تعزيز الصحة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مصطلح تعزيز الصحة وفق ميثاق بانكوك لتعزيز الصحة في عالم تسوده العولمة الخاص بمنظمة الصحة العالمية هو "العملية التي تمكن الأشخاص من السيطرة على صحتهم وعواملها الحاسمة، بما يترتب عليه تحسين صحتهم".[1] الوسيلة الرئيسية لتعزيز الصحة هي من خلال تطوير السياسات العامة الصحية التي من شأنها تناول المتطلبات الأساسية للصحة مثل الدخل، والإسكان، والأمن الغذائي، والعمالة، ونوعية ظروف العمل. وهناك اتجاه سائد بين مسؤولي الصحة العامة والحكومات ـ وهذا هو الحال خاصةً في الدول الليبرالية مثل كندا والولايات المتحدة الأمريكية ـ للحد من تعزيز الصحة لصالح التعليم الصحي والتسويق الاجتماعي الذي يركز على تغيير العوامل السلوكية التي تعرض الصحة للخطر.[2]

وقد أبرزت الأعمال الأخيرة في المملكة المتحدة (ممارسة دلفي للمشورة المقرر أن تصدرها الجمعية الملكية للصحة العامة والمركز الوطني للتسويق الاجتماعي أواخر عام 2009) التي تناولت العلاقة بين تعزيز الصحة والتسويق الاجتماعي الطبيعية التكاملية المحتملة للمناهج وعززتها. بينما حدد استعراض مستقل (مركز نيزدن للمراقبة 'إنها صحتنا!' 2006) أن بعض أساليب التسويق الاجتماعي في الماضي قد اعتمدت نهجًا ضيقًا أو محدودًا، وقد أخذت المملكة المتحدة على نحو متزايد زمام المبادرة في المناقشة ووضعت نهجًا أكثر تكاملية وإستراتيجية (انظر التسويق الاجتماعي الإستراتيجي في "التسويق الاجتماعي والصحة العامة لعام 2009 صحافة أكسفورد) وتبنت نظامًا كاملاً ونهجًا شاملاً، يدمج التعلم المتعلق بمناهج تعزيز الصحة الفعالة مع التعلم ذي الصلة المتعلق بالتسويق الاجتماعي والتخصصات الأخرى. ومن النتائج الرئيسية التي أسفرت عنها مشاورات دلفي، ضرورة تجنب "حروب الأساليب" التعسفية غير الضرورية والتركيز بدلاً من ذلك على مسألة "الاستفادة" وتسخير إمكانات التعلم من التخصصات والمصادر المتعددة. ويمكن القول بأن مثل هذا النهج يتمحور حول الكيفية التي تطور بها مفهوم تعزيز الصحة على مدار السنوات التي مضت في التعلم من مختلف القطاعات والتخصصات للتعزيز والتطوير.

معلومات تاريخية[عدل]

التعريف "الأول والأشهر" لمصطلح تعزيز الصحة، هو ذلك التعريف الصادر عن المجلة الأمريكية لتعزيز الصحة منذ عام 1986 على الأقل، وهو "علم وفن مساعدة الناس على تغيير نمط حياتهم للانتقال نحو حالة صحية مثلى".[3][4] وقد اشتُق هذا التعريف من تقرير لالوند لعام 1974 الصادر من الحكومة الكندية,[3] الذي اشتمل على إستراتيجية لتعزيز الصحة "يهدف إلى توعية الأشخاص والمنظمات على حد سواء، والتأثير عليهم ومساعدتهم بحيث يتحملون مزيدًا من المسؤولية ويكونون أكثر نشاطًا في القضايا التي تؤثر على الصحة العقلية والبدنية".[5] وهناك تعريفٌ سابقٌ آخر ورد في تقرير الأشخاص الأصحاء عام 1979 الصادر عن الجراح العام للولايات المتحدة,[3] الذي أشار إلى أن مبدأ تعزيز الصحة "يسعى إلى تطوير المجتمع والتدابير الفردية التي يمكن أن تساعد [الأشخاص] في تطوير أساليب حياتهم التي من شأنها الحفاظ على حالة الرفاهية وتعزيزها.".[6]

