العلاقات السعودية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات السعودية السورية
سوريا السعودية
Syria Saudi Arabia Locator.png

تشير العلاقات السعودية السورية إلى العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين المملكة العربية السعودية والجمهورية العربية السورية. إن العلاقات الدبلوماسية بين هذين البلدين من الشرق الأوسط ما برحت متقلبة منذ زمن طويل بسبب الأحداث الكبرى في المنطقة. وقد تدهورت العلاقات بين المملكة العربية السعودية وسوريا إثر الحرب الأهلية السورية ودعوات السعودية العديدة إلى عزل بشار الأسد عن السلطة. المملكة العربية السعودية قطعت علاقاتها مع سوريا بعد أن قررت إغلاق سفارتها في دمشق وطرد السفير السوري في عام 2012.

التاريخ[عدل]

كانت العلاقات بين البلدين تتسم بالاضطراب منذ إنشائها كدول عصرية.[1]

الأربعينات حتى الستينات[عدل]

افتتحت بعثة سورية في المملكة العربية السعودية في عام 1941.[2] ويقال إن عبد العزيز آل سعود قد دافع عن استقلال سوريا ولبنان من كل من السلالة الهاشمية والانتداب الفرنسي. وقابل الملك شكري القوتلي، الرئيس الأول لسوريا المستقلة، في 17 فبراير 1945 في الفيوم، مصر.[2] وكان كلا البلدين أعضاء مؤسسين لجامعة الدول العربية التي أنشئت في عام 1945.[3]

أيدت المملكة العربية السعودية الانقلاب الذي وقع في سوريا على يد أديب الشيشكلي في ديسمبر 1950.[2] ومع ذلك فإن السعودية وسوريا كانتا في معسكرات متنافسة في الخمسينات والستينات من القرن الماضي نتيجة لسياسات زعيم مصر جمال عبد الناصر والحرب الباردة. لقد دافعت سوريا عن سياسات ناصر وكانت حليفة عربية رئيسية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية.[4] بيد أن، المملكة العربية السعودية كانت من بين معارضي سياسات ناصر وكانت قريبة من الولايات المتحدة. وفي أعقاب حكم حزب البعث في سوريا في عام 1963، أصبحت علاقاتهم الدبلوماسية متوترة مرة أخرى.[1] وفي 23 فبراير 1966، استولى فصيل يساري من حزب البعث، اسمه البعث الجديد، بقيادة صلاح جديد، على الحكومة، مما زاد من إلحاق الضرر بالعلاقات.[5]

السبعينات حتى الثمانينات[عدل]

وفي نهاية نوفمبر 1970، أطيح بقيادات البعثيين الجدد، وأصبح حافظ الأسد حاكماً لسوريا.[5] وجرى فتح وتجديد المفاوضات الدبلوماسية بين البلدين.[5] ومع وفاة ناصر في عام 1972، بدأت العلاقات تزداد تحسناً.[1]

وقبل ثلاثة أشهر من الهجمات المشتركة بين القوات المصرية والقوات السورية على القوات الإسرائيلية في سيناء ومرتفعات الجولان، زار الرئيس المصري محمد أنور السادات والرئيس السوري حافظ الأسد الملك فيصل في الرياض في أغسطس 1973.[6][7] وقد زار الملك فيصل بدوره دمشق في عام 1974[8] وأقنع آنذاك وزير خارجية الولايات المتحدة هنري كيسنجر بإدراج سوريا كمشارك رئيسي في المفاوضات العربية الإسرائيلية.[9] وذكر الملك خالد، خلف الملك فيصل، في عام 1975، أن المملكة العربية السعودية تدعم الدور السوري في الحرب الأهلية اللبنانية.[10] شارك حافظ الأسد في قمة الرياض المعقودة في عام 1976.[11]

وقد أدى تحالف سوريا مع إيران خلال الحرب العراقية الإيرانية مرة أخرى إلى توتر العلاقات في بداية الثمانينات.[1] قام الرئيس السوري حافظ الأسد بزيارة هامة إلى الرياض في 22 ديسمبر 1981.[9] وعندما أصبح فهد بن عبد العزيز آل سعود حاكم المملكة العربية السعودية في عام 1982، أقام رابطاً خاصاً مع الأسد واستمر طوال حكمه.[12] وفي أكتوبر 1989، دعا كلا البلدين بقوة إلى اتفاق الطائف الذي أعاد إرساء النظام السياسي في لبنان وإنهاء الحرب الأهلية في لبنان.[13]

