حليب اللوز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حليب اللوز
Home-made almond milk, November 2012.jpg
 

النوع حليب النبات،  وvegan   تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
حليب لوز مُحضّر منزليّاً.

حليب اللوز هو شراب يتم صنعه عن طريق طحن ثمرة اللوز، وغالبا ما يستخدم كبديل للحليب المستحلب من الأبقار وغيرها من الحيوانات.[1][2][3] لا يحتوي حليب اللوز على الكوليسترول ولا على اللاكتوز بعكس الحليب الحيواني، ولا يحتوي على أي منتج من المنتجات الحيوانية. وهو مناسب للنباتيين الذين لا يشربون الحليب الحيواني. حليب اللوز المنتج في الأسواق قد يُضاف إليه بعض النكهات كالفانيلا والشوكولاته، أو قد يُضاف إليه بعض الفيتامينات. ويمكن عمله في المنزل أيضا عن طريق طحنه ثم تصفيته. يتميز حليب اللوز بلونه البيجي وطعم مختلف عن الحليب الحيواني.

التاريخ[عدل]

عُرف حليب اللوز في العصور الوسطى في كل من العالم الإسلامي والمسيحي، وكان النصارى يستخدمونه كبديل عن حليب الأبقار في فترة الصوم الكبير. وكان حليب اللوز يستخدم في القرون الوسطى لأن حليب الأبقار يفسد أسرع منه. عُرف استخدامه في المنطقة الممتدة من شبه الجزيرة الأيبيرية "الأندلس" غربا حتى دول شرق آسيا شرقا. في القرن الحادي والعشرين ازدادت شعبيته في الولايات المتحدة الأمريكية وارتفعت مبيعاته. ففي عام 2011م ارتفعت مبيعات حليب اللوز بنسبة 79٪. وفي عام 2013م تجاوزت شعبيته شعبية حليب الصويا، وأصبح الحليب الأكثر شعبية في الولايات المتحدة الأمريكية بالنسبة للحليب المستخرج من النباتات.

معلومات غذائية[عدل]

اللوز غني بالعناصر الغذائية بما في ذلك الألياف، وفيتامين إي E والمغنيسيوم والسيلينيوم والمنجنيز والزنك والبوتاسيوم والحديد والفوسفور والتربتوفان، والنحاس، والكالسيوم. يحتوي حليب اللوز على نسبة أقل من البروتين والكالسيوم مما يحتويه حليب الأبقار والحليب المستحلب من الحيوانات الأخرى.

فوائد حليب اللوز[عدل]

أما بالنسبة للفوائد المرتبطة بتناول حليب اللوز فهي تشمل:[4][5][6][7]

1- منخفض السعرات الحرارية[عدل]

يعتبر حليب اللوز منخفض السعرات الحرارية، وذلك مقارنة بالأنواع الأخرى، حيث تقوم بعض الشركات بتخفيفه بالماء من أجل الوصول إلى نسبة دهون 1%.

الكوب الواحد من حليب اللوز يحتوي على 39 سعر حراري كما ذكرنا، وهو نصف ذاك الذي يحتويه كوب من حليب البقر.

2- لا يرفع مستوى السكر في الدم[عدل]

هذا ينطبق على حليب اللوز الذي لا يحتوي سكر مضاف، لذا عليك اختياره والتأكد من ذلك.

فكوب من حليب اللوز غير المحلى يحتوي على 0.6% من الكربوهيدرات، مقارنة مع 5% لحليب البقر.

تناول حليب اللوز من شأنه أن يحافظ على مستوى السكر في الدم، مما يجعله مثاليًا لمرضى السكري.

3- خالي من منتجات الألبان[عدل]

يعتبر حليب اللوز خالي من منتجات الألبان، فهو لا يحتوي على أي منها.

هذا يعني أنه الخيار المثالي لكل من النباتيين وأولئك الذين يعانون من حساسية من الحليب كما ذكرنا.

كثير من الاشخاص يعانون من مشكلة عدم القدرة على تحمل اللاكتوز الموجود في حليب البقر، وهذا يعني أنهم عرضة للإصابة بالنفخة والغازات والاسهال.

4- يساهم في تقوية العظام[عدل]

تقوم الشركات المنتجة لحليب اللوز بإضافة الكالسيوم له، مما يجعله أكثر غنى بهذا المعدن مقارنة بحليب البقر.

بدوره يعتبر الكالسيوم ضروريًا لبناء العظام والحفاظ على صحتها.

5- حماية القلب وتعزيز صحته[عدل]

يمتاز حليب اللوز بغناه بفتيامين ي والدهون الصحية، الأمر الذي يرتبط مع تعزيز صحة القلب وخفض خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية.

حيث يحمي هذا الحليب من الإجهاد التأكسدي الذي يضر القلب.

طريقة الإعداد[عدل]

الطريقة الأساسية في إعداد حليب اللوز في المنزل، تتم عن طريق تنقيع اللوز في الماء لعدة ساعات ثم يخلط في الخلاط بالماء المنقوع فيه ثم تصفى قشور اللوز بالمصفاة، وبالإمكان إضافة بعض الـمُحليات عليه.

مراجع[عدل]

  1. ^ David Sprinkle (19 January 2012). "With Almond as the New White Milk, Dairy Alternatives Make Further Inroads". Marketwire. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  2. ^ "United States Drought Monitor > Home > State Drought Monitor". droughtmonitor.unl.edu. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Lay Off the Almond Milk, You Ignorant Hipsters", Mother Jones, 16 July 2014. نسخة محفوظة 27 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "حليب اللوز: أهم الفوائد والقيم الغذائية". Webteb. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "فائدة حليب اللوز لصحة الجسم". موقع مقالات. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "حليب اللوز : هل يساعد حقاً في خسارة الوزن؟". An-Nahar. 2018-03-22. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "أبرز فوائد حليب اللوز سطور". sotor.com. مؤرشف من الأصل |archive-url= بحاجة لـ |url= (مساعدة) في 13 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |url= (مساعدة); |access-date= بحاجة لـ |url= (مساعدة) مراجعة مرجع