نساء صغيرات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Title page of the first volume of Little Women, 1868

نساء صغيرات (أو ميغ، جو، بيث وآمي) رواية للمؤلفة الأمريكية لويزا ماي ألكوت (1832-1888). كتبت المجموعة في منزل الأسرة، دار البستان، في كونكورد، ماساتشوستس، فقد نشرت في جزأين عام 1868 و1869. وتتابع القصة حياة أربع شقيقات ميج، جو، بيث وآمي ومارش، وهي مقتبسة عن تجارب طفولة الكاتبة مع شقيقاتها الثلاث. صادف الجزء الأول من الكتاب نجاحاً تجارياً ونقدياً حاسماً، مما دعى ألكوت إلى كتابة الجزء الثاني والذي لاقي أيضاً نجاحاً كبيراً. نشر كلا الجزأين للمرة الأولى في مجلد واحد في عام 1880. واتبعت ألكوت نساء صغيرات باثنين من الأخوات مارش، رجال صغار (1871) بنين جو (1886). تم عمل نساء صغيرات كأعمال موسيقية واوبرا وسينما، وفيلم رسوم متحركة.

التاريخ، والنشر والتكملات[عدل]

لويزا ماي ألكوت كتبت نساء صغيرات خلال عام 1867 وأوائل عام 1868. ظلت تكتب بشراسة ودون توقف لمدة شهرين ونصف. ولفتت الانتباه بشدة إلى تشابه حياتها مع شقيقاتها الثلاث في بوسطن، ماساشوستس، وكونكورد، ماساتشوستس. مع أحداث الرواية. الرواية نشرت لأول مرة في 30 سبتمبر 1868، ولاقت النجاح بين عشية وضحاها، تم بيع أكثر من 2000 نسخة. الاستقبال كان حاسما وإيجابيا للغاية ؛ وسرعان ما دعي النقاد الرواية الجديدة بالرواية الكلاسيكية. القراء نادوا بضرورة اصدار جزء ثان يتم فيه زواج البطلة جو من صديق طفولتها لوري. وقد تلقت ألكوت رسائل كثيرة، وحتى زواراً في بلدها كونكورد طلبا للتكملة.

و في استجابة لهذا الطلب، كتبت ألكوت الجزء الثاني بعنوان زوجات جيدات، والتي نشرت في عام 1869. تدور أحداث بعد ثلاث سنوات من الأحداث التي وقعت في الفصل الأخير من الجزء الأول ("العمة مارس تحل مسألة"). كلا الجزأين في نهاية المطاف يدعي نساء صغيرات أو ميغ، جو، بيث وايمي. بينما قاومت ألكوت المطلب الشعبي لرؤية زواج جو ووري، كتبت الزواج لشقيقات مارش الثلاث. وفي عام 1880، تم الجمع بين الجزئين في مجلد واحد، وصدرت على هذا النحو في الولايات المتحدة منذ ذلك الحين. اتبعت ألكوت نساء صغيرات على فترات مع اثنين من الروايات التي تكرر الأخوات مارش، رجال صغار (1871) أولاد جو (1886) التي تلت حياة أطفال الفتيات ولقد نزل منه مسلسل انمي ويدعى نوار

الشخصيات[عدل]

ألكوت في سن العشرين
  • جوزفين "جو" مارش : بطلة الرواية والمشابهة في شخصيتها للويزا ماي ألكوت نفسها. جو هي المسترجلة والأخت البكر في الخامسة عشرة. صريحة جدا ولديها شغف بالكتابة. لها طبيعة جريئة غالباً ما تتسبب لها بالمتاعب. وهي قريبة من بيث أختها الأصغر، التي تحاول أن تساعدها على أن تصبح شخصاً ألطف. ترفض اقتراح الزواج من صديق العائلة لوري (على الرغم من العديد من الرسائل المرسلة إلى ألكوت ليتم ذلك في الجزء الثاني من الكتاب)، وبعدها تنتقل جو إلى مدينة نيويورك، وتلتقي في وقت لاحق بالبروفسور الألماني فريدريك بير ويتزوجان Bhaer.

