العلاقات الباكستانية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الباكستانية السورية
باكستان سوريا

العلاقات الباكستانية السورية

العلاقات الباكستانية السورية هي العلاقات التاريخية والدولية والثنائية بين سوريا وباكستان. من خلال التبادل القديم للحضارات، كانت مناطق باكستان الحديثة جزءًا من طريق الحرير مع سوريا، ولعدة قرون، كان المبشرون الإسلاميون الذين أدخلوا الإسلام إلى المناطق التي اندمجت الآن في باكستان بعد 711 ب.م من سوريا.

رفعت باكستان صوتها لدعم الرئيس بشار الأسد،[1] وحثت بقوة على إيجاد حل سلمي للأزمة السورية، فضلا عن معارضة أية إجراءات عسكرية ضد سورية.[2][3]

العلاقات الخارجية[عدل]

الستينات – السبعينات: العلاقات السياسية[عدل]

بدأت العلاقات الخارجية في النمو خلال الستينيات من القرن الماضي، عندما تم إرسال وحدة من القوات المسلحة الباكستانية إلى سوريا، وتحديداً الطيارين المقاتلين لقيادة الطائرات المقاتلة MiG التابعة للقوات الجوية السورية.

وفي السبعينات، حضر الرئيس السوري حافظ الأسد إلى باكستان للمشاركة في منظمة المؤتمر الإسلامي الدولية، وكان أول رئيس سوري يزور باكستان.[4] يعتقد أن الرئيس حافظ الأسد كان حليف مقرب من رئيس الوزراء السابق ذو الفقار علي بوتو.[4] وفي رأي رجل الدولة السابق، خورشيد كاسوري، إن سكوت باكستان على أحداث سوريا هو نتاج "روابط تاريخية بين أسرتي بوتو وآل الأسد".[4] وبعد وفاة ذو الفقار علي بوتو، منح الرئيس السوري حافظ الأسد حق اللجوء في نهاية المطاف إلى بينظير، ومرتضى، وشاهنواز بوتو في عام 1979 لدعم حملتهم اليسارية ضد الرئيس اللواء ضياء الحق.[4]

باكستان وحرب يوم الغفران[عدل]

في الأحداث التي أدت إلى حرب يوم الغفران ضد إسرائيل في عام 1973، والتي يشار إليها عادة بحرب رمضان في باكستان، أرسل رئيس الوزراء ذو الفقار بوتو وحدة عسكرية لمساعدة القوات المسلحة السورية وتوفير التدريب العسكري اللازم للقوات، بناء على طلب الرئيس السوري حافظ الأسد.[5] وفي الفترة 1973–77، قام المستشارون العسكريون لباكستان بتدريب أفراد الجيش السوري على مختلف التكتيكات العسكرية مع الاحتفاظ في الوقت نفسه بفرقة قتالية قوية لتوفير الحماية لدمشق من الهجمات التي يشنها الجيش الإسرائيلي خلال الحرب.[5] وقامت أيضا البحرية الباكستانية بدور نشط في توفير العتاد البحري للبحرية السورية، في حين أرسلت القوات الجوية الباكستانية وحدة كبيرة من الطيارين المقاتلين التابعين لها ليطيروا بالطائرات المقاتلة السورية التابعة للقوات الجوية السورية، وهي تعمل انطلاقا من ميدان أنشاص للقوات الجوية المصرية.[6] قام جناح القوات الجوية الباكستانية، برئاسة قائد الجناح مسعود هاتف، والقوات الجوية الباكستانية والطيارين المقاتلين بالبحرية، بطيران عدة طائرات مقاتلة من طراز ميج 21 تابعة للقوات الجوية السورية، وقيل إنهم قاموا بدوريات عدوانية على الحدود السورية - الإسرائيلية.[5]

في عام 1974، أثناء ذروة الصراع، أسقط أحد الطيارين البارزين في القوات الجوية الباكستانية، الملازم طيار ستار علوي، الذي كان يقود طائرة ميج 21 من سلاح الجو السوري، طائرة مقاتلة من طراز Mirage-IIIC التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، بقيادة النقيب م. لوتس.[7] خلال اشتباك جوي آخر في الأسابيع التالية، في عام 1974، أجبر الطيار المقاتل في القوات الجوية الباكستانية، قائد السرب عارف منصور، على رأس جناح من طراز ميج 21، اثنين من طائرات الميراج-3 الإسرائيلية للقتال من مسافة قريبة، وإسقاط كل من طائرات ميراج-3 مع صواريخ K-13.[8] بعد الحرب، تلقى الملازم طيار علوي وقائد السرب عارف منصور اثنين من أعلى الأوسمة السورية للشجاعة من قبل الرئيس حافظ الأسد في حفل عام.[8]