وقد أدى منشوران على الأقل إلى "تمكين واسع/التعريف البيئي" لتعزيز الصحة في منتصف الثمانينيات[3]:

  • وفي عام 1984، عرف المكتب الإقليمي لأوروبا التابع لمنظمة الصحة العالمية (WHO) تعزيز الصحة بأنها "عملية تمكين الناس من زيادة السيطرة على صحتهم وتحسينها".[7] Iن بالإضافة إلى طرق تغيير أنماط الحياة، دعم مكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي "إصدار التشريعات والإجراءات المالية، والتغيير التنظيمي، وتنمية المجتمعات، والأنشطة المحلية العفوية لمواجهة المخاطر الصحية، كطرق لتعزيز الصحة.[7]
  • وفي عام 1986، أطلق جيك إيب، وزير الصحة والرعاية الاجتماعية الكندي، ما يعرف باسم الصحة للجميع: وهو إطار عمل لتعزيز الصحة عرف فيما بعد "بتقرير إيب".[3][8] وقد حدد هذا التقرير "الآليات" الثلاث لتعزيز الصحة مثل "الرعاية الذاتية"، والمساعدات المتبادلة، أو الأفعال التي يتخذها الأشخاص لمساعدة بعضهم البعض لمواجهة المخاطر الصحية، و"البيئات الصحية".[8]

وقد شاركت منظمة الصحة العالمية لاحقًا، بالتعاون مع المنظمات الأخرى، في رعاية المؤتمرات الدولية التي تهدف إلى تعزيز الصحة على النحو التالي:

  • المؤتمر الدولي الأول عن تعزيز الصحة، أوتاوا، 1986، الذي نتج عنه "ميثاق أوتاوا لتعزيز الصحة".[9] ووفقًا لميثاق أوتاوا، فإن تعزيز الصحة[9]:
    • "ليس مسؤولية القطاع الصحي فحسب، ولكنه يتجاوز أنماط الحياة الصحية إلى الرفاهية"
    • "يهدف إلى إيجاد [عوامل سياسية، واقتصادية، واجتماعية، وثقافية، وبيئية وسلوكية، وبيولوجية] إيجابية من خلال الدعوة للصحة"
    • "يركز على تحقيق عدالة الرعاية الصحية"
    • "يتطلب من جميع الأطراف المعنية تنسيق العمل: من خلال الحكومات، والهيئات الصحية والاجتماعية الأخرى

تعزيز الصحة بأماكن العمل[عدل]

تركز أماكن العمل الصحي على أسلوبي الوقاية والتدخل اللذين يقللان من المخاطر الصحية التي يتعرض لها الموظفون. نشرت دائرة الصحة العامة بالولايات المتحدة مؤخرًا تقريرًا بعنوان النشاط البدني والصحة: وهو تقرير لكبير الأطباء يقدم فيه استعراضًا شاملاً للأدلة العلمية المتوفرة حول العلاقة بين النشاط البدني وحالة الفرد الصحية. ويبين التقرير أن أكثر من 60٪ من الأمريكيين ليسوا نشطين بشكل منتظم و25٪ منهم غير نشطين على الإطلاق. وهناك أدلة قوية جدًا تربط بين النشاط البدني وتحسينات صحية عدة. يمكن أن يتم تعزيز الصحة في أماكن مختلفة. ومن بين الإعدادات التي حظيت باهتمام خاص، مرافق الرعاية الصحية، والمدارس، وأماكن العمل بالمجتمع.[10] ولقد تم تعريف تعزيز الصحة بمكان العمل، المعروف أيضًا بمصطلحات مثل "تعزيز الصحة بموقع العمل" بأنه "تضافر جهود العاملين، وأصحاب العمل، والمجتمع لتحسين صحة الأشخاص ورفاهيتهم في العمل".[11][12] تنص منظمة الصحة العالمية على أن مكان العمل "تم اعتباره واحدًا من الإعدادات ذات الأولوية لتعزيز الصحة في القرن الواحد والعشرين" لأنه يؤثر في "الحالة الجسدية، والعقلية، والاقتصادية، والاجتماعية" و"يوفر بيئة مثالية وبنية تحتية لدعم وتعزيز الصحة عند جمهور كبير من الناس".[13]