كتبت ألكوت في وقت لاحق : "جو ينبغي لها أن تظل الأدبية العانس، ولكن الكثير من السيدات الشابات المتحمسين كتبن لي رسائل صاخبة يطالبن فيها بأن تتزوج لوري، أو شخص ما، ولم أكن أجرؤ على الرفض والعناد ".

  • مارغريت "ميغ" مارش : في السادسة عشرة، وهي الشقيقة الأكبر سناً. جميلة جداً، وإلى حد ما من الطراز القديم. فهي الأكثر مسؤولية وتساعد في القيام بالأمور المنزلية أثناء غياب والدتهن. ميج أيضا تحرس ايمي من غضب جو عندما يتشاجرن، تماماً كما تحمي جو بيث. نظراً لفقر الأسرة يتعين عليها أن تعمل بمثابة المربية لأسرة ثرية في المدينة. تقع في حب السيد جون بروك معلم لوري، وفي نهاية المطاف تتزوج منه وينجبان التوأم، مارغريت "الزهرة"، وجون لورانس "ديمي" (وهو اختصار لديمي جون). وهناك طفلة ثالثة، جوزفين (تسمى "جوسي")، تولد في الجزء الثاني رجال صغار و يكون هؤلاء الأطفال الثلاثة هم الشخصيات الرئيسية في رواية أولاد جو.
  • اليزابيث "بيث" مارش : في الثلاثة عشر عاما، هادئة وتجيد العزف على البيانو تحب الدمى والقطط. مطيعة وخجولة بدرجة كبيرة، تفضل أن تكون من من يدرسون في منازلهم ويبتعدون عن الجمهور معظم الحالات. في بداية الكتاب، ألكوت تصفها باعتبارها فتاة حلوة ذو وجه شاب مستدير وشعر بني، مما يجعلها تبدو أصغر من سنواتها. وهي قريبة من جو، على الرغم من أن شخصياتهما مختلفة جدا. بيت تحب العمل الخيري وتساعد أمها في رعاية الأسر الفقيرة. عندما تذهب والدتهن لزيارة والدهن المريض في واشنطن، تصاب بيث بعدوى الحمى القرمزية من أصغر طفل في عائلة هاملزالألمانية الفقيرة. وعلى الرغم من بذل جو وميج قصارى جهدهما لتمريضها، إلا أن حالتها تسوء فتتضطران إلى استدعاء أمهن السيدة مارش حتى تتمكن تقول لها وداعاً. ومع ذلك، فور وصول السيدة مارش، تنتهي الحمى وتتماثل بيث للشفاء ولكن المرض يتركها ضعيفة بشكل دائم. في الجزء الثاني من الكتاب، عندما تبدأ أخواتها في مغادرة منزلهن، يكون كل ما تريد هو أن تبقى في المنزل مع والديها. عندما تتدهور صحتها مرة أخرى بعد اصابتها بالسل، تهرع جو في العودة إلى المنزل لتكون ممرضة لها، وإن كان الوقت قد فات لإنقاذها وإبقاءها على الحياة. كما بيث وفاة، وقالت انها تسمو على الخجل من خلال الانفتاح على جو عن أهميتها الروحية وفاتها. يشير بعض النقاد إلى أن ألكوت استخدمت وفاة بيث كإشارة إلى صعوبة بقاء الشخصيات التقليدية في عالم متزايد الصناعية.
  • ايمي كورتيس مارش : الأخت الصغرى في سن الثانية عشرة عندما تبدأ القصة، فنانة موهوبة، تصفها ألكوت بأنها فتاة شابة ذات شعر مجعد وعيون زرقاء. أنفها مسطح، على ما يبدو بسبب أن جو اسقطتها عندما كانت طفلة. ايمي تنتبه بشدة الي هذا الخلل، وفي الفصول الأولى تسعى إلى "علاج" هذا الخلل من خلال ارتداء مشابك الغسيل على أنفها حين تنام. هي تهتم بعائلتها، ولكنها أيضا "باردة، ومحفوظة الدنيوية". في كثير من الأحيان "تتدلل" لأنها الأصغر وتميل إلى اصطناع نوبات الغضب عندما لا تسير الأمور في طريقها. علاقتها مع جو على وجه الخصوص هي غالبا ما تكون متوترة بسبب إغاظتها من قبل جو، لا سيما عندما تحاول ايمي استخدام الكلمات الكبيرة، فتتلفظ بها خطأ أو لا تحسن استخدامها بشكل صحيح. وتصل الأمور بينها وبين جو إلى ذروتها عندما تمانع جو اصطحاب ايمي إلى المسرح مع لوري.فتقرر ايمي الانتقام من جو باحراق روايتها غير المكتملة بعد. وعندما تكتشف جو فعلتها، تثور قائلة لها : "أنا لن اغفر لك ! أبدا! " تحاول ايمي الاعتذار من جو إلا أنها ترفض. وفي اليوم التالي، يذهب لوري وجو للتزلج وتلحق ايمي بهم ولكنها لا تسمع لتحذير لوري من الجليد في وسط البحيرة وتقع في بركة المياه الجليدية. هذة الصدمة تشعر جو بالذنب والحزن على ما بدر منها تجاه شقيقتها ونتيجة لذلك تصبحان اقرب لبعض. عندما مرضت بيث بالحمى القرمزية، ارسلت ايمي إلى العمة مارش حتى لا تصاب بالمرض. تصبح العمة مارش مولعة بها، وتختارها لاحقاً لتكون رفيقتها في أسفارها إلى أوروبا. على الرغم من أن ايمي تتمتع بالسفر، ولكنها بعد الاطلاع على أعمال فنانين مثل ميكلانجيلو ورافاييل، تقرر التخلي عن الفن، لأنها لا يمكن أبداً أن تكون جيدة بقدر ما تريد. خلال أسفارها، تلتقي بلوري، وبعد وقت قصير من وفاة بيث، يتزوجان. في وقت لاحق، ايمي تلد ابنتها اليزابيث (بيت) التي ترث جمال والدتها الطبيعي الكلاسيكي.
