جوزيف مسعد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جوزيف مسعد
Joseph Massad at University of Chile.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 1963 (العمر 59 سنة)
الأردن
الإقامة نيويورك، الولايات المتحدة
الجنسية  فلسطين  الولايات المتحدة
الديانة المسيحية
الحياة العملية
التعلّم جامعة كولومبيا
المدرسة الأم جامعة كولومبيا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه ليزا أندرسون  تعديل قيمة خاصية (P184) في ويكي بيانات
المهنة أستاذ جامعي
اللغات الإنجليزية[1]،  والعربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة كولومبيا  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

جوزيف مَسعد (بالإنجليزية: Joseph Massad)‏ ولد مسعد في الأردن عام 1963 وهو من أصول فلسطينية مسيحية.[2] هو أستاذ سياسة العرب الحديثة وتاريخ الأفكار في جامعة كولومبيا.[3] ركزت كتابته النظرية على القومية الفلسطينية والأردنية والإسرائيلية. من أشهر كتبه اشتهاء العرب (الرغبة العربية)، وهو كتاب يحكي عن تاريخ الشهوة الجنسية في العالم العربي. ومن بين كتبه الأخرى: آثار الاستعمار: خلق الهوية الوطنية في الأردن، والإصرار على المسألة الفلسطينية.

ولد مسعد في الأردن عام 1963 وهو من أصول فلسطينية مسيحية.[2] حصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من كولومبيا عام 1998.[4] اشتهر بكتابه الرغبة العربية (بالإنجليزية: Desiring Arabs)‏، والذي يتحدث عن تمثيلات الرغبة الجنسية في العالم العربي.[5]

سيرة شخصية[عدل]

في عام 1998 حصل مسعد على الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كولومبيا وفي خريف 1999 بدأ التدريس في الجامعة. هناك، أثارت وجهات نظره حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والمواضيع المحيطة به جدلاً. في عام 2009، حصل على منصب في الجامعة. وقد نددت بالجائزة LionPAC، وهي مجموعة مناصرة لإسرائيل في كولومبيا.

وجهة نظره عن معاداة السامية[عدل]

بناءً على حجج إدوارد سعيد في كتابه الاستشراق، أكد مسعد أن الصور النمطية الأروبية عن اليهود في القرن التاسع عشر قد تحولت إلى صور نمطية عن العرب في هذا القرن، فاحتفظت صور النمطية بنفس العنصرية. أسس مسعد هذه الفكرة عن مفهوم أن المعاداة للسامية هي نظرة تاريخية من أوروبا وليست مقصورة على الكراهية ضد اليهود فقط إذ أنها تتمثل في الوقت الراهن بأشكال من العنصرية ضد العرب والمسلمين.[6]

وجهة نظره عن إسرائيل والصهيونية[عدل]

وصف مسعد إسرائيل كوطن يهودي عنصري.[7] من وجهة نظر مسعد، الصهيونية هي ليست عنصرية فقط، ولكنها أيضاً معادية للسامية، ضد الفلسطينيين وإسرائيليين. كتب مسعد أنه بعد ما خلق الأوروبيون المفهوم العنصري للسامية، أخذت الحركة الصهيونية كل المفهوم العنصري عن معاداة السامية، وقد وصف مسعد الصهيونية كمشروع لمعاداة السامية لتدمير الثقافة واللغات اليهودية ودفع اليهود نحو الشتات، وقد أدت هذه الظاهرة إلى تحول اليهود إلى مكافحة السامية، وقد عانى الفلسطينيون من نفس المعاناة والاضطهاد الذين عاشهما اليهود.

ولد مسعد في الأردن عام 1963 وهو من أصول فلسطينية مسيحية.[2] حصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من كولومبيا عام 1998.[4] اشتهر بكتابه الرغبة العربية، والذي يتحدث عن تمثيلات الرغبة الجنسية في العالم العربي.[5]

سيرة شخصية[عدل]

في عام 1998 حصل مسعد على الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كولومبيا[8] وفي خريف 1999 بدأ التدريس في الجامعة.[9] هناك، أثارت وجهات نظره حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والمواضيع المحيطة به جدلاً. في عام 2009، حصل على منصب في الجامعة. وقد نددت بالجائزة LionPAC، وهي مجموعة مناصرة لإسرائيل في كولومبيا.[8]

التأثيرات الاستعمارية (2001)[عدل]

صدر كتاب مسعد الأول، التأثيرات الاستعمارية: تكوين الهوية الوطنية في الأردن «Colonial Effects: The Making of National Identity in Jordan»، في عام 2001 من قبل مطبعة جامعة كولومبيا. يستند الكتاب إلى أطروحة دكتوراه مسعد، والتي فازت بجائزة أطروحة مالكولم كير من جمعية دراسات الشرق الأوسط في عام 1998.

