وبائيات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إن كلمة علم الأوبئة (بالإنجليزية: epidemiology) مشتقة من اليونانية  epi (بمعنى على أو بين)، demos  (بمعنى الناس)، logos (بمعنى الدراسة)، وهذا يعني أن كلمة علم الأوبئة لها جذورها في دراسة ما يصيب السكان.

تم اقتراح العديد من التعريفات، ولكن التعريف التالي يلخص المبادئ الأساسية و روح الصحة العامة لعلم الأوبئة:

"علم الأوبئة هو دراسة التوزيع و محددات الأحوال ذات الصلة بالصحة أو الأحداث المحددة في مجموعة سكانية وتطبيق هذه الدراسة بغرض السيطرة

على المشاكل الصحية"[1]

دراسة[عدل]

علم الأوبئة يعتمد على طريقة منهجية وغير متحيزة لجمع، تحليل و دبلجة البيانات.

الطرق الوبائية الأساسية تميل إلى الاعتماد على الملاحظة الدقيقة واستخدام مقارنة صالحة لتقييم ما إذا كان ما لوحظ، مثل عدد حالات المرض في منطقة معينة خلال وقت معين أو تواتر التعرض بين الأشخاص الذين يعانون المرض، يختلف عما يمكن توقعه.

يعتمد علم الأوبئة أيضًا على طرق من مجالات علمية أخرى، بما في ذلك الإحصاء الحيوي والمعلوماتية، و البيولوجية والاقتصادية، و العلوم الاجتماعية والسلوكية.

في الواقع، غالبا ما يوصف علم الأوبئة بأنه العلم الأساسي للصحة العامة، ولسبب وجيه.

أولا، علم الأوبئة يعتمد على معرفة العمل، الاحتمالات ، والإحصاءات وأساليب البحث السليم.

ثانيا، علم الأوبئة هو وسيلة للتفكير السببي القائم على تطوير واختبار الفرضيات المستندة إلى مجالات علمية مثل علم الأحياء، العلوم السلوكية، الفيزياء، وبيئة العمل لشرح السلوكيات ذات الصلة بالصحة والأحداث.

ومع ذلك، علم الأوبئة ليس مجرد نشاط بحثي ولكنه جزء لا يتجزأ من مكون الصحة العامة، وتوفير الأساس لتوجيه عمل صحي وعملي مناسب يستند إلى هذا العلم[2]

التاريخ[عدل]

ظهرت المقدمات الواضحة لعلم الأوبئة المعاصر منذ أكثر من ألفي عام مضت. سعى الطبيب اليوناني أبقراط، المعروف بأب الطب،[3][4] إلى منهج يقوم على الإدراك والملاحظة في فهم أسباب الأمراض. هو أول شخص يعرف أنه فحص العلاقات بين حدوث المرض والتأثيرات البيئية.[5]

العصر الحديث[عدل]

المصطلحات الأساسية و المهمة في مبادئ علم الأوبئة[6][عدل]

التوزيع[عدل]

يهتم علم الأوبئة بدراسة تواتر ونمط الأحداث الصحية في السكان[عدل]

1) التواتر : لا يشير فقط إلى عدد الأحداث الصحية مثل عدد حالات التهاب السحايا أو مرض السكري في السكان، ولكن أيضا لعلاقة هذا العدد إلى حجم السكان. معدل الناتج يسمح لعلماء الأوبئة مقارنة حدوث المرض عبر مختلف شرائح السكان.

2) النمط : يشير إلى حدوث الأحداث المتعلقة بالصحة بواسطة الزمان والمكان والشخص. قد تكون الأنماط الزمنية سنوية ،موسمية، أسبوعية، يومية، كل ساعة، أيام الأسبوع مقابل عطلة نهاية الأسبوع، أو أي محدد للوقت قد يؤثر على المرض أو حدوث الإصابة.

أنماط المكان تشمل الاختلافات الجغرافية.

أنماط أخرى تشمل الاختلافات الحضرية / الريفية، وموقع العمل أو المدارس. وتشمل السمات الشخصية العوامل الديموغرافية التي قد تكون ذات صلة بخطر المرض، الإصابة، أو الإعاقة مثل العمر والجنس والحالة الزوجية، و الحالة الاجتماعية والاقتصادية، وكذلك السلوكيات و التعرض البيئي.[7]

المحددات[عدل]

يستخدم علم الأوبئة أيضًا للبحث عن الأسباب والعوامل المحددة الأخرى التي تؤثر على حدوث المرض وغيرها من الأحداث ذات الصلة بالصحة.

يفترض علماء الأوبئة أن المرض لا يحدث بشكل عشوائي في عدد السكان، ولكن يحدث فقط عند تراكم عوامل الخطر أو المحددات الموجودة مسبقا في الفرد.

للبحث عن هذه المحددات، يستخدم علماء الأوبئة علم الأوبئة التحليلي أو الوبائي : "لماذا" و "كيف" لمثل هذه الأحداث. ومن ثم تقييم ما إذا كانت المجموعات ذات معدلات مختلفة من المرض تختلف في الخصائص الديموغرافية، التركيب الجيني أو المناعي، السلوكيات، والتعرض البيئي، أو غيرها مما يسمى عوامل الخطر المحتملة.

من الناحية المثالية، فإن النتائج توفر أدلة كافية للسيطرة المباشرة والفعالة على المرض لا و بل والوقاية منه.

انظر أيضًا[عدل]

خرائط انتشار المرض

مراجع[عدل]

  1. ^ Wintle، Christopher (2006-05-01). "Oxford Dictionary of Musical Terms, Ed. by Alison Latham. pp. 214. (Oxford University Press, Oxford and New York, 2004, £7.99. ISBN 0-19-860698-2.) Oxford Dictionary of Musical Works. Ed. by Alison Latham. pp. 218. (Oxford University Press, Oxford and New York, 2004, £7.99. ISBN 0-19-861020-3.)". Music and Letters. 87 (2): 298–300. ISSN 1477-4631. doi:10.1093/ml/gci189. 
  2. ^ "Health hazard evaluation report: HETA-81-333-935, National Center for Health Statistics, Hyattsville, Maryland.". 1981-08-01. 
  3. ^ Alfredo Morabia (2004). A history of epidemiologic methods and concepts. Birkhäuser. صفحة 93. ISBN 3-7643-6818-7. 
  4. ^ Historical Developments in Epidemiology. Chapter 2. Jones & Bartlett Learning LLC. نسخة محفوظة 19 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Ray M. Merrill (2010). Introduction to Epidemiology. Jones & Bartlett Learning. صفحة 24. ISBN 0-7637-6622-4. 
  6. ^ "Principles of Epidemiology | Lesson 2 | Overview". www.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). 2019-02-18. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2019. 
  7. ^ "Principles of Epidemiology | Lesson 2 | Overview". www.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). 2019-02-18. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2019. 

وصلات خارجية[عدل]