جيسي أوينز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جيسي أوينز
Jesse Owens3.jpg
جيسي أوينز في أولمبياد عام 1936 في برلين

معلومات شخصية
الميلاد 12 سبتمبر 1913(1913-09-12)
أوكفيل، ألاباما، الولايات المتحدة الأمريكية
الوفاة 31 مارس 1980 (66 سنة)
توكسون، أريزونا، الولايات المتحدة الأمريكية
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن اوك وودس مقبرة  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الاسم الكامل جيمس كليفلاند أوينز
الجنسية Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق أفرواميريكان
الطول 5 قدم 10 34 بوصة (180 سـم)[1]
الوزن 165 رطل (75 كـغ)
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
تعليم جامعة ولاية أوهايو، مدرسة فيرمونت الإعدادية، المدرسة الثانوية التقنية الشرقية[2]
المدرسة الأم جامعة ولاية أوهايو  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الحدث الجري السريع، الوثب الطويل
المهنة عداء سريع،  ومنافس ألعاب القوى  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الرياضة سباقات المضمار والميدان
بلد الرياضة  الولايات المتحدة
الجوائز
Presidential Medal of Freedom (ribbon).png وسام الحرية الرئاسي 
ميدالية الكونغرس الذهبية 
GER Bundesverdienstkreuz 3 BVK 1Kl.svg نيشان استحقاق صليب الضباط لجمهورية ألمانيا الاتحادية   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

جيمس كليفلاند "جيسي" أوينز (بالإنجليزية: James Cleveland "Jesse" Owens)؛ (12 سبتمبر 1913 - 31 مارس 1980)، هو أحد الرياضيين الأمريكيين في سباقات المضمار والميدان، وحائز على أربع ميداليات ذهبية أولمبية في دورة ألعاب 1936.

كان أوينز متخصصًا في سباقات الجري السريع والوثب الطويل، وقد عُرِف في حياته على أنه "ربما أعظم الرياضيين وأكثرهم شهرة في سباقات المضمار والميدان".[3] قام بتسجيل ثلاثة أرقام قياسية عالمية وتعادل مع ثلاثة أخرى، كل ذلك في أقل من ساعة في عام 1935 في آن آربر، ميشيغان - وهو إنجاز لم يسبق له مثيل وقد أطلق عليه "أعظم 45 دقيقة على الإطلاق في الرياضة".[4] حقق شهرة دولية في الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1936 في برلين في ألمانيا من خلال الفوز بأربع ميداليات ذهبية: 100 متر، و 200 متر، والوثب الطويل، وسباق التتابع 4 × 100 متر. كان أكثر الرياضيين نجاحًا في الألعاب، وكان له الفضل كرجل أسود في "سحق أسطورة هتلر عن تفوق العرق الآري"، على الرغم من ذلك "لم يُدعَ إلى البيت الأبيض لمصافحة الرئيس".[5]

يوجد جائزة جيسي أوينز وهي جائزة الولايات المتحدة الأمريكية في سباقات المضمار والميدان لأفضل رياضي في سباقات المضمار والميدان. تم تصنيف أوينز من قبل ESPN كسادس أعظم رياضي في أمريكا الشمالية في القرن العشرين وأرفع مرتبة في رياضته. في عام 1999، كان على قائمة مختصرة من ستة أشخاص لشخصيات رياضية للقرن العشرين في بي بي سي.

نشأته وتعليمه[عدل]

كان أوينز أصغر عشرة أطفال، ثلاث فتيات وسبعة أولاد، وُلِد هنري كليفلاند أوينز (مزارع) وماري إيما فيتزجيرالد في أوكفيل، ألاباما، في 12 سبتمبر 1913. كان جي سي، كما كان يُدعى، في التاسعة من عمره عندما انتقلت العائلة إلى كليفلاند، أوهايو، للحصول على فرص أفضل، كجزء من الهجرة الكبرى، عندما غادر 1.5 مليون أمريكي من أصل أفريقي بفعل الفصل العنصري في الجنوب. عندما سألت معلمته الجديدة عن اسمه (للدخول في سجلها)، أجاب "جي سي"، لكن بسبب لهجته الجنوبية القوية، اعتقدت أنه قال "جيسي". فعلق الاسم، وعُرِف باسم جيسي أوينز لبقية حياته.[6]

عندما كان شابًا، تولى أوينز وظائف مختلفة في وقت فراغه: حيث قام بتسليم البقالة، وسيارات الشحن المحملة، وعمل في ورشة لإصلاح الأحذية، بينما كان والده وشقيقه الأكبر يعملان في مصنع للصلب.[7] خلال هذه الفترة، أدرك أوينز أن لديه شغفًا بالجري. طوال حياته، عزا أوينز نجاح مسيرته الرياضية لتشجيع تشارلز رايلي، مدربه الشاب في مدرسة فيرمونت الإعدادية. بينما كان أوينز يعمل في ورشة لإصلاح الأحذية بعد المدرسة، سمح له رايلي بالتدريب قبل المدرسة.

اجتمع كل من أوينز وميني روث سولومون (1915-2001) في مدرسة فيرمونت الثانوية في كليفلاند عندما كان عمره 15 عامًا وكانت هي في سن 13 عامًا. أنجبت روث ابنتها الأولى، غلوريا، في عام 1932. وتزوجا في 5 يوليو 1935 ولديهما ابنتان أخريان - مارلين، ولدت في عام 1937، وبيفرلي، ولدت في عام 1940. واستمر زواجهما حتى وفاته في عام 1980.[8][9]

تلقى أوينز لأول مرة اهتمامًًا وطنيا عندما كان طالبًا في المدرسة الثانوية التقنية الشرقية في كليفلاند. كان يعادل الرقم القياسي العالمي البالغ 9.4 ثانية في سباق 100-يارد (91 م) والقفز الطويل 24 قدم 9 12 بوصة (7.56 متر) في بطولة 1933 الوطنية العليا في شيكاغو.[10]

السيرة المهنية[عدل]

جامعة ولاية أوهايو[عدل]