  • مارغريت مارش : أم البنات ورب الأسرة بينما كان زوجها بعيداً. تشارك في الأعمال الخيرية ومحاولات لإرشاد الفتيات إلى الأخلاق وتشكيل شخصياتهن، من خلال تجارب حياتهن. بعد الشجار الكبير بين جو وايمي تسر الأم إلى جو أن لديها شخصية متقلبة مثل جو، ولكنها تعلمت كيفية السيطرة عليها لتتجنب ايذاء نفسها وأحبائها.
  • روبن "الاب" مارش : من الأثرياء سابقاً، حيث ساعد الأصدقاء الذين لم يتمكنوا من سداد الديون، مما أدى إلى فقر الأسرة. هو رجل دين وبمثابة مرشد روحي لجيش الاتحاد.
  • هانا البوري : الخادمة للأسرة مارش، وهي سيدة كبيرة في السن طيبة ومخلصة للأسرة.
  • العمة جوزفين مارش : عمة السيد مارش، وهي أرملة غنية. تعيش وحدها في شقة وجو تعمل لديها. هي لا توافق على تصرفات الأسرة وضياع ثروتها من خلال العمل الخيري. هي مشاكسة ولكنها لا تخلو من الرحمة.
  • ثيودور "لوري" لورانس : ساحر، لعوب، الشاب الغني الذي يعيش في المنزل المجاور للأسرة مارش. هو غالباً ما يساء فهمه من جانب جده بسبب محبة الجد المفرطة وخوفه على حفيده من أن يسير في خطى والده الذي كان شاب حر الروح هرب مع عازفة بيانو إيطالية، وبالتالي، تبرأ منه الجد. وعندما يتوفى الابن وزوجته يرسل لوري للعيش مع السيد لورانس. بعد أن ترفض جو الزواج من لوري، يسافر إلى لندن وبينما هو في أوروبا يلتقي بايمي التي تلد له في وقت لاحق ابنتهما إليزابيث (باس).
  • السيد جيمس لورانس : الجار الثري وجد لوري. يعيش وحيداً في قصره، وغالباً ما يكون على خلاف مع حفيده الحماسي. هو يحمي الأخوات مارش في حين غياب والدهن ووالدتهن كما لو كن بناته تماماً. فهو صديق قديم للسيد مارش، ومعجب بأعمالهم الخيرية. يطور صداقة خاصة مع بيث، التي تذكره بابنته ميتا، ويعطي في نهاية المطاف بيث البيانو التي كانت تملكه ميتا لتعزف بيث عليه.
  • جون بروك : على الرغم من أنه معلم لوري، إلا أنه يقع في حب ميغ. وعندما يرحل لوري للكلية، يعمل من أجل السيد لورانس كمساعد ومرافق للسيدة مارش إلى واشنطن عندما يكون زوجها مريضاً. في وقت لاحق في الكتاب، العمة مارش تمانع زواج ميج وجون لأنها تعتقد أن بروك كان مهتماً فقط بميراث ميج، وتهدد ميج بالحرمان من الميراث. عندما تعلم ميج جون بالخبر، يخبرها أنهما سيتحديان معا العمة مارش (التي تبارك في نهاية المطاف الزواج). ويتزوج من ميج بعد سنوات قليلة عندما تضع الحرب أوزارها، وتصبح في العشرين. مات من مرض لم يكشف عن اسمه في نهاية رجال صغار.
  • هاملز : عائلة ألمانية مهاجرة فقيرة منكوبة تتكون من الأم الأرملة وسبعة أطفال. Marmee تتولى الفتيات مساعدتهم في الغذاء والحطب والبطانيات وغيرها من وسائل الراحة. ثلاثة من الأطفال يموتون من الحمى القرمزية التي تصيب بيث أثناء محاولتها العناية بهم.
  • كنجز: الأسرة الغنية التي توظف ميج كمربية.
  • الغاردنير : أصدقاء ميج الأغنياء الذين قبل أن يفقد مارش أموالهم كانت الأسرتان على قدم المساواة الاجتماعية. وGardiners والغاردنير عائلة طيبو القلب ولكنهم بغيضون نوعاً ما، يؤمنون بالزواج من أجل المال والمصالح. صديقة ميج سالي غاردينر في النهاية تتزوج صديقها نيد موفات، ولكنها تكون غير قادرة على إنجاب الأطفال، وتصبح غير سعيدة في زواجها الهش.
  • السيدة كيرك Kirke : صديقة السيدة مارش والتي تدير منزلاً في نيويورك. كما أنها توظف جو كمربية لابنتيها كيتي وميني، لبعض الوقت.
  • الأستاذ فريدريك "فريتز" بيير Bhaer : من الفقراء والمهاجرين الألمان والذي كان أستاذاً معروفاً في برلين، ولكنه يعيش الآن في منزل السيدة كيرك. ينشئ صداقة هو وجو، ويشجعها لتصبح كاتبة جادة بدلاً من كتابة قصص قصيرة لصحف الاثارة الأسبوعية.