من السبعينيات إلى الثمانينيات: تبريد وتطبيع العلاقات[عدل]

بعد إزالة بوتو، تراجعت العلاقات بين باكستان وسوريا بعد تولي الرئيس ضياء الحق سيطرته على البلد في عام 1978.[9] في عام 1981، تدهورت العلاقات عندما تم اختطاف الطائرة التجارية التابعة لشركة الخطوط الجوية الباكستانية الدولية، بوينج 720، من قبل عملاء ذو الفقار في دمشق. لقد شعرت الحكومة الباكستانية منذ فترة طويلة أن الرئيس ذو الفقار كان يحظى بدعم الرئيس حافظ الأسد.[9]

ازدادت التوترات عندما تعاملت سوريا مع الخاطفين كضيوف رسميين، وتعرض وفد وزارة الخارجية بقيادة اللواء رحيم خان لسوء المعاملة.[9] توترت العلاقات إلى السنوات الخمس المقبلة عندما نجحت المفاوضات الناجحة التي أجرتها وزارة الخارجية في تطبيع العلاقات مع سوريا.[9] في عام 1987، قام الرئيس ضياء الحق بزيارة رسمية مفاجئة إلى دمشق، وعقد لقاء منفرد مع الرئيس حافظ الأسد لرئاسة المناقشة من أجل تطبيع العلاقات.[9] وحول عدم الاستقرار السياسي في باكستان وقمع تحالف اليسار بزعامة بينظير بوتو، أعلن الرئيس الأسد للحاضرين: "لو كانت باكستان قد تبنت اللغة العربية، لغة القرآن، كلغة وطنية، الانقسامات اللغوية والانقسامات السياسية والفوضى لم تكن لتحدث. وقال إن باكستان كانت ستظل بلدا موحدا".[9]

بعد وفاة الرئيس ضياء الحق وتعيين بينظير بوتو رئيسة للوزراء، تحسنت العلاقات مرة أخرى عندما عززت رئيسة الوزراء بنازير بوتو الأفكار اليسارية القوية والعلاقات مع موسكو.[9]

الثمانينات - عقد 2000: التجارة والتبادل والتعليم[عدل]

في التسعينات، نجحت سوريا في الحصول على مساعدة من باكستان لإنشاء مصنع جرار خاص بها في البلد. ومنذ التسعينات من القرن الماضي، ساعدت باكستان على تحسين صناعة السكر والأسمنت والسماد والورق في سورية، فضلاً عن زيادة التعاون في مجال الزراعة.[10]

في إطار برنامج المساعدة التقنية لباكستان، تقدم باكستان منحا دراسية للطلبة السوريين لدراسة العلوم الزراعية في جامعة فيصل أباد؛ كما استثمرت باكستان في إنشاء معاهد علوم ونظم المعلومات الحاسوبية في دمشق في أواخر التسعينات.[10] ومنذ وصول بينظير بوتو وحزب الشعب الباكستاني إلى السلطة في عام 1993، كانت العلاقات ودية عندما أيدت سوريا قضية باكستان بشأن كشمير وتشير إلى الاحتلال الهندي غير الشرعي لكشمير الشرقية بأنه "عدوان مفتوح". غير أن سوريا تدرك أن كشمير قضية ثنائية بين الهند وباكستان. وبعد مفاوضات طويلة، اتفقت باكستان وسوريا على التعاون وتبادل الخبراء في مجال العلم والتكنولوجيا مما أدى إلى إنشاء اللجنة المشتركة الباكستانية السورية المعنية بالعلم والتكنولوجيا في عام 2005.[11]

واستمر الدعم المعنوي والدبلوماسي لباكستان في موقف سوريا من مرتفعات الجولان في الأمم المتحدة بعد الحرب التي دامت ستة أيام. تقوم باكستان على أساس سنوي بتصدير مخزون كبير من القمح والقطن إلى سوريا بأقل الأسعار مقابل قيام سوريا بتوريد النفط الخام إلى باكستان بمعدل أقل.

2010 – حتى الآن: الحرب الأهلية السورية[عدل]

في عام 2010، قام الرئيس آصف علي زرداري بزيارة رسمية إلى سوريا للاجتماع بالرئيس بشار الأسد للإسراع بتبادل الوفود على المستويين الحكومي والخاص في القطاعين السياسي والاقتصادي، والتوقيع في نهاية المطاف على معاهدة تجارية في عام 2010.[12]

في النهاية، بعد بدء الحرب الأهلية السورية، تبنت باكستان سياسة الحياد وعززت دورها غير المتحارب خلال النزاع.[13] موقف باكستان الرسمي يعارض بشدة الاستخدام القوي للضربات العسكرية ضد سوريا.[14] وفي اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، امتنعت باكستان عن التصويت على مشروع قرار ضد سورية في الجمعية العامة للأمم المتحدة. وفي مؤتمر عقدته إيران، حثت باكستان المجتمع الدولي على احترام سيادة سوريا واستقلالها وسلامتها الإقليمية.[1]

