شعوب البحر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
الجدار الخارجي الشمالي الشرقي لمدينة هابو، يُظهر منظرًا واسعًا ورسمًا عن قرب لإمداد الجانب الأيمن. وخلف الملك (خارج المشهد) توجد عربة، يصف النص أعلاه معركة في السنة الثامنة على النحو التالي:

"الآن البلدان الشمالية التي كانت في جزرها، ترتعش في أجسادها. قد اخترقوا قنوات مصب النيل، فتوقفت خياشيمهم عن التنفس، وحتى أن رغبتهم هي [أن] يتنفسوا، خرج جلالته عليهم كالزوبعة، وقاتل في ساحة المعركة كالعداء. ودخل الخوف والرعب منه أجسادهم، وانقلبت قواربهم وغرقوا في أماكنهم، وانتزعت قلوبهم وطارت أرواحهم وتبعثرت أسلحتهم في البحر، واخترق سهمه من يشاء منهم. بينما يسقط الهارب في الماء. جلالته غاضب مثل أسد، يهاجم المعتدين ببيادقه؛ ينهب بيده اليمنى ويضرب بقوة بيده اليسرى، مثل ست يحطم الثعبان "وصف الشر". إنه آمون رع الذي أسقط له الممالك وسحق له كل أرض تحت قدميه. ملك مصر العليا والسفلى سيد المملكتين: أوسرمر-مريمون."[1]

شعوب البحر هي اتحاد بحري افتراضي هاجم مصر القديمة ومناطق أخرى في شرق البحر الأبيض المتوسط قبل وأثناء انهيار العصر البرونزي المتأخر (1200-900 ق.م).[2][3] بعد ظهور هذا اللقب أو المفهوم في القرن 19، أصبحت غارات شعوب البحر واحدة من أشهر فصول التاريخ المصري، نظرًا لارتباطها -على حد تعبير ويلهلم ماكس مولر- «بأهم مسائل وصف الأعراق البشرية والتاريخ البدائي للأمم القديمة».[4][5]

أصول شعوب البحر غير مؤكدة. وجرى تقديم مقترح بأن تلك الشعوب نشأت من عدة أماكن مختلفة، مثل غرب آسيا الصغرى وبحر إيجة وجزر البحر الأبيض المتوسط وجنوب أوروبا.[6] على الرغم من أن النقوش الأثرية لم تذكر إشارة إلى أي هجرة،[3] إلا أنه يُعتقد أن شعوب البحر قد أبحروا حول شرق البحر الأبيض المتوسط وغزوا الأناضول وسوريا وفينيقيا وكنعان وقبرص ومصر في نهاية العصر البرونزي.[7]

استخدم عالم المصريات الفرنسي إيمانويل دي روجيه لأول مرة مصطلح «peuples de la Mer» (وتعني: شعوب البحر) في سنة 1855 لوصف النقوش على الصرح الثاني في مدينة هابو، وتوثيق السنة الثامنة من رمسيس الثالث.[8][9] وفي أواخر القرن 19، عمم جاستون ماسبيرو خليفة دي روجيه في كوليج دو فرانس مصطلح «شعوب البحر» ونظرية الهجرة المرتبطة بها. ولكن مع بداية عقد 1990 شكك عدد من العلماء في نظرية الهجرة الخاصة.[2][3]

تظل شعوب البحر مجهولة الهوية في نظر معظم العلماء المعاصرين، والفرضيات المتعلقة بأصل المجموعات المختلفة هي مصدر الكثير من التكهنات.[10] تشير النظريات الموجودة بشكل مختلف إلى أنهم كانوا من عدة قبائل إيجية أو غزاة من أوروبا الوسطى أو جنود متناثرين تحولوا إلى القرصنة أو أصبحوا لاجئين أو مهاجرين مرتبطين بالكوارث الطبيعية مثل الزلازل أو التحولات المناخية.[3][11]

تم تقديم وصف جزئي للنص الهيروغليفي في مدينة هابو على البرج الأيمن من الصرح الثاني ("اليسار") ورسم توضيحي للسجناء الذين تم تصويرهم عند قاعدة البوابة الشرقية المحصنة ("اليمين"). بقلم جان فرانسوا شامبليون بعد رحلاته إلى مصر 1828–1829 ونشرت بعد وفاته.[12] على الرغم من أن شامبليون لم يطلق عليهم أي إسم، إلا أنه بعد عقود تمت ترجمة الهيروغليفية المسمى 4 إلى 8 (يسار) بالتالي: بيليست وتجيكر وشردان ودين ين ووشيش. والكتابات الهيروغليفية بجانب الأسرى 3 و 4 (الصف الثاني على اليمين) ترجمت إلى تجكير وشردان. [15][13]

تاريخ المصطلح[عدل]

كان إيمانويل دي روجيه وهو أمين متحف اللوفر أول من أطلق مفهوم شعوب البحر سنة 1855، وفي عمله لاحظ حول بعض النصوص الهيروغليفية التي نشرها مؤخرًا جون بيسلي غريني،[14] التي تصف معارك رمسيس الثالث الموصوفة في الصرح الثاني في مدينة هابو، وكذلك إلى صور حديثة للمعبد لغريني.[15][16][17] وأشار دي روجيه إلى أنه «في شارات الشعوب التي تم فتحها، تحمل كل من شردان وتريش تسمية شعوب البحر»، في إشارة إلى السجناء الذين تم تصويرهم عند قاعدة البوابة الشرقية المحصنة.[9] وفي سنة 1867 نشر دي روجيه مقتطفات من أطروحته حول الهجمات الموجهة ضد مصر من قبل شعوب البحر الأبيض المتوسط في القرن 14 ق.م، والتي ركزت بشكل أساسي على معارك رمسيس الثاني ومرنبتاح واقترحت ترجمات للعديد من الأسماء الجغرافية. المدرجة في النقوش الهيروغليفية.[18][19] أصبح دي روجيه فيما بعد رئيسًا لعلم المصريات في كوليج دو فرانس ثم أتى غاستون ماسبيرو من بعده. اعتمد ماسبيرو على أعمال دي روجيه ونشر كتابه «نضال الأمم»،[20] حيث وصف نظرية الهجرات المنقولة بحراً بالتفصيل في 1895-1896 لجمهور أوسع،[21] في وقت كانت فيه فكرة هجرات الشعوب كانت مألوفة لعامة الناس.[22]

تبنى نظرية الهجرة علماء آخرون مثل إدوارد ماير وأصبحت النظرية مقبولة عمومًا بين علماء المصريات والمستشرقين.[21] وفي بداية عقد 1990 أصبحت الهجرة موضع تشكيك من قبل عدد من العلماء.[2][3][23][24]

ينبع السرد التاريخي بشكل أساسي من سبعة مصادر مصرية قديمة[25] وعلى الرغم من أن تسمية «البحر» في هذه النقوش لا تظهر فيما يتعلق بكل تلك الشعوب،[2][24] مصطلح «شعوب البحر» شائع تستخدم في المنشورات الحديثة للإشارة إلى الشعوب التسعة التالية وبالترتيب الأبجدي:[26][27]

الإسم المصري الهوية الأصلية نظريات أخرى
الشعب نسخ حرفي ارتباطهم بالبحر سنة المؤلف النظرية
دين ين دينيو من جزر البحر[28] 1872 تشاباس[29] (داناوي) إغريق[30] قبيلة دان الإسرائيلية،[30] داونيان، [31] دوريون،[32][33] أرض دانونا بالقرب من أوغاريت،[34] شعب أضنة في قيليقية[35]
عقويش عقويش من دول البحر[36] 1867 دي روجيه[29] (أخيون) اليونانية[37][30][38]
لوكا ركو 1867 دي روجيه[29] الليقيون من ليقيا[38][37]
بيليست بروست 1846

1872

وليام أوزبورن جونيور وإدوارد هينكس[39][40][41][42]

تشاباس[43]

بلاسجيون [الإنجليزية]

فلستيون

باريشتا/آسوا في غرب الأناضول.[44]

باليستن في جنوب الأناضول وشمال سوريا.[44]

شيكلش شكريشي "من دول البحر"[45] (مختلف عليه)[36] 1867 دي روجيه[29] سيكوليون[38][37] الكيكلاديون[46][استشهاد منقوص البيانات]

ساغالاسوس[47]

صخاريا (صقاريا)[44]

شردان شردن "من جزر البحر"[48]
"من دول البحر"[45] (مختلف عليه)[36]
1867 دي روجيه[29] سردينيون (النوراجية)[37][38][49][50] سارديس[47]

سبورادس[46]

تريش تورشي "من جزر البحر"[48] 1867 دي روجيه[29] تيرهينيون[37][38][51] طروادة (ترواد [الإنجليزية]) [52]
قبيلة تيراس[53]
طرشيش[54]
جبال طوروس[54]
تيكر تيكر 1867, 1872 لاوث، تشاباس[29] توكريانيين[55] زاكرو، كريت[56]
إيتو كريتيين[57]
تراقيا[58]
سيكاليون من جنوب فينيقيا[59]
سيكوليون[60]
وشيش وشيش "من جزر البحر"[28] 1872 تشاباس[29] يونانيون (أخيون)[37][30][38][29] آسوا/وارشيا من غرب الأناضول.[44]
واكسيوي كريت[61]
أسلاف الأسكان[62]
قبيلة عشير الإسرائيلية.[63][64]
واسوس[65]

اعتبرها آخرون أنها لاتزال مجهولة الهوية.[43]

السجلات الوثائقية الأساسية[عدل]

تظل نقوش مدينة هابو التي تم من خلالها وصف مفهوم شعوب البحر المصدر الأساسي والأساس لجميع المناقشات المهمة تقريبًا حولهم".[66]

تشير ثلاث روايات منفصلة من السجلات المصرية إلى أن أكثر من واحدة من الشعوب التسعة وجدت في ستة مصادر. المصدر السابع والأحدث الذي يشير إلى أكثر من واحد من الشعوب التسعة هو قائمة (Onomasticon) ل 610 كيان، بدلا من سردها.[25] تم تلخيص تلك المصادر في الجدول أدناه.

تاريخ سرد المصدر أسماء الشعوب الاتصال بالبحر
حوالي 1210 ق.م سرد رمسيس الثاني نقوش قادش كركيشا - لوكا - شردان لا شيء
حوالي 1200 ق.م سرد مرنبتاح نقش الكرنك العظيم عقويش - لوكا - شيكلش - شردان - تيريش عقويش (من دول البحر),[36] ربما أيضا شردان وشكلش[45]
لوحة أتريب عقويش - شيكلش - شردان - تيريش عقويش (من دول البحر)[36][45]
حوالي 1150 ق.م سرد رمسيس الثالث مدينة هابو دينين - بيليسيت - شيكلش - شردان - تيريش - تجكير - وش دينين (في جزرهم)، تيريش (من البحر)، شردان (من البحر)[48]
بردية هاريس الأول دينين، بيليسيت، شردان، تجكير، وشيش، دينين (في جزرهم)، وشيش (من البحر)[28]
لوحة بلاغي بيليسيت، تيريش لا شيء
حوالي 1100 ق.م قائمة (لا سرد) علم مفردات أمينوب [الإنجليزية] دينين، لوكا، بيليسيت، شردان، تجكير، لا شيء

سرد رمسيس الثاني[عدل]

نقش منحوت من نقوش قادش يظهر الجواسيس الشاسو يتعرضون للضرب من المصريين

السجلات المحتملة لشعوب البحر بشكل عام أو بشكل خاص تعود إلى حملتين لرمسيس الثاني، أحد الملوك الأشداء من الأسرة المصرية التاسعة عشر: حملة في أو بالقرب من الدلتا في العام الثاني من حكمه، والمواجهة الكبرى مع الحيثيين وحلفائهم في معركة قادش في عامه الخامس. سنوات حكم هذا الملك الفرعون الطويلة غير معروفة بالكامل، ولكن يجب أن تكون قد ضمت تقريبًا كل النصف الأول من القرن الثالث عشر ق.م[67]

وفي سنته الثانية صد رمسيس هجوم شردان أو شاردانا على دلتا النيل وهزمهم وأسر بعض القراصنة. وتم تسجيل الحدث على لوحة تانيس الثانية.[68] نقش رمسيس الثاني على لوحة تانيس سجل غارة لغزاة الشردان والقضاء عليهم، ثم تحدث عن التهديد المستمر الذي يشكلونه على سواحل مصر من البحر المتوسط:

«شردان الجامح الذي لم يعرف أحد كيف يقاتله، جاؤوا بجرأة في سفنهم الحربية من وسط البحر، ولم يكن أي منهم قادرًا على الصمود أمامهم.[69]»

وقد ادمج رمسيس الأسرى الشردان في الجيش المصري لخدمته ضد الحيثيين، فشاركوا مع المصريين في معركة قادش. هناك لوحة أخرى يستشهد بها عادة مع تلك اللوحة، وهي لوحة أسوان (وهناك لوحات أخرى في أسوان) والتي تذكر عمليات الملك لسحق عدد من الشعوب، مثل شعوب الأخضر العظيم [الإنجليزية] (الاسم المصري القديم للبحر الأبيض المتوسط). ومن المعقول أن نفترض أن لوحتي تانيس وأسوان تشيران إلى نفس الحدث، وفي هذه الحالة يؤكد كل منهما الآخر.