تشمل برامج تعزيز الصحة بأماكن العمل (المعروفة أيضًا "ببرامج تعزيز الصحة بمواقع العمل،" "برامج النهوض بالصحة في مواقع العمل،" أو "برامج النهوض بالصحة في أماكن العمل") التمارين الرياضية، والتغذية، والإقلاع عن التدخين، ومعالجة الإجهاد. وتشمل المراجعات النقدية والتحليلات التلوية المنشورة في الفترة ما بين عام 2005 و2008 التي دققت في المؤلفات العلمية المتعلقة ببرامج تعزيز الصحة بمواقع العمل ما يلي:

  • مراجعة لـ 13 دراسة، نُشرت خلال يناير 2004، أظهرت دليلاً قويًا على تأثر المدخول الغذائي، وأدلة غير حاسمة على تأثر النشاط البدني، ولم تبد أي دليل على تأثر مؤشرات المخاطر الصحية.[14]
  • أحدث سلسلة تحديثات لمراجعة "البرامج الشاملة لتعزيز الصحة وإدارة الأمراض في موقع العمل،" حيث لاحظ بيليتيير (Pelletier) (2005) "تكلفة ونتائج سريرية إيجابية" ولكن وجد أيضًا انخفاضات في عدد الدراسات ذات الصلة وجودتها.[15]
  • تقييم أخير للعدد من الدراسات بلغ 56 دراسة تم نشرها في الفترة ما بين عامي 1982 و2005 أظهر أن تعزيز الصحة بأماكن العمل نتج عنه خفض قدره 26.8٪ من حالات التغيب في إجازات مرضية، وانخفاض قدره 26.1٪ في تكاليف الرعاية الصحية، وانخفاض قدره 32٪ في تكاليف تعويضات العمال وتكاليف دعاوى معالجة العجز، ومعدل تكلفة وعائد بلغ 5.81.[16]
  • تحليل تلوي لعدد من الدراسات بلغ 46 دراسة، نُشر في الفترة ما بين 1970 و2005، وجد آثارًا ذات دلالة إحصائية لتعزيز الصحة بالعمل، وبالأخص التمارين الرياضية، على "قدرة العمل" و"السلامة العامة"، وعلاوة على ذلك، يبدو أن حالات الغياب المرضية قد انخفضت بسبب الأنشطة التي تعزز أسلوب الحياة الصحي.[17]
  • تحليل تلوي لـ 22 دراسة، تم نشرها بين عامي 1997 و2007، أظهر أن تدخلات تعزيز الصحة في أماكن العمل أدت إلى انخفاض "طفيف" في حالات الاكتئاب والقلق.[18]
  • مراجعة لـ 119 دراسة تبين أن البرامج الناجحة في مجال تعزيز الصحة بأماكن العمل لها سمات مثل: تقييم الاحتياجات الصحية للموظفين، ووضع برامج لتلبية تلك الاحتياجات، وتحقيق معدلات مشاركة عالية، وتعزيز الرعاية الذاتية، واستهداف العديد من القضايا الصحية في وقت واحد، وتقديم أنواع مختلفة من الأنشطة (مثل الجلسات الجماعية وكذلك المواد المطبوعة).[19]

كيانات ومشاريع تعزيز الصحة من خلال الدولة[عدل]

للهيئات الحكومية، في جميع أنحاء العالم، (مثل وزارات الصحة) والمنظمات غير الحكومية جهودٌ كبيرةٌ في مجال تعزيز الصحة. بعض هذه الكيانات والمشاريع هي:

المراجع[عدل]