ذهب أوينز إلى جامعة ولاية أوهايو بعد أن وجد والده عملًا، مما يضمن إمكانية دعم الأسرة.[11] حقق أوينز الذي عُرِف باسم "رصاصة باكاي" وكان تحت قيادة لاري سنايدر، رقمًا قياسيًا في ثمانية بطولات فردية في الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات، أربعة منها في عام 1935 و 1936.[12] (لم يعادله أحد في الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات في الحصول على أربع ميداليات ذهبية سوى خافيير كارتر في عام 2006، على الرغم من أن العديد من ألقابه تضمنت أيضًا ميداليات سباق التتابع).[13] على الرغم من أن أوينز تمتع بنجاح رياضي، كان عليه أن يعيش خارج الحرم الجامعي مع الرياضيين الأفارقة الأمريكيين الآخرين. عندما سافر مع الفريق، كان على أوينز أن يطلب الطعام أو يناوله في مطاعم "السود فقط". وبالمثل، كان عليه البقاء في فنادق "السود فقط". لم يتلق أوينز منحة دراسية لجهوده، لذا استمر في العمل بدوام جزئي لدفع تكاليف المدرسة.[14]

حقق أوينز نتائج خالدة في سباقات المضمار والميدان خلال 45 دقيقة في 25 مايو 1935، خلال لقاء العشرة الكبار في فيري فيلد في آن آربر في ميشيغان، حيث سجل ثلاثة أرقام قياسية وتعادل في المركز الرابع. حيث عادل الرقم القياسي العالمي لسباق 100 ياردة (9.4 ثانية) (لا ينبغي الخلط بينه وبين سباق 100 متر)، ووضع أرقام قياسية عالمية في الوثب الطويل (26 قدم 8 14 بوصة أو 8.13 م، وقد استمر هذا الرقم القياسي لمدة 25 عامًا)؛ وفي 220 يارد (201.2 متر) عدو سريع (20.3 ثانية)؛ و في 220 ياردة حواجز منخفضة (22.6 ثانية، ليصبح أول من كسر 23 ثانية).[5] في عام 2005، اختار أستاذ التاريخ الرياضي في جامعة سنترال فلوريدا ريتشارد كريبو هذه الانتصارات في يوم واحد باعتباره الإنجاز الرياضي الأكثر إثارة للإعجاب منذ عام 1850.[15]

الألعاب الأولمبية الصيفية 1936[عدل]

قدم أوينز أداءً ممتازًا خلال فوزه في الوثب الطويل في أولمبياد برلين

في 4 ديسمبر 1935، كتب سكرتير الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين (NAACP) والتر فرانسيس وايت رسالة إلى أوينز، على الرغم من أنه لم يرسلها في الواقع.[16] كان يحاول ثني أوينز عن المشاركة في الألعاب الأولمبية على أساس أنه يجب على الأمريكيين من أصل أفريقي ألا يروجوا لنظام عنصري بعد ما عانى منه عرقه على أيدي العنصريين البيض في بلده. في الأشهر التي سبقت الألعاب، اكتسبت حركة زخمًا لصالح المقاطعة. أقنعت الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين أوينز للقيام بإعلان مفاده "إذا كانت هناك أقليات في ألمانيا تتعرض للتمييز، فيجب على الولايات المتحدة الانسحاب من الألعاب الأولمبية لعام 1936". ومع ذلك، شارك هو وآخرون في النهاية بعد أن وصفهم أفري بروندج، رئيس اللجنة الأولمبية الأمريكية، بـ "المحرضين غير الأمريكيين".[17]

صورة فوتوغرافية لعام 2015 لفريق السباق الأمريكي في القرية الأولمبية في برلين عام 1936
2015 صورة لغرفة جيسي أوينز في القرية الأولمبية في برلين عام 1936

في عام 1936، أبحر أوينز وزملاؤه في فريق الولايات المتحدة على متن السفينة "إس إس مانهاتن" ووصلوا إلى برلين للتنافس في الألعاب الأولمبية الصيفية. ووصل أوينز إلى الاستاد الأولمبي الجديد إلى جمهور من المشجعين، وفقًا لما ذكره العداء الأمريكي جيمس لوفال (الذي فاز بالبرونزية في سباق 400 متر)، والعديد منهم فتيات صغار يصرخن: "أين جيسي؟ أين جيسي؟"[18] كان نجاح أوينز في المباريات يمثل ذعرًا مزعجًا بالنسبة لهتلر، الذي كان يستخدم هذه الالعاب ليظهر للعالم ألمانيا النازية التي تشهد طفرة جديدة..[19] كان هو ومسؤولون حكوميون آخرون لديهم آمال كبيرة في أن يهيمن الرياضيون الألمان على المباريات بالانتصارات.[19][20]

قبيل المسابقات، زار أدولف داسلر أوينز في القرية الأولمبية. كان مؤسس شركة أديداس للأحذية الرياضية، وأقنع أوينز بارتداء أحذية مصنع الأخوين داسلر للأحذية. كانت هذه أول رعاية لرياضي أمريكي من أصل أفريقي.[21]

في 3 أغسطس، فاز بسباق 100 متر[22] بزمن قدره 10.3 ثانية، وهزم زميله في الفريق وزميله في الكلية[1] رالف ميتكالفه بعشر الثانية وهزيمة تينوس أوسيندرب من هولندا بعشري الثانية. في 4 أغسطس، فاز بالوثب الطويل بقفزة من 8.06 م (26 قدم 5 بوصة) (ثلاث بوصات أقل من رقمه القياسي العالمي). وقد عزا في وقت لاحق هذا الإنجاز إلى المشورة الفنية التي تلقاها من لوتز لونغ، المنافس الألماني الذي هزمه.[5] في 5 أغسطس، فاز بسباق 200 متر في زمن قدره 20.7 ثانية، وهزم زميله ماك روبينسون (الأخ الأكبر لجاكي روبينسون). في 9 أغسطس، فاز بذهبية رابعة في سباق التتابع 4 × 100 متر عندما استبدل مدرب الفريق لاوسون روبرتسون العدائيين اليهود الأمريكيين مارتي جليكمان وسام ستولر بأوينز ورالف ميتكالف،[23] اللذان تعاونا مع فرانك وايكوف وفوي درابر لتسجيل رقم قياسي عالمي يبلغ 39.8 ثانية في الحدث.[24] احتج أوينز في البداية على تبديل اللحظة الأخيرة، لكن مساعد المدرب دين كرومويل قال له: "ستفعل كما قيل لك". لم يُعادل أحدٌ أداء أوينز الذي حقق رقمًا قياسيًا في أربع ميداليات ذهبية حتى فاز كارل لويس بميداليات ذهبية في نفس الأحداث في الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1984 المقامة في لوس أنجلوس، وقاطعها السوفيت . سجل أوينز الرقم القياسي العالمي في الوثب الطويل بقفزة بلغت 8.13 م (26 قدم 8 بوصة) في عام 1935، وهو العام الذي سبق أولمبياد برلين، واستمر هذا الرقم القياسي لمدة 25 عامًا حتى تم كسره في عام 1960 على يد مواطنه رالف بوسطن. من قبيل الصدفة، كان أوينز متفرجًا في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1960 في روما عندما فاز بوسطن بالميدالية الذهبية في الوثب الطويل.

