حضارة مينوسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحضارة المينوسية
Map Minoan Crete-en.svg
المعطيات
الفترة عصر برونزي
تواريخ حوالي 2600 - 1100 ق.م.
يسبقها الحضارة الكيكلادية
يليها يونان الموكيانية
اليونان وكريت

الحضارة المينوسية أو الحضارة المينوية المسماة نسبة إلى مؤسسها الامبراطور مينوس، تعتبر من أقدم حضارات اليونان وأوروبا عموما وتعود إلى العصر البرونزي.[1][2][3] موطن الحضارة يقع في جزيرة كريت منذ بدأ بنائها في الألف السابع قبل الميلاد وازدهرت وأصبحت في ذروة شهرتها في الألف الثالث قبل الميلاد إالى الألف الأول قبل الميلاد.

برع المينويون في التعدين واستخراج المعادن (العصر المينوسي الأول) وكانوا يجلبون المعادن من بعض مناطق كريت وأخرى في قبرص. عمل المينوسيون بالملاحة البحرية والتجارة مع الخارج وخصوصا. ثم في الألف الثاني برزت حضارة أو سلالة جديدة (العصر المينوسي المتوسط) وحينها أصاب المدن موجة من الازدهار ورفاه العيش وشيدت القصور الفخمة والمعابد.

عندما أشرف القرن السابع عشر قبل الميلاد توالت الغزوات والحروب من الخارج والكوارث طبيعية والهزات الأرضية التي أحدثت في العمران الرائع خراباَ وتدميراَ ثم أعقبت ذلك فترة ازدهار متجدد وعمران واسع فكان في العصر المينوسي المتأخر حيث شيدت القصور والأسوار والأبراج وفرضت كنوسوس سيطرتها على القسم الأعظم من الجزيرة وأصبحت من أهم المدن المينوسية. يذكر أن شبكة تجارة المينوسيون ممتدة إلى العديد من الحضارات المجاورة ولها أدلة على ذلك في كل من مصر وقبرص واليونان وصولاَ إلى بلاد الرافدين.

يرجع اختفاء الحضارة المينوسية إلى عدة أسباب من أبرزها الغزوات والهجمات المتتالية من قبل الحضارات المجاورة ومن الميسينيون بالتحديد وأيضا إخفاقها التجاري وذلك يعود إلى تحطم الأسطول المينوسي أثناء الهجمات مما جعل التجارة وجلب المواد الأساسية صعبا إلى الجزيرة.

الفن المينوسي[عدل]

آثار الحضارة المينوسية الموجودة في مدينة كنوسوس

يعتبر الفن المينوسي من أجمل الفنون في البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجة وتوجد العديد من القطع المينوسية واللوحات في متحف كريت الحالي في عاصمة كريت إيراكليون. استخدم خزف والعديد من المعادن في تشييد هذه اللوحات والقطع المتوفرة والتي ترجع إلى 2500 سنة قبل الميلاد والتي ما زالت تحافظ على جمالها وألوانها الخلابة. ويغلب على هذه القطع الطريقة المينوسية الذي كان لها طابعها الخاص مع بعض تأثير فنون الحضارات المجاورة مثل الأغريق ومصر.

أصل الكلمة[عدل]

يعود تسمية المصطلح «المينوسية» إلى الملك الأسطوري مينوس حاكم كنوسوس. أصل الكلمة موضع جدل، لكنه يُنسب بشكل شائع إلى عالم الآثار آرثر إيفانز (1851-1941).[4] ارتبط مينوس في الأساطير اليونانية مع قصر التيه (المتاهة).

ومع ذلك، كان كارل هويك قد استخدم بالفعل اللقب داس مينوشي كريتا في عام 1825 لمجلد كريتا الثاني؛ يبدو أنه أول استخدام معروف لكلمة «مينوسية» في «اللهجة الكريتية القديمة».

