عقار (مادة كيميائية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
القهوة هى أكثر "عقار مشروب ذا تأثير معنوى نشط" إستخداماً على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم. في عام 1999، بلغ المعدل المتوسط لتناول القهوة 3.5 فنجان يوميًا لكل فرد أمريكي.[1]
النبيذ هو مشروب كحولي شائع.[2]

يمكن تعريف العقار عمومًا بأنه أية مادة تعمل كبديل لأية وظيفة طبيعية في جسم الكائن الحي عندما تمتصها أعضاءالجسم. وهذا ما ورد في تقرير منظمة الصحة العالمية (عام 1969) الصادر عن لجنة خبراء الصحة العالمية لمكافحة إدمان المخدرات في التقرير السادس عشر (من سلسلة التقارير الفنية رقم 407) ،جنيف. في الحقيقة، لا يوجد تعريف واحد دقيق لكلمة "عقار"؛ لأن هناك معاني مختلفة لتلك الكلمة في قانون مكافحة المخدرات وفي القوانين الحكومية وفي مجال الطب، وفي استخدام العامة لها.

وفي علم الأدوية، يُعرف موقع "ديكشينرى دوت كوم" أو "قاموس.كوم" الأمريكى العقار بأنه "أية مادة كيميائية تُستخدم في تشخيص المرض أو علاجه أو مداواته أو الوقاية منه أو تستخدم من ناحية أخرى لتحسين الصحة العقلية أو البدنية للفرد." ويمكن وصف العقارات لتعاطيها لفترة زمنية محددة أو بشكل منتظم بالنسبة لعلاج الاضطرابات المزمنة.[3]

وتعتبر العقاقير الترويحية بمثابة مواد كيميائية تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، مثل المسكنات الأفيونية(وهي عقاقير تشبه في تأثيرها التأثير الذي يُحدثه المورفين المسكن للآلام وتحتوي على نسبة عالية منه) أو العقاقير المسببة للهلوسة. وتمتاز هذه العقاقير بتأثيرها الهائل على إدراك الفرد ووعيه وشخصيته وسلوكه.وقد تسبب بعض العقاقير الإدمان والاعتياد عليها.

وعادةً ما تتميز العقاقير عن المواد الكيمائية الحيوية داخلية المنشأ بأنها تأتي من خارج جسم الكائن الحي. [بحاجة لمصدر]على سبيل المثال، يعتبر الأنسولين بمثابة الهرمون الذي ينتجه الجسم، ويسمى بالهرمون لأنه يتم إفرازه عن طريق خلايا البنكرياس داخل الجسم، ولكن إذا تلقاه الجسم من الخارج فإنه يسمى بالدواء أو العقار. [بحاجة لمصدر]

وهناك العديد من المواد الطبيعية، مثل مشروبات البيرة والخمور وبعض أنواع المشروم، التي يمكن تصنيفها كغذاء وعلاج في الوقت نفسه، وعند تناولها تؤثر على أداء كل من العقل والجسد لوظائفهما الحيوية.

الدواء[عدل]

Nexium (esomeprazole magnesium) pills.JPG

الدواء أو العلاج هو أي عقار يُستعمل في معالجة أي عرض من أعراض مرض ما و/أو تحسين الحالة العلاجية للمريض أو يمكن استخدامه كدواء وقائي يستفيد منه الجسم فيما بعد ولكنه لا يعالج مرض أو عرض حالي أو مرض عاني منه الفرد من قبل. إن عملية صرف الدواء غالبًا ما تتم مراقبتها من قِبل الحكومات (الحكومة) التي تقوم بتصنيف الأدوية بشكل عام إلى ثلاث فئات هي: أولاً، أدوية فوق الطاولةـ (Over-the-counter) وهي أدوية آمنة يمكن تداولها وبيعها في الصيدليات والأسواق دون قيود أو شروط محددة، وثانيًا، أدوية خلف الطاولةـ(Behind-the-counter) وهي التي يقوم الصيدلي بصرفها دون الحاجة إلى وصفة طبية "روشتة" محررة من الطبيب، وثالثًا، أدوية الوصفات فقط ـ (Prescription only medicine) أو ما يعرف بأدوية تحت الطاولة وهي التي يحظر صرفها مطلقًا إلا بموجب وصفة طبية صادرة من شخص يشتغل بمهنة الطب ومصرح له بمزاولتها، وعادة ما يكون الطبيب. [بحاجة لمصدر] وفي المملكة المتحدة، تُعَرّف أدوية خلف الطاولة بأدوية الصيدلية التي يقتصر بيعها وتداولها على الصيدليات المسجلة فحسب، سواء كان ذلك من خلال الصيدلي أو تحت إشرافه، ويُسجل على هذه الأدوية الحرف P كتصنيف لها.[4] ويتحدد الفارق الدقيق بين أدوية فوق الطاولة وأدوية الوصفات فقط وفقًا للناحية القانونية. [بحاجة لمصدر] تقوم شركات الأدوية بإنتاج العديد من الأدوية التي غالبًا ما تكون مسجلة ببراءة اختراع، وطبقًا لحقوق هذه البراءة فإنه يقتصر إنتاج هذه الأدوية على أصحاب هذه البراءة فقط، ولكن يمكن أيضًا أن تكون هذه الأدوية مشتقة من مواد طبيعية من خلاصات النباتات وفي هذه الحالة تسمى بالأدوية العشبية. [بحاجة لمصدر] أما الأدوية غير المسجلة ببراءة اختراع (أو التي انتهت مدة براءة الاختراع الخاصة بها وبذلك يُسمح بتصنيعها وإنتاجها في أماكن أخرى) فتسمى بالأدوية البديلة أو "الجنريك" لأن شركات الأدوية الأخرى قد تقوم بتصنيعها دون أي قيود أو دون الحصول على ترخيص من صاحب براءة الاختراع. يمكن إعطاء العقاقير الدوائية أو الترويحية بطرق عديدة منها ما يلي:

