انتقل إلى المحتوى

آزوولد إيفري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
آزوولد إيفري

معلومات شخصية
الميلاد 21 أكتوبر 1877(1877-10-21)
هاليفاكس
الوفاة 2 فبراير 1955 (77 سنة)
ناشفيل، تينيسي
سبب الوفاة سرطان الكبد  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة كندا
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والأكاديمية الوطنية للعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا
المهنة أحيائي،  وطبيب،  وعالم وراثة،  وكيميائي،  وعالم كيمياء حيوية،  وعالم أحياء دقيقة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة روكفلر  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز

آزوولد ثيودور إيفري الابن (بالإنجليزية: Oswald Avery)‏ (ولد في 21 أكتوبر عام 1877 وتوفي في 20 فبراير عام 1955) كان طبيبًا وباحثًا طبيًا أمريكًا  من أصل كندي. قضى الجزء الرئيسي من حياته المهنية في مستشفى روكفلر في مدينة نيويورك. كان إيفري واحدًا من أوائل علماء البيولوجيا الجزيئية ورائدًا في الكيمياء المناعية، ولكنه اكتسب شهرته من تجربته (التي نُشرت عام 1944 بالعمل مع زملائه كولين ماكليود وماكولين مكارتي) التي خلصت إلى أن الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين هو المادة التي تُشكل الجينات والكروموسومات.[6][7][8]

قال أرني تيسيليوس الحائز على جائزة نوبل إن إيفري كان أكثر العلماء استحقاقًا لكنه لم يحصل على جائزة نوبل تكريمًا لإنجازاته،[9] إلا أنه كان قد رُشح لجائزة نوبل في ثلاثينيات وأربعينيات وخمسينيات القرن الماضي.[10][11]

سُمّيت فوهة إيفري القمرية على شرفه.[12]

الحياة المبكرة والتعليم[عدل]

ولد إيفري في هاليفاكس، نوفا سكوشا في عام 1877 لأبيه فرانسيس جوزيف إيفري، الذي كان كاهنًا معمدانيًا، ووالدته إليزابيث كراودي. هاجر الزوجان من بريطانيا في عام 1873. ولد أوزوالد أفيري ونشأ في منزل خشبي صغير في شارع موران في الطرف الشمالي من هاليفاكس، والذي تحوّل اليوم إلى مبنًى تراثي.[13] عندما كان إيفري في العاشرة من عمره، انتقلت عائلته إلى الجانب الشرقي الأدنى من مدينة نيويورك. نال إيفري شهادته الجامعية من جامعة كولغيت وكان طالبًا في صف تخرج عام 1900.[14] درس إيفري الموسيقى في البداية ثم انتقل لدراسة الطب في الجامعة ليحصل على شهادته الطبية وبدأ ممارسة المهنة في عام 1904.[15]

معهد روكفلر[عدل]

في عام 1912، عرض عليه روفوس كول، الذي أبدى اهتمامًا ببعض من منشورات إيفري، منصبًا في مستشفى روكفلر الذي كان قد افتتح مؤخرًا، وهو مؤسسة تخص البحوث السريرية وتتبع لمعهد روكفلر. وقد قبل إيفري العرض. وفي المعهد، طور كول وإيفري وألفونس دوشيز أول مصل مناعي فعال ضد سلالة من البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي. أُنتج المصل من دم الخيول المصابة.[16]

جدل حول العامل المسبب للمرض في وباء إنفلونزا عام 1918[عدل]

في ذروة وباء الإنفلونزا عام 1918، كانت الفرضية السائدة هي أن العامل المسبب للمرض كان بكتيريا - على وجه التحديد، «المستدمية النزلية» (التي كانت تُسمى آنذاك «عصيات فايفر» أو «عصيات الإنفلونزا»)، وهي جرثومة عُزلت لأول مرة على يد عالم الجراثيم الألماني ريتشارد فايفر، والتي حدد وجودها في عينات أنفية من المرضى بالأنفلونزا الموسمية قبل عقود، والتي وجدت أيضا في العديد من العينات المأخوذة من مرضى وباء عام 1918 ولكن ليس جميعها. كان الفشل في عزل عصيات الإنفلونزا في بعض المرضى راجعًا بشكل عام إلى صعوبة زرع البكتيريا.[17]