سياق السيرة الذاتية[عدل]

في حين أن عناصر الرواية تسير في شكل مواز لسيرة حياة لويزا ماي ألكوت، فإن هناك بعض الاختلافات الرئيسية التي تشمل :

  • على عكس جو، لويزا لم تتزوج قط. ومع ذلك، كانت هناك تكهنات بأنها على علاقة بدبليو رالف ايمرسون الذي كان كان مشابهاً لشخصية فريدريك. حيث عملت لويزا كمربية أطفال، وايمرسون كان زميلاً لبرونسون ألكوت.
  • على عكس والد جو الذي شغل منصب قسيس في جيش الاتحاد، كان والد لويزا من دعاة السلام. بينما كانت هي نفسها من شغل منصب ممرضة للجنود الجرحى.

أبرز التعديلات[عدل]

المسرح[عدل]

اقتباس ماريان دي غابة عن قصة لويزا ماي ألكوت، افتتحت في مسرح برودواي في 14 أكتوبر، ومثلت في أربعة فصول 1912.

الأدب[عدل]

في عام 2005، نشرت جيرالدين بروكس مارش، رواية استكشاف الثغرات في '' نساء صغيرات''، وتحكي قصة السيد مارش خلال الحرب الأهلية. وفازت بجائزة بوليتزر للروائي.

