المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

الجزيرة الغامضة (رواية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

إحداثيات: 34°57′S 150°30′W / 34.950°S 150.500°W / -34.950; -150.500

الجزيرة الغامضة
L'Île mystérieuse
غلاف القصة

المؤلف جول فيرن
اللغة الفرنسية
البلد فرنسا
السلسلة الرحلات الغير عادية #12
الموضوع الحرب الأهلية الأمريكية  تعديل قيمة خاصية الموضوع الرئيسي (P921) في ويكي بيانات
النوع الأدبي رواية مغامرة
تاريخ الإصدار 1874
تاريخ الإصدار المترجم 1874
التقديم
المصور جول فيرات
عدد الصفحات 156 النسخة العربية (مختصرة)
المواقع
OCLC 122935892  تعديل قيمة خاصية معرف مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (P243) في ويكي بيانات
كتب أخرى لجول فيرن
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png حول العالم في ثمانين يوما
المستشار Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

الجزيرة الغامضة (بالفرنسية: L'Île mystérieuse) وهي رواية كتبها جول فيرن ونشرت في عام 1874. وقد صدرت منها الطبعة الأصلية بواسطة بيير جول، حيث تحتوي على عدد من الرسوم التوضيحية التي أعدها الفنان جول فيرات. والرواية ما هي إلا تكملة لروايات فيرن الشهيرة مثل عشرون ألف فرسخ تحت الماء وفي البحث عن المنبوذين.

القصة[عدل]

تدور القصة حول 6 أسرى حرب يحالوا الهرب بمنطاد ليصلوا إلى جزيرة غير مأهولة في منتصف المحيط جانب أستراليا. يحالوا التعايش مع الوضع بالطرق البدائية وكان القائد والمشرف عليهم هو المهندس (هاردنج) الذي كان على وشك الموت. بعد سنين ذهبوا لينقذوا رجل إنجليزي بعدما وجدوا رسالة منه. عندما ذهبوا لينقذوه تبيّن لهم بأن ليس الرجل هو من كتب الرسالة. وهنا تشتت الأفكار في هذه الجزيرة الغامضة كما أن المهندس هاردنيج أنقذ من البحر ولا أحد يعرف من أنقذه وأُنقذوا من عجل بحر ومن القرود المحتالة ووجود رصاصة داخل الدب وإرشادهم إلى طريق الرجوع لجزيرتهم وتفجير سفينة القراصنة و ... عندها عرف الجميع بأن الجزيرة مأهولة من البشر بعد كل تلك الحواث. في يوم من الأيام ذهبوا إلى داخل كهف طويل ووجدوا فيه شخص وهو الكابتن نيمو (بطل رواية عشرون ألف فرسخ تحت الماء) وكان في غواصته وبعد كل ذلك تعرفوا بأن من فعل كل تلك الفعال ما هو إلا الكابتن نيمو وحكا لهم عن نفسه، وكان في آواخر أيامه ومات ودفن في غواصته طبقا لوصيته. بعد ذلك بأشهر بدأ يثور بركان الجزيرة وأنفجرت الحمم وكادوا يصبحوا رماد لولا أتت السفينة التي يعرفها الرجل الأنجليزي وأنقذوهم. عند ذلك سألوا الرجال الكابتن لماذا عندما لم يجدوا الأنجليزي أتوا إلى جزيرتهم فأعطى الكابتن المهندس رسالة كانت في كوخ الأنجليزي مكتوب عليها كل المعلومات عنهم. فعرف الجميع بأن الكابتن نيمو مات وبقى يساعدهم وهو ميت.

مراجع[عدل]

وصلات[عدل]