وثقت ليني ريفنستال فوز الوثب الطويل، جنبًا إلى جنب مع العديد من أحداث 1936 الأخرى، في فيلم أولمبيا عام 1938. في 1 أغسطس 1936، صافح هتلر المنتصرين الألمان فقط ثم غادر الاستاد. وأصر رئيس اللجنة الأولمبية الدولية هنري دي بايليت-لاتور على أن يرحب هتلر بكل حاصل على ميدالية أو لا أحد على الإطلاق. اختار هتلر هذا الأخير وتجاوز جميع عروض الميداليات.[25][26]

تنافس أوينز لأول مرة في اليوم الثاني (2 أغسطس)، في الجولة الأولى (10:30 صباحًا) والثانية (3:00 ظهرًا) من التصفيات المؤهلة لنهائي 100 متر؛ كان قد تعادل مع الرقم القياسي الأولمبي والعالمي في السباق الأول وحطمها في السباق الثاني، ولكن لم يتم التعرف على الوقت الجديد، لأنه بمساعدة الرياح.[27] في وقت لاحق من نفس اليوم، فاز زميل فريق أوينز الأمريكي الأفريقي كورنيليوس جونسون بالميدالية الذهبية في نهائي الوثب العالي (الذي بدأ الساعة 5:00 مساءً) بتسجيل رقم أولمبي جديد يبلغ 2.03 متر.[28] لم يهنئ هتلر علانية أي من الفائزين بالميداليات هذه المرة. وعلى الرغم من ذلك، زعمت صحيفة "ديلي ووركر" الشيوعية في مدينة نيويورك أن هتلر استقبل جميع الفائزين في المضمار ما عدا جونسون وغادر الاستاد "كردة فعل متعمدة" بعد مشاهدة فوز جونسون.[29] واتهم هتلر في وقت لاحق بعدم الاعتراف بأوينز (الذي فاز بميداليات ذهبية في 3 أغسطس، 4 (2)، و 8) أو صافحه. أجاب أوينز على هذه الادعاءات في ذلك الوقت:

هتلر كان عنده وقت معيّن للقدوم إلى الملعب ووقت معين للمغادرة. حدث أن اضطر إلى المغادرة قبل حفل النصر بعد سباق الـ 100 متر [بدأ السباق في الساعة 5:45 مساءً [30]]. ولكن قبل أن يغادر، كنت في طريقي إلى البث ومررت بالقرب من مقصورته. ولوح لي ولوحت له. أعتقد أنها كانت سوء ذوق انتقاد "رجل الساعة" في بلد آخر. [31][32]

في مقال مؤرخ في 4 أغسطس 1936، يصف رئيس التحرير الأمريكي الأفريقي صحيفة روبرت لي فان أنه شاهد "تحية" هتلر لأوينز لأنه فاز بالذهبية في سباق 100 متر (3 أغسطس):

ثم ... أعجوبة العجائب ... [هكذا] رأيت السيد أدولف هتلر، يحي هذا الفتى. نظرتُ بقلبٍ كان ينبض بفخر عندما توج هذا الفتى ملكًا لسباق 100 متر، وحصل على تصفيق لم أسمع به من قبل. رأيت جيسي أوينز في استقبال كبير مستشاري هذا البلد كبزوغ الشمس المشرقة عبر الغيوم. رأيت حشدًا هائلًا من حوالي 85،000 أو 90،000 شخص يقفون ويهتفون إلى الصدى.[33]

كتب ألبرت شبير أن هتلر "انزعج بشدة من سلسلة الانتصارات التي قام بها العداء الأمريكي الملون المدهش" جيسي أوينز. كان الناس الذين جاءت أسلافهم من الغابة بدائيين، كما قال هتلر وهو يرتجف، وكانت أجسامهم أقوى من تلك الخاصة بالبيض المتحضرين و وبالتالي يجب استبعادهم من الألعاب المستقبلية ".[34]

جيسي أوينز يحيي العلم الأمريكي بعد فوزه بالوثب الطويل في الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1936. والأشخاص في الصورة هم: ناوتو تاجيما، وأوينز، ولوتز لونغ.

في مقابلة عام 2009، ادعى الصحفي الألماني سيغفريد ميشنر أن أوينز حمل صورة فوتوغرافية في محفظته للفوهرر وهو يصافح يده قبل أن يغادر الأخير الملعب. حاول أوينز، الذي شعر بأن صحف اليوم التي تحدثت "بشكل غير عادل" عن موقف هتلر تجاهه، أن يجعل ميشنر وزملاؤه الصحافيين يغيرون النسخة المقبولة من التاريخ في الستينيات. ادعى ميشنر أن أوينز أظهر له الصورة وقال له: "كانت تلك واحدة من أجمل لحظاتي". وأضاف ميشنر: "(الصورة) أُخِذت وراء جناح الشرف وبالتالي لم يتم الاستيلاء عليها من قبل الصحافة العالمية. لكنني رأيت ذلك، رأيته يهز يد هتلر!" ووفقًا لميشنر، "كان الرأي السائد في ألمانيا ما بعد الحرب هو تجاهل هتلر لأوينز، لذلك قررنا عدم الإبلاغ عن الصورة. وكان الإجماع على أن يستمر تصوير هتلر في موقف سيء فيما يتعلق بأوينز".[35] لبعض الوقت، لم يتم تأكيد إصرار ميشنر بمعزل عن رؤيته الشخصية،[36] واعترف ميشنر نفسه للموقع الإلكتروني لصحيفة الديلي ميل: "جميع زملائي ماتوا، أوينز مات. اعتقدت أن هذه كانت الفرصة الأخيرة لوضع الأمور في نصابها، ليس لدي أدنى فكرة عن مكان الصورة أو حتى إذا كانت موجودة.[35]

ومع ذلك، في عام 2014، قال إيريك براون، الطيار البريطاني المقاتل وطيار التجارب، والطيار الحي الأكثر تقلدًا للأوسمة في أسطول سلاح الجو،[37] بشكل مستقل في فيلم وثائقي لهيئة الإذاعة البريطانية: "لقد شاهدت بالفعل هتلر يصافح جيسي أوينز ويهنئه على ما[38] حققه، أفاد مقال في صحيفة بالتيمور صن في أغسطس 1936 أن هتلر أرسل لأوينز صورة تذكارية مزخرفة قيمة لنفسه.[39]