السينما[عدل]

شهدت نساء صغيرات العديد من التعديلات السينمائية. واحدة من التعديلات كان أول فيلم عام 1918 هارلي Knoles بطولة برنار دوروثي، وكيت ليستر وكونراد ناجل. وكانت واحدة من الأكثر شهرة (1933 نسخة) بطولة كاثرين هيبورن في دور جو وربيع Byington. وأعقب ذلك إصدار 1949 الذي جسدت فيه اليزابيث تايلور ايمي، ويونيو أليسون - جو، وجانيت لي - ميغ، ومارغريت اوبراين -بيت،، ووبيتر لوفورد -لوري، وجيم. أوبري سميث - السيد لورانس. وفي نسخة 1978 تألقت ميريديث باكستر - كميغ، سوزان داي- جو، عشية الشاقول -بيت، كما فريدريك وليام شتنر Bhaer، غرير غارسون -العمة مارش، وروبرت يونغ -الجد جيمس لورانس. وفي عام 1994 لعب بطولته سوزان ساراندون ووينونا رايدر في جو وكيرستن دنست كايمي الأصغر سنا، وسامانثا ماتيس كما ايمي الأكبر سناً، وكريستيان بال ووري، كلير دينز بيث وتريني الفارادو ميغ. الإصدارات الأخرى كأفلام عن الرواية صدرت عام 1917، 1918، 1946، 1948، 1950، 1958، 1970، 1979، و 2001.

الأوبرا والموسيقي[عدل]

وقد شهدت الرواية عدداً من التكيفات الموسيقية. في عام 1998 تم تكييف هذا الكتاب بمثابة اوبرا من قبل المؤلف الموسيقي مارك أدامو، وفي 23 يناير، 2005، كان تكيف برودواي الموسيقي الذي حمل الاسم نفسه وتم افتتاحه في مسرح ولاية فرجينيا في مدينة نيويورك، فكانت الموسيقى بواسطة جايسون هاولاند، ومن كلمات Mindi Dickstein. وتألقت الموسيقية ساتون فوستر في جو مارش كما مغنية البوب مورين ماكغفرن في دور الأم.

الأنمي[عدل]

نظرا للشعبية القوية لنساء صغيرات في اليابان، ترجمت القصة إلى أنيمي في أربع مناسبات على الأقل، والمشار إليه في عدة دول أخرى. وكان أول أنيمي نساء صغيرات بمثابة حلقة من المسلسل التلفزيوني مانغا سيكاي Mukashi Banashi وبثت في أكتوبر 1977.

إشارات إلى القصة[عدل]

وهناك عدد من الأنيمي الأخرى من سلسلة مانغا تتضمن إشارات إلى نساء صغيرات، بما في ذلك ذكر التخرج حيث الشخصيات الرئيسية (الذين هم من الذكور)، واضطروا للعب الأدوار القيادية في مسرحية "نساء صغيرات"، لحفل المدرسة ؛ زجاج لا كامين وشارك فيه الإنتاج العالمي نساء صغيرات حيث بطل الرواية، مايا يلعب دور بيث.

وتجدر الإشارة إلى أنه في إصدار لعبة نينتندو The Legend of Zelda: Ocarina of Time باللغة الإنجليزية، يجب على اللاعب حل الألغاز التي تستضيفها أربعة أشباح من أسماء ايمي، بيث، جويل وميغ في معبد الغابة لكي يتمكن التقدم خلال اللعبة. الأشباح تظهر مرة أخرى لفترة وجيزة في المباراة، The Legend of Zelda: Majora's Mask. في هذه اللعبة، تم تصحيح اسم "جويل" إلى "جو"، لأن الاسم الكامل لجو هو جوزفين وليس جويل.

أنظر أيضاً[عدل]

  • على قارعة الطريق، حيث عاشت ألكوت وأخواتها العديد من المواقف والتي ظهرت لاحقاً في نساء صغيرات
  • بستان البيت، حيث عاشت ألكوت وقت كتابتها ل نساء صغيرات

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]