وقد حثت باكستان بقوة الولايات المتحدة والدول الغربية على تجنب استخدام القوة العسكرية في سوريا. وفي بيان أدلى به المتحدث باسم وزارة الخارجية اعزاز شودري، أكد أن سيادة سوريا وسلامتها الإقليمية يجب احترامهما. وقد أعربت باكستان إلى حد كبير عن قلقها العميق إزاء استمرار أعمال العنف والتهديد بقيام الولايات المتحدة بعمل عسكري محتمل على سوريا، التي هي بالفعل أنهكتها الحرب.[15] كما أدانت وزارة الخارجية الباكستانية بشدة الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية من قبل الحكومة السورية، "ينبغي أن تعتمد جميع الأطراف المعنية، مسار للحوار بدلا من العنف، وينبغي السعي إلى إيجاد حل سلمي للنزاع"، نقلا عن وزارة الخارجية.[16] وقد ذكر مستشار شؤون الأمن الوطني، سرتاج عزيز، في الأمم المتحدة ما يلي: "باكستان تدين استخدام الأسلحة الكيماوية، لكنها لا تدعم الضربات الجوية التي اقترحتها الولايات المتحدة، لأنه سيجعل فقط الوضع "أكثر إثارة للقلق".[3] وناشد عزيز بقوة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة "أن ننتظر تقرير بعثة الأمم المتحدة عن سوريا".[17]

وبحلول ديسمبر 2015، ذكرت باكستان أنها ضد أي محاولة للإطاحة بحكومة الرئيس السوري بشار الأسد.[18]

وبحلول عام 2018، أصبحت المدرسة الدولية الباكستانية في دمشق، التي تجري تحت رعاية السفارة الباكستانية، مدرسة رائدة في البلد.[19]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Baqir Sajjad Syed (9 August 2012). "Pakistan backs Syrian govt, opposes foreign intervention". Dawn News archives, area studies. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2013. 
  2. ^ Subohi، Afshan (1 September 2013). "Syrian crisis: fallout on Pakistan". Dawn News (area studies) views. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. 
  3. أ ب Kamran Yousaf (30 August 2013). "FO briefing: Pakistan opposes military action in Syria". Express Tribune. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. 
  4. أ ب ت ث Imtiaz، Saba (9 August 2011). "Rights violations: Pakistan maintains discreet silence over Syria protest". Express Tribune. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  5. أ ب ت Chengappa، Bidanda M. (2004). Pakistan, Islamisation, armed forces, and foreign policy. New Delhi: A.P.H. Publ. ISBN 8176485489. 
  6. ^ "PAF during Yom Kippur War - Egypt". PAF. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  7. ^ "PAF Pilot downs an Israeli Mirage - 26th April, 1974". Govt. Pakistan. PAF Museum sources. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  8. أ ب Global Sec. Pike (2000). "Pakistan Air Force Combat Experience". Global Security Inc. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  9. أ ب ت ث ج ح خ Khan، Ayaz Ahmad (28 July 2012). "Syria-Pakistan relations". Dawn News Area studies, 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  10. أ ب Zehra، Nasim (August 2000). "Revitalizing Pakistan-Syria Policy". Pakistan Defence Journal. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  11. ^ "Pakistan, Syria agree for science and technology cooperation". Behrain News Agency. 1 August 2005. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  12. ^ Staff (10 January 2010). "Pakistan, Syria agree to boost ties". The Nation. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  13. ^ Web Edition (1 September 2013). "Pakistan wants peaceful solutions ti Syria Crises.". The News International. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2013. 
  14. ^ sTAFF (31 August 2013). "Pakistan opposes use of force in Syria". Zee News. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. 
  15. ^ APP, agencies, et. al (2 September 2013). "Pakistan strongly urged Americans to restraint over Syria". The Nation, Pakistan. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. 
  16. ^ http://www.nation.com.pk/pakistan-news-newspaper-daily-english-online/islamabad/01-Sep-2013/pakistan-urges-strong-american-restraint-over-syria
  17. ^ APP (30 August 2013). "Breakthrough expected on drone issue, says Sartaj Aziz". Express Tribune. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2013. 
  18. ^ Syrian crisis: Pakistan against any attempt to topple Bashar al-Assad - Pakistan - DAWN.COM نسخة محفوظة 07 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ The Pakistan International School of Damascus: The unreported and silent success story of diplomacy – The Express Tribune Blog نسخة محفوظة 07 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.