على مدار التاريخ التفصيلي للدولة الأردنية، منذ إنشائها في عام 1921 حتى 2000، يجادل بأن مؤسسات الدولة مركزية في تشكيل الهوية الوطنية. يركز مسعد على مؤسسات القانون والجيش والتعليم كمكونات أساسية للقومية، ويشرح بالتفصيل إنتاج ليس فقط الهوية الوطنية ولكن أيضًا الثقافة الوطنية بما في ذلك الطعام والملابس والرياضة واللهجات والأغاني والمسلسلات التلفزيونية.

وأشاد بالكتاب سواء من جانب عدد من كبار الأكاديميين في دراسات الشرق الأوسط، بما في ذلك إدوارد سعيد الذي وصف الكتاب بأنه «عمل تألق حقيقي»، وعلماء القومية مثل بارثا تشاترجي، عمرو ثابت، وستيفن هاو، وكان آخر ومنهم من وصف الكتاب بأنه «من بين المنتجات الأكثر تطوراً وإثارة للإعجاب» من الدراسات الحديثة في هذا المجال.[10] تمت مراجعة الكتاب على نطاق واسع في المجلات الأكاديمية، ووفقًا لبيتي أندرسون، أحد المراجعين للكتاب، فقد أصبح الكتاب أساسيًا في قراءة مناهج القومية وسياسة الشرق الأوسط في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا.[11]

وصف جون شالكرافت من جامعة إدنبرة تحليل مسعد لتأثير الخضوع الاستعماري على القومية الأردنية الحديثة بأنه «مساهمة رئيسية في الأدبيات المتعلقة بالقومية الأردنية والقومية المناهضة للاستعمار والمجال الأوسع لدراسات ما بعد الاستعمار». كما ينتقد قلة المعلومات التي يقدمها مسعد حول كيفية نجاح «جمهور السكان [الذين بالكاد يذكرون في حساب مسعد») في هذا التاريخ: يجد أنه في حساب مسعد «هناك انطباع بأن الشخص، أبيض، يتمتع الذات الاستعمارية الذكورية بامتياز مع الفاعلية، بينما تمحو وكالة الآخرين. بالنسبة للمستعمر، نظرية عن الذات، للمستعمر، نظرية أخرى».[12]

استمرار القضية الفلسطينية (2006)[عدل]

استمرار القضية الفلسطينية: مقالات عن الصهيونية والفلسطينيين «The Persistence of the Palestinian Question: Essays on Zionism and the Palestinians»، كتاب مسعد الثاني، صدر عام 2006 من قبل روتليدج.

يحلل الكتاب الصهيونية والقومية الفلسطينية من زوايا متنوعة، بما في ذلك العرق والجنس والثقافة والعرق والاستعمار ومعاداة السامية والأيديولوجية القومية. يتناول تحليل مسعد للخطاب حول الإرهاب في المقدمة ديناميكيات علاقات القوة بين الصهيونية والفلسطينيين ويتتبع تاريخ العنف الصهيوني والإسرائيلي الذي أطلق عليه البريطانيون اسم «الإرهاب» في فلسطين قبل عام 1948 وما بعده، بينما كان عنوانه فصلًا عن العنف الصهيوني والإسرائيلي. إن استمرار القضية الفلسطينية يجادل بأن السؤالين الفلسطيني واليهودي متشابهان وأن «كلا السؤالين لا يمكن حلهما إلا من خلال إنكار معاداة السامية، التي لا تزال ابتليت بها الكثير من أوروبا وأمريكا والتي تحشد كراهية الصهيونية. من اليهود والفلسطينيين».