في وقت لاحق، في 15 أكتوبر 1936، كرر أوينز هذا الادعاء عندما خاطب جمهورًا من الأمريكيين الأفارقة في تجمع جمهوري في مدينة كانساس، ملاحظًا: "هتلر لم يزعجني - لقد كان رئيسنا هو الذي أزعجني. رئيسنا لم يرسل لي برقية حتى".[40][41]

في ألمانيا، سُمح لأوينز بالسفر والبقاء في نفس الفنادق كالبيض، في وقت كان فيه الأمريكيون من أصل أفريقي في أجزاء عديدة من الولايات المتحدة يضطرون للبقاء في فنادق منفصلة لا يسكنها سوى السود.[42] عندما عاد أوينز إلى الولايات المتحدة، استقبله عمدة مدينة نيويورك فيوريلو لاغوارديا.[43] خلال موكب قص شريط في مانهاتن[44] على شرفه على طول وادي الأبطال في برودواي، قام شخص بتسليم أوينز حقيبة ورقية. تملك أوينز القليل من التفكير حتى اختتم الموكب. عندما فتحها، وجد أن الحقيبة تحتوي على 10،000 دولار نقدًا. وقالت روث زوجة أوينز في وقت لاحق: "ولم يكن أوينز يعرف من هو جيد بما فيه الكفاية للقيام بشيء من هذا القبيل. ومع كل الإثارة حوله، ولم يفهمها على الفور.[45] بعد العرض، لم يُسمح لأوينز بالدخول عبر الأبواب الرئيسية في والدورف أستوريا في نيويورك واضطر بدلاً من ذلك للسفر إلى الحدث في مصعد للشحن للوصول إلى استقبال تكريم له.[42][46] لم يدع الرئيس فرانكلين دي روزفلت (FDR) أبدًا جيسي أوينز إلى البيت الأبيض بعد انتصاراته في الألعاب الأولمبية.[47] عندما حاول الديمقراطيون دعمه، رفض أوينز تلك المبادرات: كجمهوري قوي، أيد ألف لاندون، خصم روزفلت الجمهوري في سباق الرئاسة لعام 1936.[48]

انضم أوينز إلى الحزب الجمهوري بعد عودته من أوروبا وتم دفعه للحملات الانتخابية لكسب أصوات الأميركيين الأفارقة للمرشح الجمهوري للرئاسة ألف لاندون في الانتخابات الرئاسية لعام 1936.[49][50] وفي حديثه في تجمع جمهوري عقد في بالتيمور في 9 أكتوبر 1936، قال أوينز: "بعض الناس يقولون أن هتلر أغفلني. لكني أخبرتكم أن هتلر لم يفعل ذلك. أنا لا أهاجم الرئيس. تذكروا، أنا لست سياسيًا لكن تذكروا أن الرئيس لم يرسل لي رسالة تهنئة لأنه، كما قال الناس، كان مشغولاً للغاية. "[51][52]

حياته بعد الأولمبياد[عدل]

أوينز على طابع إماراتي في عام 1971

نُقٍل عن أوينز قوله إن السر وراء نجاحه هو "لقد تركت قدمي تقضي القليل من الوقت على الأرض قدر الإمكان. من الهواء، أنزل سريعًا للأرض، ومن الأرض، أعود سريعًا للهواء."[53][54]

بعد انتهاء الألعاب، تمت دعوة الفريق الأولمبي بأكمله للمنافسة في السويد. قرر أوينز الاستفادة من نجاحه بالعودة إلى الولايات المتحدة لتلقي بعض العروض الأكثر ربحًا. كان المسؤولون الأميركيون الرياضيون غاضبين وسحبوا وضعه كهاوٍ، الأمر الذي أنهى مسيرته على الفور. كان أوينز غاضبًا قائلاً: "الزميل يرغب بشيء لنفسه".[55] يجادل أوينز بأن التمييز العنصري الذي واجهه طوال مسيرته الرياضية، مثل عدم أهليته للحصول على منح دراسية في الكلية وبالتالي عدم تمكنه من أخذ دروس بين التدريب والعمل ليتمكن من الدفع لمسيرته التعليمية، يعني أنه اضطر للتخلي عن ألعاب القوى للهواة في سبيل السعي لتحقيق مكاسب مالية في مكان آخر.[56]

عاد جيسي أوينز إلى الوطن من الألعاب الأولمبية عام 1936 بأربعة ميداليات ذهبية وشهرة دولية، ولكن لم تكن هناك ضمانات لاستمرار تطوره في المستقبل. كانت العنصرية ما زالت سائدة في الولايات المتحدة، وكان يجد صعوبة في العثور على عمل. تولى مهام وضيعة كعامل محطة وقود، وبواب ملعب، ومدير شركة للتنظيف الجاف. كما تسابق ضد الهواة والخيول للحصول على المال.[57]

منع أوينز من الظهور في مناسبات رياضية للهواة لتعزيز مكانته، ووجد أن العروض التجارية قد اختفت. في عام 1937، قام بجولة قصيرة مع فرقة موسيقى الجاز المكونة من 12 فرد بموجب عقد مع الفنانين المتحدين لكنه وجد أن العقد غير منصف. كما ظهر في ألعاب البيسبول وغيرها من الأحداث.[58] أخيرًا، جلب ويليس وارد - وهو صديق ومنافس سابق من جامعة ميشيغان - أوينز إلى ديترويت في عام 1942 للعمل في شركة فورد موتور كمدير مساعد لشؤون الموظفين. أصبح لاحقًا مخرجًا، حيث عمل حتى عام 1946.

في عام 1946، انضم أوينز لأبي سابيرستين في تشكيل دوري بيسبول الزنوج في الساحل الغربي، وهو دوري بيسبول زنوج جديد. كان أوينز نائب الرئيس وصاحب امتياز فريق براعم بورتلاند (ولاية أوريغون).[59] قام بجولة مع فريق البراعم، وفي بعض الأحيان يقوم بتسلية الجمهور بين مباريتين تجريان في يوم واحد من خلال التنافس في سباقات ضد الخيول.[60] تم حل دوري بيسبول الزنوج في الساحل الغربي بعد شهرين فقط.[59][60]