كانت معركة قادش ضد الحيثيين وحلفائهم في بلاد الشام في السنة الخامسة للملك. أصبح الاصطدام الوشيك بين الإمبراطوريتين المصرية والحيثية واضحًا لكليهما، وكلاهما أعد حملات للاستيلاء على قادش نقطة المنتصف الاستراتيجية في السنة التالية. قسم رمسيس قواته، التي تعرضت لكمين تدريجي من قبل الجيش الحيثي وكادت تهزم، بحيث فصلت رمسيس عن قواته، فاضطر للقتال بمفرده ليعود إليها. ثم حشد عدة هجمات مضادة حتى وصول التعزيزات. بمجرد وصولها من الجنوب والشرق، تمكن المصريون من إعادة الحثيين إلى قادش. قد يكون ذلك انتصارًا استراتيجيًا لمصر، ولكن لم يحقق أي من الطرفين أهدافهما العملياتية.[70]

وبعد عودته طلب رمسيس من كتّابه صياغة وصف رسمي سمي «النشرة» لأنه نشره على نطاق واسع بالنقش. يوجد اليوم عشر نسخ في معابد أبيدوس والكرنك والأقصر وأبو سمبل بنقوش تصور المعركة. وقد نجت قصيدة بنتور التي تصف المعركة.[71]

تشير القصيدة إلى أن مجموعة شردان الذي أسروا مسبقًا لم يعملوا لصالح الملك فحسب، بل صاغوا أيضًا خطة معركة له؛ أي كانت فكرتهم تقسيم القوات المصرية إلى أربعة أرتال. ولا يوجد دليل على أي تعاون مع الحيثيين أو نية خبيثة من جانبهم، وإذا أحس رمسيس بذلك، فإنه لن يترك أي سجل لهذا الاعتبار.

تسرد القصيدة الأشخاص الذين ذهبوا إلى قادش على أنهم حلفاء للحيثيين. من بينهم بعض شعوب البحر المذكورة في النقوش المصرية المذكورة سابقاً، والعديد من الشعوب التي شاركت فيما بعد في الهجرات الكبرى في القرن 12 ق.م.

سرد مرنبتاح[عدل]

لوحة أتريب (تُظهر جميع الأسطر الـ التاسعة عشر و الرابعة عشر سطرًا على كل وجه. الإشارة إلى "أجانب البحر" موجودة في السطر 13 من أصل 19)
نقش الكرنك العظيم (السطور 1-20 من 79 ؛ السطر 52 يتضمن الإشارة إلى "شعوب البحر الأجنبية" (n3 ḫ3s.wt n<.t> p3 ym):[45]

N35
G1
N25
t Z2ss
N35
G40
M17M17Aa15
D36
N35AN36
N21

كان الحدث الرئيسي في عهد الملك مرنبتاح (1213 - 1203 ق.م)[72] وهو رابع ملوك الأسرة التاسعة عشر هي معركته ضد اتحاد أطلق عليه الأقواس التسعة في بيرير في الدلتا الغربية في السنة الخامسة والسادسة من حكمه. كانت عمليات نهب هذا الاتحاد على تلك المنطقة شديدة لدرجة أنها هُجرت وتركت مرعى للماشية، وأضحت مكب نفايات من زمن الأجداد".[73]

أثبت الملك عمله ضدهم في رواية واحدة، ولكنها موثقة في ثلاثة مصادر. المصدر الأكثر تفصيلاً الذي يصف المعركة هو نقش الكرنك العظيم، ونسختان أقصر من نفس السرد موجودان في «لوحة أتريب» و «عمود القاهرة».[74] وعمود القاهرة هو عمود جرانيت موجود الآن في متحف القاهرة، والذي نشره ماسبيرو بداية في 1881 بجملتين مقروءتين فقط - الأولى تؤكد تاريخ السنة الخامسة والثانية تنص على: «غزا [زعيم] ليبيا البائس —— كونهم رجالًا ونساءً، شيكلش ——».[75][76] أما لوحة أتريب فهي لوحة من الجرانيت موجودة في أتريب ونقوش على الجانبين والتي مثل عمود القاهرة تم نشرها لأول مرة بواسطة ماسبيرو بعدها بعامين، في 1883.[77] اما لوحة مرنبتاح المكتشفة في طيبة فوصفت السلام الناتج عن الانتصار، لكنه لا تحوي أي إشارة إلى شعوب البحر.[78]

كان اتحاد الأقواس التسعة بقيادة ملك ليبيا وارتبط به من تمرد شبه متزامن في كنعان مثل غزة وعسقلان وينوام وأهل إسرائيل. ليس من الواضح بالضبط أي الشعوب كانت ثابتة مع الأقواس التسعة، ولكن كان الليبيون وبعض الجيران المشواش حاضرين في المعركة، وربما جرى تمرد منفصل في العام التالي شاركت فيه شعوب شرق البحر الأبيض المتوسط مثل خيتا أو الحيثيين والسوريين -ولأول مرة في لوحة مرنبتاح- الإسرائيليون. بالإضافة إلى ذلك فإن الأسطر الأولى من نقش الكرنك احتوت بعض شعوب البحر، [79] الذي يجب أن يكون وصل إلى غرب الدلتا من الشحات الليبية بالسفن:

« [بداية الانتصار الذي حققه جلالته في أرض ليبيا]- عقويش وتيريش ولوكا وشردان وشيكلش، الشماليون القادمون من جميع الأراضي.»

وفي النقش تلقى مرنبتاح بعد ذلك أنباء الهجوم:

« ... الموسم الثالث قائلاً: "سقط زعيم ليبيا البائس ميري ابن ديد على بلد تحنو ومعه الرماة - شردان وشيكلش وعقويش ولوكا وتيريش، أخذ أفضل ما لديه من محارب، وكل رجل حرب في بلاده. أحضر زوجته وأولاده - قادة المعسكر، ووصل إلى الحدود الغربية لنطاق بيري "»

«غضب جلالته من هذا الخبر غضبة الأسد»، وجمع بلاطه وألقى كلمة مثيرة. وبعدها حلم أنه رأى بتاح يسلمه سيفًا ويقول: «خذها وأبعد قلبك الخائف عنك». وعندما خرج الرماة، ذكر النقش: «كان آمون معهم درعًا لهم». بعد ست ساعات ألقى الأقواس التسعة الناجين أسلحتهم، وتخلوا عن أمتعتهم وعائلاتهم، وركضوا لإنقاذ حياتهم. ذكر مرنبتاح أنه هزم الغزاة وقتل 6000 وأسر 9000. للتأكد من الأرقام أخذ أعضاء الذكورة من جميع الأعداء القتلى غير المختونين وأيدي المختونين، والتي يتعلم منها التاريخ أن العقويش كانوا مختونون، وهو أمر أثار شك البعض من كونهم يونانيين.[80]

سرد رمسيس الثالث[عدل]

غالبًا ما يستخدم هذا المشهد على الجدار الشمالي لمدينة هابو لتوضيح الحملة المصرية ضد شعوب البحر فيما أصبح يُعرف باسم معركة الدلتا. في حين أن الرموز الهيروغليفية المصاحبة لم تسم أعداء مصر، وتصفهم ببساطة بأنهم من دول الشمال، لاحظ العلماء الأوائل أوجه التشابه بين تسريحات الشعر والأكسسوارات التي يرتديها المقاتلون والنقوش الأخرى التي سميت بها تلك الجماعات.

واجه رمسيس الثالث الذي حكم معظم النصف الأول من القرن 12 ق.م باعتباره الفرعون الثاني في الأسرة العشرين، موجة لاحقة من غزوات شعوب البحر في عامه الثامن. تم تسجيل المعارك لاحقًا في نقشين طويلين في معبده الجنائزي بمدينة هابو، وهما منفصلان عن بعض ومختلفان بعض الشيء.[81] حملة العام الثامن هي أفضل سرد لغزو شعوب البحر تم تسجيله.

أدت حقيقة انهيار العديد من الحضارات في حوالي 1175 ق.م إلى اقتراح أن شعوب البحر ربما كانت المتسببة في انهيار الممالك الحثية والموكيانية والميتانية. كتب عالم الحثيات الأمريكي غاري بيكمان في الصفحة 23 من أكاديكا 120 (2000):[82]

بعد ذلك الحد تم التعرف على نهاية سابقة لتدمير الإمبراطورية الحثية في نقش منحوت في مدينة هابو في مصر في السنة الثامنة لرمسيس الثالث (1175 ق.م). يروي هذا النص حركة كبيرة في وقت واحد للشعوب في شرق البحر الأبيض المتوسط، ونتيجة لذلك أزيلت الأراضي وتشتت في الصراع. ولم تكن هناك أرض تقف أمام جيوشهم فقد أزيل الحيثيون وكيزواتنا وكركميش وأرزاوا وعلاشيا من على الوجود.

تعليقات رمسيس حول حجم هجوم شعوب البحر في شرق البحر الأبيض المتوسط تؤكدها تدمير الممالك الحثية وأوغاريت وعسقلان وحاصور في نفس الوقت تقريبًا. كما لاحظ عالم الحثيات تريفور بريس:[83]

تجدر الإشارة إلى أن الغزوات لم تكن مجرد عمليات عسكرية، بل شملت تحرك لأعداد كبيرة من السكان برا وبحرا بحثا عن أراض جديدة للاستيطان.
صرح مدينة هابو الثاني، يُظهر منظرًا واسعًا ورسمًا عن قرب لنحت في الجانب الأيسر حيث آمون وموت خلفه يمد سيفًا لرمسيس الثالث الذي يقود ثلاثة صفوف من الأسرى. النص أمام الملك يقول ما يلي:
"جعلتني رعبا عظيما في قلوب رؤسائهم؛ الخوف والرهبة مني أمامهم؛ لأخذ محاربيهم (phrr) المقيدين في قبضتي، لجرهم إلى كا، يا أبي المهيب ، - - - - -. -n ')، شيكليش. قوتك التي كانت أمامي أسقطت نسلهم، - قوتك يا رب الآلهة.[84]
على الجانب الأيمن من الصرح يوجد "النقش العظيم على الصرح الثاني" ، والذي يتضمن النص التالي:
"قامت الدول الأجنبية بمؤامرة في الجزر، أزيلت أراضي وتناثرت مرة واحدة في المعارك. لم يكن بوسع أي أرض أن تقف أمام قوتهم: من الحيثي وقوده وكركميش وأرزاوا وألاشيا حيث تم قطعهم [أي تدمروا] في وقت واحد. وأنشئوا معسكرًا في أمورو. لقد خربوا البلاد، فكانت أرضها وكأنها لم تنشأ. فبدأوا يتقدمون نحو مصر، بينما الشعلة تتقدمهم. كان اتحادهم من البيليست وتجيكر وشيكلش والدين ين ووشيش أراضي متحدة. لقد وضعوا أيديهم على الأرض، قلوبهم واثقة ومتأهبة: "خططنا ستنجح!"[85]

وهذا الوضع أكدته نقوش معبد مدينة هابو لرمسيس الثالث والتي تبين أن:[83]

نلاحظ في النقوش أن المحاربين البيليست وتيكر أو تجيكر الذين قاتلوا في المعركة البرية [ضد رمسيس الثالث] رافقهم نساء وأطفال محملين في عربات تجرها الثيران.

تسجّل نقوش رمسيس الثالث في معبده الجنائزي في مدينة هابو في طيبة ثلاث حملات انتصارية ضد شعوب البحر وهي حملات حقيقية في السنوات 5 و 8 و 12، بالإضافة إلى ثلاث حملات بهرجة ضد النوبيين والليبيين في السنة الخامسة. والليبيون مع الآسيويين في السنة 11. وفي السنة الثامنة وهناك بعض الحيثيين عملوا مع شعوب البحر.[86]

وصف الجدار الغربي الداخلي للفناء الثاني غزو السنة الخامسة. وذكر فيها البيليست وتيكر فقط، لكن القائمة ضاعت في فجوة. كان الهجوم ذو شقين أحدهما عن طريق البحر والآخر عن طريق البر، أي أن شعوب البحر قسموا قواتهم. وكان رمسيس ينتظر في مصبات النيل وحاصر أسطول العدو هناك، حيث هزم القوات البرية لوحدها.

لم يتعلم شعوب البحر أي دروس من هذه الهزيمة، حيث كرروا خطأهم في السنة الثامنة بنتيجة مماثلة. تم تسجيل الحملة على نطاق أوسع على اللوحة الداخلية الشمالية الغربية للوحة الأولى. من الممكن أن التواريخ هي فقط تلك الخاصة بالنقوش وكلاهما يشير إلى نفس الحملة.

في العام الثامن لرمسيس ظهرت الأقواس التسعة مرة أخرى على أنها تآمر من جزيرتهم. هذه المرة تم الكشف عنهم بلا ريب على أنهم شعوب البحر: بيليسيت وتجكير وشيكلش ودين ين ووشيش، والتي تم تصنيفها على أنها «دول أجنبية» في النقش. نزلوا في أمورو وأرسلوا أسطولهم إلى النيل.

كان الفرعون ينتظرهم مرة أخرى. لقد بنى أسطولًا خصيصًا لها الوقت، وأخفاه في مصبات النيل وأرسل مراقبي السواحل. ونصبوا كمين لأسطول العدو هناك، فسقطت سفنهم، وأسر المقاتلين إلى الساحل حيث أعدموا لغرض ما.

كما جرى هزيمة الجيش البري داخل الأراضي التي تسيطر عليها مصر. توجد معلومات إضافية في النقش على الجانب الخارجي للجدار الشرقي. وقعت هذه المعركة البرية في محيط دجي ضد «دول الشمال». وعندما انتهى الأمر، كان هناك أسرى من الزعماء: من الحيثيين وأموريون والشاسو وغيرهم من الشعوب البر، وتيكر و «شردان من البحر» و «ترش من البحر» وبيليست أو فلستيون.

وذكرت حملة السنة 12 من قبل الشاهد الجنوبي Südstele الموجود على الجانب الجنوبي من المعبد. وذكر فيها تيكر وبيليسيت ودان يان ووشيش وشكيليش.

