وليام جيلبرت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
وليام جيلبرت
دكتور وليام جيلبرت
ولادة 24 مايو 1544
كولشيستر، مملكة إنجلترا
وفاة 30 نوفمبر 1603 (عن عمر ناهز 59 عاما)
لندن
عمل طبيب
أعمال بارزة دراسات المغناطيسية


وليام جيلبرت (بالإنجليزية: William Gilbert)‏ (24 مايو 1544 - 30 نوفمبر 1603) هو طبيب وفيزيائي وفيلسوف طبيعيات إنجليزي، وهو من أوائل الموالين لمبدأ كوبرنيكوس ورفض بقوة كل من الفلسفة الأرسطية السائدة وطريقة دراسة التدريس الجامعي. واشتهر بفضل كتابه المسمى دي ماجنتا De Magnete سنة 1600. وله الفضل باعتباره واحد من منشئي مصطلح الكهربائية، ويعتبره البعض أب الهندسة الكهربائية أو الكهرباء والمغناطيسية[1]. بالإضافة إلى اسمه ويليام جيلبرت، سمي أيضاً وليام جيلبرد. واستخدم الاسم التاني في سجلات بلدة كولشستر وفي سيرته الذاتية في كتابه دي ماجنتا. وسميت وحدة قوة محركة مغناطيسية والمعروف أيضا بالجهد مغناطيسي باسمه تكريما له.

-يُعرف وليام جيلبرت ، عموماً ، بأنه مكتشف الكهرباء ، فقد كان مولعاً بالمغناطيس ، واجرى اختبارات عدة تتعلق بالقوى المغناطيسية . وعندما كتب عنها في كتابه حول المغناطيس عام 1600م عالج موضوع القوى المغناطيسية ، ويقال أن هذا الكتاب هو أول كتاب علمي انجليزي ذو أهمية .

بدايته وعمله[عدل]

ولد جيلبرت في كولشيستر وكان والده جيروم جيلبرد يعمل مسجل البلدة. درس الطب في كلية سانت جونز كمبريدج[2]. بعد الحصول على الدكتوراة في الطب من جامعة كامبريدج في 1569، عمل كأمين صندوق في كلية سانت جون؛ ثم غادر لممارسة الطب في لندن. عام 1573 انتخب زميلاً في كلية الطب، وفي عام 1600 انتخب رئيساً للكلية[3]. وقد عينته الملكة إليزابيث الأولى ثم جيمس الأول طبيباً خاصاً لهما من 1601 حتى وفاته سنة 1603.

وكان عمله العلمي الأساسي -وهو مستوحى بقوة من أعمال نورمان روبرت السابقة[4][5]- هو دي ماجنت (باللاتينية: De Magnete, Magneticisque Corporibus, et de Magno Magnete Tellure) (المغناطيس والأجسام المغناطيسية ومغناطيسية الأرض الكبير) التي نشرها في 1600. ووصف في هذا العمل العديد من تجاربه مع نموذج للأرض أسماه terrella. وخلص من تلك التجارب إلى أن الأرض نفسها ممغنطة ولهذا السبب تشير البوصلات إلى الشمال (اعتقد البعض في السابق بأن سبب جذب البوصلة إلى جهة الشمال هو نجم القطب أو أن هناك جزيرة مغناطيسية كبيرة على القطب الشمالي تجذب البوصلة). وقد كان هو أول من قال بأن مركز الأرض يتكون من الحديد وأنه يعتبره من الخصائص المهمة ومرتبطة بالمغناطيس ويمكن قطعها وكل قطعة يمكن أن تشكّل مغناطيس له قطبين شمالي وجنوبي.

وكان السير توماس براون أول من استخدم الكلمة الإنكليزية electricity في سنة 1646، واستمدها من كلمة جيلبرت اللاتينية الجديدة electricus سنة 1600، وتعني "شبيه الكهرمان". وكان هذا المصطلح مستخدماً منذ القرن 13، لكن جيلبرت كان أول من استخدمه بمعنى "مثل الكهرمان في خصائصه الجذابة". اعترف أن الاحتكاك مع تلك الأجسام يزيل ما يسمى "زوائد غير مرئية"، والذي سيؤدي إلى تأثير جاذبية بالعودة إلى ذات الجسم، على الرغم من أنه لم يكن يدرك أن تلك (الشحنة الكهربائية) كانت موجودة على جميع المواد[6].

