هذه الصفحة لم تصنف بعد. أضف تصنيفًا لها لكي تظهر في قائمة الصفحات المتعلقة بها.
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

تاريخ علم البيئة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2017)
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (أبريل 2017)

علم البيئة هو العلم الذي يختص بدراسة الكائنات الحية وعلاقتها بالوسط المحيط بها هو فرع من العلوم البيولوجية (علوم الحياة ) يهتم بدراسة العالقة المتبادلة بين كائنات حية أو مجموعات من الكائنات الحية والعوامل المحيطة بها والتي تشكل الوسط أو البيئة،كلمة البيئة تدل على جميع الاشياء او العوامل المنظورة وغير المنظورة التي تحيط بالكائنات الحية في هذا العالم،نشأ بسبب تزايد الحاجة للبحث في أمور الطبيعة، كالنباتات والحيوانات، والأفراد والمجتمعات ..وكيفية تغيير في عنصر واحد قد تؤثر على نظام كامل أو أحد الكائنات في ذلك النظام،والإيكولوجيا هي واحدة من أعقد العلوم وهو جديدً.وقد برز علم البيئه في النصف الثاني من القرن العشرين وقد اكتسبت اهميه في الستينات بسبب قلق واسع النطاق لحالة البيئه

Grand-Reng JPG05.jpg

كان أول من استخدم مصطلح إيكولوجيا بعالم الحيوان الألماني(Ernst Haeckel (1869 ،وقد كان للعالم Lamarck نظريه في التطور وهي انه قد اقترح أن البيئة في التحول المستمر، والتي بحاجة إلى تغيير الوكالات وبذل الجهد لتحقيق ذلك وهذا إليه تطور في علم البيئه حيث ان التطور يعتبر احد الأسس الرئيسية في البيئه وذلك مع مراعاة العلاقات بين الكائنات الحية وبيئتها.[1] أحد علماء البيئة الأولى ربماكان ارسطو أو ربما تلميذه ثيوفراستوس ،ووصف ثيوفراستوس العلاقات المتبادلة بين الحيوانات وبين الحيوانات وبيئتها لها في أقرب وقت القرن الرابع قبل الميلاد (Ramalay, 1940).[2]

مراحل علم البيئه[عدل]

المرحله الاولي[عدل]

مرحلة علم البيئة الذاتية أو الفردية (Autoecology): وقد امتدت هذه المرحلة حوالي قرن من الزمن أي من ستينيات القرن التاسع عشر وحتى ستينيات القرن العشرين، وفي هذه المرحلة تركز اهتمام علم البيئة بدراسة علاقة نوع ما من الكائنات الحية بالعوامل الحية وغير الحية الأخرى، ودراسة انتشار الكائنات الحية المختلفه وتوزعها وتعدادها، ودراسة العوامل والعناصر غير الحية الموجودة في البيئة المحيطة، وتأثير هذه العوامل في الكائنات الحية. واهتم هذا العلم بدراسة نوع واحد من الكائنات الحية في مجموعة مترابطة من الأنواع ، بالاعتماد على التجربة والدراسة المخبرية والميدانية للحصول على المعلومات المطلوبة. وفي هذه المرحلة تم اكتشاف العديد من القوانين الأساسية في علم البيئة كقانون ليبج (LawLiebig) الذي وضعه العالم الألماني ليبج وقانون ليبج هو أحد المبادئ التي تحدد دور العوامل البيئية في انتشار، وتكاثر الكائنات الحية وتطورها، وبحسب قانون ليبج فإن العوامل البيئية تتحكم في أنماط توزيع الحيوان وغيره من الكائنات الحية، وتختلف قدرة كل نوع من هذه الأنواع على تحمل الظروف البيئية، وهذا الأمر وضحه أيضاَ قانون المناعة والقدرة على التكيف (Tolerance) الذي وضعه العالم ميدافار عام 1953م. وتعد هذه المرحلة هي مرحلة التمهيد والمطالبة والاهتمام بالتغيير[3]

المرحله الثانيه[عدل]

مرحلة علم البيئة الاجتماعية (Synecology): تمتد هذه المرحلة في حوالي عقدين من الزمن 1960 – 1980، واهتم العلم في هذه المرحلة بالاتجاه الاجتماعي لدراسة البيئة بسبب تزايد الإحساس بخطورة تلوث البيئة في مختلف المجالات أيضاَ دراسة تفاعلات الجماعات او الأنواع المتباينة التي تتعايش مع بعضها البعض في مجال بيئي قد يكون محدوداً جداً يسمى Biom وقد يكون أكثر اتساعاَ مثل البيئة الصحراوية، أو الغابات المطيرة، أو البحيرات كبيرة المساحة ...الخ وقد ركز علم البيئه علي دراسة هذه الجماعات في هذه المرحله وكاان في هذه المرحله ايضا حركه ضد تلوث البيئة والمخاطر التي تتعرض لها خاصةً في الستينيات بعد نشر الكاتبة الأمريكية راشيل كارسون كتابها الربيع الصامت، الذي يحذر من مخاطر التلوث البيئي.[4]

المرحله الثالثه[عدل]

شملت هذه المرحله اخر عقدين من القرن العشرين وايضا قد شهدت علي المزيد من الاهتمام بالبيئه ،وسن القوانين والتشريعات البيئية الوطنية والإقليمية والعالمية، وإعادة التقييم لمجمل النشاطات البيئية، والآثار الناتجة عنها، وتميزت هذه المرحلة بمحاولة علم البيئة بناء صورة متكاملة وواضحة عن المشكلات التي تعاني منها البيئة، وهي مشكلات متنوعة تتعلق بالتلوث البيئي، واستنزاف الموارد الطبيعية، وتأمين المواد الغذائية ومعالجة العجز المائي والتصحر والفقر وتدهور الأراضي والغابات.... الخ وقد ظهرت ايضا مفاهيم وفروع جديدة في علم البيئة مثل الإيكولوجيا: (الكونية، الهندسية، الزراعية، الثقافية، الاجتماعية، وإيكولوجيا الإنسان، والإنسان والمحيط الحيوي (MAB)، ومفهوم Geo environment، والجيوإيكولوجي Geoecology، وغير ذلك من المفاهيم.

المرحله الرابعه[عدل]

وهي المرحله الحاليه والتي نستطيع تسميتها بالمرحله العالميه حيث انها تتميز بثورة المعلومات والاتصالات وايضا يمكن تسميته بعصر الوسائط المعلوماتيه وقدد حدد العلماء فرعين اساسيين في علم البيئه وهما

علم البيئه الفرديه[عدل]

وهو دراسة نوع واحد من الكائنات الحيه لدراسة مجموعه تعيش وتترابط وتتأثر مع بعضها البعض

علم البيئه الجماعيه[عدل]

ويهتم هذا الفرع في جميع نواحي الحياه بما في ذلك الحيوانات والنباتات وقـــد يمتـــد إلـــى د ارســـة نظـــام بيئـــي مثـــل بيئـــة األنهـــار وبيئـــة المستنقعات وبيئة الصحراء وبيئة الغابات ....الخ

مراجع[عدل]

Categorisation-hierarchy-top2down.svg
هذه الصفحة غير مصنفة. أضف تصنيفًا لها لكي تُدرج في قائمة الصفحات المتعلقة بها. فضلًا احرص على تخصيص التصنيف قدر الإمكان، وتجنّب إضافة التصنيفات العامة. (أبريل 2017)