قرأ إيفانز على الأرجح كتاب هويك، واستمر في استخدام المصطلح في كتاباته ونتائجه: «لقد اقترحت تطبيق اسم (المينوسية)على حضارة كريت المبكرة ككل»، وجرى تبني هذا الاقتراح عمومًا من قبل علماء الآثار في هذا البلد ودول أخرى. صرّح إيفانز أنه طبق الاسم، ولم يخترعه.[5]

الجغرافية[عدل]

جزيرة كريت هي جزيرة جبلية تضم موانئ طبيعية. توجد مؤشرات لأضرار الزلازل في العديد من المواقع المينوسية، ومؤشرات واضحة على ارتفاع الأرض وغمر المواقع الساحلية بسبب الحركات التكتونية على طول ساحلها.[6]

وفقًا لهومر، ضمت جزيرة كريت 90 مدينة. استنادًا إلى مواقع القصور، من المرجح أن الجزيرة قد قُسِّمت إلى ثماني وحدات سياسية على الأقل في ذروة الفترة المينوسية.[7] عُثِر على الغالبية العظمى من المواقع المينوسية في وسط وشرق كريت، مع وجود القليل منها في الجزء الغربي من الجزيرة. يبدو أن هناك أربعة قصور رئيسية في الجزيرة: كنوسوس، وفايستوس، وماليا، وكاتو زاكروس. يُعتقد أن الشمال محكوم من قِبل كنوسوس، والجنوب من قِبل فايستوس، والمنطقة الوسطى الشرقية من قِبل ماليا، والطرف الشرقي من قِبل كاتو زاكروس. عُثِر على قصور أصغر في أماكن أخرى من الجزيرة.

المستوطنات الكبرى[عدل]

  • كنوسوس - أكبر موقع أثري للعصر البرونزي في جزيرة كريت. قُدّر عدد سكان كنوسوس بـ 1300 إلى 2000 في عام 2500 قبل الميلاد، 18000 في عام 2000 قبل الميلاد، من 20000 إلى 100000 في عام 1600 قبل الميلاد و30000 في عام 1360 قبل الميلاد.[8]
  • فايستوس - ثاني أكبر قصر للبلاط الحاكم في الجزيرة، نُقِّب عنه من قبل المدرسة الإيطالية بعد فترة وجيزة من كنوسوس.[9][10]
  • ماليا - موضوع الحفريات الفرنسية، وهو مركز للبلاط الحاكم يوفر نظرة على فترة الحكم الأولية.
  • كاتو زاكروس – موقع قصر ضخم بجانب البحر، نقبه علماء الآثار اليونانيون في أقصى شرق الجزيرة، والمعروف أيضًا باسم «زاكرو» في الأدب الأثري.
  • غالاتاس - أُكِّد كموقع قصر واسع خلال أوائل التسعينيات.
  • أغيا تريادا - المركز الإداري بالقرب من فايستوس الذي أنتج أكبر عدد من ألواح النظام الخطي أ.
  • غورنيا - موقع مدينة مُنقّب في الربع الأول من القرن العشرين.
  • بيرغوس - موقع مينوسي حديث في جنوب جزيرة كريت.
  • فاسيليكي - موقع مينوسي شرقي حديث والذي يطلق اسمه على أواني السيراميك (الخزف) المميزة.
  • فورنو كورفي - موقع جنوبي.
  • بسيرة – بلدة في الجزيرة مع مواقع شعائرية وطقوسية.
  • جبل جوكتاس – أعظم قمة مينوسية مقدسة، المرتبط بقصر كنوسوس.
  • أركالوكوري- موقع فأس أركالوكوري.[11]
  • كارفي- موقع للملاذ الآمن، أحد آخر المواقع المينوسية.
  • أكروتيري - مستوطنة في جزيرة سانتوريني (ثيرا)، بالقرب من موقع ثيرا ثوران.
  • زومينوثوس- المدينة الجبلية في التلال الشمالية لجبل إيدا

ما بعد كريت[عدل]

كان المينوسيون تجّارًا، ووصلت صلاتهم الثقافية إلى مملكة مصر القديمة، وقبرص الحاوية على النحاس، وكنعان، وساحل بلاد الشام، والأناضول. في أواخر عام 2009، اكتُشف وجود لوحات جدارية على الطراز المينوسي وغيرها من القطع الأثرية خلال عمليات التنقيب في قصر كنعاني في تل كابري- إسرائيل، ما دفع علماء الآثار إلى استنتاج أن تأثير المينوسيون كان الأقوى على الدولة-المدينة الكنعانية. هذه التحف المينوسية هي الوحيدة التي عثر عليها في إسرائيل.[12]