تلك السواقط الكهربائية تختلف كثيراً عن الهواء، وكما أن الهواء من سواقط الأرض لذا فالأجسام الكهربائية لها سواقط متميزة، ولكل ساقطة أو فوحة غريبة لها قوتها الفردية الخاصة التي تقود إلى الاتحاد، ولها حركتها الخاصة للمصدر والمنبع وللجسم الذي ينبعث منه تلك الفوحات أو السواقط

دي ماجنت

وقد درس جيلبرت أيضاً الكهرباء الساكنة باستخدام الكهرمان الذي يسمى باللغة الإغريقية elektron؛ لذا قرر جيلبرت تسمية هذا التأثير electric force أو قوة الكهرباء. واخترع أول جهاز قياس كهربائي وهو الكاشف الكهربي، على شكل إبرة متمحورة[7]. وكما هو حال الكثيرين في عصره، اعتقد جيلبرت بأن الكريستال (الكوارتز) هو شكل صلب من أشكال الماء، حيث يتكون من الثلج المضغوط.

قال جيلبرت أن الكهرباء والمغناطيسية ليسا شيئاً واحداً. ولإثبات ذلك فقد أشار (بشكل غير صحيح) إلى جذب الكهربائية يختفي عند الحرارة، بينما يظل الجذب المغناطيسي موجوداً، (على الرغم من أنه ثبت أن المغناطيسية تتضرر وتضعف مع الحرارة). وأظهر هانز أورستد وجيمس ماكسويل أن كلا التأثيرين يشيران إلى قوة واحدة هي الكهرومغناطيسية.

توفي جيلبرت في 30 نوفمبر 1603 في لندن. وكانت سبب الوفاة الطاعون الدبلي[8][9].

انظر أيضاً[عدل]

[10] [11]

المصادر[عدل]

  1. ^ Merriam-Webster Collegiate Dictionary, 2000, CD-ROM, version 2.5.
  2. ^ Venn, J.; Venn, J. A., eds. (1922–1958). "وليام جيلبرت". Alumni Cantabrigienses (10 vols) (online ed.). Cambridge University Press.
  3. ^ Gilbert, William and Paul Fleury Mottelay. William Gilbert of Colchester, physician of London. John Wiley and Sons, 1893, accessed 12 March 2010
  4. ^ Edgar Zilsel, “The Origin of William Gilbert’s Scientific Method”, Journal of the History of Ideas 2:1-32, 1941
  5. ^ Duane H D Roller, The De Magnete of William Gilbert, Amsterdam 1959
  6. ^ Niels H. de V. Heathcote (December 1967). "The early meaning of electricity: Some Pseudodoxia Epidemica - I". Annals of Science 23 (4): 261. doi:10.1080/00033796700203316. 
  7. ^ Gilbert، William؛ P. Fleury Mottelay (1893). On the Lodestone and Magnetic Bodies. New York: John Wiley & Sons.  a translation of William Gilbert (1600) Die Magnete, London
  8. ^ William Gilbert, brief biography at National High Magnetic Field Laboratory
  9. ^ William Gilbert brief biography at bbc.co.uk
  10. ^ صانعو التاريخ - سمير شيخاني .
  11. ^ 1000 شخصية عظيمة - ترجمة د.مازن طليمات .

قراءات أخرى[عدل]

  • Gilbert, William. (1600), De Magnete (About the Magnet). Translated 1893 from Latin to English by Paul Fleury Mottelay, Dover Books, paperback.
  • Ugaglia, Monica. The Science of Magnetism before Gilbert. Leonardo Garzoni's Treatise on the Loadstone, Annals of Science 63 (2006), 59-84.
  • Leary، Warren E. (June 13, 2000). "Celebrating the Book That Ushered In the Age of Sciences …". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-27. 
  • Pumfrey, Stephen؛ Tilley, David (November 2003). "William Gilbert: Forgotten Genius". Physics World. 
  • Pumfrey, Stephen (2002). Latitude & the Magnetic Earth. Icon Books.  ISBN 1-84046-486-0
  • {{Cite journal | last = Shipley | first = Brian C. | title = Gilbert, Translated: Silvanus P. Thompson, the Gilbert Club, and the Tercentenary Edition of De Magnete

وصلات خارجية[عدل]