جيمي كارتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جيمي كارتر
(بالإنجليزية: Jimmy Carter)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
JimmyCarterPortrait2.jpg
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: James Earl Carter Jr.)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 1 أكتوبر 1924 (98 سنة)[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بلاينز  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الإقامة بلاينز[8]  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الطول 1.77 متر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
استعمال اليد أيمنية  تعديل قيمة خاصية (P552) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والفيلق الأمريكي  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة روزالين كارتر (7 يوليو 1946–)[9]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأولاد
عدد الأولاد 4   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الأب جيمس كارتر  [لغات أخرى] ‏[10]  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
مناصب
عضو مجلس ولاية جورجيا   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1963  – 1967 
حاكم جورجيا (76 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
12 يناير 1971  – 14 يناير 1975 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
الرئيس المنتخب للولايات المتحدة (30 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
2 نوفمبر 1976  – 20 يناير 1977 
انتخب في انتخابات الرئاسة الأمريكية 1976 
Flag of the President of the United States.svg
رئيس الولايات المتحدة[11] (39 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
20 يناير 1977  – 20 يناير 1981 
انتخب في انتخابات الرئاسة الأمريكية 1976 
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد جورجيا التقني
أكاديمية الولايات المتحدة البحرية (التخصص:فيزياء) (–1946)
كلية الاتحاد (1953–)  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة ضابط بحري  [لغات أخرى]‏،  ودبلوماسي،  وروائي،  وسياسي،  وفلاح،  وكاتب سير ذاتية،  ورجل غواصة  [لغات أخرى]‏،  ورجل دولة،  وعالم بيئة،  ورجل أعمال،  ومهندس،  وناشط سلام،  وناشط حقوقي،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[12]،  والإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل الرقابة على الأسلحة النارية  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة إيموري  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع بحرية الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة ملازم  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الثانية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
الدكتوراة الفخرية من جامعة نانجينغ  [لغات أخرى]‏  (2012)[13]
الجائزة الدولية لكتالونيا  [لغات أخرى] (2010)[14]
جائزة نوبل للسلام  (2002)[15][16]
جائزة الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان (1998)
ميدالية هوفر (1998)
جائزة أنديرا غاندي  (1997)
جائزة فيليكس هوفويت-بواني للسلام  [لغات أخرى] (1994)
جائزة أودوبون  [لغات أخرى] (1994)
جائزة فولبرايت  [لغات أخرى] (1994)
جائزة ألبرت شفايتزر للإنسانية  [لغات أخرى] (1987)
حفل توزيع جوائز الغرامي الثامن والخمسين
ARG Order of the Liberator San Martin - Knight BAR.png
 وسام المُحرر الجنرال سان مارتين
BEL Kroonorde Grootkruis BAR.svg
 وسام التاج البلجيكي 
Presidential Medal of Freedom (ribbon).svg
 وسام الحرية الرئاسي 
جوائز غرامي 2007  [لغات أخرى]
PAN Order of Manuel Amador Guerrero BAR.png
 نيشان مانويل أمادور غيريرو
جائزة غرامي 
PAN Order of Vasco Nunez de Balboa - Knight BAR.png
 نيشان فاسكو نونييث دي بالبوا 
World War II Victory Medal ribbon.svg
 ميدالية النصر في الحرب العالمية الثانية  [لغات أخرى]
جائزة الحريات الأربع - ميدالية الحرية  [لغات أخرى]
وسام الحرية فيلادلفيا
جائزة دلتا للتفاهم الدولي  [لغات أخرى]
Orden Nila rib.gif
 قلادة النيل العظمى 
الدكتوراه الفخرية من جامعة ألبرتا  [لغات أخرى]‏ 
National Defense Service Medal ribbon.svg
 ميدالية خدمة الدفاع الوطني  [لغات أخرى]
USA Ellis Island Medal of Honor ribbon.svg
 وسام جزيرة إليس للشرف  [لغات أخرى]
American Campaign Medal ribbon.svg
 ميدالية الحملات الأمريكية  [لغات أخرى]
دكتوراة فخرية من جامعة حيفا  [لغات أخرى]‏   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
JimmyCarterSignature commons.png
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

جيمس إيرل كارتر الابن (ولد في 1 أكتوبر 1924) سياسي أمريكي سابق شغل منصب الرئيس التاسع والثلاثين للولايات المتحدة في الفترة من 1977 إلى 1981. وكان عضوا في الحزب الديمقراطي، وكان يشغل سابقا منصب الحاكم السادس والسبعين ل‍جورجيا في الفترة من عام 1971 إلى عام 1975، ونائبا بمجلس الشيوخ عن ولاية جورجيا في الفترة من عام 1963 إلى عام 1967. ومنذ ترك كارتر منصبه، ظل منهمكا في مشاريع سياسية واجتماعية، فحصل على جائزة نوبل للسلام في عام 2002 بسبب عمله الإنساني.

ولد كارتر وترعرع في بلاينز بولاية جورجيا، وتخرج من أكاديمية الولايات المتحدة البحرية في عام 1946 وحصل على درجة البكالوريوس في العلوم وانضم إلى البحرية الأمريكية التي تعمل في غواصات عديدة. وبعد وفاة والده في عام 1953، غادر حياته المهنية البحرية وعاد إلى بلاينز، حيث تولى السيطرة على أعمال عائلته في مجال زراعة الفول السوداني. ورثه قليلا نسبيا بسبب إعفاء والده من الديون وتقسيم الحوزة بينه وبين أشقائه. ومع ذلك، فقد تم تحقيق طموحه إلى توسيع زراعة الفول السوداني في الأسرة ونموها. وخلال هذه الفترة، تم تشجيع كارتر على معارضة التمييز العنصري ودعم حركة الحقوق المدنية المتنامية. وأصبح ناشطا في الحزب الديمقراطي. ففي الفترة من 1963 إلى 1967، خدم كارتر في مجلس الشيوخ بولاية جورجيا، وفي عام 1970 انتخب محافظا لجورجيا، فهزم الحاكم السابق كارل ساندرز في الانتخابات الديمقراطية الأولية. وظل حاكما حتى عام 1975. وعلى الرغم من كونه مرشحا مظلما للخيول لم يكن معروفا بشكل عام خارج جورجيا، فقد فاز بترشيح الحزب الديمقراطي لمنصب الرئاسة في عام 1976. ففي انتخابات 1976 الرئاسية، خاض كارتر الانتخابات كدخيل ثم هزم بفارق ضئيل الرئيس الجمهوري الحالي جيرالد فورد.

