب كل من تيمون Timon وكرنيادس (Carneades) ‏(213-129 ق.م.).

يقوم هذا المذهب على نظرية فحواها أننا وإن كنا نعرف ظواهر الأشياء، فلا نستطيع أن نعرف حقيقتها الباطنية. ولما كان الشيء الواحد يظهر بمظاهر مختلفة لعدد من الأشخاص، فإنه من المتعذر أن نعرف الصواب في وجهات النظر. ولما كنا لا نستطيع التأكد من طبيعة الشيء، ولا إصدار الحكم الصائب عليه، فإن الأمر يقتضي الوقف والامتناع عن أي عمل، ومن ثم على المرء أن يعيش في هدوء وطمأنينة، متحررا من كل وهم أو ضلال، ويمتنع عن الرغبات حتى يتحرر من الشقاء.

وفي هذا ما ينبئ بأن هذا المذهب قد يدعو إلى السلبية والهروب وعدم الاكتراث ولا يعنيه في شيء أن يسبر غور الطبيعة للتعرف على أسرارها. وقد يكون مذهب الشك هذا مرآة تعكس حالة القلق وعدم الاستقرار التي عرفها شعبا الإغريق والرومان، في ظل الفتوحات والنزاع على السلطة الذي ساد ما بعد الإسكندر، وفي أيام الإمبراطورية الرومانية التي عانت ظروفا مماثلة.

المفهوم[عدل]

في الاستخدام العادي، تفهم الشكية (بالإنجليزية: skepticism) على أنها:

  • أ) سلوك شكي أو إلى عدم التصديق سواء أكان الأمر عام أو بخصوص موضوع معين.
  • ب) المذهب الذي يقول بأن المعرفة التامة أو المعرفة في تخصص معين هي معرفة غير أكيدة.
  • ج) منهج تأجيل الحكم (بالإنجليزية: suspended judgment) ، الشك المنظم (بالإنجليزية: systematic doubt) ، أو النقد هي من صفات الشكي.

في الفلسفة، تطلق الشكية على الأخص على عدد من الفرضيات، مثل:

في الفلسفة الكلاسيكية ، الشكية تعود إلى تعاليم والسمات الشخصية ل "سكيبتكوي" (بالإنجليزية: Skeptikoi) ، وهي مدرسة فلسفية، قيل عن مؤسسيها أنهم "لم يؤكدو شيئا، ولكنهم ارتأوا". بهذا المعنى، الفلسفة الشكية هي الفلسفة التي تقول بأن معتنقها يجب عليه أن يرجئ إطلاق أحكامه أثناء دراسة أو تقصي أمر معين"

في الدين ، تعني الشكية "الشك في المعتقدات أو الأركان الأساسية في ذلك الدين" (قاموس ويبستر الأمريكي)

فلسفة الشكية[عدل]

في الفلسفة الشكية، البرووية (بالإنجليزية: pyrrhonism ) (التي تعني مذهب الشك المطلق) هي معتقد يحجم عن اعتناق زعم يدعي الحقيقة. الفيلسوف الشكي لا يدعي بأن الحقيقة مستحيلة (الأمر الذي يساوي الزعم بالحقيقة). الإمبيريقية تتصل بالشكية بشكل وطيد، ولكن لا تطابقاها. الإمبيريقيون ينظرون إلى مذهبهم على أنه يتوسط بشكل براغماتي بين الفلسفة الشكية والعلم التشريعي (بالإنجليزية: nomothetic science) ، من أجل ذلك، تسمى الشكية أحيانا "الإمبيريقية الراديكالية ".

