المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

جواو الخامس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جواو الخامس
صورة معبرة عن جواو الخامس
معلومات شخصية
الميلاد أكتوبر 22, 1689
لشبونة
الوفاة يوليو 31, 1750
لشبونة
سبب الوفاة سكتة دماغية تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجنسية البرتغال تعديل القيمة في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
الزوجة ماريا آنا من النمسا تعديل القيمة في ويكي بيانات
أبناء بيدرو، أمير البرازيل، وخوسيه الأول، وبيتر الثالث ملك البرتغال تعديل القيمة في ويكي بيانات
الأب بيتر الثاني ملك البرتغال تعديل القيمة في ويكي بيانات
الأم ماريا صوفيا من نيوبورغ تعديل القيمة في ويكي بيانات
أخ جواو, أمير البرازيل تعديل القيمة في ويكي بيانات
عائلة بيت براجانزا تعديل القيمة في ويكي بيانات
التوقيع
صورة معبرة عن جواو الخامس
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
جواو الخامس

جون الخامس أو جواو الخامس (البرتغالية:JOãO V) ( 22 أكتوبر 1689 - 31 يوليو 1750)، الملقب ب " السمحة "، كان ملك البرتغال والغرب . وقد ولد في لشبونة واصبح ملكاً خلفه لوالده بيدرو الثاني في ديسمبر 1706، وأعلن في 1 يناير 1707.

وكان والده عانى طويلا من عدم وجود ورثة، وكان البيت الملكي جديد نسبيا بيت براجانزا بالفعل على وشك انقرضت-الملك له أبنة واحدة فقط على قيد الحياة من زواجه الأول، أخته الغير شقيقة إيزابيل لويزا، أميرة بيرا . ومع ذلك، بعد وفاة زوجته الأولى، تزوج الملك من ماريا صوفيا من نيوبورغ وكانت قادرة على انجاب ثمانية أبناء أو أكثر، بما في ذلك جواو نفسه. عندما ولدت جواو، أصبح أمير البرازيل باسم الملك ولي العهد ، وكذلك كما أصبح الحادي عشر دوقاً لبراجانزا . وفي عهده حدث زلزال لشبونة الكبير ويليه تسونامي و حرائق بالنيران, والذى شهد عصر تطور في أقتصاد البلاد بعد جلب الذهب وألماس من أكبر مستعمراتها البرازيل التى أصبحت مملكة في عصر حفيده جواو السادس عام 1816 واستقلالها عام 1822 واعتراف بها عام 1825, أيضا شهد في عصر مفاوضات مع دولة الكنيسة بالاعتراف البرتغال كدولة ذات سيادة قانونية من قبل البابا بندكت الرابع عشر عام 1748 ولُقب "صاحب جلالة المؤمنين".

ست سنوات قبل أن يحصل على هذا اللقب، عانى جواو من السكتة الدماغية، والتي تركته مشلولاً جزئياً وغير قادر على التدخل في الشؤون السياسية. وقد كرس سنواته الأخيرة للأنشطة الدينية، بوصاية من زوجته ماريا آنا من النمسا اجراءاته الاقتصادية في وقت مبكر، والتي كانت لا تحظى بشعبية بين طبقة النبلاء العليا، أصبحت غير فعالة، وكانت الشؤون العامة تعتمد كثيرا على حكم جواو أنه أصبحت غير قابلة للتنفيذ تقريباً، توفي جواو الخامس على 31 يوليو 1750 في لشبونة ، وخلفه ابنه الأمير خوسيه .