وتعد بردية هاريس الأولى من تلك الفترة، وجدت خلف المعبد، حيث تشير إلى حملة أوسع ضد شعوب البحر ولكنها لا تذكر التاريخ. في ذلك يقول شخص رمسيس الثالث: «لقد قتلت دين ين (D'-yn-yw-n) في جزيرتهم» و«أحرقت» تيكر وبيليست، مما يعني أنه شن غارة بحرية. كما أسر بعض الشردان والوشيش «من البحر» واستوطنهم في مصر.[87] كما أطلق عليه «حاكم الأقواس التسعة» على نقوش الجانب الشرقي، فمن المحتمل أن هذه الأحداث قد حدثت في السنة الثامنة؛ أي أن الفرعون كان استخدم الأسطول المنتصر في بعض الحملات العقابية في أماكن أخرى من البحر الأبيض المتوسط. وهناك لوحة بلاغية لرمسيس الثالث في المعبد مصلى ج في دير المدينة سجلت رواية مماثلة.[88]

مفردات أمينوب[عدل]

يعطي كتاب مفردات أمينوب أو {أمينميبت Amenemipit (أمين-إم-أبت)} بعض المصداقية لفكرة أن ملوك الرعامسة قد أسكنوا شعوب البحر في كنعان. يعود تاريخ هذا المخطوط إلى حوالي 1100 ق.م (في نهاية الأسرة الثانية والعشرين)، حيث يسرد هذا المستند الأسماء ببساطة. وبعد ستة أسماء للأماكن أربعة منها في فلسطيا، قام الناسخ بإدراج شردان (الخط 268) وتيكر (الخط 269) وبيليسيت (الخط 270)، الذين يُفترض أنهم سيستوطنون تلك المدن.[89] كما أن قصة ون آمون على بردية من نفس المخبأ وضعت للتيكر دور في ذلك الوقت. حقيقة أن قبيلة دان البحرية التوراتية كانت موجودة في البداية بين فلستيين وتيكر، دفعت البعض إلى اقتراح أنهم ربما كانوا في الأصل من دين ين. يبدو أن شردان قد استقروا حول مجيدو وفي وادي الأردن، ووشويش (المرتبط من قبل البعض بقبيلة عشير التوراتية) ربما استقروا في الشمال.

السجلات الوثائقية الأخرى[عدل]

مصادر مصرية تحوي اسم واحد[عدل]

تشير مصادر مصرية أخرى إلى إحدى المجموعات الفردية دون الذكر إلى أي من المجموعات الأخرى.[25]
رسائل تل العمارنة حوالي منتصف القرن 14 ق.م ومنها أربعة رسائل تتعلق بشعوب البحر:

  • تشير رسالة (EA 151) إلى دين ين، في تلميح عابر إلى وفاة ملكهم؛
  • تشير (EA 38) إلى لوكا بأنهم متهمين بمهاجمة المصريين بالاشتراك مع الأليشيون (القبارصة)، مع ذكر الأخير أن اللوكيون يستولون على قراهم.
  • تشير رسائل (EA 81) و(EA 122) و(EA 133) إلى شردان. تشير الرسائل في وقت ما إلى رجل من شردان بأنه مرتزق وواضح الخيانة على ما يبدو،[90] وفي نقطة أخرى إلى ثلاثة من شردان قتلوا على يد راصد مصري.[91]

يشير تمثال باديست إلى بيليست، ويشير عمود القاهرة[92] إلى الشيكلش، وتشير قصة ون آمون إلى تيكر، ويشير 13 مصدرًا مصريًا آخر إلى الشردان.[93]

مسلة أبيشيمو تحوي على عبارة "كوكون ش:أروك" وترجمتها «كوكون بن لوكا».

جبيل[عدل]

يُعتقد أن أقدم مجموعة عرقية[94] تم اعتبارها لاحقًا بين شعوب البحر بسبب الكتابة عنها بالهيروغليفية المصرية على مسلة أبيشيمو التي عثر عليها موريس دوناند في معبد الأنصاب في جبيل.[95][96] يذكر النقش «كوكون ش:أروك»- (أو كوكون ش:لوك)، وترجمتها كوكونيس ابن أرض لوكا أو لوقا أو الليقي.[97] وقد أعطيت له تواريخ متعددة بين 2000 أو 1700 ق.م.

أوغاريت[عدل]

آثار التدمير في تل تويني-جبلة
بلدة وميناء تل تويني-جبلة (مملكة أوغاريت) وطبقة تدمير شعوب البحر.[98]
تل تويني-جبلة. حيث عثر على جرار تخزين في طبقة أرضية مدمرة في العصر الحديدي المبكر.[98]

ظهرت بعض من أسماء شعوب البحر في أربعة من النصوص الأوغاريتية، يبدو أن الثلاثة الأخيرة منها تنذر بتدمير المدينة حوالي 1180 ق.م. لذا فإن الرسائل مؤرخة مع بداية القرن 12. وآخر ملوك أوغاريت كان عمورابي (حوالي 1191-1182 ق.م)، وكان شبابًا خلال تلك المراسلات.

  • رسالة رقم (RS 34.129) وهي أقدم رسالة وُجدت جنوبي المدينة، من «الملك العظيم» وربما يكون سوبليوليوما الثاني الحيثي، إلى والي المدينة. يقول إنه أمر ملك أوغاريت بإرسال ابن عدوشو لاستفسار منه أو استجوابه، لكن الملك كان فجًا جدًا في الرد. لذلك فهو يريد من الوالي أن يرسل الرجل الذي وعده بالعودة. ما تدل عليه هذه اللغة حول علاقة الدولة الحثية بأوغاريت هو مسألة تحتاج إلى تأويل. كان ابن عدوشو قد اختطف من قبل وأقام بين سكان شكالا -ربما الشيكلش- «الذين عاشوا على السفن». وتم تفسير الرسالة عمومًا بأنه اهتمام بالمخابرات العسكرية من قبل الملك.[99]
  • رسائل (RS L 1) و (RS 20.238) و (RS 20.18)، هي مجموعة من مجموعة ربآنو بين عمورابي الذي كبر قليلًا ويتولى الآن شؤونه الخاصة وبين إيشوارا كبير المشرفين على ألاشيا. من الواضح أن عمورابي أبلغ إيشوارا أن أسطولًا معاديًا مكونًا من 20 سفينة قد شوهد في البحر. رد إشوارا بالرد واستفسر عن مكان قوات عمورابي. كما أشار إشوارا إلى رغبته في معرفة مكان أسطول العدو المكون من 20 سفينة الآن.[100] لسوء حظ كل من أوغاريت وألاشيا، لم تكن أي من المملكتين قادرة على صد هجوم شعوب البحر، حيث دُمر كلاهما في النهاية. وعثر علماء الآثار على رسالة لعمورابي (RS 18.147) إلى ملك ألاشيا - والتي كانت في الواقع استجابة لنداء لطلب المساعدة من الأخير -. في ذلك يصف عمورابي المحنة اليائسة التي تواجه أوغاريت،[ملحوظة 1] طلب عمورابي بدوره المساعدة من نائب الملك في كركميش الذي نجا من هجوم شعوب البحر، وهو الملك كوزي تشوب الأول الذي كان ابن تلمي تشوب -المعاصر المباشر لآخر ملوك حثيين سوبليوليوما الثاني- هو الموثق على السلطة هناك،[102] ويحكم إمبراطورية صغيرة امتدت من «جنوب شرق آسيا الصغرى وشمال سوريا ... [إلى] المنعطف الغربي لنهر الفرات»[103] واستمرت تلك المملكة من حوالي 1175 ق.م إلى 990 ق.م لم يستطع نائب الملك سوى تقديم بعض النصائح لعمورابي.[ملحوظة 2]

نظريات حول أصول شعوب البحر[عدل]

ظهرت عدد من الفرضيات المتعلقة بأصول وهويات ودوافع شعوب البحر الموضحة في النقوش الأثرية. إنها ليست بالضرورة فرضيات بديلة أو متناقضة حول شعوب البحر. وقد يكون أي منها أو الكل صحيحًا بشكل أساسي أو جزئي.

السياق التاريخي للهجرة الإقليمية[عدل]

خريطة غزوات شعوب البحر في بحر إيجه وشرق البحر الأبيض المتوسط في نهاية العصر البرونزي المتأخر.[98]

أظهرت ألواح نظام خطي ب لبيلوس في العصر البرونزي الميسيني اليوناني المتأخر في البيلوبونيز على طول البحر الأيوني زيادة في غارات العبيد وانتشار المرتزقة والشعوب المهاجرة وإعادة توطينهم لاحقًا. ومع ذلك ظلت الهوية الفعلية لشعوب البحر غامضة ولم يكن لدى العلماء المعاصرين سوى السجلات المتناثرة للحضارات القديمة والتحليل الأثري لإعلامهم. تشير الأدلة إلى أن هويات ودوافع تلك الشعوب كانت معروفة لدى المصريين. في الواقع سعى الكثيرون للعمل مع المصريين أو كانوا في علاقة دبلوماسية لبضعة قرون قبل انهيار العصر البرونزي المتأخر. على سبيل المثال تم استخدام مجموعات مختارة أو أعضاء لمجموعات من شعوب البحر مثل الشردان أو شاردانا للعمل مرتزقة عند فراعنة مصر مثل رمسيس الثاني.

قبل الفترة الانتقالية الثالثة لمصر (من القرن 15 ق.م) ظهرت أسماء لقبائل من رعاة الماشية الرحل في بلاد الشام الناطقين بالسامية، ليحلوا محل الاهتمام المصري السابق بالحوريون ب ر و (عبيرو أو هبيرو). وتلك كانت تسمى (شاسو)، وتعني "أولئك الذين يتحركون على الأقدام"، مثل شاسو يهوه.[105] واستخدمت نانسي ساندرز اسم مماثل وهو: «شعوب البر». وتشير السجلات الآشورية المعاصرة إليهم باسم أخلامو أو الجوالة. لم يكونوا جزءًا من القائمة المصرية لشعوب البحر، وتمت الإشارة إليهم لاحقًا باسم الآراميين.

وقد أضيفت بعض الأقوام مثل لوكا إلى فئتي شعوب البر والبحر.

نظرية الفلستيون[عدل]

الفخار الفلستي ثنائي الكروم، من المفترض أن مصدره من شعوب البحر

تظهر الأدلة الأثرية من السهل الساحلي الجنوبي لكنعان القديم والمسمى فلسطيا في الأسفار العبرية، إلى اضطراب الثقافة الكنعانية[106] التي كانت موجودة في العصر البرونزي المتأخر واستبدالها (مع بعض التكامل) بثقافة ربما ذات أصل أجنبي (حضارة إيجية بشكل رئيسي). ويشمل ذلك الفخار المتميز الذي ينتمي في البداية إلى التقليد الميسيني IIIC (وإن كان من صنع محلي) وتحول تدريجياً إلى فخار فلستي فريد. يقول مزار:[107]

... في فلسطيا يجب تعريف منتجي الفخار الميسيني IIIC بأنهم الفلستيون. إذن الاستنتاج المنطقي هو أن الفلستيون كانوا مجموعة من اليونانيين الموكيانيين [الإنجليزية] الذين هاجروا إلى الشرق ... في غضون عدة عقود... ظهر نمط جديد ثنائي اللون يُعرف باسم الفلستيني في فلسطيا...

ومع ذلك لا تتبنى ساندرس وجهة النظر تلك إلا أنها قالت:[108]

... من الممكن أن نطلق على الفخار الفلستيني إسم فخار شعوب البحر أو فخار أجنبي، دون التزام تجاه أي أصل معين.

وقد عثر على قطع أثرية من الثقافة الفلستينية في العديد من المواقع، لا سيما في الحفريات في مدنهم الخمس الرئيسية: بينتابوليس عسقلان وأسدود وعقرون وجت وغزة. ولكن بعض العلماء (أمثال شيرات و درو وغيرهم) طعنوا في النظرية القائلة بأن الثقافة الفلستية هي ثقافة مهاجرة، وقالوا بدلاً من ذلك أنهم تطوروا في مكانهم من الثقافة الكنعانية، لكن آخرين يصرون في فرضية الهجرة؛ مثل دوثان و باراكو.

تقترح ترود وموشيه دوثان أن المستوطنات الفلستية التالية في بلاد الشام كانت غير مأهولة لمدة 30 عامًا ما بين تدميرها وإعادة استيطانهم مرة أخرى، ويظهر أيضًا فخارهم الهلادي IIICb التأثير المصري.[109]

مع ظهور علم الوراثة الأثري تلقت الفرضية الإيجية المتعلقة بأصل الفلستيين زخم قوي. فأفادت دراسة أجرتها ميشال فيلدمان وزملاؤه الذين أجروا اختبارات جينومية لعشرة أفراد من العصر البرونزي والعصر الحديدي من عسقلان، أن السكان في العصر الحديدي المبكر كانوا مختلفين وراثيًا عن كل من أواخر العصر البرونزي وأواخر العصر الحديدي الذين تم اختبارهم نتيجة للخليط العابر المتعلق بأوروبا. فاستنتج المؤلفون أن حدثًا للهجرة جرى أثناء الانتقال من العصر البرونزي إلى العصر الحديدي في عسقلان من مصدر مرتبط بإيجة، مع أن تلك الهجرة لم تترك دليلًا وراثيًا لأمد طويل.[110]

نظرية المينوسية[عدل]

كان لدى اثنين من الشعوب التي استقرت في بلاد الشام تقاليد قد تربطهم بكريت: التيكر (أو التجكير) والبيليست. وربما غادر التكير جزيرة كريت ليستقروا في الأناضول، ثم غادروها ليستقروا في دور.[111] وفقًا للعهد القديم،[112] أخرج إله إسرائيل الفلستينيون من كفتور. التيار السائد في الدراسات الإنجيلية والكلاسيكية يقبل بكفتور للدلالة على جزيرة كريت، وإن كانت هناك أقلية لها نظريات بديلة.[113] فجزيرة كريت في ذلك الوقت كانت مأهولة بسكان يتحدثون العديد من اللغات، من بينها اليونانية الميسينية وإتيوكريت، سليلة لغة المينوسيين. ومن الممكن وليس من المؤكد -ولا يمكن تأكيد ذلك- أن هذين الشعبين تحدثا إتيوكريت.