وقد نال الكتاب إشادة العلماء إيلان بابيه وإيلا شوهات وكذلك المؤرخ الفلسطيني وليد الخالدي. وأشاد شحات بالكتاب ووصفه بأنه «حجم مناسب وجذاب» يقدم مساهمة لا تقدر بثمن في الجدل الدائر حول الصهيونية وفلسطين. رأى بابي الكتاب على أنه «تمرين فكري شجاع» و«كتاب مثير للفكر يجبرنا على عكس صورنا التقليدية وتصوراتنا حول تاريخ فلسطين ومستقبلها».[13]

وضع علماء آخرون مساهمة الكتاب فيما يتعلق بالتاريخ الأوروبي وعمل إدوارد سعيد. كتبت أستاذة العلوم السياسية بجامعة بنسلفانيا آن نورتون[14]

إن عمل مسعد اللامع والعلمي ينير بشكل عميق ليس فقط لتاريخ فلسطين والخطابات المحيطة بها، ولكن لتاريخ أوروبا والولايات المتحدة، وأخيراً، كتفسير يثير أسئلة نظرية مقنعة.

كتب الباحث الإسرائيلي إفرايم نيمني في كتابه الأمم[15]

يذكرنا مسعد، مثل معلمه الفكري، بتقاليد طويلة ومشرفة للمثقفين اليهود الذين لم يتمكنوا من تصور حل القضية اليهودية إلا من خلال التحرر الشامل. يبدو أن مسعد، والراحل إدوارد سعيد، هم من اليهود الموجودين في الشتات من النوع القديم... يُشار إلى الكتاب أيضًا بشكل دقيق، حيث يُظهر سعة الاطلاع على المؤلف وقدرته على الأدب الإسرائيلي والفلسطيني الضخم بالإضافة إلى كلاسيكيات التاريخ اليهودي.

العرب الراغبون (2007)[عدل]

صدر كتاب مسعد الثالث، الرغبة العربية، في عام 2007 من قبل مطبعة جامعة شيكاغو. فاز الراغبون في العرب بجائزة ليونيل تريلينج للكتاب لعام 2008 من جامعة كولومبيا، والتي منحتها لجنة تحكيم من الطلاب على أساس أنه «يقدم دراسة استقصائية عن تمثيلات الجنس العربي» وهو «عمل مهم وبليغ في مجال المنح الدراسية تشعر اللجنة بأنه سيكون تأثير دائم على الميدان».[16]

العرب الراغبون هو تاريخ فكري للعالم العربي وتصوراته الغربية في القرنين التاسع عشر والعشرين. يقدم الكتاب مساهمات في عدد من المجالات الأكاديمية والنظرية. ويوسع دراسة سعيد للاستشراق من خلال تحليل تأثيره على الإنتاج الفكري العربي. يربط الاستشراق بتعريفات وتصورات للجنس والرغبة، وبذلك يوفر أرشيفًا استعماريًا للمسألة الجنسية التي كانت مفقودة حتى الآن؛ يقترب من الأدب باعتباره حدود تخيل المستقبل؛ ويطرح مسألة الترجمة كمشكلة مركزية في الدراسات الأوروبية الأمريكية للآخر.

يجادل مسعد بأن النشطاء المثليين «الغربيين الذين يهيمن عليهم البيض»، تحت مظلة ما يسميه «المثليين الدوليين»، قد انخرطوا في جهد «تبشيري» لفرض الفئات الثنائية من مثليي الجنس / المثليين جنسياً في ثقافات لا توجد فيها مثل هذه السمات الذاتية، وأن هؤلاء النشطاء في الواقع يكررون في نهاية المطاف في هذه الثقافات نفس الهياكل التي يتحدونها في بلدانهم الأصلية. مسعد يكتب ذلك

إن تصنيفات المثليين والمثليات ليست عالمية على الإطلاق ولا يمكن تعميمها إلا من خلال العنف المعرفي والأخلاقي والسياسي الذي أطلق العنان لبقية العالم من قبل دعاة حقوق الإنسان الدوليين الذين يهدفون إلى الدفاع عن الأشخاص الذين يخلقهم تدخلهم..