وفي يومه الثاني في المنصب، أصدر كارتر عفوا عن كل المتهربين من حرب فيتنام بإصدار الإعلان 4483. وخلال فترة ولايته، تم إنشاء إدارتين جديدتين على مستوى مجلس الوزراء، هما وزارة الطاقة ووزارة التعليم. فقد أنشأ سياسة وطنية في التعامل مع الطاقة شملت الحفاظ على الطاقة، والسيطرة على الأسعار، والتكنولوجيا الجديدة. وكان كارتر يتابع اتفاقات كامب ديفيد، ومعاهدات قناة بنما، والجولة الثانية من محادثات الحد من الأسلحة الاستراتيجية (SALT II). وعلى الجبهة الاقتصادية واجه حالة من الركود التضخمي، وهي التركيبة المستمرة من التضخم المرتفع، وارتفاع معدلات البطالة، والنمو البطيء. وقد تميزت نهاية فترة ولايته الرئاسية ب‍أزمة الرهائن في إيران بين عامي 1979 و 1981، و‌أزمة الطاقة في عام 1979، والحادث النووي الذي وقع في جزيرة ثري مايل، و‌ثورة نيكاراغوا، و‌الغزو السوفيتي لأفغانستان. وردا على الغزو، صعد كارتر الحرب الباردة عندما أنهى الانفراج، وفرض حظر الحبوب على السوفييت، وأعلن مبدأ كارتر، وقاد مقاطعة الألعاب الأوليمبية الصيفية في عام 1980 في موسكو. وهو الرئيس الوحيد الذي قضى فترة ولاية كاملة ولم يعين قاضيا في المحكمة العليا. وفي الانتخابات التمهيدية لرئاسة الحزب الديمقراطي عام 1980، نازله عضو مجلس الشيوخ تيد كنيدي، لكنه فاز بإعادة ترشيح نفسه في المؤتمر الوطني الديمقراطي لعام 1980. فقد خسر كارتر الانتخابات الرئاسية في عام 1980 في بأغلبية ساحقة لصالح المرشح الجمهوري رونالد ريجان. والواقع أن استطلاعات الرأي بين المؤرخين وعلماء السياسة عموما تصنف كارتر باعتباره رئيسا أقل من المتوسط. فقد كانت أنشطته في مرحلة ما بعد الرئاسة أكثر إيجابية بالنظر إلى رئاسته.

وفي عام 1982، أنشأ كارتر مركز كارتر لتعزيز حقوق الإنسان وتوسيعها. وفي عام 2002، حصل على جائزة نوبل للسلام لعمله في تأسيس المركز. ولقد سافر كثيرا إلى إجراء مفاوضات السلام، ومراقبة الانتخابات، ودفع جهود منع الأمراض واستئصالها في الدول النامية. ويعتبر كارتر شخصية رئيسية في مؤسسة الموئل الخيرية للإنسانية. وقد كتب أكثر من 30 كتاب، تتراوح بين المذكرات السياسية والشعر، في حين يواصل التعليق النشط على الشؤون الأميركية والعالمية الجارية، بما في ذلك الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وفي سن 97 عاما، وبعد تقاعد دام 41 عاما، يعد كارتر الرئيس الأقدم عمرا وأطول فترة حياة، فضلا عن الرئيس الأطول عمرا في فترة ما بعد الرئاسة، وزواجه الذي دام 75 عاما يجعله أطول رئيس متزوج. وهو أيضا خامس أقدم شخص حي خدم كزعيم للدولة.

الحياة المبكرة[عدل]

ولد جيمس إيرل كارتر الابن في 1 أكتوبر 1924 في معهد وايز سانيتاريوم (الذي أصبح الآن مركز ليليان جي كارتر للتمريض) في بلاينز بولاية جورجيا، وهو مستشفى حيث تم توظيف والدته كممرضة مسجلة. وكان كارتر أول رئيس أمريكي يولد في مستشفى. وكان الابن الأكبر لبيسي ليليان (نيه جوردي) وجيمس إيرل كارتر الأب.

كارتر هو سليل المهاجر الإنجليزي توماس كارتر، الذي استقر في فرجينيا عام 1635. وعاشت أجيال عديدة من كارترز مزارعي القطن في جورجيا. وكانت بلاينز مدينة خمرة تضم 600 شخصا وقت ولادة كارتر. كان والده رجل أعمال محلي ناجح، الذي أدار متجرا عاما وكان مستثمر في الأراضي الزراعية. وكان والد كارتر قد خدم سابقا كملازم ثاني احتياطي في سلاح كوارتر الجيش الأمريكي أثناء الحرب العالمية الأولى. تحركت الأسرة عدة مرات أثناء طفولة كارتر. واستقر آل كارتر على طريق ترابية في آرتشري القريبة، التي كانت تسكنها بالكامل تقريبا العائلات الأمريكية الإفريقية الفقيرة. وفي النهاية كان لديهم ثلاثة أطفال آخرين: جلوريا، وروث، وبيلي. وكان كارتر قد حصل مع والديه على ما يرام، رغم أن والدته غائبة في كثير من الأحيان أثناء طفولته بسبب ساعات العمل الطويلة. وعلى الرغم من أن والد كارتر كان مؤيدا بشدة للفصل العنصري، إلا أنه سمح لابنه بمصادقة أطفال المزارع السود. كان كارتر مراهقا مقداما منح فدانه الخاص من أراضي إيرل الزراعية، حيث نما، وحزم، وباع الفول السوداني. كما أجر قسما من السكن المستأجر الذي اشتراه.