تقدر الفحوصات الأخيرة لثوران بركان سانتوريني حدوثه في الفترة ما بين 1660 و 1613 ق.م، أي قبل قرون من بداية ظهور شعوب البحر في مصر. ومن ثم فمن غير المرجح أن يكون الثوران مرتبطًا بشعوب البحر.[114]

نظرية هجرة الإغريق[عدل]

تعتبر قضايا اثبات هوية دين ين مع دنانيون اليونانية وعقويش مع أخيون اليونانية هي قضايا أخذت زمنًا طويلا في دراسات العصر البرونزي، سواء كانت يونانية أو حثية أو يهودية، خاصةً كونها عاشت «في جزر». أما تحديد الهوية اليونانية لعقويش فكانت بالذات إشكالية خاصة، حيث وصف المصريون تلك المجموعة بوضوح أنها مختونة، ووفقًا لمانويل روبنز: «لا يمكن لأحد الاعتقاد أن الإغريق في العصر البرونزي قد تم ختانهم...»[80] وصف مايكل وود الدور الافتراضي لليونانيين (الذين تم اقتراح أنهم أسلاف للفلستيون أعلاه):[115]

... هل كانت شعوب البحر... مكونة جزئيًا من الإغريق الميسينيبن - مهاجرون بلا أصل، عصابات من المحاربين وكوندوتييري أثناء التنقل ...؟ بالتأكيد هناك كما يبدو أوجه شبه إيحائي بين معدات الحرب وخوذات الإغريق ... وخوذات شعوب البحر ...

وشمل وود أيضًا كل من شردان وشيكلش، مشيرًا إلى أنه «كانت هناك هجرات من الشعوب الناطقة باليونانية إلى نفس المكان [سردينيا وصقلية] في ذاك الوقت». لقد كان حريصًا على الإشارة إلى أن الإغريق لم يكونوا سوى عنصر واحد من بين العديد من العناصر التي شكلت منها شعوب البحر. علاوة على ذلك لا بد أن نسبة اليونانيين كانت صغيرة نسبيًا. وكانت فرضيته الرئيسية[115] هي أن حرب طروادة خاضت ضد تروي السادس وتروي السابع -وهو ترشيح كارل بليغن- وأن طروادة قد نهبها أولئك الذين تم تحديدهم الآن بأنهم شعوب البحر اليونانيين. ويقترح أن هوية أوديسيوس المفترضة كونه كريتي متجول عائدًا إلى الوطن من حرب طروادة، وقاتل في مصر وخدم هناك بعد أسره،[116] مذكرًا بحملة السنة الثامنة من حكم رمسيس الثالث المذكورة فوق. ويشير أيضًا إلى أن الأماكن التي دمرت في قبرص في ذلك الوقت (مثل كيتشن) أعيد بناؤها من قبل السكان الجدد الناطقين باليونانية. وقد اقترح العديد من العلماء أن شعوب البحر كانوا بالتأكيد هم الإغريق الميسينيبن.[117]

محارب يرتدي خوذة ناب الحلوف، من مقبرة غرفة الميسينية في أكروبوليس أثينا، من القرن 14 إلى 13 ق.م.

النظرية الطروادية[عدل]

هناك تكهنات باحتمال أن تكون تريش مرتبطة من ناحية مع التيرانيين،[118] ويعتقد أنها ثقافة مرتبطة بالإتروسكان، أو من ناحية أخرى مع تارويسا [الإنجليزية]، وهو اسم حثي ربما يشير إلى طروادة.[119] ويصور الشاعر الروماني فيرجيل إينياس على أنه هرب بعد سقوط طروادة إلى لاتيوم لتأسيس خط ينحدر إلى رومولوس أول ملك لروما. بالنظر إلى أن الروابط الأناضولية قد تم تحديدها في شعوب البحر الأخرى مثل تيكر ولوكا، فإن إبرهارد زانجر وضعهما معًا في الفرضية الأناضولية، لكنها غير مقبولة لأسباب أثرية ولغوية وأنثروبولوجية وجينية.[120][121][122][123] حيث أشار سرد فيرجيل إلى تأسيس روما وليس إلى الإتروسكان، ولا يُعتقد أنه يحتوي على أحداث حقيقية. علاوة على ذلك لا يوجد دليل أثري أو لغوي على حدوث هجرة في أواخر العصر البرونزي من الأناضول إلى إتروريا،[124] واللغة الإترورية ومعها جميع لغات الأسرة التيرانية، التي تعتبر لغات ما قبل الهندو-أوروبية [الإنجليزية] ومن اللغات الأوروبية القديمة [الإنجليزية]،[125] تنتمي إلى عائلة مختلفة تمامًا عن عائلة الأناضول الهندو أوروبية. علاوة على ذلك أصرت كل من الدراسات الحديثة لعلم الإنسان وعلم الوراثة لصالح سكان الإتروسكان المحليون وضد فرضية الأصل الشرقي.[126][127][128]

نظرية الحرب الموكيانية[عدل]

تشير هذه النظرية إلى أن شعوب البحر كانوا سكانًا من دول المدن التابعة للحضارة الميسينية اليونانية، ممن دمر بعضهم البعض في سلسلة كارثية من الصراعات استمرت عدة عقود. ولم يكن هناك أي غزاة خارجيين أو ربما كان عددهم قليلا جدا، وأيضًا قد يكون هناك بعض الرحلات الاستكشافية خارج الأراضي الناطقة باليونانية من حضارة إيجة.

تشير الأدلة الأثرية إلى أن العديد من المواقع المحصنة في النطاق اليوناني قد دمر مع نهاية القرن 13 أو بداية القرن 12 ق.م، واستنتجت في منتصف القرن 20 بأنها متزامنة أو شبه متزامنة ونُسبت إلى غزو الدوريون الذي دافع عنه كارل بليجن من جامعة سينسيناتي. كان يعتقد أن بيلوس الموكيانية قد أحرقت خلال غارة برمائية من قبل المحاربين من الشمال (دوريون).

ركز التحليل النقدي اللاحق على حقيقة أن عمليات التدمير لم تكن متزامنة، وأن جميع أدلة الدوريون أتت في أزمان تالية. دافع جون تشادويك عن فرضية شعوب البحر،[129] مؤكدا أنه بما أن البيلانون قد انسحبوا إلى الشمال الشرقي، فلا بد أن الهجوم جاء من الجنوب الغربي، وشعوب البحر في رأيه هم المرشحون الأكثر ترجيحًا. ويشير إلى أنهم كانوا مقيمين في الأناضول، على الرغم من تشككه بأن الميسينيين أطلقوا على أنفسهم اسم أخائيين، إلا أنه تكهن بأنه "من المغري جدًا ربطهم". ولم يعين هوية يونانية لجميع شعوب البحر.

بالنظر إلى الاضطرابات بين وداخل العشائر الكبرى من دول المدن الميسينية في الأساطير اليونانية، فإن الفرضية القائلة بأن الميسينيين دمروا أنفسهم هي فرضية طويلة الأمد[130] وتجد دعمًا لها من قبل المؤرخ الإغريقي ثوقيديدس، الذي وضع نظرية:

لأنه في الأزمنة المبكرة كان الهيلينيون والبرابرة في الساحل والجزر ... يميلون إلى اللجوء إلى القرصنة، بإدارة أقوى رجالهم ... كانوا ينزلون على بلدة غير محمية بالجدران وينهبونها ... مثل ذلك الإنجاز ليس بالعار، ولكن له بعض المجد.[131]

على الرغم من أن بعض المدافعين عن فرضيات الهجرة الفلستينية أو اليونانية يحددون جميع الميسينيين أو شعوب البحر بأنهم يونانيون عرقيًا، إلا أن جون تشادويك (مع مايكل فينتريس مؤسس الدراسات الخطية ب) تبنيا بدلاً من ذلك وجهة نظر «العرقية المتعددة».

نظرية النوراجية والشعب الإيطالي[عدل]

يعتقد بعض علماء الآثار أنه يمكن ربط الشردان مع سردينيو العصر النوراجي.[50][132][133][134]

نظريات الصلات المحتملة بين الشردان مع سردينيا، وشيكلش مع صقلية، وتريش إلى التيرهينيون، على الرغم من أنها لفترة طويلة، فإنها تستند إلى أوجه تشابه في أسماء الأعلام.[135] تم العثور على فخار نوراجيك للاستخدام المنزلي في بيلا كوكينوكريموس، وهي مستوطنة محصنة في قبرص خلال الحفريات في 2010 و 2017.[136][137][138][139][140] يرجع تاريخ الموقع إلى الفترة ما بين القرنين 13 و12 ق.م، وهي فترة غزوات شعوب البحر. وقد أدى هذا الاكتشاف إلى قيام عالم الآثار فاسوس كاراجورجيس بتحديد هوية نوراجيك سردينيا مع الشردان أحدى شعوب البحر. ووفقًا له ذهب الشردان أولاً إلى جزيرة كريت ومن هناك انضموا مع الكريتيين في رحلة استكشافية باتجاه الشرق إلى قبرص.[141][142]

نموذج برونزي للنوراغي. القرن 10 ق.م

مجموعة تماثيل نوراجيك البرونزية [الإنجليزية]، وهي مجموعة رائعة من منحوتات نوراجيك ضمت عددًا كبيرًا من المحاربين ذوي الخوذ القرون الذين يرتدون تنورة مماثلة لدرع الشردان. على الرغم من تأريخها يعود إلى القرن 10 أو 9 ق.م، إلا أن الاكتشافات الحديثة تشير إلى أن إنتاجها بدأ في حوالي القرن 13 ق.م. تم العثور على سيوف متطابقة مع سيوف شردن في سردينيا، ويعود تاريخها إلى سنة 1650 ق.م.

الاسم الخاص للإتروسكان هو «راسنا»، لا يصلح لاشتقاق تيراني، على الرغم من أن هناك مقترح بأنه هو نفسه مشتق من شكل سابق تي-راسنا. تمت دراسة الحضارة الأترورية وتم فك رموز اللغة جزئيًا. وله متغيرات وممثلون في نقوش بحر إيجة، ولكن قد تكون هذه من مسافرين أو مستعمرين للإتروسكان خلال فترة ملاحتهم البحرية قبل أن تدمر روما قوتهم.[143]

لا يوجد دليل أثري قاطع. حول كل ما يمكن قوله على وجه اليقين هو أن الفخار الميسيني IIIC كان منتشرًا في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط في المناطق المرتبطة بشعوب البحر وغالبًا ما يرتبط وجوده في تلك الأماكن بالتغيير الثقافي العنيف أو التدريجي. هناك نظرية قديمة تقول إن الشردان وشيكلش قد أحضرا تلك الأسماء معهم إلى سردينيا وصقلية، ربما لا تعمل من تلك الجزر العظيمة ولكن تتجه نحوها،[144] ولا يزال هذا مقبولًا من قبل إريك كلاين[145] وتريفور بريس،[146] الذي أوضح أن بعض شعوب البحر خرجت من الإمبراطورية الحثية المنهارة. ويعتقد جيوفاني أوغاس أن الشردين نشأوا في سردينيا،[132] وأعاد سيباستيانو توسا ذكر تلك الفكرة في كتابه الأخير،[133] وكذلك كارلوس روبرتو زوريا من جامعة كمبلوتنسي بمدريد.[134]

نظرية مجاعة الأناضول[عدل]

مقطع شهير من هيرودوت[147] يصور تجوال وهجرة الليديين من الأناضول بسبب المجاعة:[148]

في عهد أتيس ابن مانيس، كانت هناك ندرة غذاء كبيرة في كل أرض ليديا ... لذلك قرر الملك تقسيم الأمة إلى نصفين ... واحد للبقاء، والآخر لمغادرة الأرض. ... يجب أن يكون للمهاجرين ابنه تيرينوس ليقودهم... نزلوا إلى سميرنا، وقاموا ببناء سفن لأنفسهم ... بعد الإبحار عبر العديد من البلدان جاءوا إلى أومبريا ... وأطلقوا على أنفسهم ... التيرانيون.

ومع ذلك فإن مؤرخ القرن الأول قبل الميلاد ديونيسيوس من هاليكارناسوس وهو يوناني عاش في روما، رفض العديد من النظريات القديمة لمؤرخين يونانيين آخرين وافترض أن الأتروسكان كانوا من السكان الأصليين الذين عاشوا دائمًا في إتروريا وكانوا مختلفين عن الليديون.[149] أشار ديونيسيوس إلى أن مؤرخ القرن الخامس زانثوس الليدي، الذي كان في الأصل من سارديس واعتبر مصدرًا مهمًا ومؤثرا عن تاريخ ليديا، لم يقترح أبدًا أصلًا ليديًا للإتروسكان ولم يسمي تيرينوس حاكم لليديين.[149]

لهذا السبب أنا مقتنع بأن البيلاسجيين هم شعب مختلف عن التيرانيون. ولا أعتقد أيضًا أن التيرانيون كانوا مستعمرة لليديين؛ لأنهم لا يستخدمون نفس اللغة التي يستخدمونها، ولا يمكن الادعاء بأنهم على الرغم من أنهم لم يعودوا يتحدثون نفس اللغة، إلا أنهم ما زالوا يحتفظون ببعض الدلالات الأخرى لبلدهم الأم. لأنهم لا يعبدون نفس الآلهة مثل الليديين ولا يستخدمون قوانين أو مؤسسات مماثلة، لكنهم في هذه النواحي بالذات يختلفون عن الليديين أكثر من البيلاسجيين. في الواقع ربما يكون هؤلاء أقرب إلى الحقيقة الذين يعلنون أن الأمة هاجرت من أي مكان آخر، ولكنها كانت موطنًا للبلد حيث وجد أنها أمة قديمة جدًا ولا تتفق مع غيرها سواء في لغتها أو في أسلوب المعيشة.