  1. ^ Participants at the 6th Global Conference on Health Promotion. ميثاق بانكوك لتعزيز الصحة في عالم تسوده العولمة. Geneva, Switzerland: World Health Organization, 2005 Aug 11. Accessed 2009 Feb 4. نسخة محفوظة 22 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Bunton R, Macdonald G. (2002). Health promotion: disciplines, diversity, and developments (الطبعة 2nd). Routledge. ISBN 0-415-23569-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج Minkler M (Spring 1989). "Health education, health promotion and the open society: an historical perspective". Health Educ Q. 16 (1): 17–30. PMID 2649456. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ American Journal of Health Promotion. Accessed 2009 Feb 4. نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Lalonde M. A new perspective on the health of Canadians. A working document. Ottawa: Government of Canada, 1974.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Healthy people: the Surgeon General's report on health promotion and disease prevention. Washington, DC: U.S. Department of Health, Education, and Welfare, Public Health Service, Office of the Assistant Secretary for Health and Surgeon General, 1979. DHEW (PHS) Publication No. 79-55071. Accessed 2009 Feb 4. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب "A discussion document on the concept and principles of health promotion". Health Promot. 1 (1): 73–6. 1986. PMID 10286854. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Epp J (1986). "Achieving health for all. A framework for health promotion". Health Promot. 1 (4): 419–28. PMID 10302169. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب The Ottawa Charter for Health Promotion. First International Conference on Health Promotion, Ottawa, 21 November 1986. Accessed 2009 Feb 4. نسخة محفوظة 28 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Tones K, Tilford S (2001). Health promotion: effectiveness, efficiency and equity (الطبعة 3rd). Cheltenham UK: Nelson Thornes. ISBN 0-7487-4527-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ European Network for Workplace Health Promotion. Workplace health promotion. Accessed 2009 Feb 4. نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ World Health Organization. Workplace health promotion. Benefits. Accessed 2009 Feb 4. نسخة محفوظة 23 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ World Health Organization. Workplace health promotion. The workplace: a priority setting for health promotion. Accessed 2009 Feb 4. نسخة محفوظة 22 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Engbers LH, van Poppel MN, Chin A Paw MJ, van Mechelen W (2005). "Worksite health promotion programs with environmental changes: a systematic review". Am J Prev Med. 29 (1): 61–70. doi:10.1016/j.amepre.2005.03.001. PMID 15958254. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  15. ^ Pelletier KR (2005). "A review and analysis of the clinical and cost-effectiveness studies of comprehensive health promotion and disease management programs at the worksite: update VI 2000–2004". J. Occup. Environ. Med. 47 (10): 1051–8. PMID 16217246. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Chapman LS (2005). "Meta-evaluation of worksite health promotion economic return studies: 2005 update" (PDF). Am J Health Promot. 19 (6): 1–11. PMID 16022209. مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Kuoppala J, Lamminpää A, Husman P (2008). "Work health promotion, job well-being, and sickness absences—a systematic review and meta-analysis". J. Occup. Environ. Med. 50 (11): 1216–27. doi:10.1097/JOM.0b013e31818dbf92. PMID 19001948. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  18. ^ Martin A, Sanderson K, Cocker F (2009). "Meta-analysis of the effects of health promotion intervention in the workplace on depression and anxiety symptoms". Scand J Work Environ Health. 35 (1): 7–18. PMID 19065280. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  19. ^ Goetzel RZ, Ozminkowski RJ (2008). "The health and cost benefits of work site health-promotion programs". Annu Rev Public Health. 29: 303–23. doi:10.1146/annurev.publhealth.29.020907.090930. PMID 18173386. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

كتابات أخرى[عدل]