التعليم[عدل]

وقد حضر كارتر مدرسة بلاينز الثانوية في الفترة من 1937 إلى 1941. وبحلول ذلك الوقت كان أرتشري وبلاينز قد فُقرا بسبب الكساد الأعظم، ولكن الأسرة استفادت من إعانات دعم زراعة الصفقة الجديدة، وكان والد كارتر يتخذ موقفا زعيما للمجتمع. كان جيمي طالبا مثابرا وذا جلبة في القراءة. حكاية شائعة تقول إنه تم استبعاده من خطاب الوداع بعد أن تخطى هو وأصدقاؤه المدرسة للمغامرة في وسط المدينة بسيارة هوت رود. تم ذكر غياب كارتر في إحدى الصحف المحلية، رغم أنه من غير الواضح ما إذا كان سيلقي خطاب وداع.[17] عندما كان مراهقًا، لعب كارتر في فريق كرة السلة في مدرسة بلاينز الثانوية وانضم إلى منظمة شبابية تدعى مزارعو المستقبل الأمريكيون، مما ساعده على تطوير اهتمام مدى الحياة بالنجارة.[17]

كان كارتر يحلم منذ فترة طويلة بحضور الأكاديمية البحرية الأمريكية. وفي عام 1941، بدأ برنامج البكالوريوس في الهندسة في كلية جورجيا الجنوبية الغربية في أمريكوس القريبة، جورجيا. وفي العام التالي، انتقل إلى معهد جورجيا للتكنولوجيا في أتلانتا، وحصل على حق الالتحاق بالأكاديمية البحرية في عام 1943. كان طالبا جيدا ولكن كان ينظر إليه على أنه متحفظ وهادئ، على عكس ثقافة الأكاديمية من التنكيل العدواني للطلبة. أثناء وجوده في الكلية، وقع كارتر في حب صديقة شقيقته روث روزالين سميث. بعد فترة وجيزة من تخرجه في عام 1946، تزوج الاثنان.[18] كان لاعب كرة قدم عداء للميشيفين البحرية.[19] تخرج كارتر في المرتبة 60 من بين 820 من ضباط البحرية في عام 1946، وحصل على درجة البكالوريوس في العلوم، وعين ملازمًا ثانيًا.[20]

الزراعة[عدل]

كان إيرل كارتر قد توفي رجلا ثريا نسبيا، بعد انتخابه مؤخرا لعضوية مجلس النواب في جورجيا. ومع ذلك، بين إعفائه من الديون وتقسيم ثروته بين الورثة، ورث ابنه جيمي القليل نسبيا. لمدة عام، عاش جيمي وروزالين وأولادهم الثلاثة في مساكن عامة في بلاينز. وكان كارتر على دراية بالمواضيع العلمية والتكنولوجية، وقد بدأ بتوسيع نطاق الأعمال العائلية في مجال زراعة الفول السوداني. وكان الانتقال من البحرية إلى الأعمال الزراعية صعبا؛ وفشل حصاد السنة الأولى بسبب الجفاف، واضطر كارتر إلى فتح عدة خطوط ائتمان مصرفية للحفاظ على الزراعة طافية. وفي الوقت نفسه، أخذ أيضا دروسا وقرأ على الزراعة بينما تعلمت روزالين المحاسبة لإدارة كتب الأعمال. على الرغم من أنهم كسروا بالكاد حتى السنة الأولى، إلا أن عائلة كارتر نمت أعمالها وأصبحت ناجحة للغاية.

نص العنوان[عدل]

وقد اشتعل التوتر العنصري في بلاينز بقرار المحكمة العليا الأمريكية عام 1954 المناهض للتمييز في قضية براون ضد مجلس التعليم. وكان كارتر مؤيدا للتسامح والتكامل العنصريين، ولكنه في كثير من الأحيان أبقى تلك المشاعر على نفسه لتجنب صنع الأعداء. بحلول عام 1961 بدأ يتحدث بشكل أوضح عن التكامل، لكونه عضوا بارزا في الكنيسة المعمدانية ورئيس مجلس مدرسة مقاطعة سومتر. في عام 1962، تم افتتاح مقعد مجلس الشيوخ بالولاية بحل نظام وحدة مقاطعة جورجيا؛ وقد أعلن كارتر حملته للحصول على مقعد الرئاسة قبل 15 يوما من الانتخابات . كان لدى روزالين حدس حول السياسة والتنظيم، مما ساعد حملته. وقد أظهر العد المبكر للأصوات كارتر متراجعا إلى خصمه هومر مور، ولكن هذا كان نتيجة تصويت احتيالي قام به جو هيرست، رئيس الحزب الديمقراطي في مقاطعة كويتمان. وتحدى كارتر نتيجة الانتخابات، والتي تم تأكيدها على أنها مزورة في تحقيق. وبعد ذلك، أجريت انتخابات أخرى فاز فيها كارتر ضد مور كمرشح ديمقراطي وحيد، بهامش تصويت من 3,013 إلى 2,182.