يذكر اللوح RS 18.38 من أوغاريت نقل الحبوب إلى الحثيين، مما يشير إلى فترة طويلة من المجاعة مرتبطة بقوة في النظرية الكاملة بالجفاف.[150] أظهر باري وايس[151] باستخدام مؤشر بالمر للجفاف لـ 35 محطة أرصاد جوية يونانية وتركية وشرق أوسطية، أن الجفاف من الأنواع التي استمرت من يناير 1972 كان سيؤثر على جميع المواقع المرتبطة بانهيار العصر البرونزي المتأخر. كان من الممكن أن يؤدي الجفاف بسهولة إلى تعجيل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية أو تسريعها ويؤدي إلى نشوب الحروب. في الآونة الأخيرة أظهر براين فاغان كيف تم تحويل عواصف منتصف الشتاء القادمة من المحيط الأطلسي للسفر شمال جبال البرانس وجبال الألب، مما أدى إلى ظروف أكثر رطوبة في أوروبا الوسطى، ولكن ادى إلى الجفاف في شرق المتوسط.[152] أظهرت الأبحاث الحديثة عن المناخ القديم أيضًا اضطرابًا مناخيًا وتزايدًا في الجفاف في شرق البحر الأبيض المتوسط، مرتبطًا بتذبذب شمال الأطلسي في هذا الوقت (انظر انهيار العصر البرونزي).

نظرية الغزو[عدل]

الغزوات وتحركات السكان والدمار أثناء انهيار العصر البرونزي حوالي 1200 ق.م، منقول من أطلس تاريخ العالم (2002)

استخدم مصطلح «الغزو» بشكل عام في الأدبيات المتعلقة بالفترة ليقصد الهجمات الموثقة، مما يعني ضمناً أن المعتدين كانوا خارج شرق البحر الأبيض المتوسط، على الرغم من الافتراض في كثير من الأحيان أنهم من عالم بحر إيجة الأوسع. فهناك مقترح بأنهم من أصل خارج بحر إيجة، كما في هذا المثال لمايكل جرانت: "كانت هناك سلسلة هائلة من موجات الهجرة، تمتد على طول الطريق من وادي الدانوب إلى سهول الصين."[153]

ترتبط مثل تلك الحركة الشاملة بأكثر من شعب أو ثقافة واحدة؛ ويعني ذلك بأن هناك «اضطراب» وفقًا لفينلي:[154]

يشار إلى حركة واسعة النطاق للناس ... كان المركز الأصلي للاضطراب في منطقة كارباثو-دانوب في أوروبا.... ويبدو ... أنه كان ... يدفع في اتجاهات مختلفة في أوقات مختلفة.

إذا تم السماح بأوقات مختلفة على نهر الدانوب، فهي ليست في بحر إيجه:«كل هذا الدمار يجب أن يعود إلى نفس الفترة حوالي 1200 ق.م».[154]

حركات غزو الدوريون الافتراضي وهجمات شعوب البحر وتشكيل الممالك الفلستينية في بلاد الشام، وسقوط الإمبراطورية الحثية، كانت مرتبطة ومتراصة عند فينلي في نافذة 1200 ق.م.

قدم روبرت دروز خريطة توضح مواقع تدمير 47 مستوطنة رئيسية محصنة، والتي أطلق عليها «المواقع الرئيسية التي دمرت في الكارثة». وترتكز تلك المواقع في بلاد الشام، وبعضها في اليونان والأناضول.[155]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ اقتباس: «أبي هاهي سفن العدو أتت (هنا)؛ لقد أحرقت مدني (؟) وفعلوا أشياء شريرة في بلدي. ألا يعرف أبي أن كل قواتي ومركباتي(؟) موجودة في الأرض الحيثية، وكل سفني في أرض لوكا؟ ... وهكذا هجر البلد بنفسه. ليعلم أبي ذلك: ألحقت بنا سفن العدو السبع التي أتت إلى هنا أضرارًا جسيمة.»[101]
  2. ^ اقتباس: "أما ما كتبته إليّ [عمورابي]: شوهدت سفن العدو في البحر! حسنًا، يجب أن تبقى حازمًا. ولكن من ناحيتك أين قواتك مركباتك متمركزة؟ ألا يتمركزون بالقرب منك؟ لا يوجد؟ خلف العدو الذي يضغط عليك؟ رمم مدنك بالأسوار. أدخل قواتك وعرباتك إلى هناك وانتظر عدوك بحزم كبير!"[104]

مراجع[عدل]