  • عن طريق الفم، سواء كانت سائلة أو صلبة، ويتم امتصاصها من خلال المعدة.
  • عن طريق استنشاقها كبخار (من خلال الرئتين).
  • عن طريق الحقن كسائل في العضل أو الوريد أو البريتون أو المفاصل.
  • عن طريق فتحة الشرج مثل اللبوس أو "التحاميل الشرجية" التي يتم امتصاصها عن طريق القولون.
  • عن طريق المهبل مثل اللبوس الذي يتم وضعه عن طريق المهبل والذي يعالج في الأساس الأمراض التناسلية للمرأة.
  • في شكل أقراص دواء يتم بلعها وتترك حتى تذوب وتنحل ببطء في المعدة.
  • عن طريق الأنف أو باستخدام بخاخة الأنف.

يمكن إعطاء العديد من الأدوية بطرق عديدة.

العقاقير الترويحية[عدل]

تعد السجائر من أشهر المنتجات المستخلصة من مادة التبغ، وهي تحتل المستوى الأول على العالم من حيث المبيعات بين المواد المخدرة. ووفقًا لـ
يعتبر الحشيش أكثر المواد المخدرة الترويحية انتشارًا واستخدامًا. قاموس Lingeman, Drugs from A-Z A Dictionary : طبعة بنجوين، الرقم المعياري الدولي للكتاب 0713901365

إن العقاقير الترويحية عبارة عن أدوية لها تأثير نفسي وذهني يتم تناولها على سبيل التجربة للشعور بالمتعة أو الحصول على الأثر السار الذي يُحْدثه تعاطيها أو لتعزيز حالة مزاجية جيدة. هذا وتمنع القوانين الدولية استخدام العديد من العقاقير الترويحية المختلفة، ولكن إذا استُخدمت من الناحية العلاجية لتغيير الحالة النفسية والمزاجية للمريض، فإنه يتم فرض الرقابة عليها بشكل صارم. على الجانب الآخر، هناك العديد من المواد الترويحية الأخرى المسموح قانونًا بتداولها ويتم تعاطيها على نطاق واسع في الكثير من الدول. وعلى أقصى تقدير، يتم فرض قيود على استخدامها و/أو على شرائها في سن معينة فقط مثل الكحوليات والتبغ وبذرة الفوفل أو "التنبول" ومنتجات الكافيين.

استخدام العقاقير في العلاج الروحي والديني[عدل]

لقد تم استخدام العقاقير أيضًا في العلاج الروحي والديني منذ فجر التاريخ. وبالنسبة للعقاقير التي تتميز بأن لها تأثيرًا على الجانب الروحي أو الديني للفرد فتسمى بالعقاقير الروحية. هذا و تعتمد بعض الديانات اعتمادًا كليًا على استخدام عقاقير معينة. وتعد الأدوية الروحية في معظم الأحوال من العقاقير المسببة للهلوسة، سواء كانت أدوية ذهانية أو أدوية مضادات الفعل الكوليني، ولكن البعض منها يعتبر من المنبهات أو "المنشطات" والبعض الآخر يعتبر من المسكنات.