المراجعات[عدل]

في مراجعة لها من العرب ورغبة منها في مجلة الدراسات العربية، كتب الباحث النسوي مارنيا لازريج، أستاذ علم الاجتماع في جامعة مدينة نيويورك، «هذا الكتاب الضخم حقا هو تصحيح لتاريخ ميشيل فوكو من الجنسية التي حذفت لسبب غير مفهوم الدور الذي لعبته الآثار الثقافية النظم الاستعمارية على مفاهيم وبنية الجنسانية... [ رغبة العرب ] كتاب صنع حقبة».[17] وصف خالد الرويهب من جامعة هارفارد الكتاب بأنه «عمل رائد في موضوع جاء في الوقت المناسب ولكنه مهمل بشكل محبط.... لا أعرف أي دراسة أخرى يمكنها حتى البدء في المقارنة بتفاصيل ونطاق [هذا] العمل.»[18]

سامية محرز، أستاذة الأدب العربي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، كتبت في مجلة دراسات النوع :[19]

إن كتاب الرغبة العربية بواسطة جوزيف مسعد هو مشروع مثير للإعجاب يغامر بدخول منطقة مجهولة ويمكن قراءته على أنه مكمل لكل من كتاب إدوارد سعيد الاستشراق وعمل ميشيل فوكو حول الجنس. مثل كل أعمال مسعد، يبحث عرب الراغبون في التواصل الخطابي والمؤسسي الذي يتم من خلاله `` اختراع '' الثقافة في ظل كل من الحكم الاستعماري من خلال الممارسات الاستعمارية التي سعت إلى تجسيد الاختلافات العرقية والدينية وكذلك من خلال السياسات الثقافية للدولة القومية ما بعد الاستعمار. وجهودها في ترسيخ الأمة والهوية الوطنية والانتماء الوطني.

كتبت فريال غزول في مجلة الأدب العربي[20]

في حين كان هناك إجماع واضح على المساهمات العلمية المهمة للكتاب، فقد انتقد ريان الشواف، كاتب ومراجع مستقل يعيش في بيروت، بعض أطروحات الكتاب، والذي أقر بأن مسعد قدم بعض النقاط الجيدة، لكنه لاحظ ذلك «نسبية مسعد - النابعة من ملاحظته الدقيقة بأن» المثلية الجنسية «غريبة على التقاليد الجنسية العربية المثلية - متطرفة لدرجة أنه يرفض دعم الدعوة إلى الحرية الشاملة للهوية الجنسية».[21] يقول الشواف:[21]

من خلال افتراض حتمية العنف العربي (المغايري) أينما وجد تأكيد للمثليين والسحاقيات، يبرئ مسعد بشكل استباقي الجناة - سواء كانوا أفرادًا أو دولًا - من أي مخالفة. بغض النظر عن سلوكهم المؤسف، فإن أولئك العرب الذين يتفاعلون بعنف مع حملة حقوق المثليين لا ينظر إليهم مسعد على أنهم مسؤولون عن أفعالهم، ولكنهم محاصرون في صراع أوسع ضد `` الإمبريالية ''، التي ترتبط بها حركة حقوق المثليين.

انتقد بريان ويتاكر مسعد لأنه، في رأيه، يكرر وجهة نظر مشتركة للقوميين العرب والإسلاميين الذين يعتقدون أساسًا أن نشاط أو هويات مجتمع الميم هي نتيجة مؤامرة من قبل القوى الغربية التي تفرض نفسها في المجتمعات العربية أو الإسلامية. يعزو مصعب هذا إلى دوافع المستشرقين والاستعمار، لكن ويتاكر يلاحظ أنه لا يذكر أي دليل على مثل هذه الدوافع، أو الاهتمام المفرط المفترض من قبل ما يسميه مسعد «المثليين الدوليين» (جماعات حقوق المثليين) ومنظمات حقوق الإنسان في مثل هذه المجتمعات. كما ينتقد مسعد على ما يبدو أنه يقدم «الغرب» ككيان موحد في مثل هذه الأمور، متجاهلاً المعارضة داخل الدول الغربية لقبول أو حقوق مجتمع الميم. ويخلص ويتيكر إلى أن مسعد أعمى بسبب تركيزه على هذه القوى المزعومة مما جعله يعزو مثل هذا التأثير الضار إلى قضية المثليين والمثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية التي تثار في العالم العربي والإسلامي، بدلاً من كونها نتاجًا لحركة اجتماعية أوسع نطاقاً ككل. بشكل طبيعي من الاتصالات العالمية الأكبر. يُعتبر مسعد أنه يتجاهل الأدلة على تبنّي العرب والمسلمين لهويات مجتمع الميم، إلى جانب نبذ أو التقليل من القمع الذي يعانون منه من حكوماتهم.[22]

الإسلام في الليبرالية (2015)[عدل]