وكانت حركة الحقوق المدنية جارية على قدم وساق عندما تولى كارتر منصبه. وقد أصبح هو وأسرته من أشد أنصار جون ف. كينيدي. فقد ظل كارتر هادئا نسبيا بشأن هذه القضية في مستهل الأمر، حتى مع تسبب في استقطاب قسم كبير من البلاد، سعيا إلى تجنب تنفير زملائه الذين يؤيدون التفرقة العنصرية. وقد تحدث عن عدد قليل من القضايا المسببة للشقاق، حيث ألقى كلمات ضد اختبارات محو الأمية، وضد تعديل دستور جورجيا، والذي كان يرى أنه يعني ضمنا إكراه على ممارسة الدين. انضم كارتر إلى اللجنة التنفيذية للحزب الديمقراطي للولاية بعد عامين من توليه منصبه، حيث ساعد في إعادة كتابة قواعد حزب الولاية. وأصبح رئيس لجنة التخطيط والتنمية في غرب وسط جورجيا، التي أشرفت على صرف المنح الفيدرالية ومنح الولايات لمشاريع مثل ترميم المواقع التاريخية. وفي نوفمبر 1964، عندما تم انتخاب بو كالاواي في مجلس النواب الأمريكي، بدأ كارتر على الفور في التخطيط لتحديه. وكان الاثنان قد اشتبكا في وقت سابق بشأن الكلية التي سيتم توسيعها لمدة عامين إلى برنامج كلية مدته أربع سنوات من قبل الولاية، وكان كارتر قد رأى كالاواي ــ الذي تحول إلى الحزب الجمهوري ــ كمنافس يمثل جوانب من السياسة كان يحتقرها. أعيد انتخاب كارتر في عام 1964 ليخدم فترة سنتين أخريين. ولفترة من الوقت في مجلس الشيوخ، ترأس لجنة التعليم التابعة له؛ كما جلس في لجنة الاعتمادات قرب نهاية فترة ولايته الثانية. قبل نهاية فترة ولايته، ساهم في مشروع قانون يوسع تمويل التعليم في جميع أنحاء الولاية ويعطي مشروع مدته أربع سنوات في جنوب غرب جورجيا. ولقد عمل على الاستفادة من عمل التخطيط الإقليمي، فألقى الخطب في مختلف أنحاء المنطقة لكي يجعل نفسه أكثر وضوحا أمام الناخبين المحتملين. وفي اليوم الأخير من الولاية، أعلن عن ترشيح نفسه للكونغرس.

انتخابات حاكم الولاية في عامي 1966 و 1970[عدل]

في أول انتخابات لتولى كارتر منصب الحاكم، خاض الانتخابات ضد الحاكم الليبرالي السابق إيليس أرنال وأستر مادوكس المنعزل المحافظ في الانتخابات الديمقراطية الأولية. ووصف في مؤتمر صحفي أيديولوجيته بأنها «محافظة ومعتدلة وليبرالية ومتوسطة. ... أعتقد أنني شخص أكثر تعقيدا من ذلك.» فقد الانتخابات الأولية، لكنه سحب العدد الكافي من الأصوات كمرشح ثالث لإجبار أرنال على خوض جولة إعادة مع مادوكس. وفاز مادوكس بفارق ضئيل بانتخابات الإعادة على أرنول. وفى الانتخابات العامة، واصل الحزب الجمهورى بو كالاواى الفوز باغلبية 50%, وقد مكنت قواعد الولاية مجلس نواب جورجيا، الذي كان له أغلبية في الحزب الديمقراطي، من انتخاب مادوكس حاكما.[34] وأسفر ذلك عن مادوكس المنتصر، الذي كان انتصاره - بسبب موقفه التمييزي - كان ينظر إليه على أنه أسوأ نتيجة لكارتر المدين.[34] وعاد كارتر إلى عمله الزراعي، حيث خطط بعناية لحملته التالية. كانت هذه الفترة نقطة تحول روحية بالنسبة لكارتر؛ فقد أعلن نفسه مسيحيا ولد من جديد، ولده الأخير آمي ولد خلال هذه الفترة.

خريطة مقاطعات جورجيا، تقريبا كل منها متوسطة إلى زرقاء داكنة مع حفنة صغيرة من المقاطعات الحمراء في الشمال نتائج انتخابات مجلس الحكم في جورجيا عام 1970، مع تصويت المقاطعات الزرقاء المؤيدة لكارتر والأحمر لصالح قضية هال: يظهر الظلام النسبي للظل دعما أكبر للمرشح. في انتخابات حاكم 1970، أصبح الحاكم الليبرالي السابق كارل ساندرز المنافس الرئيسي لكارتر في الانتخابات الديمقراطية الأولية. وكان كارتر يدير حملة أكثر حداثة، حيث استخدم رسوما مطبوعة وتحليل إحصائي. وفي الرد على بيانات الاستفتاء، استند كارتر إلى قدر من التحفظ أكثر من أي وقت مضى، فاعتبر نفسه شعبويا وينتقد ساندرز لثروته وارتباطاته الواضحة بالحزب الديمقراطي الوطني. كما اتهم ساندرز بالفساد، ولكن عندما ضغطت عليه وسائل الإعلام، يمكن أن تأتي بدون دليل. طوال حملته، حاول كارتر التصويت الأسود و«والاس»، بعد جورج والاس التمييزي البارز من ولاية ألاباما. وبينما التقى بشخصيات سوداء مثل مارتن لوثر كينج الأب وأندرو يونج، وزار العديد من الشركات المملوكة للأسود، أشاد أيضا بالوليس ووعد بدعوته لإلقاء خطاب في جورجيا. أصبحت جاذبية كارتر للعنصرية أكثر وضوحا مع مرور الوقت، حيث قدم مساعدوه الكبار في الحملة صورة لساندرز تحتفل مع لاعبي كرة السلة السود.

وجاء كارتر قبل ساندرز في الاقتراع الأول بنسبة 49 في المئة إلى 38 في المئة في سبتمبر، مما أدى إلى انتخابات الإعادة التي تجرى. وكانت الحملة اللاحقة أكثر مرارة; وعلى الرغم من دعمه المبكر للحقوق المدنية، فإن نداء كارتر ضد العنصرية قد نما، منتقدا ساندرز على دعمه لمارتن لوثر كينج الابن كارتر فاز بانتخابات الإعادة بنسبة 60 في المئة من الأصوات، وخاض الانتخابات العامة بسهولة ضد هال بيت الجمهوري، وهو مذيع أخبار محلي. وبمجرد انتخابه، غير كارتر لهجته، وبدأ في الحديث ضد السياسة العنصرية التي تنتهجها جورجيا. وعبر ليروي جونسون، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي الأسود، عن دعمه لكارتر، قائلا «أفهم لماذا أدار هذا النوع من حملة المحافظين المتطرفين. ... لا أعتقد أنك تستطيع الفوز بهذه الدولة دون أن تكون عنصرياً».