التسعينات[عدل]

كانت العلاقات بين المملكة العربية السعودية وسوريا إيجابية في التسعينات.[14] في أعقاب الغزو العراقي للكويت في أغسطس 1990، شاركت سوريا في الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة والذي أنشئ للدفاع عن السعودية وتحرير الكويت.[15]

العقد الأول من القرن 2000[عدل]

بعد مرور أربعة أشهر على خلف بشار الأسد والده كرئيس سوري، زار المملكة العربية السعودية في أكتوبر 2000 والتقى بالملك فهد.[16] وكانت هي ثاني زيارة رسمية قام بها بعد مصر.[16]

كان اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، وهو حليف للمملكة العربية السعودية، في بيروت في 14 فبراير 2005، مضرا بالعلاقات.[14][17] وقد ألحقت الحرب الاسرائيلية-اللبنانية عام 2006 مزيدا من الضرر بالعلاقات إذ دافعت سوريا عن حزب الله علناً.[18] بدأت العلاقات بين المملكة العربية السعودية وسوريا في التدهور في أغسطس 2008 عندما تم استدعاء السفير السعودي إلى الرياض وسحبه. وبالإضافة إلى ذلك، قاطع الملك عبد الله مؤتمر قمة الجامعة العربية المعقود في دمشق في عام 2008.[19]

ومع ذلك، عينت المملكة العربية السعودية سفيرها في دمشق، عبد الله العيفان، في 25 أغسطس 2009.[17][20] قام بشار الأسد بزيارة الرياض في سبتمبر 2009.[20][21] في أكتوبر، قام الملك عبد الله بزيارة الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق والتي يُنظر إليها على أنها تقارب بين بلدين.[19] وبالإضافة إلى ذلك، عينت سورية سفيرا جديدا، مهدي دخل الله، إلى المملكة العربية السعودية في الشهر نفسه.[22] ولذلك، أعيد إنشاء الروابط الدبلوماسية. وبحلول يناير 2010، زار الرئيس السوري الأسد المملكة العربية السعودية ثلاث مرات.[23]

الحرب الأهلية السورية[عدل]

الحرب الأهلية السورية التي بدأت في عام 2011 أضرت بالعلاقات بين البلدين،[14] وذلك بسبب إرسال السعودية أسلحة إلى قوات المعارضة، في حين أن إيران إلى الحكومة السورية (والقوات المتحالفة معها).[24] وكان الملك عبد الله أول زعيم عربي يدين حكومة الأسد في أغسطس 2011 "بسبب طريقته للتعامل مع المظاهرات المناهضة للحكومة".[25][26]

ونتيجة لهذه الأحداث، سحبت المملكة العربية السعودية وفدها من بعثة حفظ السلام التابعة للجامعة العربية في سوريا في 22 يناير 2012،[27] وأغلقت سفارتها في دمشق في فبراير وكذلك طرد السفير السوري.[28][29]

في أغسطس 2017، أبلغ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير المعارضة السورية في قمة في الرياض بأن السعودية ستتبرأ منها.[30]

وفي مارس 2018 قال الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية في مقابلة إن "بشار الأسد سيبقى لكنني أعتقد أن مصالح بشار هي في ألا يسمح للإيرانيين بأن يفعلوا ما يريدون فعله." وكان هذا بمثابة انقطاع عن إصرار السعودية السابق على رحيل الأسد عن منصبه. غير أنه أعرب أيضا عن معارضته لانسحاب قوات العمليات الخاصة الأمريكية من شرق سوريا، التي تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بدلا من حكومة الأسد.[31] وبعد أسابيع قليلة، أشار الجبير إلى أن البلد مستعد لنشر قواته الخاصة في شرق سوريا.[32] وقدمت المملكة العربية السعودية الدعم لقوات سوريا الديمقراطية، واجتمعت في مايو 2018 مع مسؤولي قوات سوريا الديمقراطية من أجل توسيع الروابط العسكرية.[33][34]

في 26 أغسطس 2018، ادعى النائب اللبناني نواف الموسوي أن الأسد رفض عرضا من الأمير محمد لتقديم السعودية مساعدات لإعادة الإعمار في مقابل قطع سوريا علاقاتها مع إيران وحزب الله.[35]