وجد بيتر أوليتسكي وفريدريك غيتس في معهد روكفلر أن الإفرازات الأنفية من المرضى المصابين كانت لا تزال قادرة على التسبب بالمرض في رئتي الأرانب حتى بعد تصفيتها من خلال فلتر بروكفيلد القادر على عزل البكتيريا، لكن الباحثين الآخرين لم يتمكنوا من الوصول إلى نفس النتائج. في مستهل الأمر، شكك إيفري في البيانات التي خرج بها كل من أوليتسكي وغيتس، ثم شرع في إثبات فرضية عصيات الإنفلونزا. لذلك الغرض، طوّر وسيط زرع مُحسّن لعصيات الإنفلونزا، والتي كانت مُعتمدة على نطاق واسع وخفّضت من احتمال إظهار سلبيات كاذبية. على كل حال، ظل من غير الممكن العثور على عصيات الإنفلونزا لدى جميع مرضى الإنفلونزا. لم يتم اكتشاف السبب الحقيقي وراء مرض الإنفلونزا -وهو فيروس- على ثلاثينيات القرن الماضي.[17]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.cdnmedhall.org/laureates. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ http://www.laskerfoundation.org/awards/1947basic.htm. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ "Award winners : Copley Medal" (بالإنجليزية). Royal Society. Retrieved 2018-12-30.
  4. ^ List of Royal Society Fellows 1660-2007 (PDF) (بالإنجليزية), Royal Society, p. 17, QID:Q111806251
  5. ^ https://www.aaas.org/fellows/historic. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  6. ^ Hotchkiss، R. D. (1965). "Oswald T. Avery: 1877–1955". Genetics. ج. 51: 1–10. PMID:14258070.
  7. ^ "Oswald Theodore Avery, 1877–1955". Journal of General Microbiology. ج. 17 ع. 3: 539–549. 1957. DOI:10.1099/00221287-17-3-539. PMID:13491790.
  8. ^ Dochez، A. R. (1955). "Oswald Theodore Avery, 1877–1955". Transactions of the Association of American Physicians. ج. 68: 7–8. PMID:13299298.
  9. ^ Judson, Horace (20 أكتوبر 2003). "No Nobel Prize for Whining". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2009-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-03.
  10. ^ Erica Westly (6 أكتوبر 2008). "No Nobel for You: Top 10 Nobel Snubs". ساينتفك أمريكان. مؤرشف من الأصل في 2013-12-19.
  11. ^ Reichard، P. (2002). "Osvald T. Avery and the Nobel Prize in Medicine" (PDF). Journal of Biological Chemistry. ج. 277 ع. 16: 13355–13362. DOI:10.1074/jbc.R200002200. PMID:11872756. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-07-25.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  12. ^ lordfox. "In 2012, this man had closed door meetings with'Joe' Biden to patenta... vaccine known then as "CV-19" which I I could be used to trace" select citizens. What did they know?,What were they: planning to do? STAY AWARE! By the way, none of this is true. This is actually a photo of William A. Mitchell. He invented TANG, Cool Whip, Pop Rocks, and Instant Jello. I Stop getting your news from memes and calling it research! Good lord, people! I - iFunny :)". iFunny. مؤرشف من الأصل في 2020-07-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-28.
  13. ^ "Avery House", Canada's Historic Places نسخة محفوظة 8 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Gene Idol | Colgate Magazine" (بالإنجليزية الأمريكية). 31 Jan 2020. Archived from the original on 2020-07-06. Retrieved 2020-06-29.
  15. ^ Rene Dubos, "Fess Avery: The Man and the Scientist", Institute to University: A Seventy-Fifth Anniversary Colloquium June 8, 1973, The Rockefeller University (1977) p. 46-49. نسخة محفوظة 2019-02-22 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Barry, John M. (2005). The Great Influenza: The Epic Story of the Deadliest Plague in History (بالإنجليزية). Penguin. pp. 181–189. ISBN:978-0-14-303649-4. Archived from the original on 2020-08-03.
  17. ^ ا ب Van Epps، HL (17 أبريل 2006). "Influenza: exposing the true killer". مجلة الطب التجريبي. ج. 203 ع. 4: 803. DOI:10.1084/jem.2034fta. PMC:2118275. PMID:16685764. مؤرشف من الأصل في 2020-06-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-07.