الإسلام في الليبرالية هو كتاب جوزيف مسعد الرابع الذي نشرته مطبعة جامعة شيكاغو عام 2015. ينص مقال نشرته مجلة لوس أنجلوس ريفيو أوف بوكس على أن أطروحة الكتاب هي أن «المبشرين الأمريكيين والأوروبيين لليبرالية يحاولون تبشير المسلمين - والعالم بأسره - إلى نظام القيم العقلاني الوحيد الموجود في الكوكب: تلك الليبرالية الغربية». يتطرق الكتاب إلى «استغلال الإسلام في الغرب» ويرد على الانتقادات التي وجهت إلى كتابه السابق «رغبة العرب».[23]

اراء سياسية[عدل]

عن معاداة السامية[عدل]

بعد الحجج التي قدمها إدوارد سعيد في كتابه الاستشراق عام 1978، يؤكد مسعد أن التوصيفات الأوروبية المعادية للسامية لليهود في القرن التاسع عشر قد تحولت في العصر الحالي لاستهداف العرب، مع الحفاظ على نفس الخصائص العنصرية، وبالتالي، فإن العنصرية تجاه العرب والمسلمين اليوم هي شكل من أشكال «معاداة السامية المسيحية الأوروبية الأمريكية و... معاداة السامية اليهودية الإسرائيلية».[24] يؤسس مسعد هذا الاعتقاد على فهم معاداة السامية كظاهرة تاريخية محددة نشأت في أوروبا، وليس مجرد كراهية لليهود. يكتب: «المزاعم التي يطلقها الكثيرون في الوقت الحاضر بأن أي مظهر من مظاهر الكراهية ضد اليهود في أي مكان جغرافي على الأرض وفي أي فترة تاريخية هو صفعة» معاداة السامية «لسوء فهم فادح للتاريخ الأوروبي لمعاداة السامية».[24]

على إسرائيل والصهيونية[عدل]

يعتقد مسعد أن إسرائيل دولة يهودية عنصرية.[25] وهو يعتقد أن الصهيونية ليست عنصرية فحسب، بل معادية للسامية ومعاداة للسامية ليس فقط تجاه الفلسطينيين العرب، بل تجاه اليهود أيضًا. كتب مسعد أنه بعد أن اخترع الأوروبيون المفهوم العنصري لـ "السامية،" تبنت "الحركة الصهيونية" أيديولوجيات معادية للسامية بالجملة "،[24] ووصف الصهيونية بأنها" مشروع معاد للسامية لتدمير الثقافات واللغات اليهودية في الشتات " الأمر الذي أدى في النهاية إلى "تحول اليهودي إلى معاد للسامية والفلسطيني إلى يهودي".[25] كما يتهم مسعد الصهاينة "بالاستيلاء غير العادل على ثمار الأرض التي ينتجها الفلاحون الفلسطينيون"، ويحدد إعادة تسمية "السلطة الفلسطينية الريفية (المعروفة الآن في نيويورك بالسلطة الإسرائيلية)" كمثال على العنصرية الإسرائيلية.[26]

تحدث مسعد عن الروابط الجينية التي أقيمت بين يهود أوروبا في القرن التاسع عشر والمملكة الإسرائيلية القديمة وخلق هوية «سامية» لليهود في ذلك الوقت على أنها في الواقع بناء أوروبي عنصري مصمم لتصوير يهود أوروبا على أنهم أجانب.[27] يعتبر مسعد مزاعم الحركة الصهيونية لإسرائيل على أساس هذا الارتباط إشكالية. قال مسعد في مناظرة مع المؤرخ الإسرائيلي بيني موريس:

إن ادعاء الصهاينة والبروفيسور موريس بأن اليهود الأوروبيين في أواخر القرن التاسع عشر هم من نسل مباشر لليهود الفلسطينيين القدماء هو ادعاء غير معقول هنا. هذا النوع من الادعاءات المعادية للسامية أن اليهود الأوروبيين ليسوا أوروبيين تم الترويج لها من خلال الخطابات العنصرية والبيولوجية في القرن التاسع عشر، وأنهم ينحدرون بطريقة ما من العبرانيين في القرن الأول، على الرغم من أنهم يشبهون الأوروبيين الآخرين، أنهم يتحدثون اللغات الأوروبية، ما هو سخيف.[28]

في الولايات المتحدة[عدل]