وفي أغسطس 2018، ذكر الجبير في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن المملكة العربية السعودية ستعمل مع روسيا في التوصل إلى حل سياسي للحرب الأهلية السورية.[36] ورحب وزير الخارجية السوري وليد المعلم بملاحظاته، حيث أثنى على "اللغة الجديدة المستخدمة لتحديد موقف المملكة العربية السعودية".[37]

وفي نوفمبر 2018، أفيد بأن المملكة العربية السعودية وسوريا تتفاوض على مصالحة سياسية، مع قيام الإمارات العربية المتحدة بالوساطة. وشملت هذه المحادثات التعاون المحتمل ضد جماعة الإخوان المسلمين في المنطقة في المستقبل.[38]

وفي يناير 2019، نفت وزارة الخارجية السعودية تقريرا بأنها ستعيد فتح سفارتها في دمشق على الفور، في أعقاب قرارات اتخذتها الإمارات والبحرين بإعادة فتح سفارتيها هناك.[39]

وفي فبراير 2019، ذُكر أن روسيا شرعت في جهود ضغط مركزة على المملكة العربية السعودية وثلاثة بلدان عربية أخرى لدعم إعادة السماح بدخول سوريا إلى الجامعة العربية، وأن المملكة العربية السعودية تسعى إلى الحصول على تأكيدات بأن روسيا ستقلل من النفوذ السياسي الإيراني في سوريا كشرط أساسي للقيام بذلك.[40]

الروابط الاقتصادية[عدل]

كان أحد العلاقات الاقتصادية المبكرة بين المملكة العربية السعودية وسوريا عام 1950 عند التوقيع على اتفاق تجاري وقدمت المملكة العربية السعودية الدعم المالي إلى سوريا.[2] وتلتها اتفاقات تجارية أخرى، غير أن الملك فيصل قد ألغى جميع هذه الاتفاقات في 3 مايو 1966 بسبب الموقف العدائي الذي اتخذته حكومة البعثية الجديدة في سوريا تجاه المملكة العربية السعودية.[5] وفي 4 أبريل 1972، وقع البلدان اتفاقا تجاريا واقتصاديا آخر.[41][42] وسمح الاتفاق باستيراد وتصدير المنتجات المحلية بحرية بين بلدين دون رسوم جمركية للمنتجات الزراعية والثروة الحيوانية والموارد الطبيعية.[41] وعلى إثر الدعم السوري للتحالف في الحرب ضد غزو الكويت، قدمت الكويت والمملكة العربية السعودية قرابة 2.2–2.6 مليار دولار أمريكي من المساعدات.[43] وفي فبراير 1991، شكلت المملكة العربية السعودية وسوريا لجنة مشتركة، و عززت التعاون الاقتصادي بين البلدين.[44]

وفي عام 1997، شملت الصادرات السورية إلى المملكة العربية السعودية في معظمها الماشية والفواكه والخضروات والمنسوجات والأثاث التي كان مجموع تكلفتها أكثر من 602 مليون ريال.[45] وكانت المواد الرئيسية التي صدرتها المملكة العربية السعودية إلى سوريا هي النفط الخام ومنتجاتها، والزيت النباتي والتمر، وبلغت تكلفتها 262 مليون ريال تقريبا.[45] وبالإضافة إلى ذلك، فإن المملكة العربية السعودية كان لديها استثمارات خاصة في سوريا بتكلفة بلغت 700 مليون دولار أمريكي في العام نفسه.[45] وبلغ عدد المشاريع المشتركة نحو 50 مشروعا.[45]

وقد وقعت سوريا والمملكة العربية السعودية اتفاقا في 20 فبراير 2001 لإنشاء منطقة للتجارة الحرة.[46][47] وفي ديسمبر 2001، وقّع كل من البلدين والأردن مذكرة تفاهم بشأن إنشاء خط للسكك الحديدية يستخدمه الثلاثة جميعا للأغراض التجارية.[47] وفي وقت لاحق، انضم كلا البلدين إلى منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى.[48]