حاكم جورجيا (1971–1975)[عدل]

وقد أدى كارتر اليمين الدستورية في 12 يناير 1971 كحاكم لجورجيا السادس والسبعين. وفي كلمته الافتتاحية، أعلن أن «زمن التمييز العنصري قد انتهى»[39] كان مزعزعا للجماهير وتسبب في أن العديد من الأشخاص الذين أيدوا كارتر أثناء السباق يشعرون بالخيانة. وكان كارتر عازفا عن التواصل مع زملائه من الساسة، الأمر الذي جعله يفتقر إلى الشعبية في المجلس التشريعي. وقام بتوسيع سلطة الحاكم بإدخال خطة لإعادة التنظيم قدمت في كانون الثاني/يناير 1972. وعلى الرغم من أن الخطة قد أقرت في البداية استقبالا هادئا في المجلس التشريعي، إلا أنها أقرت في منتصف الليل في اليوم الأخير من الجلسة. وفي نهاية المطاف دمج كارتر نحو 300 وكالة حكومية في عام 22، رغم أنه من المتنازع عليه أن يكون هناك أي توفير إجمالي للتكاليف المترتبة على القيام بذلك. وفي 8 يوليو/تموز 1971، وأثناء ظهوره في كولومبوس بجورجيا، أعلن كارتر عزمه على إنشاء مجلس جورجيا لحقوق الإنسان يعمل على حل القضايا داخل الدولة قبل أي عنف محتمل.

وفي مؤتمر صحفي في 13 يوليو/تموز 1971، أعلن كارتر أمر رؤساء الإدارات بخفض الإنفاق على المساعدة في منع العجز البالغ 57 مليون دولار بنهاية العام المالي 1972، تحديد أن كل وزارة ستتأثر وتقدير أن أكثر بنسبة 5% من الإيرادات التي تستهلها الحكومة ستفقد إذا استمرت إدارات الدولة في استخدام الأموال المخصصة بشكل كامل. وفي 13 يناير/كانون الثاني 1972، طلب كارتر من الهيئة التشريعية في الولاية توفير التمويل لبرنامج تنمية الطفولة المبكرة إلى جانب برامج إصلاح السجون، وفرض 48 مليون دولار (ما يعادل 296,973,747 دولار في عام 2020) في هيئة ضرائب مدفوعة على جميع موظفي الدولة تقريبا. وفي 1 مارس/آذار 1972، أعلن كارتر إمكانية استخدام دورة استثنائية للجمعية العامة إذا اختارت وزارة العدل أن تسقط أي خطط لإعادة التوزيع من قبل مجلس النواب أو مجلس الشيوخ. وقد دفع كارتر بالعديد من الإصلاحات من خلال الهيئة التشريعية - حيث وفرت هذه الإصلاحات مساعدات حكومية متساوية للمدارس في المناطق الغنية والفقيرة في جورجيا، وأقامت مراكز مجتمعية للأطفال المعاقين ذهنيا، وزادت من البرامج التعليمية للمدانين. وبموجب هذا البرنامج، كانت جميع هذه التعيينات قائمة على الجدارة، وليس على النفوذ السياسي.[48][49] وفي أحد قراراته الأكثر إثارة للجدل، استخدم حق النقض ضد خطة لبناء سد على نهر فلينت في جورجيا، والذي جذب انتباه حماة البيئة في جميع أنحاء البلاد.

وكانت الحقوق المدنية ذات أولوية عالية بالنسبة لكارتر، وكان أهم أعماله هو توسيع نطاق موظفي الدولة السوداء وإضافة صور لمارتن لوثر كينغ الابن واثنين آخرين من السود الجورجيين في مبنى البرلمان - وهو عمل احتج عليه مجلس الكلوكس كلان. وحاول كارتر أيضا ابقاء حلفائه المحافظين بجانبه، وذكر كارتر أنه أيد تعديلا دستوريا لحظر استخدام الخفاض بغرض التعجيل بالتكامل في المدارس على ظهور مشترك متلفز مع حاكم ولاية فلوريدا ريوبين أسكيو في 31 يناير/كانون الثاني 1973، وشارك في رعاية قرار مضاد للبقض مع جورج والاس في مؤتمر المحافظين الوطني لعام 1971. وبعد أن ألغت المحكمة العليا الأمريكية قانون عقوبة الإعدام في جورجيا في قضية فورمان ضد جورجيا (1972)، وقع كارتر قانون عقوبة الإعدام المعدل الذي تناول اعتراضات المحكمة، وبالتالي أعاد تقديم الممارسة في الولاية. واعرب كارتر بعد ذلك عن اسفه ازاء توقيع عقوبة الإعدام قائلا «لم ارى ظلما فيها كما اقوم الآن».