يجادل مسعد بأن الإمبريالية الأمريكية هي في نهاية المطاف وراء الأعمال الإسرائيلية. لقد تسبب في إشكالية الانتقادات السائدة للوبي الإسرائيلي من خلال شرح الصلات الإمبريالية الأساسية التي تربط إسرائيل والولايات المتحدة معًا: «اللوبي قوي في الولايات المتحدة لأن مزاعمه الرئيسية تتعلق بتعزيز المصالح الأمريكية ودعمها لإسرائيل مدرج في سياق دعمها للاستراتيجية الأمريكية الشاملة في الشرق الأوسط».[29] ينتقد مسعد بشكل خاص «الرئيس الأمريكي أوباما الموالي لإسرائيل بشكل مسعور».[30]

يرى مسعد أن الثقافة الأمريكية ملوثة بشدة بالعنصرية وكراهية النساء، وربط قضية أبنر لويما بالتعذيب في أبو غريب، وجادل بأنه في العراق، «تم استخدام البراعة الجنسية للذكور الأمريكية، التي عادة ما تكون مخصصة للنساء الأمريكيات، [كانت] للاستخدام العسكري في الإمبراطورية الفتوحات»، بـ«العراقيون.. افترضوا.. كنساء ورجال أنثوية تخترقهم الصواريخ والقنابل التي تقذفها الطائرات الحربية الأمريكية». ويخلص مسعد إلى أن «مضمون كلمة» الحرية «التي يريد السياسيون والدعاة الأمريكيون فرضها على بقية العالم ليس أكثر ولا أقل من هيمنة أمريكا العنيفة والعنصرية والتعذيب والإذلال الجنسي وما إلى ذلك.» [31]

يشير مسعد إلى السلطة الفلسطينية باسم «السلطة الفلسطينية المتعاونة»، ويطلق على محمود عباس «المتعاون الفلسطيني الرئيسي»، ويتهم السلطة الفلسطينية بالتعاون مع إسرائيل والولايات المتحدة لسحق المقاومة الفلسطينية.[32]

كولومبيا غير لائق[عدل]

كان مسعد مركز جدل كولومبيا غير المكتمل. في خريف عام 2004، أنتجت منظمة مؤيدة لإسرائيل في الحرم الجامعي فيلمًا بعنوان كولومبيا غير مكتمل، حيث تجري مقابلات مع الطلاب الذين زعموا أنه وأساتذة جامعيون آخرون في جامعة كولومبيا قاموا بتخويفهم أو عدم إنصافهم بسبب آرائهم المؤيدة لإسرائيل. أدى ذلك إلى قيام الجامعة بتعيين لجنة للتحقيق في الشكاوى. رداً على الفيلم، دعا النائب الأمريكي أنتوني وينر كولومبيا إلى طرد مسعد بسبب ما وصفه وينر بأنه «صرخات معادية للسامية».[33]

أنهت اللجنة عملها في ربيع 2005، ورفضت معظم المزاعم ضد مسعد والأساتذة الآخرين، وكتبت في تقريرها أنه «ليس لديها أساس للاعتقاد بأن الأستاذ مسعد قام بشكل منهجي بقمع الآراء المعارضة في فصله الدراسي» وذكرت أنها «وجدت لا يوجد دليل على أي تصريحات أدلى بها أعضاء هيئة التدريس يمكن تفسيرها بشكل معقول على أنها معادية للسامية».[34] وجدت اللجنة أنه من «المصداقية» أن مسعد كان غاضبًا من سؤال في الفصل من طالب يفهم أنه يدافع عن سلوك إسرائيل تجاه الفلسطينيين وأن رده «تجاوز الحدود المقبولة عمومًا بإبلاغه أن سؤالها يستحق انتقادات علنية قاسية»، ولكن كما وصفت بيئة من الفظاظة، حيث قام الطلاب المؤيدون لإسرائيل بتعطيل المحاضرات حول دراسات الشرق الأوسط.[34] وصف النقاد نتائج اللجنة بأنها تبرئة.[35][36][37]

