الإكليل الجنوبي (كوكبة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
{{{الاسم}}}
[[ملف:{{{لاتيني}}} IAU.svg|250px|{{{لاتيني}}}]]

كوكبة الإكليل الجنوبي (بالإنجليزية: The Southern Crown)‏؛ وباللاتينية: Corona Australis بمعنى (التاج الجنوبي).[1][2][3]

الإكليل الجنوبي / Corona Australis

و هو من أبراج النصف الجنوبي للكرة الأرضية. و هي النظير الجنوبي للتاج الشمالي الإكليل الشمالي وهي واحدة من بين 48 كوكبة التي تم إدراجها من قِبل عالم الفلك الشهير بطليموس من القرن الثاني وهي ولا تزال واحدة من 88 كوكبة حديثة وأفضل الأوقات لرؤيتها هو في شهر آب.

رأى الإغريق الإكليل الجنوبي كما اكليلا من الزهور بدلا من التاج ويرتبط مع القوس أو قنطورس . و شبّهت ثقافات أخرى هذا النمط بسلحفاة أو عُش نعام أو خيمة أو حتى كوخ ينتمي إلى الوبر الصخري

و من أهم التجمعات النجمية في برج الإكليل الجنوبي هو التجمع النجمي NGC 6541.

و أما أهم النجوم في برج الإكليل الجنوبي هو النجم ألفا الإكليل ألفا الإكليل الجنوبي.

و على الرغم من أنه أضعف من نظيره الشمالي، إلا أن النمط البيضاوي أو حدوة الحصان لنجومه الأكثر سطوعاً يجعله مميزاً.

و يعتبر النجمين ألفا الإكليل الجنوبي و بيتا الإكليل الجنوبي ألمع نجومها بقدر ظاهري يصل لـ 4.1 و يليهما إبسيلون الإكليل الجنوبي و الذي هو عبارة عن نجم متغير والذي يصل قدره من 4.74 إلى 5.0 و كذلك W Ursae Majoris variable

و الذي يقع بجانب مجرتنا درب التبانة و التي تحتوي على واحدة من اقرب مناطق تكوّن النجوم لنظامنا الشمسي ألو اسمه "Corona Australis Molecular Cloud" و هو عبارة عن سديم مظلم يبعد عن كوكب الأرض بجوالي 430 سنة ضوئية و بداخلها نجوم في المراحل الأولى من عمرها. و يضيئا النجمان المتغيران R و TY Coronae Australia أجزاءً من السديم، والتي يختلف في سطوعهما وفقاً لذلك.

الاسم[عدل]

تم إدخال اسم الكوكبة باسم (Corona Australis) عندما تم إنشاء الاتحاد الفلكي الدولي (IAU) للأبراج الحديثة البالغ عددها 88 في عام 1922 [4] و في عام 1932 تم تسجيل الاسم بدلاً من ذلك باسم "Corona Austrina"

عندما وافقت لجنة التدوين على قائمة من الاختصارات المكونة من أربعة أحرف للأبراج، وتم إلغاء الاختصارات المكونة من أربعة أحرف في عام 1955.[5] و حالياً يستخدم الاتحاد الفلكي الدولي الاسم "Corona Australis"

تاريخ إكتشافها[عدل]

قد يكون قد تم تسجيل كوكبة الإكليل الجنوبي (Corona Australis) من قِبل بلاد مابين النهرين القدماء ( العراق حديثاً ) في MUL.APIN ( هو العنوان التقليدي الذي يُعطى للخلاصة البابلية التي تتناول العديد من الجوانب المتنوعة لعلم الفلك و تنجيم البابليين) ، ككوكبة تُسمى MA.GUR ("اللحاء").

و مع ذلك فإن هذه الكوكبة، المجاورة لكوكبة السمكة الشبح (كوكبة الجدي حديثاً) ، ربما كانت بدلاً من القوس الجنوبي كجزء من السماء الجنوبية، واحداً من خمسة عشر "نجوم إنكي".[6]

و في القرن الثالث قبل الميلاد، كتب الشاعر الإغريقي أراطوس عن الكوكبة ولكنه لم يسميه، [7] و بدلاً من ذلك أطلق على الكوكبة Στεφάνοι (ستيفانوي).