ساعد أوينز في ترويج فيلم سينما الاستغلال أمي و أبي في الأحياء الأمريكية الأفريقية.[61] حاول كسب العيش كمروجي الرياضة، وهو في الأساس فنان. كان يمنح العدائين المحليين عشر أو عشرين ياردة كبداية لصالحهم ثم يسبقهم في سباق ال100 ياردة (91م). تحدى أيضًا وهزم في سباق الخيل؛ وكشف لاحقًا، أن الخدعة كانت في سباق خيول ثوروبريد شديدة التوتر والتي تفزع من صوت رصاصة بندقية بداية السباق مما يعطيه الفرصة للقفز. قال أوينز: "يقول الناس إنه كان مهينًا لبطولة الأولمبياد أن يركض ضد حصان، ولكن ماذا كان من المفترض أن أفعل؟ كان لدي أربع ميداليات ذهبية، لكنك لا تستطيع أن تأكل أربع ميداليات ذهبية."[62] وبفعل نقص الفرص، أضاف أوينز ، "لم يكن هناك تلفزيون، ولا إعلانات كبيرة، ولا تأييد. ليس لرجل أسود، على أي حال."[56]

سافر إلى روما في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1960 حيث التقى ببطل عام 1960 في سباق 100 متر أرمين هاري من ألمانيا، الذي هزم الأمريكي ديف سايم عند نقطة الوصول.[63]

في عام 1965، تم التعاقد مع أوينز كمعلم تدريب في فصل الربيع في نيويورك ميتس.[64]

أدار أوينز شركة للتنظيف الجاف وعمل كموظف في محطة وقود لكسب لقمة العيش، لكنه في النهاية أشهر إفلاسه. في عام 1966، تمت مقاضاته بنجاح بسبب التهرب الضريبي.[65] في الحضيض، تمت مساعدته لبداية إعادة تأهيله. عينته الحكومة كسفير للولايات المتحدة للنوايا الحسنة. سافر أوينز إلى العالم وتحدث إلى شركات مثل شركة فورد للسيارات والمساهمون مثل اللجنة الأولمبية الأمريكية. [66] بعد تقاعده، كان يملك خيولًا للسباق.

رفض أوينز في البداية دعم حركة تحية القوة السوداء التي نظمها العدائان الأمريكيان من أصول أفريقية تومي سميث وجون كارلوس في أولمبياد صيف عام 1968. قال لهم:[67]

القبضة السوداء هي رمز لا معنى له. عندما تفتحه، ليس لديك سوى أصابع - أصابع ضعيفة وفارغة. المرة الوحيدة التي تكون فيها القبضة السوداء ذات أهمية عندما يكون هناك مال في الداخل. هناك تكمن السلطة.

راجع رأيه بعد أربع سنوات في كتابه "لقد تغيرت" عام 1972:

أدركت الآن أن التمسك بالمعنى الأفضل للكلمة كان الحل الوحيد عندما كان الرجل الأسود مهتمًا بالأمر، بأن أي رجل أسود لم يكن متمسكًا به في عام 1970 كان إما أعمى أو جبانًا.

سافر أوينز إلى ميونيخ في الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1972 كضيف خاص لحكومة ألمانيا الغربية.[68] في ميونيخ، التقى أوينز مع مستشار ألمانيا الغربية فيلي براندت والملاكم السابق ماكس شميلينج.[69]

قبل بضعة أشهر من وفاته، حاول أوينز دون جدوى إقناع الرئيس جيمي كارتر بسحب طلبه بأن تقاطع الولايات المتحدة أولمبياد موسكو عام 1980 احتجاجًا على الغزو السوفييتي لأفغانستان. وجادل بأن المفهوم الأولمبي كان من المفترض أن يتم ملاحظته كمهلة من الحرب وأنه فوق السياسة.[70]

وفاته[عدل]

كان أوينز مدخنًا لعبلة سجائر كاملة في اليوم لمدة 35 عامًا، حيث بدأ في الثانية والثلاثين من عمره.[71] بداية من ديسمبر 1979، تم إدخاله إلى المستشفى بفعل نوع من سرطان الرئة شديد العدوانية ومقاوم للعقاقير. مات بسبب هذا المرض في عمر 66 في توكسون، أريزونا، في 31 مارس 1980، في حضور زوجته وأفراد الأسرة الآخرين على سريره.[72] ودفن في مقبرة أوك وودس في شيكاغو. على الرغم من تجاهل جيمي كارتر لطلب أوينز إلغاء المقاطعة الأولمبية، أصدر الرئيس تحية لأوينز بعد وفاته: "ربما لا يوجد رياضي أفضل منه يرمز إلى الكفاح الإنساني ضد الطغيان، والفقر، والتعصب العرقي".

إرثه[عدل]

تم ترميم المهجع التي مكث فيها أوينز خلال أولمبياد برلين بالكامل ليصبح متحفًا حيًا، مع صور لإنجازاته في الألعاب، ورسالة (اعترضها الجستابو) من مشجع يحثه على عدم مصافحة هتلر.[73]

الجوائز والتكريمات[عدل]

«

نرجو أن يسطع هذا للأبد
كرمز لجميع الذين يركضون
من أجل حرية الرياضة،
لروح الإنسانية،
لذكرى جيسي أوينز.

»
  • 1999: احتل المرتبة السادسة كأعظم رياضي في أمريكا الشمالية في القرن العشرين وأرفع مرتبة في رياضته من قبل إي إس بي إن.[89]
  • 1999: جاء اسمه في قائمة بي بي سي القصيرة لتسة شخصيات رياضية من الرجال في القرن العشرين.[90]
  • 2001: خصصت جامعة ولاية أوهايو استاد جيسي أوينز التذكاري لأحداث سباقات المضمار والميدان. يحتل نحت لتكريم أوينز مكانًا للتشريف في المتنزه المؤدي إلى مدخل دائري إلى استاد أوهايو. تنافس أوينز من أجل باكاي (تعرف أوهايو تاريخيا باسم "ولاية باكاي") على المضمار المحيط بملعب كرة القدم الذي كان موجودًا قبل توسيع ملعب أوهايو عام 2001. يضم الحرم الجامعي أيضًا ثلاثة مراكز ترفيهية للطلاب والموظفين تم تسميتهم على شرفه.[91]
  • 2002: أدرج العالم موليفي كيتي أسانتي أوينز على قائمته التي تضم 100 من أعظم الأمريكيين من أصل أفريقي.[92]
  • 2009: في بطولة العالم لألعاب القوى لعام 2009 في برلين، ارتدى جميع أعضاء فريق المضمار والميدان في الولايات المتحدة شاراتهم مع "JO" عليها للاحتفال بانتصارات أوينز في نفس الاستاد قبل 73 سنة من هذا الحدث.[93]
  • 2010: اقترحت جمعية أوهايو التاريخية أوينز كمرشح نهائي من تصويت على مستوى الولاية لإدراجه في قاعة التماثيل الوطنية في مبنى كابيتول الولايات المتحدة.[94]
  • 15 نوفمبر 2010: أعادت مدينة كليفلاند تسمية الطريق الشرقي، بين طريقي روكويل وسوبيريور في الميدان العام، طريق جيسي أوينز.[95]
  • 2012: تم استخدام 80،000 بيكسل فردي في منطقة جلوس الجمهور كشاشة فيديو عملاقة لعرض لقطات لأوينز تدور حول الملعب في حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الصيفية في لندن 2012، بعد أن تم إشعال المرجل الأولمبي.[96]
  • في كليفلاند بولاية أوهايو، تم تركيب تمثال لأوينز في حلبة بدايته بولاية أوهايو في فورت هنتنغتون بارك، غرب دار القضاء القديمة.[97]
  • في فينيكس، أريزونا سُمي مركز جيسي أوينز الطبي على شرفه،[98] وكذلك طريق جيسي أوينز الرئيسي.[99]
  • منتزه جيسي أوينز، في توكسون، أريزونا ، هو مركز لألعاب القوى الشبابية المحلية هناك.[100]
  • لمساهمته في الرياضة في لوس أنجلوس، تم تكريم أوينز بلوحة في مدرج لوس أنجلوس التذكاري "من قبل مفوضي أعضاء لجنة المدرج.[101]
  • في تموز / يوليو 2018، خصص حاكم ولاية أوهايو جون كيسيك متنزه الولاية رقم 75 باسم جيسي أوينز. وهي تقع على أرض مؤسسة الطاقة الكهربائية الأمريكية المستصلحة بعد التعدين جنوب زانيسفيل، أوهايو.[102]