انتقد مسعد النتائج أيضًا، فكتب أنها «تعاني من عيوب منطقية كبيرة، واستنتاجات غير مبررة، وتناقضات، وتحيز واضح لمطاردة الساحرات التي استهدفتني لأكثر من ثلاث سنوات».[8] واصل مسعد إنكار الادعاء الوحيد بأن التقرير وجده «ذا مصداقية». قال طالبان بجانب المتهم إنهما شهدا الحادث، لكن قال مساعد مدرس في WNYC في أبريل 2005 إنها كانت حاضرة وإن مسعد لم ينتقد الطالب المعني بغضب؛ بعد إصدار التقرير، وقع 20 طالبًا على رسالة تفيد بأنهم كانوا في الفصل يوم وقوع الحادث المزعوم، وأن الحادث لم يحدث أبدًا.[4]

في مقال افتتاحي يناقش القضية بعد أسبوع واحد من إصدار تقرير اللجنة،[38] أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أنه على الرغم من اعتقادها أن مسعد كان مذنبًا بسلوك غير لائق، إلا أنها وجدت الجدل مبالغًا فيه وأن أساتذة مثل مسعد أنفسهم ضحية:

لا يوجد دليل على أن درجات أي شخص عانت بسبب تحدي الآراء المؤيدة للفلسطينيين لأي معلم أو أن أي أساتذة أدلى بتصريحات معادية للسامية. الأساتذة الذين تم استهدافهم لديهم شكاوى مشروعة بأنفسهم. تم اختراق فصولهم من قبل المراجعين والمراقبين السريين، وتلقوا رسائل كراهية وتهديدات بالقتل.[39]

تهديد أنكوري برفع دعوى تشهير[عدل]

تعرضت مراجعة كتبها مسعد لكتاب «الفن الفلسطيني» للكاتب أستاذ تاريخ الفن الإسرائيلي جانيت أنكوري، للتهديد من قبل دعوى تشهير في بريطانيا.[40] في المراجعة، اتهم مسعد أنكوري بالاستيلاء غير المشروع على أعمال الفنان الفلسطيني ومؤرخ الفن كمال بلاطة، وهي تهمة اعتبرها أنكوري تشهيرية.

نُشرت المراجعة في مجلة الفن (CAA)، وهي إحدى منشورات جمعية كلية فنون الولايات الأمريكية الأمريكية (CAA). ولتجنب رفع دعوى تشهير، وافقت هيئة الطيران المدني على إصدار اعتذار إلى أنكوري، ودفع 75 ألف دولار لها، وإرسال خطاب لمشتركيها المؤسسيين، ينص على أن مراجعة مسعد «احتوت على أخطاء واقعية وبعض التأكيدات التي لا أساس لها من الصحة».[41][42][43] واعترف مسعد بارتكاب «أخطاء طفيفة» ولكن ليس بالقذف واتهم الجهاز المركزي للمحاسبات بالجبن.[42] قالت ليندا داونز، المديرة التنفيذية لـ CAA، لصحيفة إلى الأمام إنه على الرغم من وجود «أخطاء» في المراجعة، إلا أن المجلة وافقت على الدفع فقط لأنها لم تكن قادرة على مواجهة القضية.[40]

وصلات خارجية[عدل]

  • لا بيانات لهذه المقالة على ويكي بيانات تخص الفن

المراجع[عدل]