  • Taylor RB, Ureda JR, Denham JW (1982). Health promotion: principles and clinical applications. Norwalk CT: Appleton-Century-Crofts. ISBN 0-8385-3670-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • Dychtwald K (1986). Wellness and health promotion for the elderly. Rockville MD: Aspen Systems. ISBN 0-87189-238-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Green LW, Lewis FM (1986). Measurement and evaluation in health education and health promotion. Palo Alto CA: Mayfield. ISBN 0-87484-481-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Teague ML (1987). Health promotion programs: achieving high-level wellness in the later years. Indianapolis: Benchmark Press. ISBN 0-936157-08-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Heckheimer E (1989). Health promotion of the elderly in the community. Philadelphia: W.B. Saunders. ISBN 0-7216-2136-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Fogel CI, Lauver D (1990). Sexual health promotion. Philadelphia: W.B. Saunders. ISBN 0-7216-3799-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Hawe P, Degeling D, Hall J (1990). Evaluating health promotion: a health worker's guide. ISBN 0-86433-067-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • Dines A, Cribb A (1993). Health promotion: concepts and practice. Blackwell Science. ISBN 0-632-03543-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Downie RS, Tannahill C, Tannahill A (1996). Health promotion: models and values (الطبعة 2nd). Oxford University Press. ISBN 0-19-262592-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • Seedhouse, David (1997). Health promotion: philosophy, practice, and prejudice. New York: Wiley. ISBN 0-471-93910-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Bracht NF (1999). Health promotion at the community level: new advances (الطبعة 2nd). Thousand Oaks: SAGE. ISBN 0-7619-1844-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Green LW, Kreuter MW (1999). Health promotion planning: an educational and ecological approach (الطبعة 3rd). Mountain View CA: Mayfield. ISBN 0-7674-0524-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Mittelmark, M; Kickbusch, I; Rootman, I; Scriven, A and Tones, K. (2008) Health Promotion Encyclopedia of Public Health. London: Elsevier
  • Naidoo J, Wills J (2000). Health promotion: foundations for practice (الطبعة 2nd). Baillière Tindall. ISBN 0-7020-2448-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • DiClemente RJ, Crosby RA, Kegler MC (2002). Emerging theories in health promotion practice and research: strategies for improving public health. San Francisco: Jossey-Bass. ISBN 0-7879-5566-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • O'Donnell MP (2002). Health promotion in the workplace. Albany: Delmar Thomson Learning. ISBN 0-7668-2866-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Cox CC, American College of Sports Medicine (2003). ACSM's worksite health promotion manual: a guide to building and sustaining healthy worksites. Champaign IL: Human Kinetics. ISBN 0-7360-4657-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Lucas K, Lloyd BB (2005). Health promotion: evidence and experience. SAGE. ISBN 0-7619-4005-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Bartholomew LK, Parcel GS, Kok G, Gottlieb NH (2006). Planning health promotion programs: an intervention mapping approach (الطبعة 2nd). San Francisco: Jossey-Bass. ISBN 0-7879-7899-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • Edelman CL, Mandle CL (2006). Health promotion throughout the life span (الطبعة 6th). St. Louis MO: Mosby Elsevier. ISBN 0-323-03128-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Pender NJ, Murdaugh CL, Parsons MA (2006). Health promotion in nursing practice (الطبعة 5th). Upper Saddle River NJ: Prentice Hall. ISBN 0-13-119436-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • Scriven A, Garman S (2007). Promoting Health: Global Perspectives. Basingstoke: Palgrave Macmillan. ISBN 1-4039-2136-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) paperback ISBN 1-4039-2137-7.
  • Scriven A (2007). "Developing local alliance partnerships through community collaboration and participation". In Handsley, S.; Lloyd, C.E.; Douglas, J.; Earle, S.; Spurr, S.M. (المحرر). Policy and Practice in Promoting Public Health. London: SAGE. ISBN 9781412930734. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المحررون (link)
  • Scriven, A, المحرر (2005). Health Promoting Practice: the contribution of nurses and Allied Health Professionals. Basingstoke: Palgrave. ISBN 1-4039-3411-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Scriven, A (2010). Promoting Health: a Practical Guide (الطبعة 6th). Edinburgh: Balliere Tindall/ Elsivier. ISBN 978-0-7020-3139-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Leddy, Susan (2006). Health promotion: mobilizing strengths to enhance health, wellness, and well-being. Philadelphia: F.A. Davis. ISBN 0-8036-1405-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Chenoweth DH (2007). Worksite health promotion (الطبعة 2nd). Champaign IL: Human Kinetics. ISBN 978-0-7360-6041-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Cottrell RR, Girvan JT, McKenzie JF (2008). Principles & foundations of health promotion and education (الطبعة 4th). San Francisco: Benjamin Cummings. ISBN 978-0-321-53235-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • Murray RB, Zentner JP, Yakimo R (2009). Health promotion strategies through the life span (الطبعة 8th). Upper Saddle River NJ: Pearson Prentice Hall. ISBN 978-0-13-513866-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • McKenzie JE, Thackeray R, Neiger BL (2009). Planning, implementing, and evaluating health promotion programs: a primer (الطبعة 5th). San Francisco: Benjamin Cummings. ISBN 978-0-321-49511-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)

وصلات خارجية[عدل]