أداد نيراري الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أداد نيراري الثاني
Bead from Khojaly in Hermitage.jpg 

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 10 ق.م  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 891 ق م  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مواطنة آشور  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء توكولتي نينورتا الثاني  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب آشور دان الثاني  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات

أدد ـ نيراري الثاني ملك آشوري يعد أول ملوك الإمبراطورية الآشورية الحديثة في العصر الاشوري الحديث المعروف بـ( العصر الحديدي ).اساتطاع اعادة أمجاد مملكته الاى ساابق عهدها فنجح بتوسيع دائرة حكمه ووضع اللبنات الأولى للسياسة الآشورية بالتوسع صوب جهات العالم انذاك حتى وصلت حدودها من البحر المتوسط غرباً حتى الخليج العربي جنوباً خلال الألف الأول قبل الميلاد.

نجح في توسيع دائرة حكمه وفرض سيطرته التامة على البلدان والممالك المجاورة بعد أن حكم حوالي عقدين من الزمان أنقذ فيها بلاد آشور من الضعف والتدهور بفضل صفاته القيادية فاتخذت الاوضاع السياسية منحى جديداً حتى اصبحت بلاده سيدة بلدان العالم القديم واقواها منُذ اواخر القرن العاشر قبل الميلاد وحتى السادس قبل الميلاد، لذلك يعتبره التاريخ القديم مؤسس المملكة الاشورية الحديثة.

نسبه[عدل]

عاش في كنف العائلة الحاكمة في بلاد اشور وهو أحد ابنائها وتجري في عروقة دمائهم الملكية فورث عرشه من الاباء والاجداد[1]، فوالده هو (آشور­ دان الثاني) الذي حكم الدولة الآشورية من 934 (ق.م) إلى 912 (ق.م)، وهو حفيد الملك (تغلث فلاسر الثاني) الثاني أبن الملك (آشور دان الثاني(.

حملاته العسكرية[عدل]

الحملة على بابل والمعاهدة الآشورية البابلية[عدل]

قام بحملة عسكرية على بلاد بابل سالكاً الطريق الشرقي، وعقد معاهدة معها لتثبيت الحدود بين الدولتين الآشورية و البابلية، وكان لهذه المعاهدة أهمية خاصة لانها احتوت على موجز لتاريخ المنازعات بين الطرفين[2].

وكان الغرض من حملته العسكرية تلك هو تأمين الحدود الجنوبية لبلاد آشور قاصداً أيقاف توسع ملك بلاد بابل (شمش مدامق) الذي حاول ان يتوسع باتجاه مدن بلاد اشور، وبعد وفاته، عقد ادد نيراري معاهدة صداقة مع خليفته على العرش البابلي (نبو شوما أوكين الأول) نصت على أن يتزوج كل من ملك بابل وآشور أبنة الثاني وكان ذلك الزواج سياسياً الغرض منه أعلان السلام بين الدولتين المتخاصمتين.

حملاته على الممالك الآرامية[عدل]

بعد أنهى مشاكله مع بلاد بابل توجه بعد ذلك باتجاه الجبهة الغربية فسير العديد من الحملات العسكرية صوب القبائل الآرامية (وهم من القبائل الجزرية التي نزحت من الجزيرة العربية واستوطنت في الاجزاء الشرقية من سوريا ثم هاجرت الى الشمال السوري). وكانت اولى هذه الحملات على أرض خانيكلبات التي تقع شمال ما بين النهرين وكان أغلب سكانها من الحوريين ومركزها في وادي الخابور والبليخ وعرفت في النصوص المعاصرة باسم مملكة ميتاني، وحملة أخرى ضد قبائل تيماننتي احدى الاقوام الارامية الذين تجمعوا تحت قيادة ملكهم نور أداد عند مدينة الواقعة قرب سفوح جبال كاشياري(طور عبدين حالياً) والذين أخذوا بالتوسع على حساب الدولة الآشورية، لذلك جهز حملة ضد تلك الأقوام تمكن فيها من هزيمتهم وملاحقة فلولهم الفاّرة من مدينة بازوا إلى مدينة نصيبين، ومن خلال النصوص التاريخية يتبين ان الملك الآشوري ادد- نيراري الثاني كان قد خاض معركة حاسمة ضد الجيش الآرامي في نصيبين سنة 900 ق.م قتل فيها الكثير من جنودهم إلى درجة ان صبغت ارض المعركة بلون الدم.

وسير حملات اخرى ضد زعيم ارامي اخر يدعى (موكورو) وتمكن من هزيمته ثم واصل تقدمه ليفرض سيطرته على كامل الجبهة الغربية واصبحت من ضمن املاكه ففرض عليهم الضرائب واستلم منهم الاتاوات.

