هربرت هوفر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هربرت كلارك هوفر
Herbert Hoover.jpg
الرئيس الحادي والثلاثون
للولايات المتحدة
في المنصب 4 مارس 1929 - 4 مارس 1933
سبقه كالفين كوليدج
خلفه فرانكلين روزفلت
تاريخ الميلاد 10 أغسطس 1874
مكان الميلاد ويست برانش آيوا
تاريخ الوفاة 20 أكتوبر 1964 (العمر: 90 سنة)
مكان الوفاة مدينة نيويورك

كان هربرت كلارك هوفر (10 أغسطس 1874 - 20 أكتوبر 1964) الرئيس الحادي والثلاثون للولايات المتحدة مهندس مناجم ناجح، إدارياً وإنسانياً. مَثَل مكونات حركة التأثير لمناطق التطوير، مجادلاً الحلول التقنية شبه الهندسية لكل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية، لكنه فشل في حل مشكلة الكساد الكبير الذي بدأ في رئاسته.

هو و ويليام هوارد تافت الرئيسان الوحيدان حتى الآن اللذان جاءا إلى السلطة بدون أن يخوضا أي انتخابات أو تكون لهما خلفية عسكرية. كما أنه آخر من تولى الرئاسة من الوزراء حتى الآن.

الخلفية العائلية[عدل]

وُلد هوفر لعائلة من الكويكر تتحدر من أصول ألمانية وسويسرية في ويست برانش بولاية آيوا، فكان أول رئيس أمريكي يولد غرب نهر الميسيسيبي.
والده, جيسسى هوفر (1849-1880) كان حداد و مالك لمتجر ادوات زراعية. والدته هيلدا رانزن (1849-1884) ولدت فى نورويتش، أونتاريو من اصول انجليزية و ايرلندية. توفي كلا والديه بينما كان صغيراً، إذ توفي والده جيسي هوفر في 1880 ووالدته هلدا ماينثورن في 1884.
في 1885 ذهب بيرت هوفر ابن الحادية عشرة إلى نيوبرغ في ولاية أوريغون ليصبح تحت وصاية خاله جون ماينثورن وهو طبيب وصاحب عقارات يتذكره هوفر كـ "رجل قاسٍ في ظاهر الأمر، لكن ككل الكويكرز لطيف في العمق".

في سن مبكرة كان هوفر معتمداً وطموحاً. "طموح صباي كان أن أكون قادراً على كسب عيشي بنفسي بدون مساعدة من أي كان." كما قال مرة.
كصبي موظف شركة خاله للأراضي أتقن مسك الدفاتر والطباعة بينما ذهب إلى مدرسة أعمال أيضاً في المساء. وبفضل معلمة مدرسة هي الآنسة جين غراي انفتحت عينا الصبي على روايات تشارلز ديكنز وسير والتر سكوت. ديفيد كوبرفيلد قصة صبي آخر يتيم قدم إلى العالم ليعيش بمواهبه الخاصة بقيت المفضلة لدى الصبي طوال حياته.

تعليمه[عدل]

في خريف 1891 كان هوفر عضواً في الفصل الأول للطلاب في جامعة ليلاند ستانفورد الابن الجديدة في كاليفورنيا. مقضياً وقتاً أكبر خارج الفصل من الوقت داخله، أدار هوفر فرق البيسبول وكرة القدم، بدأ مغسلة، وأدار وكالة محاضرات، متفقاً مع طلاب آخرين من خلفيات أقل ثراء ضد أثرياء الحرم المدللين. تخصص هوفر في الجيولوجيا ودرس مع البروفيسور جون كاسبر برانر الذي حصل له على وظيفة صيفية في رسم خرائط جبال أوزارك في أركانساس وكولورادو. وفي مختبر برانر قابل لو هنري وهي ابنة مصرفي ولدت في واترلو في آيوا في 1874. وكانت لو تشاطر رفيقها من آيوا الطبيعة المستقلة والمنطلقة.

حياته العملية[عدل]

بعد تخرجه من جامعة ستانفورد في 1895 بدرجة في الجيولوجيا كان هوفر غير قادر على إيجاد وظيفة كمهندس مناجم، لذا عمل كموظف في شركة استشارة سان فرانسيسكو التي تخص لويس جانين، وأعجب جانين بهوفر بحيث أنه أوصى به كمهندس ليعمل مع شركة المناجم البريطانية بيويك ومويرينغ ليعمل في أستراليا.
وصل هوفر إلى ألباني في مايو 1897، وأمضى سنة ونصف ينظم خطط تطوير العمل، يرتب ويعد المعدات، ويختبر المناطق الجديدة. حتى أنه كان يذهب إلى المناجم البعيدة على ظهر الجمل الذي دعاه "خلقاً أقل إبداعية من الحصان." وفي واحدة من رحلاته عثر على منجم يدعى أبناء غواليا، أوصى شركته بشراءه، ومع الزمن أثبت هذا المنجم أنه واحد من أغنى مناجم الذهب في العالم.
و بعد أقل من عامين في أستراليا عرضت الشركة على هوفر منصباً لتطوير مناجم الفحم في الصين، وبعمل في اليد عرض هوفر الزواج على لو هنري.
سافر هوفر إلى الصين عن طريق الولايات المتحدة، وتزوج لو هنري في غرفة جلوس والديها في كالفورنيا، ليرزقا فيما بعد بطفلين هما هربرت الابن وألان.
وصل آل هوفر إلى الصين في مارس 1899 وسرعان ما انغمس هربرت في مهمة معقدة لموازنة اهتمامات شركته بتطوير مناجم الفحم ومطالبات الموظفين المحليين بتحديد مصادر جديدة للذهب.
هوفر، فتعب من جمع المال، وتفرغ للأعمال الإنسانية، فأحرز قبولاً واسعاً، وحصل على نفوذ كبير، ثم اختار الاشتغال بالسياسة، فأصبح وزير التجارة في عهد وارن هاردنج ودعم حملة كوليدج، ثم ترشح هو نفسه للانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 1928، وفاز ضد المرشح الديمقراطي آل سميث.