  1. ^ الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي — Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 5 مارس 2020
  2. أ ب ت "Distorting desire"، al-bab.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2021.
  3. ^ "Joseph Massad"، جامعة كولومبيا، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2006.
  4. أ ب ت "Joseph Massad"، جامعة كولومبيا، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2006، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2006.
  5. أ ب "MESAAS | Joseph Massad"، www.columbia.edu، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2019.
  6. ^ Al-Ahram Weekly | Opinion | Semites and anti-Semites, that is the question نسخة محفوظة 11 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Massad, Joseph (2003)، "The legacy of Jean-Paul Sartre"، Al-Ahram Weekly، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2006. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |شهر= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت "Massad tenured earlier in summer, sources say"، Columbia Daily Spectator، 28 أغسطس 2009، مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2020.
  9. ^ "Joseph Massad: Statement Before Columbia Committee"، History News Network، 14 مارس 2005، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2020.
  10. ^ Massad, Joseph A. (15 أكتوبر 2001)، Colonial Effects، Columbia University Press، ISBN 023112323X.
  11. ^ Betty Anderson. "The Duality of National Identity in the Middle East: A Critical Review" [229-250].
  12. ^ "MIT-EJMES"، web.mit.edu، 27 أبريل 2006، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2006، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2020.
  13. ^ Ella Shohat review of The Persistence of the Palestinian Question at Amazon.com نسخة محفوظة 21 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Interdependent Palestinian and Jewish Histories"، electronicintifada.net، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2010، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2008.
  15. ^ Nimni, Ephraim (أبريل 2008)، "the Persistence of the Palestinian Question: Essays on Zionism and the Palestinians by Joseph Massad"، Nations and Nationalism، 14 (2): 420–422، doi:10.1111/j.1469-8129.2008.00347_13.x.
  16. ^ "- Columbia Daily Spectator"، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021.
  17. ^ Arab Studies Journal, Vol XV No. 2 /Vol XVI No. 1, 202
  18. ^ "About the Middle East Report - Middle East Research and Information Project"، مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2008، اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2008.
  19. ^ Journal of Gender Studies, Vol. 18, No. 1, March 2009, 77-79
  20. ^ "Reviews"، JSTOR 25597988. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  21. أ ب Al-Shawaf, Rayyan (Spring 2008)، "Desiring Arabs"، Democratiya، مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2009.
  22. ^ "Distorting desire"، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2021.
  23. ^ Provitola, Anna؛ Steinmetz-Jenkins, Daniel، "Why Liberalism Needs Islam"، LA Review of Books، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2015.
  24. أ ب ت Massad, Joseph (9–15 ديسمبر 2004)، "Semites and anti-Semites, that is the question"، Al-Ahram Weekly، العدد 720، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2018.
  25. أ ب Massad, Joseph (فبراير 2003)، "The legacy of Jean-Paul Sartre"، الأهرام Weekly، مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2006، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2006.
  26. ^ Joseph Massad, "The Persistence of the Palestinian Question," in Empire & Terror: Nationalism/postnationalism in the New Millennium, Begoña Aretxaga, University of Nevada, Reno Center for Basque Studies, University of Nevada Press, 2005 p. 63
  27. ^ The Bwog: Lecture Hop: Right to be Racist edition نسخة محفوظة 2007-02-20 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Joseph Massad, quoted in Andrew Whitehead, "History on the Line, 'No Common Ground': Joseph Massad and Benny Morris Discuss the Middle East," History Workshop Journal 53:1 (2002), pp. 214-215
  29. ^ Massad, Joseph (26 مارس 2006)، "Blaming the Israel Lobby"، www.counterpunch.org، مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2006، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2006.
  30. ^ matthew (20 يناير 2009)، "Israel's right to defend itself"، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2021.
  31. ^ Massad, Joseph (مايو 2004)، "Imperial mementos"، الأهرام Weekly، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2007، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2007.
  32. ^ Massad, Joseph (أبريل 1998)، "Not so secret gardens"، الأهرام Weekly، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2008، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2007.
  33. ^ "Rep. Weiner Asks Columbia to Fire Anti-Israel Prof"، New York Sun، 22 أكتوبر 2004، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2007، اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2007.
  34. أ ب "Ad Hoc Grievance Committee Report"، Columbia University، 28 مارس 2005، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2010.
  35. ^ "What's going on ..."، The Washington Times، 16 أبريل 2005، مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2010.
  36. ^ SCHWARTZ, RICHARD (04 أبريل 2005)، "COLUMBIA'S BLIND SPOT DILUTED FINDINGS ON ANTI-SEMITISM COME FROM DELUDED PANEL"، New York Daily News، مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2010.
  37. ^ Nat Hentoff (08 أبريل 2005)، "Columbia Whitewashes Itself: A committee of insiders, some with conflicts of interest, clears the university"، ذا فيليج فويس.
  38. ^ Arenson, Karen (31 مارس 2005)، "Columbia Panel Clears Professors Of Anti-Semitism"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2012، اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2010.
  39. ^ Editorial. Intimidation at Columbia The New York Times. April 7, 2005. نسخة محفوظة 10 أبريل 2005 على موقع واي باك مشين.
  40. أ ب "Neutrals, Caught in the Crossfire"، مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2012.
  41. ^ Howard, Jennifer (18 يونيو 2008)، "Scholarly Association Settles 'Libel Tourism' Case"، مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2021.
  42. أ ب "Art Association Paid $75,000 to Avoid Libel Lawsuit"، 22 يونيو 2008، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021.
  43. ^ "Art Journal Pays Israeli Scholar $75K After Libel Lawsuit Threat"، مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2011.