حرب لابي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حرب لابي
جزء من الجبهة الشرقية في الحرب العالمية الثانية
LapinSota.jpeg
لافتة تؤكد على مغادرة الألمان لإقليم لابي، مكتوب عليها "شكرا للإخوة الذين لم يحملوا السلاح ضدنا"
معلومات عامة
التاريخ 15 سبتمبر 194427 أبريل 1945
(7 أشهرٍ و12 يومًا)
الموقع لابي، فنلندا
النتيجة انتصار فنلندي
المتحاربون
ألمانيا النازية  فنلندا
 الاتحاد السوفيتي[a]
القادة
ألمانيا النازية لوثر رندوليك
ألمانيا النازية ماتياس كراوتلر
ألمانيا النازية أوغست كراكاو
فنلندا هيالمر سيلسفو
فنلندا آرو باياري
فنلندا روبن لاغوس
القوة
214.000[b] 75.000[c]
الخسائر
~1.000 قتيل
~1.300 أسير
~2.000 جريح
~4,300 مجموع الضحايا[8]
774 قتيل
262 مفقود
2.904 جريح
~3.940 مجموع الضحايا[8]

حرب لابي (بالفنلندية: Lapin sota؛ بالسويدية: Lapplandskriget؛ بالألمانية: Lapplandkrieg) هي حرب دارت بين فنلندا وألمانيا النازية مابين سبتمبر 1944 ونوفمبر 1945 في منطقة لابي الواقعة في شمال فنلندا، أثناء الحرب العالمية الثانية. على الرغم من أن الفنلنديين والألمان قد قاتلوا الاتحاد السوفيتي معا منذ 1941 خلال حرب الاستمرار، أجبر هجوم فيبروغ–بيتروزافودسك السوفيتي في صيف عام 1944 الفنلندية القيادة على التفاوض للوصول إلى اتفاق سلام منفصل. تضمنت بنود هدنة موسكو قطع فنلندا للعلاقات الدبلوماسية مع ألمانيا وطرد أو نزع سلاح أي جندي ألماني ظل في فنلندا بعد 15 سبتمبر 1944.

كان الفيرماخت يتوقع تحولا في مسار الأحداث، فوضع خطط منظمة للانسحاب إلى النرويج المحتلة من طرف ألمانيا سميت عملية بيرك. على الرغم من فشل الهجوم وعملية الهبوط التي قامت بها ألمانيا في خليج فنلندا، فقد شرعت في عملية الإخلاء سلميا في البداية. صعد الفنلنديون الوضع في الحرب في 28 سبتمبر بعد الضغط السوفيتي عليهم للالتزام بشروط الهدنة. أمر الاتحاد السوفيتي الجيش الفنلندي بحل نفسه في الوقت التي ستغادر فيه القوات الألمانية التراب الفنلندي. بعد سلسلة من المعارك الصغيرة، وصلت الحرب إلى نهايتها الفعلية في سبتمبر 1944 عندما انتقلت القوات الألمانية إلى النرويج وهدمت مواقعها السابقة. غادر آخر الجنود الألمان فنلندا في 27 أبريل 1945 وانتهت الحرب العالمية الثانية في أوروبا بعد فترة وجيزة من ذلك.

بالنسبة للفنلنديين، فإن هذه الحرب هي نزاع منفصل كما أن الأعمال الحربية مع الدول الأخرى قد توقفت بعد حرب الاستمرار. من وجهة المنظور الألماني، لقد كانت جزءاً من حملتين لاحتلال شمال فنلندا وشمال النرويج. كان هدف المشاركة السوفيتية في الحرب هو مراقبة العمليات الفنلندية، فضلا عن تقديم دعم جوي صغير لها، فضلا عن دخول شمال شرق لابي خلال هجوم بيتسامو–شيركنيس.

كانت تأثيرات الجيش محدودة نسبيا ومجموع خسائر كلا الجانبين هو حوالي 4.000 قتيل، على الرغم من أن الألمان استخدموا استراتيجيتي الأرض المحروقة والألغام الأرضية التي دمرتا إقليم لابي الفنلندي. انسحب الفيرماخت بنجاح من فنلندا التي نفذت التزاماتها في هدنة موسكو، على الرغم من أنها لا تزال رسميا في الحرب مع الاتحاد السوفيتي والمملكة المتحدة حتى تصديقها على معاهدة باريس السلام في 1947.

مقدمة[عدل]

صورة التقطت في 2007 في جنوب شرق منطقة ستورمبوك-ستيلونغ، وهو موقع محصن ألماني في فنلندا على بعد 100 كيلومتر (62 ميل) من النرويج.