  1. ^ Translation by Egerton and Wilson, 1936, plates 37–39, lines 8–23. Also found in Breasted, 1906, volume 4, p. 44, §75
  2. أ ب ت ث Killebrew 2013، صفحة 2. اقتباس: "صاغ لأول مرة في 1881 عالم المصريات الفرنسي جي ماسبيرو (1896)، ويشمل المصطلح المضلل إلى حد ما "شعوب البحر" المرادفات العرقية التالية: لوكا وشردان وشيكلش وتريش وعقويش ودين ين وسيكل / تجيكر ووشيش وبيليست (فلستيون) [حاشية سفلية: يشير المصطلح الحديث "شعوب البحر" إلى الشعوب التي ظهرت في العديد من نصوص المملكة المصرية الحديثة بأنها قدمت من "الجزر" (الجداول 1-2 ؛ آدامز وكوهين، هذا المجلد؛ انظر على سبيل المثال: Drews 1993 ، 57 للحصول على ملخص). يهدف استخدام علامات الاقتباس مع مصطلح "شعوب البحر" في عنواننا إلى لفت الانتباه إلى الطبيعة الإشكالية لهذا المصطلح الشائع الاستخدام. يشار إلى أن تسمية "البحر" تظهر فقط فيما يتعلق بكل من شردان وشيكلش وعقويش. وبعدها جرى تطبيق هذا المصطلح بشكل عشوائي إلى حد ما على العديد من التسميات العرقية الإضافية، بما في ذلك فلستيون، الذين تم تصويرهم في أقرب ظهور لهم على أنهم غزاة من الشمال خلال عهدي مرنبتاح ورمسيس الثالث (انظر, e.g., Sandars 1978; Redford 1992, 243, n. 14; لمراجعة حديثة للأدبيات الأولية والثانوية، انظر Woudhuizen 2006). من الآن فصاعدًا، سيظهر مصطلح شعوب البحر بدون علامات اقتباس.]"
  3. أ ب ت ث ج Drews 1995، صفحات 48–61: "الأطروحة القائلة بأن "هجرة شعوب البحر" حدثت حوالي 1200 ق.م من المفترض أن تستند إلى نقش مصري، واحدة من عهد مرنبتاح وأخرى من عهد رمسيس الثالث. لكن في النقوش نفسها لا تظهر مثل هذه الهجرة في أي مكان آخر. وبعد مراجعة ما ذكرته النصوص المصرية عن "شعوب البحر"، لاحظ أحد علماء المصريات (ولفجانج هيلك) مؤخرًا أنه على الرغم من عدم وضوح بعض الأشياء، [لكن هناك شيء واحد مؤكد: حسب النصوص المصرية، نحن لا نتعامل مع هجرة شعوب.] وبالتالي فإن فرضية الهجرة لا تستند إلى النقوش نفسها ولكن على تفسيرها".
  4. ^ Müller 1888، صفحة 147:"لا تكاد توجد في التاريخ المصري أي حادثة ذات أهمية كبيرة مثل أهمية غزو شعوب البحر الأبيض المتوسط لمصر، والتي ترتبط حقائقها بأهم أسئلة وصف الأعراق البشرية والتاريخ البدائي للأمم القديمة."
  5. ^ Hall 1922.
  6. ^ "Syria: Early history". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 2022-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-08.
  7. ^ "Sea People". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 2022-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-08.
  8. ^ Silberman 1998، صفحة 269.
  9. أ ب de Rougé 1855، صفحة 14: [ترجمة من الفرنسية]: "For a long time Kefa has been identified, with verisimilitude, with كفتور of the Bible, to whom Gesenius, along with most interpreters, assigns as a residence the islands of كريت or Cyprus. The people of Cyprus had certainly to take sides in this war; perhaps they were then the allies of Egypt. In any case, our entry does not detail the names of these people, from the islands of the Mediterranean. Champollion noted that T'akkari [which he names Fekkaros; see appendix at the following entry] and Schartana, were recognizable, in enemy ships, with unique hairstyles. In addition, in the crests of the conquered peoples, the Schartana and the Touirasch bear the designation of the peoples of the sea. It is therefore likely that they belong to these nations from islands or coasts of the archipelago. The Rabou are still recognizable among the prisoners."
  10. ^ Cline، Eric. "Ask a Near East Professional: Who are the Sea Peoples and what role did they play in the devastation of civilizations?". asorblog.org. المدارس الأمريكية للبحث الشرقي. مؤرشف من الأصل في 2022-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2018-02-25. The simple answer is that there is no simple answer. It remains an archaeological mystery that is the subject of much debate even today, more than 150 years after the discussions first began.
  11. ^ "Who Were the Sea People?", Eberhard Zangger, pp. 20–31 of the May/June 1995 print edition of عالم أرامكو: "very few—if any—archeologists would consider the Sea People to have been identified." نسخة محفوظة 2022-08-14 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ راجع أيضًا الرسومات المقدمة لاحقًا في آثار شامبليون: من الجانب الأيسر من الصرح الثاني: Plate CCVIII, ومن قاعدة الجانب الأيمن من البوابة الشرقية المحصنة Plate CCIII. نسخة محفوظة 2022-04-26 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ قارن مع الهيروغليفية المقدمة من Woudhuizen 2006، صفحة 36.
  14. ^ de Rougé 1855.
  15. ^ de Rougé 1855، صفحة 1.
  16. ^ Greene 1855، صفحة 4: [ترجمة من الفرنسية]: "توفر الإشعارات والحرف السابع عشر لشامبليون ملخصًا كاملاً وصحيحًا لحملات رمسيس الثالث (رمسيس عمون)، خاصة تلك الممثلة على الجدار الشمالي والتي تحتوي على النقش البارز الشهير لمعركة بحرية حيث تم سحب سفن العدو إلى الشاطئ من قبل الأسطول المصري، وفي نفس الوقت يسحقه الجيش الذي يضغط عليه على الجانب الآخر. أدرك شامبليون أنه من بين أعداء رمسيس ، كان هناك شعب جديد ينتمي إلى العرق الأبيض، وأطلق عليهم لقب تامهو. قام بنسخ السطر الأول من النقش الكبير على الصرح مع التاريخ الذي حدده في السنة التاسعة من حكم رمسيس، وأشار إلى أهمية هذا النص الذي يحتوي على عدة أسماء لأشخاص. ... بعد تلقي هذا الإشادة فقط من المديح، بدأ الملك أخيرًا خطابه في السطر الثالث عشر. ويوصي جميع رعاياه بالاهتمام بكلماته، وإظهار مشاعرهم التي يجب أن تقودهم في الحياة؛ ثم يتفاخر بمآثره وذكر المجد لأبيه الإله عمون الذي أعطاه كل الفتوحات. بعد رأس عمود الذي تضرر كثيرًا، يعد أحد أهم أجزاء النص المطلوب، حيث يسرد الملك الأعداء الذين تغلب عليهم، بدءًا من تشيتا وآتي وكاركاماش وأراتو وأراسا؛ ثم بعد استراحة قصيرة: في معسكرهم في بلد عمور دمرت الناس وبلدهم وكأنهم لم يكونوا موجودين من قبل. نرى أن هذه الشعوب المختلفة، أعداء مصر المشتركون في حملاتهم الآسيوية قبل تلك التي قام بها رمسيس الثالث، قد جمعت في مجموعة واحدة. ففي العمود التالي نجد مجموعة أخرى مكونة من أشخاص اعتبرهم شامبليون أنهم لعبوا دورًا مهمًا في الحملة مع السفن القتالية البحرية؛ إنهم بورساتا وتكارا وشاكارشا وتاموو ووشيش. نرى أن الشاريتانا الوحيدة المفقودة في تلك القائمة". "
  17. ^ صور غرين الوثائقية محفوظة في متحف أورسيه ، على سبيل المثال: Médinet-Habou, Temple funéraire de Ramsès III, muraille du nord (5)؛ رقم الجرد: PHO 1986 131 40. نسخة محفوظة 2021-02-25 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ de Rougé 1867.
  19. ^ Vandersleyen 1985، صفحة 41 n.10.
  20. ^ Maspero 1896، صفحة 461–470.
  21. أ ب Drews 1992: "في الواقع لا يمكن العثور على هجرة شعوب البحر تلك في النقوش المصرية، ولكن أطلقها غاستون ماسبيرو في 1873 [حاشية: في كتاب المراجعة النقدية للتاريخ والأدب 1873, pp. 85–86]. على الرغم من أن اقتراح ماسبيرو بدا غير مرجح في البداية، إلا أنه اكتسب مصداقية بنشر لوحة ليمنوس سنة 1895 في كتابه الشهير: Histoire ancienne des peuples de l'orient classique [حاشية; Vol. II (Paris:1895), ترجم إلى الإنجليزية باسم نضال الأمم (ed. A. H. Sayce, tr. M. L. McClure, New York: 1896)], شرح ماسبيرو بشكل كامل سيناريو "هجرة شعوب البحر". اعتمدها إدوارد ماير في الطبعة الثانية من كتابه Geschichted es Altertums، وحظيت النظرية بقبول عام بين علماء المصريات والمستشرقين."
  22. ^ Silberman 1998، صفحة 270: "من المؤكد أن الترجمة الإنجليزية لسيرة ماسبيرو الخاصة بالحركة العرقية بعنوان نضال الأمم (ماسبيرو 1896) قد أثارت ارتباطات ذات مغزى في وقت كانت فيه المنافسة على الأراضي والمزايا الاقتصادية بين القوى الأوروبية في أوجها (Hobsbawm 1987)."
  23. ^ Silberman 1998، صفحة 272: "ذكر شيرات في دراسة مستنيرة لتفاعل الأيديولوجيا والطبقات الأدبية في تشكيل ملاحم هوميروس (1990)، أن مراحل السرد النشط أو الاختراع الوصفي تتوافق بشكل وثيق مع فترات التغيير الاجتماعي والسياسي السريع. ولاحظ شيرات أن أحد المظاهر المميزة لهذه العملية - التي تسعى فيها النخب الناشئة إلى إضفاء الشرعية على سلطتها - هو تحويل التقليد الملحمي الشفهي الحالي من أجل لبسه بزي حديث أكثر وضوحًا (1990: 821). ألا يمكننا أن نرى في تاريخ علم آثار شعوب البحر عملية مماثلة لإعادة الصياغة الأدبية، حيث يتم إعادة تفسير المكونات القديمة وإعادة تجميعها لتروي حكاية جديدة؟ يفترض السرد مسبقًا أن كل من الراوي والجمهور يتشاركون في منظور واحد، وقد يكمن في ذلك الرابط بين الأبعاد الفكرية والأيديولوجية لعلم الآثار. لتعميم ما وراء البيانات المحددة والمحلية للغاية، يجب على علماء الآثار استخدام أطر مفاهيمية مألوفة ومن الأيديولوجيات السياسية والاجتماعية لكل جيل دائمًا ما يتم استخلاص التكهنات الأكبر حول الدور التاريخي لشعوب البحر. كما اقترحت العديد من الأوراق في هذا المؤتمر، فإن الهياكل التفسيرية التقليدية هي في طور إعادة النظر والتجديد. لهذا السبب أعتقد أنه من الضروري أن نفكر في قصص شعوب البحر الحالية - ونرى ما إذا كنا لا نستطيع اكتشاف التأثير الخفي والباقي لبعض الروايات الفيكتورية البالية عليهم."
  24. أ ب Vandersleyen 1985، صفحة 53: "ومع ذلك من بين الشعوب التسعة المعنية بهذه الحروب، تم تعريف أربعة فقط على أنها قادمة من "w3d-wr" أو من "p3 ym". وعلاوة على ذلك يبدو أن تلك التعبيرات مرتبطة في كثير من الأحيان بالنباتات والمياه العذبة أكثر من ارتباطها بمياه البحر، وأيضا يبدو أنه يجب التخلي عن مصطلح "شعوب البحر". سيعترض البعض على ذلك مستندين إلى عبارة "iww hryw-ib w3d-wr"، التي تُترجم عادةً بعبارة "الجزر الواقعة في وسط البحر"، حيث يُقال إن بعض شعوب البحر قد أتوا منها. في الواقع هذا هو التعبير الذي دعم الفكرة المستمرة بأن "شعوب البحر" أتت من جزر بحر إيجة أو على الأقل من جزر شرق البحر الأبيض المتوسط. وفي الوقت الحالي فإن تلك المصطلحات مضللة، ليس فقط لأن w3d-wr و p3 ym لا يعينان على الأرجح "البحر"، ولكن أيضًا لأن المصطلح في حد ذاته لا يعني دائمًا الجزيرة؛ يمكن استخدامه أيضًا للإشارة إلى أنواع أخرى من الأراضي ليست بالضرورة بحرية. لذا فإن الحجة القائمة على تلك "الجزر البحرية" المزعومة لا أساس لها... وفي الختام لم يأتِ الفلسطينيون من جزيرة كريت ولا من جزر بحر إيجة أو سواحلها، ولكن ربما من الساحل الجنوبي لآسيا الصغرى أو من سوريا."
  25. أ ب ت Killebrew 2013، صفحات 2–5.
  26. ^ Killebrew 2013، صفحة 2a.
  27. ^ جدول مناسب لشعوب البحر في الهيروغليفية والترجمة الصوتية واللغة الإنجليزية من Woudhuizen 2006
  28. أ ب ت Breasted (1906), Vol IV, §403 / p.201: "في جزرهم" و "من البحر"
  29. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Woudhuizen 2006، صفحة 35
  30. أ ب ت ث Kelder 2010، صفحة 126.
  31. ^ Heike Sternberg-el Hotabi (2012). "Flüchtlinge aus Nord, West oder Ost? Die Seevölker und ihre Heimat". Der Kampf der Seevölker gegen Pharao Ramses III (ط. 2). Rahden: Marie Leidorf. ص. 37. ISBN 978-3-86757-532-4.
  32. ^ Siemer، Eckhard (2019). "Der Friedensvertrag von 1258 v. Chr. und die Ehe der Naptera". Der hethitisch- mykenische Zinnhandel in Europa und der Untergang ihrer Reiche (1430 - 1130 BC) sowie : Vincent von Beauvais De plumbo. ص. 228. ISBN 978-3-98 13693-3-5.
  33. ^ Livingstone، David (2002). "The Dorian Invasion". The Dying God: The Hidden History of Western Civilization. ص. 72. ISBN 9780595231997.
  34. ^ Les nuits attiques. Aulus Gellius, René Marache. Les Belles lettres, 1991. p. 39
  35. ^ Halpern، Baruch. Winkler (المحرر). THE SEA-PEOPLES AND IDENTITY. ص. 1. مؤرشف من الأصل في 2022-10-27.
  36. أ ب ت ث ج Breasted (1906), Vol III, §588 / p.248 and §601 / p.255: "من دول البحر". كتب برستد في حاشية بخصوص تلك التسمية: "من الملاحظ أن تلك التسمية، سواء هنا أو في لوحة أتريب (1. 13) قد أدرجت بعد عقويش. وفي لوحة أتريب تم مسح عقويش برمز كان قبله، مما يدل على أن التسمية كانت تخصهم فقط."
  37. أ ب ت ث ج ح Drews 1995، صفحة 54: ناقش علماء المصريات في عقد 1840 هوية "الشماليين القادمين من جميع الأراضي"، الذين ساعدوا الملك الليبي ميري في هجومه على مرنبتاح. ويعتقد بعضهم أن الذين عاونوا ميري هم جيرانه على الساحل الليبي، بينما وصفهم آخرون بأنهم هندو أوروبيون من شمال القوقاز. وكان إيمانويل دي روجيه أحد معلمي ماسبيرو اللامعين قد اقترح أن تعكس الأسماء أراضي في شمال البحر الأبيض المتوسط: لوكا وعقويش وتورشا وشيكلش وشاردان كانوا أناسًا من ليديا وآخايا وتيرسينيا (غرب إيطاليا) وصقلية وسردينيا. واعتبر دي روجيه وآخرون أن مساعدي ميري - هؤلاء شعوب البحر المتوسط - عصابات مرتزقة، حيث كان من المعروف أن السردينيين قد خدموا مرتزقة حقيقيين في السنوات الأولى لرمسيس العظيم. وهكذا فإن الهجرة الوحيدة التي بدا أن نقش الكرنك قد أوحى بها كانت محاولة تعدي من قبل الليبيين على الأراضي المجاورة
  38. أ ب ت ث ج ح Drews 1995، صفحة 49.
  39. ^ Hincks، Edward (1846). "An Attempt to Ascertain the Number, Names, and Powers, of the Letters of the Hieroglyphic, or Ancient Egyptian Alphabet; Grounded on the Establishment of a New Principle in the Use of Phonetic Characters". The Transactions of the Royal Irish Academy. 21 (21): 176. JSTOR 30079013.
  40. ^ Osburn، William (1846). Ancient Egypt, Her Testimony to the Truth of the Bible. Samuel Bagster and sons. ص. 107. مؤرشف من الأصل في 2012-02-15.
  41. ^ Vandersleyen 1985، صفحات 40–41 n.9: [باللغة الفرنسية]: "À ma connaissance, les plus anciens savants qui ont proposé explicitement l' identification des Pourousta avec les Philistins sont William Osburn Jr., Ancient Egypt, Her Testimony to the Truth of the Bible..., Londres 1846. p. 99. 107. 137. et Edward Hincks, An Attempt to Ascertain the Number, Names, and Powers, of the Letters of the Hieroglyphic or Ancient Egyptian Alphabet, Dublin, 1847, p.47"
    [الترجمة]: "على حد علمي، فإن أول العلماء الذين قرروا صراحةً بتطابق بوروستاس مع الفلسطينيين هم وليام أوزبورن جونيور: Ancient Egypt, Her Testimony to the Truth of the Bible..., لندن 1846. p. 99. 107. 137. وإدوارد هينكس: محاولة للتأكد من عدد وأسماء وقوة الحروف الهيروغليفية والأبجدية المصرية القديمة, دبلن, 1847, p.47"
  42. ^ Vandersleyen 1985، صفحات 39–41: [original French]: "Quand Champollion visita Médinet Habou en juin 1829, il vit ces scénes, lut le nom des Pourosato, sans y reconnaître les Philistins; plus tard, dans son Dictionnaire égyptien et dans sa Grammaire égyptienne, il transcrivit le même nom Polosté ou Pholosté, mais contrairement à ce qu’affirmait Brugsch en 1858 et tous les auteurs postérieurs, Champollion n’a nulle part écrit que ces Pholosté étaient les Philistins de la Bible."
    [الترجمة]: "عندما زار شامبليون مدينة هابو في يونيو 1829، اختبر تلك الرموز بقراءة اسم بوروساتو دون الإدراك بأنهم الفلسطينيين. لاحقًا في كتابه "Dictionnaire égyptien" وGrammaire égyptienne، قام بنسخ نفس الاسم بولوستي أو فولوستي، ولكن خلافًا لتأكيد بروغش في سنة 1858 ومن بعده، فإن شامبليون لم يكتب في أي مكان أن هؤلاء الفولوستي هم الفلسطينيون من الكتاب المقدس."
    كتب دوثان ودوثان عن بداية التطابق(Dothan 1992، صفحات 22–23): "حتى ربيع 1829 أي بعد عام تقريبًا من وصولهم إلى مصر، لم يكن شامبليون والوفد المرافق له جاهزين أخيرًا للشروع في آثار طيبة؛ ... التشابك الفوضوي للسفن والبحارة، والتي اعتقد دينون أنها رحلة مخيفة إلى نهر السند، ولكن في الواقع كانت تصويرًا تفصيليًا لمعركة عند مصب نهر النيل. لأن أحداث عهد رمسيس الثالث لم تكن بعد معروفة، ظل سياق تلك الحرب بالذات لغزا. وعند عودته إلى باريس، ارتبك شامبليون حول هوية الأعداء المختلفين الذين ظهروا في المشهد. نظرًا لأن كل واحد منهم قد تم تمييزه بعناية بنقش هيروغليفي، فقد كان يأمل في مطابقة الأسماء مع أسماء القبائل والشعوب القديمة المذكورة في النصوص اليونانية والعبرية. لسوء الحظ توفي شامبليون سنة 1832 قبل أن يتمكن من إكمال عمله، لكنه نجح مع أحد الأسماء. ... ثبت أنهم ليسوا سوى الفلسطينيين التوراتيين". وصف دوثان ودوثان هو وصف غير صحيح بأن مشهد المعركة البحرية (شامبليون، الآثار، Plate CCXXII) "تم تمييزها بعناية بنقوش هيروغليفية" كل من المقاتلين. واحتوت ملاحظات شامبليون التي نُشرت بعد وفاته على فقرة قصيرة واحدة عن المشهد البحري مع تحديد فكارو وشردان فقط (شامبليون، الآثار، page 368). فقرة دوثان ودوثان التالية "اكتشاف الدكتور جرين غير المتوقع" خلطت بشكل غير صحيح بين جون بيسلي غريني وجون بيكر ستافورد جرين (كاليفورنيا). لم يربط شامبليون بالفلسطينيين في عمله المنشور، ولم يشر غريني إلى مثل هذا الارتباط في عمله سنة 1855 الذي علق على عمل شامبليون (Greene 1855، صفحة 4). "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2022-05-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-24.
  43. أ ب O'Connor & Cline 2003، صفحة 116.
  44. أ ب ت ث Bryce، Trevor (15 مارس 2012). The World of The Neo-Hittite Kingdoms: A Political and Military History. ص. 128. ISBN 9780199218721. OUP Oxford, 2012
  45. أ ب ت ث ج Gardiner 1947، صفحة 196 (Vol. 1), في تعليقه على علم مفردات أمينوب، رقم 268 ، "Srdn" كتب التالي:
    "إن سجلات منبتاح أكثر وضوحا: فقد وصف نقش الكرنك العظيم كيف تم تحريض عقويش وتيريش ولوكا وشردان وشيكلش (L.1) ضد مصر من قبل أمير ليبو (الليبيين); وفي اللوحة (L.52) تم وصف شردان وشيكلش وعقويش بصورة جماعية بالتالي
    N35
    G1
    N25
    t Z2ss
    (بصيغة أخرى.
    N35
    G1
    N25
    X1 Z4
    G1
    )
    N35
    G40
    M17M17Aa15
    D36
    N35AN36
    N21