وبالتوازي مع العلاقات الدبلوماسية المتوترة في عام 2008، شرع كلا البلدين في فرض ضرائب على منتجات الآخر، غير أن الضرائب انتهت في عام 2009.[48] وكان الرقم غير الرسمي للاستثمارات السعودية السنوية لعام 2007 في سوريا 750 مليون دولار، وارتفع إلى مليار دولار في عام 2009.[48] وفي 6 و7 مارس 2010، عُقد في دمشق كل من منتدى الأعمال التجارية السعودية – السورية والدورة الـ 11 للجنة السورية - السعودية المشتركة.[49] تم التوقيع على خمسة اتفاقات تعاون خلال الأحداث.[49]

العوامل التي تؤثر في العلاقات[عدل]

يقول سونوكو سوناياما، وهو خبير في الشرق الأوسط، إنه على الرغم من أهمية الشواغل الاقتصادية وتوازن القوى، فإن الشواغل المتعلقة بالهوية والإيديولوجيا تؤدي أهم دور في العلاقات بين البلدين.[50] ومن ناحية أخرى، يشير إيان بلاك في صحيفة الغارديان، من ناحية أخرى، إلى أن السياسة الخارجية السعودية تركز في معظمها على الأعمال التجارية التي تنطوي على حوافز مالية ومبادرات ذات دلالة منخفضة، وهي سياسة استمرت تجاه سوريا حتى إدانة الملك عبد الله البارزة لحكومة الأسد في عام 2011.[51]