كانت ألمانيا وفنلندا في حرب مع الاتحاد السوفيتي منذ عملية بارباروسا التي بدأت في يونيو 1941، وتعاونتا بشكل وثيق في حرب الاستمرار وعملية الثعلب الفضي مع الجيش الجبلي الألماني 20 (بالألمانية: 20. gebirgsarmee) المتمركز في لابي. اعتبارا من صيف عام 1943، بدأت القيادة العليا للفيرماخت بإعداد خطط تحسبا لتفاوض فنلندا على اتفاق سلام منفصل مع الاتحاد السوفيتي. اعتزم الألمان سحب قواتهم شمالا من أجل حماية مناجم النيكل بالقرب من بيتسامو.[9] خلال شتاء 1943—1944، أصلح الألمان الطرقات من شمال النرويج إلى شمال فنلندا بفضل استخدامهم الواسع لأسرى الحرب كعمال في بعض المناطق.[10] كانت الإصابات بين السجناء العمال مرتفعة، ويرجع ذلك جزئيا إلى أسر العديد منهم في جنوب أوروبا وهم مازالوا في ذروة الصيف ثم نقلهم لمنطقة باردة. وبالإضافة إلى ذلك، بدأ الألمان بعمل استطلاع شامل للمواقع الدفاعية لرغبتهم في إخلاءها وأخد ما استطاعوا من العتاد من المنطقة، فبدأت الاستعدادات للانسحاب.[11] في 9 أبريل 1944، أعد الألمان خطة الانسحاب التي سميت بعملية بيرك.[11]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ دعم جوي صغير في عملية الشوح الشرقي فقط. في حين أي تدخل سوفيتي كبير في حرب لابي هو أمر غير متفق عليه. يقول غيبهاردت وزيمكه أن الحرب وهجوم بتسامو–شيركنيس السوفيتي هو اشتباك استراتيجي أو استمرارية للأحداث دون موقف واضح.[1][2] كتب جوت وسنودغراس حول الحرب وقالا أنها نتيجة النزاع بين القوات الألمانية والفنلندية، ولكنها تشمل الهجوم السوفيتي.[3] ذكر زابكي في الأول أن إقليم لابي يمتد إلى النرويج والاتحاد السوفيتي. وسمى النزاع "حرب لابي الفنلندية" بين فنلندا وألمانيا، ولكنه ربطها مع الهجوم السوفيتي بعد ذلك.[4] ذكر جاك أن الهجوم هو جزء من الحرب في قاموس المعارك.[5]
  2. ^ أكثر من 214.000 ألماني خدموا حتى نهاية أغسطس 1944، إلا أن العدد انخفض بسرعة عندما انسحب الألمان أو انتقلوا إلى النرويج.[6]
  3. ^ خدم 75.000 فنلندي حتى نهاية أكتوبر 1944، لكن العدد انخفض إلى 12.000 جندي في ديسمبر 1944.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ Gebhardt 1989, pp. 2–4.
  2. ^ Ziemke 2002, pp. 391–401.
  3. ^ Jowett & Snodgrass 2012, p. 16.
  4. ^ Zabecki 2015, p. 1552.
  5. ^ Jaques 2007, p. 792.
  6. ^ Elfvengren 2005, pp. 1124–1149.
  7. ^ Kurenmaa & Lentilä 1980, pp. 1150–1162.
  8. ^ أ ب Ahto 1980, p. 296.
  9. ^ Ahto 1980, pp. 15–20.
  10. ^ Ahto 1980, p. 21.
  11. ^ أ ب Ahto 1980, pp. 37–41.

للمزيد من القراءة[عدل]

  • Kulju، Mika (2017). Käsivarren sota – lasten ristiretki 1944–1945 (باللغة الفنلندية). Gummerus. ISBN 9789512408559. 
  • Virkkunen، Juhani (2011). Miinojen ja räjähteiden siviiliuhrit Pohjois-Suomessa 1944-1949 (باللغة الفنلندية). ISBN 978-952-93-0414-1. 
  • Wendisch، Irja (2006). Salatut lapset – Saksalaissotilaiden lapset Suomessa (باللغة الفنلندية). Ajatus Kirjat. ISBN 951-20-7065-0. 

وصلات خارجية[عدل]

  • Finna (خدمة للبحث للحصول على معلومات من الأرشيفات والمكتبات والمتاحف الفنلندية)
  • Finnish Wartime Photograph Archive (تحت رخصة CC BY 4.0)