و وصف عالم الفلك اليوناني بطليموس الكوكبة في القرن الثاني بعد الميلاد، على الرغم من إدراج ألفا المرقب (Alpha Telescopii) ، الذي تم نقله منذ ذلك الحين إلى كوكبة المرقب (Telescopium).[8] و تم نسب 13 نجمة إلى الكوكبة.[9]

و أطلق عليها اسم Στεφάνος νοτιος (ستيفانوس نوتيوس) ، "إكليل الجنوب" ، بينما ربطها مؤلفون آخرون إما بالقوس (سقط عن رأسه) أو قنطورس.

و بالمثل أطلق الرومان على إكليل الجنوب لقب "التاج الذهبي للقوس". كانت تُعرف باسم Parvum Coelum ("كانوبي" ، "ليتل سكاي") في القرن الخامس.

و أطلق عليها عالم الفلك الفرنسي في القرن الثامن عشر جيروم لالاند اسم سيرتوم أوسترال ("جارلاند الجنوبية")[10]

بينما أطلق عليها الشاعر والمؤلف الألماني فيليبس كايسيوس اسم كورولا ("ليتل كراون") أو سبيرا أوستراليس ("التاج الصغير"). "الملف الجنوبي") ، و ربطها بإكليل الحياة الأبدية من العهد الجديد. و ربطها رسام الخرائط السماوي (يوليوس شيلر) من القرن السابع عشر بإكليل سليمان.

و في بعض الأحيان، لم يكن إكليل الجنوب (Corona Australis) هو إكليل القوس بل كان سهاماً في يده.

صفاتها[عدل]

كوكبة الإكليل الجنوبي Corona) Australis)هي كوكبة صغيرة حيث يحدها كوكبة القوس من الشمال، وكوكبة العقرب من الغرب، و كوكبة المرقب من الجنوب، و كوكبة المجمرة من الجنوب الغربي.

الإختصار المكون من ثلاثة أحرف للكوكبة، كما اعتمده الاتحاد الفلكي الدولي في عام 1922 ، هو "CrA". و تم تحديد حدود الكوكبة الرسمية، كما حددها عالم الفلك البلجيكي يوجين جوزف ديلبورت في عام 1930 ، بواسطة مضلع مكون من أربعة أجزاء (موضحة في صندوق المعلومات)

و يمكن رؤية الإكليل الجنوبي (Corona Australis) من الجزر البريطانية لأنها تقع في أقصى الجنوب، ولكن يمكن رؤيتها من جنوب أوروبا وبسهولة من جنوب الولايات المتحدة وسط وجنوب آسيا الشرق الأوسط و أفريقيا .

أساطير وخرافات[عدل]

أرتبط الإكليل الجنوبي بأسطورة باخوس (إله الخمر عند الإغريق ) و ستيمولا (إحدى شخصيات المثلوجيا الإغريقية) ، حيث كان جوبيتر قد يشرب مع ستيمولا، مما تسبب في شعور جونو ( أخت وزوجة جوبيتر ) بالغيرة وأقنعت من ستيمولا بأن تطلب من المشتري الظهور في هيئته الإلهية الحقيقية الكاملة، والتي لم تستطع المرأة الفانية تحمّل رؤيته وخرج برق ضربها وهي حامل بإبنها باخوس ، مما تسبب في حرقها وماتت و لكن بقى باخوس حي وبعد أن أصبح باخوس طفل ستيمولا الذي لم يولد بعد، بالغاً وإله النبيذ، كرم والدته المتوفاة بوضع إكليل من الزهور في السماء.