حملاته على الفرات الاوسط[عدل]

أما في منطقة الفرات الأوسط؛ فقد قام بحملة عام 894 ق.م جال فيها على المدن الواقعة على ضفتي نهر الخابور ومن ثم نهر الفرات جامعاً من حكامها الجزية والهدايا دون أن يسجل وقوع معارك كبيرة في أثناء هذه الحملة. وقد ترك لنا أدد- نراري نصاً طويلاً تحدث من خلاله عن حملته هذه واصفاً المدن التي مر عليها، فيذكر أنه قضى الليل في مدينة أرنابانو، ومنها توجه إلى مدينة تابيتو، ومنها توجه نحو مدينة شاديكاني، وبعدها قضى الليل في مدينة كيسيرو، ومن كيسيرو توجه نحو قطُنا حيث تسلم هدايا متنوعة من ملكها أميل- أدد، ومن هناك توجه إلى منطقة جبل بوسو حيث قضى الليل، وبعدها توجه إلى دور- كاتليمو (تل الشيخ حمد حالياً)، سار بعدها إلى بلاد لاقي، ومنها إلى بيت خالوبي حيث مدينة سيرق. وبعد هذه الرحلة الطويلة عاد أدد- نراري إلى عاصمته محملاً بمختلف الأشياء الثمينة[3].

حملاته الأخرى[عدل]

أما في الجهات الشمالية والشمالية الشرقية فلقد قاد حملتين، الأولى كانت في سنة 895 ق.م نتيجة للإضطرابات والتمردات التي حدثت في عدة مدن منها مدينة كومو (أو قوماني) الواقعة عند الزاوية الشمالية الشرقية من الحدود العراقية التركية حالياً، وكذلك في إقليم خابخو يقع هذا الاقليم في المنطقة الممتدة من غرب بحيرة أرومية إلى شرقي تركيا الحالية، وفرض عليهم الضرائب، وبلاد مملكة نائيري التي ظهرت في القرن الثاني عشر ق.م على شكل اتحاد بين شيوخ القبائل التي عاشت حول (بحيرة وان والى) نقطة التقاء فرعي نهر الفرات في تركيا، ثم توسعت وأصبحت قوة كبيرة في شرقي بلاد الاناضول عرفت باسم مملكة أورارتو لذلك تدخل وقاد حملة عسكرية تمكن فيها من إعادة الأمن والاستقرار للمنطقة، وأصبحت بذلك تلك المناطق تابعة للدولة الآشورية وأصبح عليها أن تدفع هدايا الطاعة والولاء سنوياً.

التدوين[عدل]

يعد الملك ادد- نيراري الثاني أول من قام بتدوين تاريخ بلاده السياسي والعسكري وحتى الحضاري بطريقة الـ( ليمو ) خلال العصر الآشوري الحديث، إذ لم ترد هذه الطريقة بالتدوين التاريخى ابان العصران الآشوريان القديم أو الوسيط.

وأكد على الحس التاريخي في مضمون كتاباته من خلال تسجيل الأحداث وتعريف الوقت في اليوم والشهر والسنة وفق اسلوب قوائم الـ( ليمو ) فحفظ تاريخه السياسي والعسكري من خلال تدوين الحروب التي خاضها بكل تفاصيلها، وماتتضمنه من أسماء واخبار معاصريه من ملوك العالم آنذاك، وبين مدى اتساع رقعة بلاده السياسية وتحديد مواضع المدن التي وصلها بشكل دقيق، فضلاً عن التاريخ الحضاري في المجال العماري والفني محافظاً على انجازات اسلافه واحترام مدوناتهم بدافع رغبته في ايصال الأحداث التاريخية دون تشويه للاجيال اللاحقة. فشكلت هذه الكتابات مصدراً مهماً من مصادر دراسة التاريخ الآشوري[4].

المناصب السياسية
سبقه
آشور دان الثاني
ملك آشور
Flag of Assyria.svg

حوالي (2336 ق.م) – (2300 ق.م)

تبعه
توكولتي نينورتا الثاني

المصادر[عدل]

  • [1] طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة الوجيز في تاريخ حضارة وادي الرافدين، الجزء الأول، الطبعة الثانية.(1986 بغداد)
  • [2] احمد زيدان الحديدي، الملك الاشوري ادد ­ نيراري الثاني مؤسس المملكة الاشورية الاولى، جامعة الموصل/كليةالآثار.
  • [3] محمد سياب محان، المعاهدات السياسية في العراق القديم، الطبعة الاولى. (دمشق 2011?).
  • [4] هاري ساكز، قوة اشورة، ترجمة عامر سليمان، ( بغداد 1999).

الهوامش[عدل]

  1. ^ [1] احمد زيدان الحديدي، الملك الآشوري ادد نيراري الثاني
  2. ^ [2] الآشوريون والعقدة البابلية
  3. ^ [3] الموسوعة العربية - الملك أدد نيراري
  4. ^ [4] الحس التاريخي في كتابات الملك الآشوري ادد- نيراري الثاني- احمد زيدان الحديدي