الطموح الوطني[عدل]

ولأن كارتر لم يكن مؤهلا لخوض الانتخابات من جديد، فقد نظر إلى الانتخابات الرئاسية المحتملة وانخرط في السياسة الوطنية. وقد تم تعيينه لعدة لجان تخطيط جنوبية وكان مندوبا للمؤتمر الوطني الديمقراطي لعام 1972, حيث كان السيناتور الأمريكي الليبرالي جورج ماكجوفرن المرشح الرئاسي المحتمل. ولقد حاول كارتر أن يصادق على نفسه مع الناخبين المحافظين والمعادين لمكجوفرن . ومع ذلك، كان كارتر لا يزال غامضا إلى حد ما في ذلك الوقت، وفشلت محاولته في التريانغ؛ وكانت تذكرة 1972 الديمقراطية مكغفرن والسناتور توماس إيغلتون. وفي 3 آب/أغسطس، التقى كارتر مع والاس في برمنغهام في ولاية ألاباما لمناقشة منع الحزب الديموقراطي من الخسارة في انهيار خلال انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

وبعد خسارة ماكغفرن في نوفمبر 1972, بدأ كارتر في الاجتماع بانتظام مع موظفي حملته الوليدة. وكان قد قرر البدء في تقديم عرض رئاسي لعام 1976 معا. وحاول باخفاق أن يصبح رئيسا لجمعية المحافظين الوطنيين لتعزيز رؤيته. وفيما يتعلق بتأييد ديفيد روكفلر، تم تعيينه في اللجنة الثلاثية في نيسان/أبريل 1973. وفي العام التالي، تم تعيينه رئيسا لكل من حملات الكونجرس ومجلس الحكم التابعة للجنة الوطنية الديمقراطية. وفي مايو/أيار 1973 حذر كارتر الحزب الديمقراطي من تسييس فضيحة ووترغيت التي نسب حدوثها إلى الرئيس ريتشارد نيكسون ممارسة العزلة عن الأميركيين والسرية في صنع القرار.

الحملة الرئاسية لعام 1976[عدل]

وقد أعلن كارتر ترشحه للرئاسة في 12 ديسمبر/كانون الأول 1974، في نادي الصحافة الوطني في واشنطن العاصمة، تضمن خطابه مواضيع تتعلق بعدم المساواة والتفاؤل والتغيير على الصعيد المحلي. عند دخوله في الانتخابات التمهيدية، كان يتنافس مع 16 مرشحا آخرين، واعتبر أنه لا يحظى بفرصة كبيرة ضد السياسيين الأكثر شهرة على الصعيد الوطني مثل جورج والاس. وكان اسمه اعترافا بنسبة اثنين في المائة، وسال خصومه بسخرية «جيمي من؟». وردا على ذلك، بدأ كارتر في التأكيد على اسمه وما وقف من أجل، قائلا «اسمي جيمي كارتر، وأنا أترشح لمنصب الرئيس». وقد أثبتت هذه الاستراتيجية نجاحها؛ وبحلول منتصف مارس/آذار 1976، لم يكن كارتر متقدما كثيرا على المرشحين النشطين للترشيح الديمقراطي للرئاسة، ولكن ضد الرئيس الحالي جيرالد فورد بمقدار نقاط مئوية قليلة. ومع أن فضيحة ووترغيت للرئيس نيكسون كانت لا تزال جديدة في أذهان الناخبين، فإن موقف كارتر كدخيل، بعيدا عن واشنطن العاصمة، أثبت أنه مفيد. وشجع على إعادة تنظيم الحكومة . ونشر كارتر مذكرة بعنوان لماذا لا يكون الأفضل؟ في يونيو/حزيران 1976 للمساعدة في تقديم نفسه للجمهور الأمريكي.

أصبح كارتر المرشح الأول في وقت مبكر من خلال الفوز بزعماء أيوا وبانتخابات نيو هامبشاير الأولية. وقد تضمنت استراتيجيته الوصول إلى منطقة قبل أن يتمكن مرشح آخر من بسط نفوذه هناك، حيث كان يسافر لمسافة تزيد عن 50,000 ميلا (80,000 كيلومترا)، ويزور 37 ولاية، وإلقاء أكثر من 200 خطاب قبل أن يدخل أي مرشح آخر السباق. في الجنوب، أقر ضمنيا بوجود مناطق معينة إلى والاس وجرحها كمعتدل عندما أصبح واضحا أن والاس لا يمكن أن يفوز. وفي الشمال، ناشد كارتر الناخبين المسيحيين والريفيين المحافظين إلى حد كبير. وفي حين أنه لم يحقق أغلبية في معظم الولايات الشمالية، فقد فاز بعدة عن طريق بناء أكبر قاعدة دعم فردية. وعلى الرغم من استبعاد كارتر في البداية كمرشح إقليمي، فإنه لا يزال يحصل على الترشيح الديمقراطي.

صورة أحادية اللون لكارتر وفورد، وكلاهما يقف في الخواتم أثناء النقاش. كارتر والرئيس جيرالد فورد يناقشان في مسرح شارع وولنت في فيلادلفيا وكما لاحظ لورانس شوب في كتابه الصادر عام 1980 بعنوان «رئاسة كارتر وما بعده»، اكتشفت وسائل الإعلام الإخبارية الوطنية وروجت لكارتر. وذكر شوب ما يلي:

«ما يملكه كارتر ولا يملكه خصومه هو قبول ودعم نخبة وسائل الإعلام. كانت تغطيتهم المواتية لكارتر وحملته هي التي أعطاه ميزة ودفعته إلى قمة استطلاعات الرأي مثل الصاروخ. وقد ساعد ذلك كارتر على الفوز بانتصارات انتخابية رئيسية، مما مكنه من الصعود من شخصية عامة غامضة إلى الرئيس المنتخب في فترة قصيرة مدتها 9 شهرا».

وقال كارتر خلال مقابلة أجريت معه في أبريل/نيسان 1976: «ليس لدي أي شيء ضد مجتمع يحاول الحفاظ على النقاء العرقي لأحيائهم». وكانت ملاحظته تهدف إلى دعم قوانين الإسكان المفتوح، ولكن تحديد المعارضة للجهود الحكومية «لضخ الأسر السوداء إلى منطقة بيضاء لمجرد خلق نوع من التكامل». تضمنت مواقف كارتر المعلنة خلال حملته التمويل العام لحملات الكونجرس، دعمه لإنشاء وكالة حماية المستهلك الفيدرالية، إنشاء قسم منفصل على مستوى مجلس الوزراء من أجل التعليم، توقيع معاهدة سلام مع الاتحاد السوفياتي للحد من الأسلحة النووية،[75] خفض ميزانية الدفاع، اقتراح ضريبي ينفذ «زيادة كبيرة تجاه أولئك الذين لديهم دخل أعلى» جنبا إلى جنب مع تخفيض ضريبة على دافعي الضرائب ذوي الدخل المنخفض والمتوسط، إجراء تعديلات متعددة على قانون الضمان الاجتماعي، ووضع ميزانية متوازنة بحلول نهاية فترة ولايته الأولى.