الأدب والأفلام[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Edmondson، Jacqueline (2007). Jesse Owens: A Biography. USA: Greenwood Publishing Group. صفحة 29. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2014. 
  2. ^ "East Technical High School". Cleveland Metro Schools. April 5, 2017. 
  3. ^ Litsky، Frank (1980)، Jesse Owens Dies Of Cancer at 66، New York Times، اطلع عليه بتاريخ March 23, 2014 
  4. ^ Rothschild، Richard (May 24, 2010). "Greatest 45 minutes ever in sports". Sports Illustrated.com. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2014. 
  5. ^ أ ب ت Schwartz، Larry (2000). "Owens Pierced A Myth". ESPN. ESPN Internet Ventures. تمت أرشفته من الأصل في July 6, 2000. 
  6. ^ Baker, William J. Jesse Owens – An American Life, p.19.
  7. ^ "?". تمت أرشفته من الأصل في July 3, 2007. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2008. 
  8. ^ "The Owens Family". مؤرشف من الأصل في June 1, 2009. اطلع عليه بتاريخ March 10, 2008. . library.osu.edu
  9. ^ "Jesse Owens". Whitehouse.gov. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2013. 
  10. ^ "Jesse Owens: Track & Field Legend: Biography". تمت أرشفته من الأصل في December 23, 2007. اطلع عليه بتاريخ January 6, 2008. 
  11. ^ "Jesse Owens — Willingboro" (PDF). Willingboro School District. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  12. ^ "Greatest 45 minutes ever in sports". Sports Illustrated. May 24, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  13. ^ Ward، Bill (January 25, 2010). "Track star Xavier Carter arrested in Tampa". Tampa Bay Times. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  14. ^ White، Benedict (May 18, 2016). "How Jesse Owens went from Alabama to Olympic glory". The Telegraph. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  15. ^ Rose، Lacey (November 18, 2005). "The Single Greatest Athletic Achievement". Forbes.com. 
  16. ^ "NAACP: A Century in the Fight for Freedom". NAACP Collection, Manuscript Division, Library of Congress (082.00.00),
  17. ^ "American Experience, Jesse Owens". PBS
  18. ^ Hodak، George A. (June 1988). "An Olympian's Oral History" (PDF) (Press release). Los Angeles: LA84 Foundation. Amateur Athletic Foundation of Los Angeles. اطلع عليه بتاريخ September 30, 2015. 
  19. ^ أ ب Bachrach، Susan D. The Nazi Olympics: Berlin 1936. ISBN 0-316-07087-4. 
  20. ^ "Jesse Owens, 1913–1980: He Was Once the Fastest Runner in the World". Voice Of America. August 27, 2011. اطلع عليه بتاريخ February 26, 2015. 
  21. ^ "How Adidas and Puma were born". In.rediff.com. November 8, 2005. اطلع عليه بتاريخ June 15, 2010. 
  22. ^ Olympic (December 9, 2015). "Jesse Owens at Berlin 1936 — Epic Olympic Moments" – عبر YouTube. 
  23. ^ "Controversy at the 1936 Olympics". AwesomeStories.com. 
  24. ^ PBS: American Experience. Jessie Owens. (Accessed: May 2, 2012)
  25. ^ Berlin Games: How Hitler Stole the Olympic Dream (2012) Guy Walters, Hachette UK, 2012 (ردمك 9781848547490)
  26. ^ Rick Shenkman, Adolf Hitler, Jesse Owens and the Olympics Myth of 1936 February 13, 2002 from History News Network (article excerpted from Rick Shenkman's Legends, Lies and Cherished Myths of American History, William Morrow & Co, 1988 (ردمك 0-688-06580-5))
  27. ^ Official Report Volume 2, The XIth Olympic Games, Berlin, Organisation Committee for the 11th Olympiad, Berlin: Wilhelm Limpert, 1936, pp.617-618. PDF
  28. ^ Official Report Volume 3, The XIth Olympic Games, Berlin, Organisation Committee for the 11th Olympiad, Berlin: Wilhelm Limpert, 1936, p.664. PDF
  29. ^ "Negroes Set New Records In Olympics", Daily Worker, August 3, 1936, p.3. A copy of this newspaper is available on the website Fulton History and can be located with a simple word search.
  30. ^ http://library.la84.org/6oic/OfficialReports/1936/1936spart2.pdf Official Report Volume 2, The XIth Olympic Games, Berlin, Organisation Committee for the 11th Olympiad, Berlin: Wilhelm Limpert, 1936, pp.619. PDF
  31. ^ Owens Arrives With Kind Words For All Officials – The Pittsburgh Press, 24 August 1936. News.google.co.uk. Retrieved on 2011-09-15.
  32. ^ ""Owens, Back, Gets Hearty Reception" by Louis Effrat, The New York Times, 25 August 1936, p.25.
  33. ^ "This athletic contest between the leading nations of the country, is a spectacle of spectacles! Its the greatest thing of its kind I've ever seen. Sunday, I witnessed 110,000 people cheer two Negro athletes, because they were supreme in their field. Monday, I saw another vast crowd of close to 100,000 people go "literally crazy" as they saw Jesse Owens, running with the effortless speed of an antelope, completely dominate his field to win "going away" in the 100 meters, with Ralph Metcalfe of Marquette University placing second. And then...wonder of wonders...[sic] I saw Herr Adolph Hitler, salute this lad. I looked on with a heart which beat proudly as the lad who was crowned king of the 100 meters event, get an ovation the like of which I have never heard before. I saw Jesse Owens greeted by the Grand Chancellor of this country as a brilliant sun peeped out through the clouds. I saw a vast crowd of some 85,000 or 90,000 people stand up and cheer him to the echo. And they were mostly Germans! Make no mistake about it. These German people are mighty fine. They have a spirit of sportsmanship and fair play which overrides the color-barrier. This week, as Negro athletes have sent the Start and Stripes of the United States shooting to the top of the flag-pole on three different occasions, I have observed the spirit, not only of the German people, but of those competing from foreign countries. And I've found out, that in the world of sport, where personal perfection is the measuring rod of achievement, color does not count.