نشأت الفلسفة الشكية في الفلسفة اليونانية القديمة. السفسطائيون اليونانيون في القرن الخامس قبل اليلاد كانوا في الأغلب شكيون. البيروونية كانت مدرسة من مدارس الشكية، أسسها أنيسيبيموس (بالإنجليزية: Aenesidemus) في القرن الأول قبل الميلاد وسجلها سيكستوس إمبيريكوس (بالإنجليزية: Sextus Empiricus) في أواخر القرن الثاني أو أوائل الثالث الميلادي. كان أول مناصريها هو بيروو الإيلي ، الذي سافر وكان مهتما بالعلم، الأمر الذي أوصله إلى الهند ، وقد تبنى مذهب الشكية "العملية". على إثر ذلك، طور كل من أرسيسيلاوس (بالإنجليزية: Arcesilaus) (315-241 ق.م) وكارنيدس (بالإنجليزية: Carneades) (213-129 ق.م)، طورا في "الأكاديمية الجديدة" منظورات تقتضي بأن الصح والخطأ المطلقان لا بد من دحضهما على أساس اللايقين. كارنيدس انتقد آراء الدوغماتيين، خصوصا الرواقيين، مؤكدا أن التأكد المطلق من معرفة يعد أمر مستحيل.

الشكيون الإغريق انتقدوا الرواقيين ، وذلك باتهامهم بالدوغماتية.

في الفلسفة الإسلامية، كان الغزالي (1058-1111)، هو من أوجد مذهب الشكية، كجزء من المدرسة الأشعرية. هناك من يجادل بأن أفكار الفيلسوف ديكارت في عمله " حديث الطريقة " من المحتمل أن يكون قد تأثر بعمل الغزالي الذي يشابه ديكارت في منهجه.

ينسب لديكارت فضل تطوير شكية عالمية كطريقة في التفكير، في محاولته لإيجاد حتمية مطلقة يبني عليها فلسفته. كما يعد الفيلسوف البريطاني، ديفيد هيوم، أيضا شكيا عالمي. على أن ديكارت نفسه لم يكن شكيا، بل طور نظريته في اليقين المطلق بهدف دحض نظريات شكيين آخرين حاججوا بأنه ليس ثمة يقين.

الشكوكية الفلسفية[عدل]

في الشكوكية الفلسفية، الشكوكي يتفحص بعين ناقدة معاني الأنظمة والبنى الموجدة في أي قضية أو زمن. هذا الشك يمكن أن يتراوح من انعدام إيمان كامل في الحلول الفلسفية الراهنة إلى لاأدرية أو حتى رفض واقع العالم الخارجي.

الشكوكية العلمية[عدل]

الشكوكية العلمية هي طرح التساؤلات حول مدى صحة الأقوال والادعاءات، والتدقيق فيها بإخضاعها لتحقيق نظامي. يعتبر المنهج العلمي وعلى الأخص المنهج التجريبي أحد وسائل هذه التحقيق.

وبعدما ابتكر علماء الفيزياء ميكانيكا الكم وهي دراسة صغائر الأشياء مثل الذرات و الجسيمات الأولية في حركتها وتفاعلاتها مع بهضها البعض ، اتضح أن الطبيعة الكومية للأشياء تجعل مقدار دقة قياساتنا تصتدم عند حدود ، ومن ضمن تلك الحدود مبدأ عدم التأكد.

الشكوكية الدينية[عدل]

الشكوكية الدينية أو الشكية الدينية هي الشكوكية المتعلقة بالمواضيع الدينية مثل طرح التساؤلات حول وجود الإله والمعجزات. الشكوكي ليس بالضرورة ملحد أو لاأدري. يعتبر سقراط من أوائل الشكوكيين الدينيين.

الشكية الدينية هي أحد أنواع الشكية، ولكن لا يجب الخلط بينها وبين الإلحاد . الشكيون الدينيون يسائلون السلطة الدينية وليسوا بالضرورة معادين للدين ولكنهم أولئك الشاكين في بعض أو كل المعتقدات أو الممارسات الدينية. بعضهم قد يكون حتى فقيها دينيا. أول شكيا ديني كان سقراط ، الذي تساءل حول شرعية المتعتقدات السائدة في زمنه في ظل وجود أكثر من إله .

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

مصادر[عدل]