في علم الفلك الصيني، تقع نجوم الإكليل الجنوبي داخل السلحفاة السوداء في الشمال أو كما تُدعى (北方 玄武 ، Běi Fāng Xuán Wǔ). و كانت الكوكبة نفسها تُعرف بأسم ti'en pieh ("السلاحف السماوية") و خلال فترة زو الغربية، كانت بداية فصل الشتاء، ومع ذلك، فإن الإستباقية بمرور الوقت تعني أن "النهر السماوي" (مجرة درب التبانة) أصبح العلامة الأكثر دقة للصينيين القدماء، وبالتالي حل محل السلحفاة في هذا الدور، تشمل الأسماء العربية لـ الإكليل الجنوبي الصبة "السلحفاة" أو الصبا "الخيمة" أو عدى النعام "عش النعام، أطلق عليه لاحقاً اسم الإكليل الجنوبي، الذي ترجمه المؤلفون الأوروبيون تشيلميد و ريتشيولي و قيزيوس إلى الإكليل الجنوبي، والكليل الجنوبي، والعادل الجنوبي على التوالي.

و عرف شعب جنوب إفريقيا الكوكبة بأسم ≠ nabbe ta! nu "منزل الفروع" - مملوك في الأصل من قِبل حيوان الوبر الصخري ، و رؤيتهم لنمط النجوم الذي يصور أشخاصاً يجلسون في نصف دائرة حول النار.

و رأى سكان بورونغ الأصليون في شمال غرب فكتوريا أنها وون، مرتدة ألقى بها توتيارغيل (ألتير). و رأى شعب أراندا في وسط أستراليا أن الإكليل الجنوبي هو رجل بارد يحمل طفلاً، تم إسقاطه عن طريق الخطأ على الأرض من قِبل مجموعة من نساء السماء يرقصن في درب التبانة، أدى تأثير Coolamon (وعاء كان يتم إستعماله في حمل الأغراض و جمع الفواكه و كذلك لتهدئة الأطفال)

و رأى سكان جزر مضيق توريس الإكليل الجنوبي كجزء من كوكبة أكبر تشمل جزءاً من القوس و طرف ذيل العقرب ، و كانا الثريا و الجبار مرتبطين أيضاً ، كانت هذه الكوكبة عبارة عن زورق تاجاي على متنه أفراد من الثريا ، يُطلق عليهم اسم Usiam ، و الجبار كان يسمى Seg.

و تقول الأسطورة تاجاي أنه كان مسؤولاً عن هذا الزورق، لكن طاقمه إستهلك كل الإمدادات الموجودة على متنه دون طلب الإذن، مما أغضب تاجاي من أوسيام وأتى بحبل وربطهما بجانب القارب، ثم ألقاهما في البحر، ويمثل ذيل العقرب سمكة مصاصة، بينما تمثل نجمتا الإكليل الجنوبي إيتا ساجيتاري و ثيتا ساجيتاري قاع الزورق، في جزيرة فوتونا، و كان يُطلق على شخصية الإكليل الجنوبي Tanuma و في Tuamotus ، كانت يسمى بـ Na Kaua-ki-Tonga.

المصادر الخارجية[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Ridpath, Ian. "IAU constellation list 2". مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Proceedings of the 1st General Assembly. Transactions of the International Astronomical Union. 1. Rome. 1922. صفحة 158. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Sicilia-Aguilar, Aurora; Henning, Thomas; Juha´sz, Attila; Bouwman, Jeroen; Garmire, Gordon; Garmire, Audrey (10 November 2008). "VERY LOW MASS OBJECTS IN THE CORONET CLUSTER: THE REALM OF THE TRANSITION DISKS". The Astrophysical Journal. arXiv:0807.2504. Bibcode:2008ApJ...687.1145S. doi:10.1086/591932. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "IAU constellation list 1". web.archive.org. 2021-02-03. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "IAU constellation list 2". web.archive.org. 2021-03-09. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Corona Australis - Wikipedia". en.m.wikipedia.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Corona Australis - Wikipedia". en.m.wikipedia.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Corona Australis - Wikipedia". en.m.wikipedia.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Corona Australis - Wikipedia". en.m.wikipedia.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Corona Australis - Wikipedia". en.m.wikipedia.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)