    — "Hitler Salutes Jesse Owens [Aug. 4—(By Cable)]" by Robert L. Vann, Pittsburgh Courier, 8 August 1936, p .1. A copy of this newspaper is available on the website Fulton History and can be located with a simple word search. The article is partially quoted in Jeremy Schaap, Triumph: The Untold Story of Jesse Owens and Hitler's Olympics, NYC: Houghton Mifflin Co., 2007, p.194
  34. ^ Anspach، Emma؛ Almog، Hilah (2009). "Hitler, Nazi Philosophy and Sport". Duke.edu. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2014. 
  35. ^ أ ب "Did Hitler shake hands with black 1936 Olympic hero Jesse Owens?". The UK Mail Online. August 11, 2009. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2014. 
  36. ^ "Jesse Owns (1913–1980)". blackhistorymonth.org.uk. Black History Month UK 2014. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2014. 
  37. ^ "Paisley University Library Special Collections – Putnam Aeronautical 1997". مؤرشف من الأصل في March 4, 2009. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2014. 
  38. ^ "BBC Two – Britain's Greatest Pilot: The Extraordinary Story of Captain Winkle Brown (at 05:35 of the documentary)". bbc.co.uk. January 1, 1970. اطلع عليه بتاريخ June 1, 2014. 
  39. ^ OWENS WEIGHS HIS PRO OFFERS – The Baltimore Sun, August 18, 1936. Pqasb.pqarchiver.com (August 18, 1936). Retrieved on September 15, 2011.
  40. ^ "'SNUB' FROM ROOSEVELT". St. Joseph News-Press. October 16, 1936. اطلع عليه بتاريخ November 12, 2015. 
  41. ^ Schaap، Jeremy (2007). Triumph: The Untold Story of Jesse Owens and Hitler's Olympics. New York: Houghton Mifflin Harcourt. صفحة 211. ISBN 978-0-618-68822-7. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2015. 
  42. ^ أ ب "50 stunning Olympic moments No6: Jesse Owens's four gold medals, 1936". The Guardian. March 20, 2016. 
  43. ^ FILMSCHÄTZE AUS KÖLN - VOM RHEIN - WELTFILMERBE (March 15, 2016). "Berlin 1936 - Olympics - Olympia - Jesse Owens back in New York - confetti parade" – عبر YouTube. 
  44. ^ CriticalPast (June 16, 2014). "A motorcade carrying Olympic hero Jesse Owens passes crowded New York streets dur...HD Stock Footage" – عبر YouTube. 
  45. ^ "Ruth Owens; Widow of Legendary Olympian". latimes.com. June 30, 2001. اطلع عليه بتاريخ December 22, 2013. 
  46. ^ Schwartz، Larry (2007). "Owens pierced a myth". 
  47. ^ Burton W. Folsom (2009). New Deal Or Raw Deal?: How FDR's Economic Legacy Has Damaged America. Simon and Schuster. صفحة 210. ISBN 978-1416592372. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2015. 
  48. ^ "OWENS WILL TALK IN LANDON DRIVE". The New York Times. New York City. September 3, 1936. صفحة 10. 
  49. ^ Streissguth، Thomas (2005). Jesse Owens. Twenty-First Century Books. صفحة 70. ISBN 0-822-53070-8. 
  50. ^ Magill, Frank N., المحرر (2013). The 20th Century O–Z: Dictionary of World Biography. Routledge. صفحة 2863. ISBN 1-136-59362-4. 
  51. ^ TruthTV (October 21, 2016). "Jesse Owens Meet Adolf Hitler During 1936 Olympics" – عبر YouTube. 
  52. ^ "Owens Nearly Mobbed as He Speaks Here". The Afro American. October 10, 1936. اطلع عليه بتاريخ November 15, 2015. 
  53. ^ Altman، Alex (August 18, 2009). "Usain Bolt: The World's Fastest Human". TIME. اطلع عليه بتاريخ June 15, 2010. 
  54. ^ ThinkExist.com Quotations. "Jesse Owens quotes". Thinkexist.com. تمت أرشفته من الأصل في July 14, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 15, 2010. 
  55. ^ Riley، Liam. "BBC – An Emperor among Professionals". BBC. اطلع عليه بتاريخ May 17, 2011. 
  56. ^ أ ب Entine، Jon (2000). Taboo: Why Black Athletes Dominate Sports and why We are Afraid to Talk about it. PublicAffairs. صفحة 187. 
  57. ^ "From horse-racer to speech writer: Jesse Owens' life after the Olympic Games". olympic.org. April 11, 2017. 
  58. ^ Jack Neely, "The Fastest Bandleader in the World," Knoxville Mercury, August 10, 2016.
  59. ^ أ ب "West Coast Baseball Association". Organizing Black America: An Encyclopedia of African American Associations. BookRags. February 10, 2005. تمت أرشفته من الأصل في September 20, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 31, 2010. 
  60. ^ أ ب Simonich، Milan (July 12, 2010). "Sun City home to the Negro Leagues for one weekend". Hidden El Paso. El Paso Times. تمت أرشفته من الأصل في February 8, 2013. اطلع عليه بتاريخ July 31, 2010. 
  61. ^ "Mom and Dad (1945)". American Film Institute. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  62. ^ Schwartz، Larry. "Owens Pierced a Myth". ESPN. اطلع عليه بتاريخ April 30, 2009. 
  63. ^ "US athletics legend Jesse Owens (R) poses and jokes with his f...". اطلع عليه بتاريخ July 28, 2017. 
  64. ^ "Jesse Owens Was (Briefly) (Really!) a Coach for the Mets — Who2". who2.com. 
  65. ^ "Jesse Owens Is Fined in Tax Case". The Times-News. United Press International. February 2, 1966. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2011. 
  66. ^ Kaufman, Mervyn, Jesse Owens, Crowell, 1973.
  67. ^ "Jesse Owens: Olympic Legend-quotes". اطلع عليه بتاريخ May 8, 2009. 
  68. ^ "Stock Photo — Aug. 08, 1972 — Jesse Owens at the Olympic games in Munich.: World famous American coloured athlete Jesse Owens. Who won Gold medals in the 1936 Olympic games in berlin is at". اطلع عليه بتاريخ July 28, 2017. 
  69. ^ "Browsing Jesse Owens Collection by Subject "Munich Olympics"". اطلع عليه بتاريخ July 28, 2017. 
  70. ^ "Jesse Owens — Obituary". The Washington Post. April 1, 1980. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  71. ^ Murry R. Nelson (May 23, 2013). American Sports: A History of Icons, Idols, and Ideas [4 Volumes]: A History of Icons, Idols, and Ideas. ABC-CLIO. صفحة 987. ISBN 978-0-313-39753-0. 