    '"الأراضي الأجنبية (بصيغة أخرى "الأجانب") من جانب البحر

    ملحوظة: إشارة غاردينر إلى البديل ("بصيغة أخرى.") في كتابة "الأجانب" مصدرها غوستاف يفبفر "اللوحات 1 و 5 من مرنبتاح", ASAE 27, 1927, p.23, line 13, في وصف لوحة أتريب. نسخة محفوظة 6 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  46. أ ب "Chronology and Terminology", in "The Prehistoric Archaeology of the Aegean" accessed May 23, 2006 نسخة محفوظة 2011-11-20 على موقع واي باك مشين.
  47. أ ب Heike Sternberg-el Hotabi (2012). "Flüchtlinge aus Nord, West oder Ost? Die Seevölker und ihre Heimat". Der Kampf der Seevölker gegen Pharao Ramses III (ط. 2). Rahden: Marie Leidorf. ص. 38. ISBN 978-3-86757-532-4.
  48. أ ب ت Breasted (1906), Vol IV, §129 / p.75: "من البحر"
  49. ^ O'Connor & Cline 2003، صفحة 112-113.
  50. أ ب S. Bar؛ D. Kahn؛ J.J. Shirley (9 يونيو 2011). Egypt, Canaan and Israel: History, Imperialism, Ideology and Literature: Proceedings of a Conference at the University of Haifa, 3–7 May 2009. Brill. ص. 350 ff. ISBN 978-90-04-19493-9.
  51. ^ O'Connor & Cline 2003، صفحة 113.
  52. ^ Korfmann، Manfred O. (2007). Winkler، Martin M (المحرر). Troy: From Homer's Iliad to Hollywood Epic. Oxford, England: Blackwell Publishing Limited. ص. 25. ISBN 978-1-4051-3183-4. مؤرشف من الأصل في 2022-05-31. Troy or Ilios (or Wilios) is most probably identical with Wilusa or Truwisa ... mentioned in the Hittite sources
  53. ^ Geoffrey W. Bromiley (1988). Lemma "Tiras", in The International Standard Bible Encyclopedia. William B. Eerdmands Publishing Comoany. ج. 4. ص. 859. ISBN 0-8028-3784-0. مؤرشف من الأصل في 2022-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-26.
  54. أ ب Halpern، Baruch. Winkler (المحرر). THE SEA-PEOPLES AND IDENTITY. ص. 25. مؤرشف من الأصل في 2022-10-27.
  55. ^ O'Connor & Cline 2003، صفحة 114.
  56. ^ James Baikie mentioned it on pp. 166, 187 of his book The Sea-Kings of Crete, 2nd edition (Adam and Charles Black, London, 1913) نسخة محفوظة 22 أبريل 2022 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Rainer Hannig (2006). Die Sprache der Pharaonen - Großes Handwörterbuch Ägyptisch-Deutsch: (2800 - 950 v. Chr.). Philipp von Zabern. ص. 1039. ISBN 3-8053-1771-9.
  58. ^ Heike Sternberg-el Hotabi (2012). "Flüchtlinge aus Nord, West oder Ost? Die Seevölker und ihre Heimat". Der Kampf der Seevölker gegen Pharao Ramses III (ط. 2). Rahden: Marie Leidorf. ص. 49. ISBN 978-3-86757-532-4.
  59. ^ Lipiński, Edward (2006). On the Skirts of Canaan in the Iron Age: Historical and Topographical Researches. Peeters Publishers. ص. 96. ISBN 978-90-429-1798-9. مؤرشف من الأصل في 2022-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-06.
  60. ^ Manfred Weippert (2010). Historisches Textbuch zum Alten Testament. Vandenhoeck & Ruprecht. ص. 202–209. ISBN 9783525516935. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-06.
  61. ^ Heike Sternberg-el Hotabi (2012). "Flüchtlinge aus Nord, West oder Ost? Die Seevölker und ihre Heimat". Der Kampf der Seevölker gegen Pharao Ramses III (ط. 2). Rahden: Marie Leidorf. ص. 38, 41. ISBN 978-3-86757-532-4.
  62. ^ Strobel، August (2015). Der spätbronzezeitliche Seevölkersturm: Ein Forschungsüberblick mit Folgerungen zur biblischen Exodusthematik. والتر دي جروتر  [لغات أخرى]‏. ص. 208. ISBN 9783110855036. مؤرشف من الأصل في 2020-12-24. Der Name Wešeš gilt allgemein als dunkel. (...) R. A. Macalister äußerte die Vermutung, es könnte sich um die Vorgänger der indogermanischen Osker handeln, (...){{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  63. ^ يغائيل يادين And Dan, Why Did He Remain in Ships
  64. ^ N. K. Sandars, The Sea Peoples. Warriors of the ancient Mediterranean, 1250–1150 BC. Thames & Hudson, 1978
  65. ^ Herda، Alexander (2009). Die Karer und die Anderen. Frank Rumscheid. ص. 57. ISBN 9783774936324.
  66. ^ Oren 2000، صفحة 85: "حتى الآن هناك وثائق متوفرة ولكنها ضعيفة نوعا ما. ما سأفعله في الجزء المتبقي من هذا المقال هو التركيز على ما هو في الواقع مصدرنا الأساسي حول شعوب البحر، وهو أساس جميع المناقشات المهمة تقريبًا حولهم، بما في ذلك العديد من الجهود لتحديد شعوب البحر بالثقافات أو المجموعات الأثرية المعروفة في البحر الأبيض المتوسط وما وراءه. هذا المصدر هو مجموعة المشاهد والنصوص المتعلقة بشعوب البحر المعروضة على جدران المعبد الجنائزي لرمسيس الثالث في طيبة الغربية. على الرغم من أنه قد نوقش كثيرًا، إلا أن هذه المجموعة غالبًا ما أدت بالعلماء إلى استنتاجات مختلفة ومتناقضة، وكانت دائمًا عرضة للنقاش بسبب بعض الغموض المتأصل في الجوهر."
  67. ^ عدم اليقين في التواريخ لايعني عدم وجود دليل، ولكن الاختيار من بين عدة التواريخ الممكنة. تستخدم الويكيبيديا المقالات المرتبطة بالموضوعات ذات الصلة مجموعة واحدة من التواريخ حسب العرف ولكن جميع تلك التواريخ المبنية عليها ليست الوحيدة الممكنة. وقد أعطى هاسل ملخص لمسألة التاريخ في (Hasel, Ch. 2, p. 151) ومتاح كملخص في Google Books. نسخة محفوظة 2022-04-26 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ ابحث عن هذا وغيره من المستندات المقتبسة في Shardana نسخة محفوظة 13 March 2008 at Archive.is مقال بقلم ميغايرا لورينز من موقع جامعة بنسلفانيا. هذه نسخة قديمة لمقالتها، والتي قدمت اقتباسًا لكيتشن غير موجودة في موقع الروابط الخارجية أدناه: (Breasted Volume III, Article 491, p.210)، ويمكن العثور عليه في كتب جوجل، يعطي ترجمة مختلفة تمامًا للمقطع. لسوء الحظ أجزاء كبيرة من النص مفقودة ويجب استعادتها، لكن كلا الإصدارين اتفقا على شردان والسفن الحربية.
  69. ^ كينيث كيتشن, Pharaoh Triumphant: The Life and Times of Ramesses II, King of Egypt, Aris & Phillips, 1982. pp.40–41
  70. ^ Grimal, pp. 250–253
  71. ^ تظهر القصيدة في شكل نقش ولكن الناسخ بنتاور.ت لم يكن هو المؤلف الذي لا يزال مجهولاً. نسخ الناسخ القصيدة على ورق البردي في زمن مرنبتاح ووجدت نسخ منها طريقها إلى بردية سالير الثالث الموجودة حاليًا في المتحف البريطاني. التفاصيل مذكورة في "معركة قادش". مؤرشف من الأصل في 2015-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2007-03-30. في موقع مركز الأبحاث الأمريكي لمصر بشمال كاليفورنيا. تم نشر كل من النقش والقصيدة في "الكتابات المصرية على معركة قادش". مؤرشف من الأصل في 2019-03-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-03. على موقع "مصر الفرعونية".
  72. ^ J. von Beckerath, p.190. تلك التواريخ غير مؤكدة، مثل تواريخ رمسيس الثاني. فتواريخ فون بيكيراث هي معتمدة عند الويكيبيديا، هي تواريخ متأخرة نوعا ما; مثال، Sanders, Ch. 5, p. 105, sets يحدد معركة بيري في 15 أبريل 1220.
  73. ^ نقش الكرنك العظيم.
  74. ^ جميع تلك النقوش مذكورة في Breasted, Vol. 3, "Reign of Meneptah", pp. 238 ff., Articles 569 ff.
  75. ^ Breasted, volume 3, §595, page 252
  76. ^ Maspero 1881، صفحة 118.
  77. ^ Breasted, volume 3, page 253.
  78. ^ Breasted, Vol. 3, pg. 256–264.
  79. ^ J. H. Breasted, p. 243, citing Lines 13–15 of the inscription
  80. أ ب Robbins، Manuel (2001). Collapse of the Bronze Age : the story of Greece, Troy, Israel, Egypt, and the peoples of the sea. San Jose Calif: Authors Choice Press. ص. 158. ISBN 978-0-595-13664-3.
  81. ^ Oren 2000، صفحة 86: "يتكون أحدهما من سلسلة من المشاهد الكبيرة، تكملها نصوص موجزة نسبيًا، تمتد في تسلسل سردي على طول جزء من الواجهة الشمالية للمعبد، والتي تشترك في جزء من معالجة روائية مماثلة لحملة العام الخامس لرمسيس الثالث ضد الليبيين. لكن هذا التسلسل الأخير ظهر في الجدار الخلفي أو الغربي للمعبد. ويعرض التنضيد الآخر في لوحة منفصلة، ومرتبطة بشعوب البحر عبر الوجه الخارجي (الشرقي) للصرح العظيم الذي يفصل بين الفناء الأول والثاني للمعبد. يوجد على الجناح الجنوبي من الصرح مشهد واسع النطاق -يأخذ معظم الواجهة- يظهر فيها رمسيس الثالث يقود ثلاثة خطوط من شعوب البحر الأسيرة إلى آمون رع سيد طيبة (والإمبراطورية) وقرينته موت. ومعروض على المساحة المكافئة للجناح الشمالي نص طويل، ليست به زخرفة مصورة، وهو بيان شفهي لرمسيس الثالث يصف فيه بإسهاب انتصاره على شعوب البحر، والإحسان غير العادي لآمون رع الذي يظهر على هذا النحو، تجمع الأرض بأكملها معًا. في الواقع تلك البساطة الواضحة - تركيبان منفصلان ومختلفان إلى حد ما يتعلقان بشعوب البحر - يكذبان التعقيد الفعلي للعلاقة التركيبية بين تكوينات شعوب البحر من ناحية واحدة، وعلاقتهم المشتركة بالمخطط التكويني أو البرنامج للمعبد بأكمله من ناحية أخرى. يجب أن يأخذ أي جهد لفهم الأهمية التاريخية لسجلات شعوب البحر في مدينة هابو هذا البعد التركيبي في الاعتبار، بالإضافة إلى البعد المفاهيمي، وعلاقة مخطط التكوين العام أو البرنامج بوظائف ومعاني المعبد كما فهمه المصريون القدماء".
  82. ^ يستشهد بيكمان بالخطوط القليلة الأولى من النقش الموجود على اللوحة الشمالية الغربية في الفناء الأول للمعبد. هذا النقش الواسع مكتوب بالكامل باللغة الإنجليزية في Woudhuizen 2006، صفحات 43–56 والذي يحتوي أيضًا على رسم تخطيطي لمواقع العديد من النقوش المتعلقة بعهد رمسيس الثالث على جدران المعبد في مدينة هابو.
  83. أ ب Bryce, p.371
  84. ^ Breasted, 1906, volume 4, p.48, §81
  85. ^ Translation by John A. Wilson in Pritchard, J.B. (ed.) Ancient Near Eastern Texts relating to the Old Testament, 3rd edition, Princeton 1969, p. 262. Also found in Breasted, 1906, volume 4, p. 37, §64
  86. ^ Woudhuizen 2006، صفحات 43–56 quotes the inscriptions in English.
  87. ^ غالبًا ما يُستشهد بهذا المقطع في البردية كدليل على توطين المصريين للفلستيون في فلسطيا. ومع ذلك يذكر المقطع فقط شردان والوشيش؛ أي لم يذكر بيليست وتيكر، ولا يوجد مكان يشير إلى أن الكاتب كان يقصد ممتلكات مصرية في الشام.
  88. ^ Bernard Bruyère, Mert Seger à Deir el Médineh, 1929, pages 32–37
  89. ^ Redford, P. 292. A number of copies or partial copies exist, the best being the Golenischeff Papyrus, or Papyrus Moscow 169, located in the Pushkin Museum of Fine Arts in Moscow (refer to Onomasticon of Amenemipet at the Archaeowiki site). In it the author is stated to be Amenemope, son of Amenemope. نسخة محفوظة 2022-04-26 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ Letter EA 81
  91. ^ Lorenz، Megaera. "The Amarna Letters". Penn State site. مؤرشف من الأصل في 2007-06-06. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-09.
  92. ^ Breasted (1906), Vol III, §593 / p.252: "in their isles" and "of the sea"
  93. ^ Per Killebrew 2013, pp 2–5, these are: Stele of Padjesef, Tanis Stele, Papyrus Anastasi I, Papyrus Anastasi II, Stele of Setemhebu, Papyrus Amiens, Papyrus Wilbour, Adoption Papyrus, Papyrus Moscow 169, Papyrus BM 10326, Papyrus Turin 2026, Papyrus BM 10375, Donation Stele
  94. ^ انظر أيضا Woudhuizen 2006, لا سيما خلاصة ملاحظاته على الصفحات 117-121، من أجل بحث تام لمعنى العرق.
  95. ^ Maurice Dunand, Foilles de Byblos, volume 2, p. 878, no. 16980
  96. ^ وليام فوكسويل أولبرايت, "Dunand's New Byblos Volume: A Lycian at the Byblian Court," BASOR 155, 1959, pp. 31-34 نسخة محفوظة 2022-09-28 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ Bryce، T. R. (1974). "The Lukka Problem – And a Possible Solution". Journal of Near Eastern Studies. 33 (4): 395–404. doi:10.1086/372378. JSTOR 544776. S2CID 161428632. The inscription is mentioned as well in Woudhuizen 2006، صفحة 31.
  98. أ ب ت Bretschneider, Joachim; Otto, Thierry (8 Jun 2011). "شعوب البحر، من الألواح المسمارية إلى التأريخ الكربوني". PLOS ONE (بالإنجليزية). 6 (6): e20232. Bibcode:2011PLoSO...620232K. doi:10.1371/journal.pone.0020232. ISSN 1932-6203. PMC 3110627. PMID 21687714.
  99. ^ نقلت نصوص الحروف وترجمت في Woudhuizen 2006، صفحات 43–56 كما تم ذكرها وقيل عنها فرضيات في Sandars, p. 142 ومابعدها.
  100. ^ يظهر التسلسل الذي اكتمل مؤخرًا فقط عند Woudhuizen 2006، صفحات 43–56, إلى جانب الأخبار التي تفيد بأن الفرن الشهير الذي تم تداوله في العديد من المواقع وفي العديد من الكتب، حيث أن الحرف الثاني يعني افتراضيًا يُخبَز عند تدمير مدينة، لم يكن فرنًا ولم تكن المدينة مدمرة في ذلك الوقت، ويوجد حرف ثالث.
  101. ^ Jean Nougaryol et al. (1968) Ugaritica V: 87–90 no. 24
  102. ^ Kitchen, pp. 99 & 140