العقاقير الذكية[عدل]

تعمل عقاقير Nootropics، المعروفة باسم العقاقير الذكية، على تحسين القدرات الإدراكية للإنسان. ويُستخدم هذا النوع من العقاقير أيضًا في تحسين الذاكرة والتركيز والتفكير والحالة المزاجية والقدرة على التعلم إلى جانب العديد من الجوانب الأخرى. وهناك أنواع من العقاقير الذكية تم البدء في استخدامها الآن لعلاج أمراض معينة، مثل اضطراب النشاط الحركي الزائد وقصور الانتباه ومرض باركنسون (أو ما يطلق عليه اسم "الشلل الرعاشي") ومرض الزهايمر. كما أنها تُستخدم عادة لمساعدة المخ على استعادة وظائفه التي فقدها الفرد بسبب تقدمه في العمر.

اضرار العاقير الذكية[عدل]

الإكثار من استخدام "العقاقير الذكية" لتقوية الذكاء وإنقاص الوزن وتحسين المزاج وزيادة اللياقة البدينة استحث الخبراء للتحذير من أن هذه العقاقير غالبا ما تحتوي على مواد محظورة ضارة يمكن أن يكون لها مضاعفات جانبية خطيرة.

ويحذر الأطباء من أن عامل الضغط في حب المرء أن يكون شابا وجميلا ونحيفا ونشيطا يدفع جيلا كاملا دفعا إلى شراء عقاقير محظورة عبر الإنترنت معتقدا أنها ليست جيدة بما فيه الكفاية فيبحث عن المزيد.

لكن هذه المنتجات، كما يقول تقرير لخبراء بريطانيين، غالبا ما تحتوي على مواد محظورة وضارة أو تحتوي على عقاقير تجريبية ومغشوشة يمكن أن تسبب فرط الحساسية وتليف الكبد وتسمما زئبقيا وتلف المخ بل وحتى الوفاة.

والعقاقير مثل "ريتالين" الخاصة بما يعرف بقصور الانتباه وفرط الحركة تُشترى لتحسين التركيز بين الطلبة. والأشخاص الذين يستخدمون الأسرة الشمسية بدؤوا يجربون ما يُعرف بـ"ميلانوتان2"، وهو عقار محظور لسُمرة الجلد كان قيد التحقيق كدواء لكنه نٌبذ بسبب المضاعفات الجانبية.

وهناك بعض المنتجات تُسوق على أنها "عشبية" أو "طبيعية" لكن وُجد في الواقع أنها تحتوي على أدوية مرخصة، مثل المقويات الجنسية التي تحتوي على الفياغرا.

التعريف القانوني لمصطلح العقار[عدل]

تقوم بعض الحكومات بوضع تعرف لمصطلح العقار من الناحية القانونية. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة الأمريكية، يشتمل تعريف العقار الوارد في القانون الفيدرالي للغذاء والدواء ومواد التجميل على "المواد المقرر استخدامها في تشخيص أي مرض يصيب الإنسان أو الحيوان أو علاجه أو التخفيف من وطأته أو مداواته أو الوقاية منه" و"المواد التي لها تأثير على بنية جسم الإنسان أو الحيوان أو على أية وظيفة من وظائفه الحيوية (بخلاف الطعام)." [5] ووفقًا للتعريف الوارد في [6]، تُعَرِّف الولايات المتحدة الأمريكية بشكل منفصل كلاً من العقاقير المخدرة والعقاقير المُقَيّدة التي قد تشتمل على مواد غير الأدوية، وتستثني من ذلك منتجات التبغ والكافيين والمشروبات الكحولية.[7]

الرقابة الحكومية على الدواء[عدل]

في كندا، تحركت الحكومة للحد من تأثير شركات الأدوية على النظام الدوائي. فالتأثير الذي تحققه شركات الأدوية، التي تهدف إلى تحقيق الربح فحسب، في كل جانب من جوانب صناعة الدواء أصبح ملموسًا وطاغيًا إلى حد كبير، وهذا ما ورد في صحيفة الجمعية الطبية الأمريكية على لسان محررتها الدكتورة/ كاثرين دي أنجلوس.[8]

دراسة أصل كلمة "العقار" وتاريخها[عدل]

يعتقد البعض أن كلمة "العقار" اشتُقت من كلمة فرنسية قديمة هي "drogue"، وقد اشتُقت منها فيما بعد كلمة "droge-vate" التي ترجع إلى اللغة الألمانية وتعني "براميل حفظ النباتات الطبية عن طريق التجفيف".[9]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

الروابط الإضافية[عدل]