يتشاطر كلا البلدين القومية العربية والهوية الإسلامية.[50] ولكن هناك عنصر مهم في هويتهم وحكومتهم، ألا وهو النمط العلماني مقابل النمط المحافظ، يختلف تماما عن أن لسوريا حكومة وأسلوب حياة علماني، في حين أن للمملكة العربية السعودية نظاما ورأيا عالميا محافظا.[51]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث Al Saadi، Yazan (4 February 2012). "Saudi-Syrian Relations: A Historic Divide". Al Akhbar. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  2. أ ب ت ث Mohammad Zaid Al Kahtani (December 2004). "The Foreign Policy of King Abdulaziz" (PDF). University of Leeds. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2013. 
  3. ^ "Arab League". The Columbia Encyclopedia. 2013. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2013.   – via Questia (التسجيل مطلوب)
  4. ^ Patrick Seale (1997). "3 Syria". In Yezid Sayigh; Avi Shlaim. The Cold War and the Middle East. Oxford: Clarendon Press. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2013.   – via Questia (التسجيل مطلوب)
  5. أ ب ت ث Joseph Mann (2006). "The Syrian Neo-Baath regime and the Kingdom of Saudi Arabia, 1966–70". Middle Eastern Studies. 42 (5): 761–776. doi:10.1080/00263200600828014. 
  6. ^ "The October War and U.S. Policy". The National Security Archive. 7 October 2003. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  7. ^ Joseph A. Kechichian (9 April 2010). "King Faisal's lieutenant on world stage". Gulf News. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  8. ^ "Seminar focuses on King Faisal's efforts to promote world peace". Arab News. 30 May 2002. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  9. أ ب Geoffrey Godsell (23 December 1981). "Syrians and Saudis work to reverse setbacks to the Arab cause". The Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  10. ^ Andrew Downer Crain (1 January 2009). The Ford Presidency: A History. McFarland. صفحة 142. ISBN 978-0-7864-5299-6. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  11. ^ "Saudi Arabia and Syrian Revolution". Arab News. Jeddah. 15 January 2012. مؤرشف من الأصل في 10 June 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2014.   – via HighBeam (التسجيل مطلوب)
  12. ^ "No news -- good news?". Al Ahram Weekly (745). 8 June 2005. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2013. 
  13. ^ A. Ehteshami (2002). "The foreign policy of Iran" (PDF). In Lynne Rienner. The foreign policies of Middle East states. Boulder, Co. صفحات 283–290. 
  14. أ ب ت Benedetta Berti؛ Yoel Guzansky (October 2012). "The Syrian Crisis and the Saudi-Iranian Rivalry". Foreign Policy Research Institute. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  15. ^ "Brief History of Syria". Syrian Friendship Association. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  16. أ ب "On President Assad's visit to Saudi Arabia". Arabic News. 9 October 2000. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2006. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  17. أ ب Alex Sorin (7 July 2009). "Saudi Arabia appoints ambassador to Syria". The Jerusalem Post. AP. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2014. 
  18. ^ Phil Sands (10 July 2009). "New chapter for Syria-Saudi relations". The National. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  19. أ ب Andrew Lee Butters (8 October 2009). "A Rapprochement Between Syria and Saudi Arabia?". Time. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  20. أ ب "Asad's visit: Saudi-Syrian rapprochement back on track?". Wikileaks. 1 October 2009. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2013. 
  21. ^ "Syrian president appoints ambassador to Saudi Arabia". BBC Monitoring International Reports. Al Quds Al Arabi. 30 September 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  22. ^ "Dr.Mahdi Dakhlallah is Syria's ambassador to Saudi". SNS. 1 October 2009. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  23. ^ Oudat، Bassel (21–27 January 2010). "Testing the waters". Al Ahram Weekly (982). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  24. ^ Michael Bröning (17 December 2012). "Time to Back the Syrian National Coalition". Foreign Affairs. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  25. ^ Jacobs، Joshua (12 April 2012). "The danger that Saudi Arabia will turn Syria into an Islamist hotbed". The Christian Science Monitor. Washington. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  26. ^ Bilal Y. Saab (31 August 2011). "How Saudi Arabia can contain Iran – and other benefits from Syria's turmoil". The Christian Science Monitor. Washington. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. 
  27. ^ "Chronology: Saudi Arabia". The Middle East Journal. 66 (3). Summer 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2013.   – via Questia (التسجيل مطلوب)
  28. ^ Yoe Goldmanl (15 March 2013). "Saudi Arabia, Italy and Holland close embassies in Syria". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  29. ^ "Saudi Arabia shuts embassy in Syria, withdraws staff as deaths mount". Al Arabiya. AFP. 14 March 2012. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  30. ^ "Victory for Assad looks increasingly likely as world loses interest in Syria". الغارديان. 31 August 2017. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. 
  31. ^ "Saudi Crown Prince Says U.S. Troops Should Stay in Syria". تايم (مجلة). 18 March 2018. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. 
  32. ^ "Saudis consider sending troops to Syria, amid US calls for more Arab action". Rudaw. April 18, 2018. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2018. 
  33. ^ "Saudi Arabia in talks with YPG to form new force". دايلي صباح. 30 May 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. 
  34. ^ "U.S. Seeks Arab Force and Funding for Syria". وول ستريت جورنال. 16 April 2018. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. Saudi Arabia and the U.A.E. helped pay the stipends for the Syrian fighters the U.S. is supporting 
  35. ^ "MBS urged Assad to cut ties with Iran, Hezbollah: Lebanese MP". تهران تايمز. 26 August 2018. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. 
  36. ^ "Al-Jubeir: Saudi Arabia to engage with Russia to support Syria political solution". عرب نيوز. 29 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. 
  37. ^ "Turkey should understand Idlib belongs to Syria — Muallem". المصدر نيوز. 2 September 2018. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. 
  38. ^ Syria and Saudi Arabia to potentially reconcile after UAE reopens Damascus embassy نسخة محفوظة 30 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Saudi foreign ministry denies reopening Damascus embassy: state TV - Reuters نسخة محفوظة 10 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Russia Lobbies for Syria to Rejoin Arab League نسخة محفوظة 07 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  41. أ ب "On President Assad's today visit to Saudi Arabia". Arabic News. 17 October 2000. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2006. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  42. ^ "International Agreements". SAGIA. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014. 
  43. ^ Plaut، Steven (September 1999). "The Collapsing Syrian Economy". The Middle East Quarterly. VI (3). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2013. 
  44. ^ "Syrian Saudi agreement". Ain Alyaqeen. 24 June 1998. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  45. أ ب ت ث "Syrian - Saudi relations". Arabic News. 25 September 2000. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2006. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2013. 
  46. ^ "Syria, Saudi Arabia sign free trade accord". Albawaba. 21 February 2001. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  47. أ ب Survey of Economic and Social Developments in the ESCWA Region, 2001-2002. United Nations Publications. July 2003. صفحة 50. ISBN 978-92-1-128250-4. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  48. أ ب ت Sands، Phil (3 November 2009). "Syria and Saudi end tariff war". The National. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  49. أ ب "Syrian-Saudi Joint Committee and Business Forum concludes with signing of 5 agreements". SEBC. SANA. 9 March 2010. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2014. 
  50. أ ب Kalmbach، Hilary (2009). "Book Review" (PDF). International Journal of Middle East Studies. 41. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013. 
  51. أ ب Black، Ian (8 August 2011). "Saudi Arabia's rare criticism of Syria reveals their underlying antipathy". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2013.