  103. ^ Kitchen, pp.99–100
  104. ^ RSL I = Nougayril et al., (1968) 86–86, no.23
  105. ^ Rainey، Anson (نوفمبر 2008). "Shasu or Habiru. Who Were the Early Israelites?". Biblical Archaeology Review. 34 (6 (November/December)).
  106. ^ Reford p. 292
  107. ^ Ch. 8, a subsection entitled "The Initial Settlement of the Sea Peoples".
  108. ^ Ch. 7
  109. ^ Dothan 1992.
  110. ^ Feldman، Michal؛ Master، Daniel M.؛ Bianco، Raffaela A.؛ Burri، Marta؛ Stockhammer، Philipp W.؛ Mittnik، Alissa؛ Aja، Adam J.؛ Jeong، Choongwon؛ Krause، Johannes (2019). "Ancient DNA sheds light on the genetic origins of early Iron Age Philistines". Science Advances. 5 (7): eaax0061. Bibcode:2019SciA....5...61F. doi:10.1126/sciadv.aax0061. PMC 6609216. PMID 31281897.
  111. ^ أنظر تيكر.
  112. ^ Amos 9,7; argument reviewed by Sandars in Ch. 7.
  113. ^ تم الاستشهاد بإحداها تحت كفتور.
  114. ^ "New Evidence Suggests The Need To Rewrite Bronze Age History". Sciencedaily.com. 29 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-07.
  115. أ ب Ch. 7, "The Peoples of the Sea."
  116. ^ Odyssey XIV 191–298.
  117. ^ John Noble Wilford (29 Sep 1992). "Philistines Were Cultured After All, Say Archeologists". نيويورك تايمز (بالإنجليزية). Retrieved 2021-05-20. أنا على استعداد للقول بشكل قاطع أن شعوب البحر ومنهم الفلستيون، كانوا من اليونانيين الميسينيين
  118. ^ Sandars Ch. 5.
  119. ^ Wood Ch. 6.
  120. ^ Barker, Graeme; Rasmussen, Tom (2000). The Etruscans. The Peoples of Europe (بالإنجليزية). Oxford: Blackwell Publishing. p. 44. ISBN 978-0-631-22038-1.
  121. ^ Turfa، Jean MacIntosh (2017). "The Etruscans". في Farney، Gary D.؛ Bradley، Gary (المحررون). The Peoples of Ancient Italy. Berlin: De Gruyter. ص. 637–672. doi:10.1515/9781614513001. ISBN 978-1-61451-520-3.
  122. ^ De Grummond، Nancy T. (2014). "Ethnicity and the Etruscans". في McInerney، Jeremy (المحرر). A Companion to Ethnicity in the Ancient Mediterranean. Chichester, UK: John Wiley & Sons, Inc. ص. 405–422. doi:10.1002/9781118834312. ISBN 9781444337341.
  123. ^ Shipley, Lucy (2017). "Where is home?". The Etruscans: Lost Civilizations (بالإنجليزية). London: Reaktion Books. pp. 28–46. ISBN 9781780238623.
  124. ^ Wallace, Rex E. (2010). "Italy, Languages of". In Gagarin, Michael (ed.). The Oxford Encyclopedia of Ancient Greece and Rome (بالإنجليزية). Oxford, UK: Oxford University Press. pp. 97–102. doi:10.1093/acref/9780195170726.001.0001. ISBN 9780195170726. Etruscan origins lie in the distant past. Despite the claim by Herodotus, who wrote that Etruscans migrated to Italy from Lydia in the eastern Mediterranean, there is no material or linguistic evidence to support this. Etruscan material culture developed in an unbroken chain from Bronze Age antecedents. As for linguistic relationships, Lydian is an Indo-European language. Lemnian, which is attested by a few inscriptions discovered near Kamania on the island of Lemnos, was a dialect of Etruscan introduced to the island by commercial adventurers. Linguistic similarities connecting Etruscan with Raetic, a language spoken in the sub-Alpine regions of northeastern Italy, further militate against the idea of eastern origins.
  125. ^ Haarmann, Harald (2014). "Ethnicity and Language in the Ancient Mediterranean". In McInerney, Jeremy (ed.). A Companion to Ethnicity in the Ancient Mediterranean (بالإنجليزية). Chichester, UK: John Wiley & Sons, Inc. pp. 17–33. doi:10.1002/9781118834312.ch2. ISBN 9781444337341.
  126. ^ Ghirotto، Silvia؛ Tassi، Francesca؛ Fumagalli، Erica؛ Colonna، Vincenza؛ Sandionigi، Anna؛ Lari، Martina؛ Vai، Stefania؛ Petiti، Emmanuele؛ Corti، Giorgio؛ Rizzi، Ermanno؛ De Bellis، Gianluca؛ Caramelli، David؛ Barbujani، Guido (6 فبراير 2013). "Origins and evolution of the Etruscans' mtDNA". PLOS ONE. 8 (2): e55519. Bibcode:2013PLoSO...855519G. doi:10.1371/journal.pone.0055519. PMC 3566088. PMID 23405165.
  127. ^ Tassi، Francesca؛ Ghirotto، Silvia؛ Caramelli، David؛ Barbujani، Guido؛ وآخرون (2013). "Genetic evidence does not support an Etruscan origin in Anatolia". American Journal of Physical Anthropology. 152 (1): 11–18. doi:10.1002/ajpa.22319. PMID 23900768.
  128. ^ Claassen, Horst; Wree, Andreas (2004). "The Etruscan skulls of the Rostock anatomical collection – How do they compare with the skeletal findings of the first thousand years B.C.?". Annals of Anatomy (بالإنجليزية). Amsterdam: Elsevier. 186 (2): 157–163. doi:10.1016/S0940-9602(04)80032-3. PMID 15125046. Seven Etruscan skulls were found in Corneto Tarquinia in the years 1881 and 1882 and were given as present to Rostock's anatomical collection in 1882. The origin of the Etruscans who were contemporary with the Celts is not yet clear; according to Herodotus they had emigrated from Lydia in Asia Minor to Italy. To fit the Etruscan skulls into an ethnological grid they were compared with skeletal remains of the first thousand years B.C.E. All skulls were found to be male; their age ranged from 20 to 60 years, with an average age of about thirty. A comparison of the median sagittal outlines of the Etruscan skulls and the contemporary Hallstatt-Celtic skulls from North Bavaria showed that the former were shorter and lower. Maximum skull length, minimum frontal breadth, ear bregma height, bizygomatical breadth and orbital breadth of the Etruscan skulls were statistically significantly less developed compared to Hallstatt-Celtics from North Bavaria. In comparison to other contemporary skeletal remains the Etruscan skulls had no similarities in common with Hallstatt-Celtic skulls from North Bavaria and Baden-Württemberg but rather with Hallstatt-Celtic skulls from Hallstatt in Austria. Compared to chronologically adjacent skeletal remains the Etruscan skulls did not show similarities with Early Bronze Age skulls from Moravia but with Latène-Celtic skulls from Manching in South Bavaria. Due to the similarities of the Etruscan skulls with some Celtic skulls from South Bavaria and Austria, it seems more likely that the Etruscans were original inhabitants of Etruria than immigrants.
  129. ^ Chadwick, p. 178.
  130. ^ See "Mycenaean Society and Its Collapse", a module of Exploring the European Past by Jack Martin Balcer and John Matthew Stockhausen at custom.thomsonlearning.com. They quote passages from the books of several experts to give a spectrum of views. نسخة محفوظة 2007-09-27 على موقع واي باك مشين.
  131. ^ The History of the Peloponnesian War, Chapter I, Section 5.
  132. أ ب Ugas, Giovanni (2016). Shardana e Sardegna : i popoli del mare, gli alleati del Nordafrica e la fine dei Grandi Regni (XV-XII secolo a.C.) (بالإيطالية). Cagliari: Edizioni della Torre. ISBN 9788873434719. OCLC 976013893.
  133. أ ب Tusa, Sebastiano (2018). I popoli del Grande Verde : il Mediterraneo al tempo dei faraoni (بالإيطالية). Ragusa: Edizioni Storia e Studi Sociali. ISBN 9788899168308. OCLC 1038750254.
  134. أ ب Zorea، Carlos Roberto (2021). Sea peoples in Canaan, Cyprus and Iberia (12th to 10th centuries BC) (PDF). Madrid: جامعة كمبلوتنسي بمدريد.
  135. ^ Vagnetti, 2000, p.319: "Furthermore, if we examine the main (or only) connection of the Sherden (Srdn), Shekelesh (Sirs), and Tursha (Trs) with the Central Mediterranean, namely the similarity of those names with Sardinia, Sicily and Tyrrhenian area, we find further difficulties. First, that Greek sources are agreed that the original name of the island was Ichnussa (RE, IA.2: 2482–2484 [1920] s.v. Sardinia; Nicosia 1981:423–426). From other sources we learn that the 'Sikeloi' were not the original inhabitants of Sicily, but migrated there from peninsular Italy (RE, IIA.2:2482-91 [1920] s.v. Sikelia), while the Etruscans called themselves 'Rasenna' (RE, IA.1:253-54 [1914], s.v. Rasennas). Thus the combination of the archaeological evidence with the traditions of the place-name makes it difficult to conclude that Sherden, Shekelesh and Tursha, were of western origin."
  136. ^ "Revisiting Late Bronze Age oxhide ingots: Meanings, questions and perspectives". Serena Sabatini, University of Gothenburg. 2016. نسخة محفوظة 2022-10-15 على موقع واي باك مشين.
  137. ^ Minoja, Marco; Usai, Alessandro (2014). Le sculture di Mont'e Prama - Contesto, scavi e materiali [Mont'e Prama's sculptures - Context, excavations & materials] (بالإيطالية). Roma: Gangemi Editore. p. 80. ISBN 978-88-492-9958-8. OCLC 907638763. Retrieved 2019-07-19. Si aggiunge ora la individuazione di un vaso a collo con anse a gomito rovescio, nuragico della Sardegna occidentale o nord occidentale, frammetario, restaurato ab antiquo con una duplice placca di piombo dell'iglesiente, presso Pyla-Kokkinokremos, un centro fortificato cipriota nell'entroterra del golfo di Larnaka (Kition), vissuto mezzo secolo fra il 1200 e il 1150 a.C. (Now the identification of a neck vase with inverted elbow handles is added, Nuragic from western or north-western Sardinia, fragmentary, restored from the outside with a double-lead plaque of the Iglesiente, near Pyla-Kokkinokremos, a fortified Cypriot center inland of the Gulf of Larnaka (Kition), lived half a century between 1200 and 1150 BC.)
  138. ^ Bretschneider، Joachim؛ Jans، Greta؛ Claeys، Thérèse؛ Jusseret، Simon؛ Kanta، Athanasia؛ Driessen، Jan؛ Boschloos، Vanessa. "PYLA-KOKKINOKREMOS: Short report of the 2017 campaign". {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد journal يطلب |journal= (مساعدة)
  139. ^ Bretschneider، Joachim؛ Driessen، Jan؛ Jusseret، Simon؛ Claeys، Thérèse؛ Jans، Greta. "Pyla-Kokkinokremos: Short report of the 2016 campaign". {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد journal يطلب |journal= (مساعدة)
  140. ^ V. Karageorghis, J. Karageorghis, "L'Isola di Afrodite", Archeologia Viva, 2013, No. 159 pp. 40–53
  141. ^ INTERCONNESSIONI FRA MEDITERRANEO E ATLANTICO NELL’ETÀ DEL BRONZO: IL PUNTO DI VISTA DELLA SARDEGNA Fulvia Lo Schiavo, ISMA-CNR. نسخة محفوظة 2018-04-23 على موقع واي باك مشين.
  142. ^ Karageorghis, Vassos (2011). "Handmade Burnished Ware in Cyprus and elsewhere in the Mediterranean". On cooking pots, drinking cups, loomweights and ethnicity in bronze age Cyprus and neighbouring regions: an international archaeological symposium held in Nicosia, November 6th-7th, 2010 (بالإنجليزية). p. 90. ISBN 978-9963-560-93-6. OCLC 769643982.
  143. ^ Drews, 1995, p. 59
  144. ^ Vermeule, 1972, p. 271.
  145. ^ Cline, 2014, p 183.
  146. ^ Bryce, 2005, p 348.
  147. ^
  148. ^ Drews 1992.
  149. أ ب Dionysius of Halicarnassus. Roman Antiquities. Book I, Chapters 30 1.
  150. ^ Wood p. 221 summarizes that a general climatological crisis in the البحر الأسود and Danubian regions as known through pollen analysis and علم تحديد أعمار الأشجار existed about 1200 BCE and could have caused migration from the north.
  151. ^ Weiss، Barry (1982). "The decline of Late Bronze Age civilization as a possible response to climatic change". Climatic Change. 4 (2): 173–198. Bibcode:1982ClCh....4..173W. doi:10.1007/bf00140587. ISSN 0165-0009. S2CID 154059624.
  152. ^ Fagan, Brian M. (2003), The Long Summer: How Climate Changed Civilization (Basic Books)
  153. ^ Grant, The Ancient Mediterranean, page 79.
  154. أ ب Finley, page 58.
  155. ^ Drews 1995، صفحة 8–9.
علامة <ref> بالاسم " FOOTNOTEHerodotus1/94 " المحددة في <references> لها سمة المجموعة " " والتي لا تظهر في النص السابق.

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]