في 15 يوليو 1976, اختار كارتر عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية مينيسوتا والتر إف. مونديل كرفيق له في السباق. واجه كارتر وفورد ثلاث مناظرات تلفزيونية. وكانت المناظرات هي المناظرات الرئاسية الأولى منذ عام 1960.[81][82] وكان كارتر قد أجرى مقابلة مع روبرت شير من مجلة بلاي بوي في إصدار 1976 نوفمبر/تشرين الثاني، التي وصلت إلى الصحف قبل أسبوعين من الانتخابات. وقال كارتر أثناء مناقشة وجهة نظر فخر الدين: «لقد بحثت في الكثير من النساء مع الشهوة. لقد ارتكبت الزنا في قلبي عدة مرات.»[83][84] هذا واعترافه في مقابلة أخرى بأنه لم يكن يمانعا إذا نطق الناس بكلمة "fuck" أدى إلى جنون تغذية وسائل الإعلام والنقاد الذين يأسكون تآكل الحدود بين السياسيين وحياتهم الحميمة الخاصة. بدأ كارتر السباق مع تقدم كبير على فورد، التي ضقت الفجوة أثناء الحملة، ولكنها خسرت أمام كارتر في هزيمة ضيقة في 2 نوفمبر، 1976 .

عملية الانتقال[عدل]

كان التخطيط الأولي للانتقال الرئاسي لكارتر جاريا منذ أشهر قبل انتخابه. وكان كارتر أول مرشح رئاسي يخصص أموالا كبيرة وعدد كبير من الموظفين لجهود التخطيط للانتقال قبل الانتخابات، الذي أصبح لاحقا ممارسة عادية. كارتر وضع قالب مع انتقاله الرئاسي الذي سيؤثر على كل التحولات الرئاسية اللاحقة، مع اتباع نهج منهجي في انتقاله، وكان هناك عملية أكبر وأكثر رسمية مقارنة بالمراحل الانتقالية الرئاسية السابقة.

وفي 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1976، قام كارتر بأول زيارة له إلى واشنطن العاصمة بعد انتخابه، حيث عقد اجتماعا مع مدير مكتب الإدارة جيمس لين ووزير دفاع الولايات المتحدة دونالد رمسفيلد في بيت بلير، وعقد اجتماع بعد الظهر مع الرئيس فورد في البيت الأبيض. وفي اليوم التالي، اجتمع كارتر مع زعماء الكونجرس، معربا عن أن لقاءاته مع أعضاء مجلس الوزراء كانت «مفيدة جدا» وقال إن فورد طلب منه التماس مساعدته إذا احتاج إلى أي شيء. ومع ذلك، فإن العلاقة بين فورد وكارتر ستكون باردة نسبيا خلال الفترة الانتقالية. وأثناء فترة انتقاله، أعلن كارتر عن اختيار العديد من المحال اليهم لشغل مناصب في إدارته. وفي 4 يناير/كانون الثاني 1977، قال كارتر للصحفيين إنه سيتحرر نفسه من تضارب المصالح المحتمل بترك عمله في مجال الفول السوداني في أيدي الأمناء.

الرئاسة (1977–1981)[عدل]

تم تنصيب كارتر رئيسا 39 في 20 يناير 1977. وكان أحد أول أعمال كارتر الوفاء بوعد الحملة بإصدار أمر تنفيذي بإعلان عفو غير مشروط عن المتهربين من حرب فيتنام، الإعلان 4483. اتسمت فترة ولاية كارتر في المنصب بوعكة اقتصادية، وقد حان الوقت لاستمرار التضخم والركود فضلا عن أزمة الطاقة في عام 1979. في 7 يناير 1980، وقع كارتر القانون رقم (هـ. 5860) القانون العام رقم (96-185)، المعروف بقانون ضمان القروض لشركة كرايسلر لعام 1979، لإنقاذ شركة كرايسلر بمبلغ 3.5 مليار دولار (ما يعادل 10.99 مليار دولار في عام 2020) كمعونة.

حاول كارتر تهدئة صراعات مختلفة حول العالم، في الشرق الأوسط بشكل أكثر وضوحا مع توقيع اتفاقات كامب ديفيد؛ إعادة قناة بنما إلى بنما؛ والتوقيع على معاهدة خفض الأسلحة النووية SALT II مع الزعيم السوفياتي ليونيد بريجنيف. وقد شابت عامه الأخير أزمة الرهائن الإيرانية التي ساهمت في خسارته في انتخابات عام 1980 لرونالد ريجان.

السياسة المحلية[عدل]

في 18 أبريل 1977 ألقى كارتر خطابا متلفزا أعلن فيه أن أزمة الطاقة الأميركية خلال السبعينيات كانت «المعادل الأخلاقي للحرب». وشجع جميع المواطنين الأمريكيين على الحفاظ على الطاقة، كما قام بتركيب ألواح تسخين المياه الشمسية في البيت الأبيض. ارتدى السترات لتعويض انخفاض الحرارة في البيت الأبيض. وفي 4 أغسطس 1977، وقع كارتر قانون تنظيم وزارة الطاقة لعام 1977، الذي شكل وزارة الطاقة، أول منصب وزاري جديد في إحدى عشرة سنة. وأثناء حفل التوقيع، استشهد كارتر بـ«أزمة نقص الطاقة الوشيكة» مع التسبب في ضرورة التشريع. في بداية المؤتمر الصحفي في 29 سبتمبر 1977، وفي ظل الانطباع الذي ساد أنه لم يصل إلى مستوى جيد في معالجة الطاقة أثناء الجلسة الصحفية السابقة، وذكر كارتر أن مجلس النواب «اعتمد كل اقتراح الطاقة تقريبا» الذي قدمه قبل خمسة أشهر ووصف الحل الوسط بأنه «نقطة تحول في إنشاء برنامج شامل للطاقة». وفي الشهر التالي، في 13 أكتوبر، وقال كارتر إنه يؤمن بقدرة مجلس الشيوخ على تمرير مشروع قانون إصلاح الطاقة، وحدد الطاقة بأنها «أهم قضية محلية سنواجهها أثناء وجوي في المنصب».