  72. ^ "Jesse Owens Dies Of Cancer At 66: Hero of the 1936 Berlin Olympics". The New York Times. April 1, 1980. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2013. 
  73. ^ "Hitler's Olympic Village Faces Conservation Battle". Voice of America. August 26, 2012. 
  74. ^ Edmondson، Jacqueline (2007). Jesse Owens: A Biography. 88 Post Road West, Westport, CT 06881: Greenwood Press. صفحات xix. ISBN 978-0-313-33988-2. 
  75. ^ Deitch، Linda (October 7, 2011). "Did Jesse Owens plant a tree at OSU?". The Columbus Dispatch. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2013. 
  76. ^ أ ب "James Cleveland "Jesse" Owens". Alabama Sports Hall of Fame. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  77. ^ أ ب "Jesse Owens: the life and times of a 20th century icon". The Telegraph. May 18, 2016. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  78. ^ "Olympic Awards" (PDF). LA84 Foundation. July 12, 1976. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  79. ^ "Life After Berlin". Jesse Owens Memorial Park. اطلع عليه بتاريخ March 14, 2018. 
  80. ^ "(6758) Jesseowens". International Astronomical Union. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  81. ^ "Gay, Richards win 2009 Jesse Owens Awards". USA Track and Field. November 19, 2009. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  82. ^ "Notable US Olympic Hall of Fame inductees". NBC Sports. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  83. ^ "Hall of Fame". Team USA. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  84. ^ Markham، James M. (1984). "Berliners Hail Togetherness and Jesse Owens". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  85. ^ أ ب ت Flippo، Hyde (March 6, 2017). "Did Hitler Really Snub Jesse Owens at the 1936 Berlin Olympics?". ThoughtCo. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  86. ^ "Sports People: Track and Field; Bush Awards Owens His Fifth Gold Medal". The New York Times. 1990. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  87. ^ "Belatedly, Grudgingly, Two Black Olympians Are Given Their Due" (PDF). The Wall Street Journal. Jesse Owens Memorial Park. June 7, 1996. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  88. ^ "Inscription on Jesse Owens Statue" (PDF). Jesse Owens Memorial Park. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  89. ^ "Top N. American athletes of the century". ESPN.com. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2014. 
  90. ^ "Ali crowned Sportsman of Century". BBC Sport. BBC. December 13, 1999. اطلع عليه بتاريخ March 30, 2017. 
  91. ^ "Get caught". Ohio State Recreational Sports. اطلع عليه بتاريخ August 31, 2010. 
  92. ^ Asante, Molefi Kete (2002). 100 Greatest African Americans: A Biographical Encyclopedia. Amherst, New York: Prometheus Books. (ردمك 1-57392-963-8).
  93. ^ "12th IAAF World Championships in Athletics – Berlin 2009 – Owens and Long families to meet at Owens exhibition in Berlin". Berlin.iaaf.org. تمت أرشفته من الأصل في November 5, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 15, 2010. 
  94. ^ "Ohio State leads effort on behalf of alumnus Jesse Owens". The Ohio State University. November 6, 2009. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  95. ^ Jesse Owens's new mark on Cleveland. News.yahoo.com. Retrieved on September 15, 2011. نسخة محفوظة November 19, 2010, على موقع واي باك مشين.
  96. ^ داني بويل and Frank Cottrell Boyce, the director and writer of the ceremony, in their audio commentary track to the BBC DVD of the entire opening ceremony
  97. ^ Soul of Cleveland website Last retrieved January 31, 2009.
  98. ^ Pasztor، David (September 15, 1993). "The Doctor is Out South Phoenix's Jesse Owens Center Plans to Eliminate Trauma Treatment". Phoenix New Times. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  99. ^ "PD: Phoenix man charged with manslaughter had .369 BAC". azfamily.com. January 21, 2017. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  100. ^ Duarte، Carmen (May 26, 2017). "Tucson park to get $1 million in improvements; city pools free for kids this summer". Arizona Daily Star. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  101. ^ "Los Angeles Coliseum Court of Honor Plaques" نسخة محفوظة March 8, 2010, على موقع واي باك مشين. on the Coliseum website
  102. ^ Resources، Ohio Department of Natural. "Kasich Opens Jesse Owens State Park and Wildlife Area — News from the Ohio Department of Natural Resources". ohiodnr.gov (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ July 17, 2018. 
  103. ^ Unger، Arthur (July 9, 1984). "'The Jesse Owens Story': TV tells of a black star in a white world". The Christian Science Monitor. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  104. ^ "The Jesse Owens Story". Television Academy. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  105. ^ Ardagh، Philip (January 7, 2007). "It's a steal". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  106. ^ Linden، Sheri (February 18, 2016). "'Race': Film Review". The Hollywood Reporter. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  107. ^ Fraley، Jason (February 19, 2016). "'Race' recounts the time Jesse Owens left Hitler in the dust". wtop. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  108. ^ Rubin، Kelly؛ Rubin، Peter (March 1, 2017). "We Really Need to Talk About That Get Out Ending". Wired. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  109. ^ Robinson، Tasha (February 24, 2017). "Get Out review: a ruthlessly smart racial send-up that's also terrifying". The Verge. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 
  110. ^ Galuppo، Mia (October 4, 2016). "Jordan Peele's Thriller 'Get Out' Gets Release Date, Trailer". The Hollywood Reporter. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2018. 

روابط خارجية[عدل]