في 12 يناير 1978، أثناء مؤتمر صحفي، وقال كارتر أن المناقشات المستمرة حول اقتراحه الخاص بإصلاح الطاقة كانت «طويلة ومثيرة للشقاق وشاقة» كما أنها أعاقت القضايا الوطنية التي تحتاج إلى معالجة مع تطبيق القانون. في مؤتمر صحفي في 11 أبريل 1978، وقال كارتر أن أكبر مفاجأة له «في طبيعة خيبة الأمل» منذ أن أصبح رئيسا هو الصعوبة التي يواجهها الكونجرس في تمرير التشريع، مستشهدا بمشروع قانون إصلاح الطاقة بشكل خاص: «لم أحلم منذ سنة في أبريل عندما اقترحت هذا الأمر على الكونغرس بأنه بعد سنة لم يتم حله بعد.» أقر الكونغرس تشريع كارتر للطاقة بعد مداولات كثيرة وتعديل كبير في 15 أكتوبر 1978. وقد أدى هذا الإجراء إلى تحرير بيع الغاز الطبيعي، كما أسقط تفاوتا طويل الأمد في الأسعار بين الغاز داخل الدولة وفيما بينها، وأنشأ ائتمانات ضريبية لتشجيع الحفاظ على الطاقة واستخدام الوقود غير الأحفوري.

وفي 1 مارس 1979، قدم كارتر خطة احتياطية لتوزيع البنزين بناء على طلب الكونغرس. وفي 5 أبريل، ألقى خطابا أكد فيه على ضرورة الحفاظ على الطاقة. أثناء مؤتمر صحفي عقد في 30 أبريل، قال كارتر أنه «من الضروري» أن توافق لجنة التجارة بمجلس النواب على خطة تقنين الجازولين الاحتياطية ودعا الكونجرس إلى تمرير عدة خطط احتياطية أخرى للمحافظة على الطاقة اقترحها. في 15 يوليو 1979، ألقى كارتر خطابا متلفزا وطنيا حدد فيه ما يعتقد أنه «أزمة ثقة» بين الشعب الأمريكي، في ظل استصواب مستطلع الآراء بات كادديل الذي اعتقد أن الأمريكيين واجهوا أزمة ثقة من أحداث الستينات والسبعينات قبل تولي كارتر منصبه. سيذكر الخطاب على أنه خطاب «وعكة» كارتر، لا ينسى لردود الفعل المختلطة واستخدامه للخطابة. وجاء الاستقبال السلبي للخطاب من رأي مفاده أن كارتر لم يذكر الجهود من جانبه لمعالجة أزمة الطاقة وكان معتمدا أكثر من اللازم على الأميركيين.

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118519336 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ مُعرِّف فَنَّان في قاعدة بيانات "ديسكوغس" (Discogs): https://www.discogs.com/artist/1288332 — باسم: Jimmy Carter (5) — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ العنوان : Encyclopædia Britannica — مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Jimmy-Carter — باسم: Jimmy Carter — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ المحرر: Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus و Wissen Media Verlag — مُعرِّف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/carter-james-jimmy-earl — باسم: Jimmy Carter — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ المؤلف: داريل روجر لوندي — المخترع: داريل روجر لوندي — مُعرِّف شخص في موقع "النُبلاء" (thepeerage.com): https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=https://www.thepeerage.com/&id=p32307.htm#i323061 — باسم: James Earl Carter, Jr.
  6. ^ مُعرِّف شخص في قاعدة بيانات "جينيا ستار" (GeneaStar): https://www.geneastar.org/genealogie/?refcelebrite=carterj — باسم: Jimmy Carter
  7. ^ مُعرِّف شخص في قاعدة بيانات "روغلو" (Roglo): https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=7929&url_prefix=http://roglo.eu/roglo?&id=p=james+earl;n=carter;oc=1 — باسم: Jimmy Carter
  8. ^ معرف وحدة إدارة المتنزهات الوطنية: https://www.nps.gov/jica/faqs.htm
  9. ^ مُعرِّف شخص في موقع "النُبلاء" (thepeerage.com): https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=https://www.thepeerage.com/&id=p32307.htm#i323061 — تاريخ الاطلاع: 7 أغسطس 2020
  10. ^ المؤلف: داريل روجر لوندي — المخترع: داريل روجر لوندي
  11. ^ James Carter — تاريخ الاطلاع: 11 مايو 2018
  12. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11895360f — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  13. ^ الناشر: وزارة التعليم (الصين)http://www.moe.gov.cn/s78/A22/xwb_left/moe_829/201802/t20180228_328136.html — تاريخ الاطلاع: 11 أبريل 2019
  14. ^ http://web.gencat.cat/ca/generalitat/premis/pic/
  15. ^ http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/peace/laureates/2002/
  16. ^ https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  17. أ ب Bourne, pp. 33–43.
  18. ^ Bourne, pp. 44–55.
  19. ^ Hingston, Sandy (24 أبريل 2016)، "Why This Princeton Football Team Won't Be Suiting Up Next Season"، Philadelphia، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 5 نوفمبر 2016.
  20. ^ Alter, p. 59.

وصلات خارجية[عدل]