كان للتقنيات المينوسية وأنماط السيراميك درجات متفاوتة من التأثير على اليونان خلال الفترة الهيلادية. جنبًا إلى جنب مع سانتوريني، توجد المستوطنات المينوسية في كاستري، وكيثيرا، وهي جزيرة بالقرب من البر الرئيسي اليوناني تأثرت بالمينوسيين من منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد (EMII) حتى فترة الاحتلال الموكياني اليوناني في القرن الثالث عشر. حلت الطبقات المينوسية محل ثقافة العصر البرونزي المبكر المستمدة من البر الرئيسي، وهي أول مستوطنة مينوسية خارج جزيرة كريت.[13]

كان السيكلاديّون ضمن المدار الثقافي المينوسي، وعلى مقربة من جزيرة كريت، احتوت جزر كارباثوس وساريا وكاسوس أيضًا على مستعمرات مينوسية للعصر البرونزي (MMI-II) أو مستوطنات التجار المينوسيين. تم التخلي عن معظمهم خلال فترة «إل إم آي (LMI)»، لكن كارباثوس استرجعت قواها واستمرت بثقافتها المينوسية حتى نهاية العصر البرونزي. المستعمرات المينوسية الأخرى المفترضة، مثل تلك التي افترضها أدولف فرتوانغلر في إيجينا، رُفضت لاحقًا من قبل العلماء. ومع ذلك، كان هناك مستعمرة مينوسية في ياليسوس على جزيرة رودس.[14]

يشير التأثير الثقافي المينوسي إلى نطاق امتد عبر سيكلاديس إلى مصر وقبرص. تُصوّر لوحات من القرن الخامس عشر قبل الميلاد في طيبة في مصر أفرادًا مينوسيين يحملون هدايا. قد تشير النقوش التي تصفهم على أنهم قادمون من كيفتيو «جزر في منتصف البحر» إلى تجار الهدايا أو المسؤولين الرسميين من جزيرة كريت.

تشير بعض المواقع في جزيرة كريت إلى أن المينوسيين كانوا مجتمعًا منفتحًا «يتطلع إلى الخارج». يقع موقع قصر كاتو زاكروس الحديث على بعد 100 متر من الخط الساحلي الحديث في الخليج. ويشير عدد كبير من ورش العمل والمواد المتوفرة في الموقع إلى احتمالية وجود ميناء تصدير تجاري. تُرى مثل هذه الأنشطة في التمثيلات الفنية للبحر، بما في ذلك لوحة جدارية «فلوتيلا» في الغرفة الخامسة من البيت الشرقي في أكروتيري.[15]

مراجع[عدل]

  1. ^ Nilsson، Martin Persson (1 January 1950). "The Minoan-Mycenaean Religion and Its Survival in Greek Religion". Biblo & Tannen Publishers. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2017 – عبر Google Books. 
  2. ^ Wilford, J.N., "On Crete, New Evidence of Very Ancient Mariners", The New York Times, Feb 2010 نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Karadimas، Nektarios؛ Momigliano، Nicoletta (2004). "On the Term 'Minoan' before Evans's Work in Crete (1894)" (PDF). Studi micenei ed egeo-anatolici. Roma: Edizione del 'Ateneo. 46 (2): 243–258. 
  4. ^ John Bennet, "Minoan civilization", Oxford Classical Dictionary, 3rd ed., p. 985.
  5. ^ Karadimas، Nektarios؛ Momigliano، Nicoletta (2004). "On the Term 'Minoan' before Evans's Work in Crete (1894)" (PDF). Studi Micenei ed Egeo-anatolici. 46 (2): 243–258. 
  6. ^ For instance, the uplift as much as 9 metres in western Crete linked with the earthquake of 365 is discussed in L. Stathis, C. Stiros, "The 8.5+ magnitude, AD365 earthquake in Crete: Coastal uplift, topography changes, archaeological and Ihistorical signature," Quaternary International (23 May 2009).
  7. ^ Homer, Odyssey xix.
  8. ^ "Thera and the Aegean World III". مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2009. 
  9. ^ Castleden، Rodney (2012-10-12). The Knossos Labyrinth. ISBN 9781134967858. 
  10. ^ Castleden، Rodney (2002). Minoan Life in Bronze Age Crete. ISBN 9781134880645. 
  11. ^ Donald W. Jones (1999) Peak Sanctuaries and Sacred Caves in Minoan Crete (ردمك 91-7081-153-9)
  12. ^ "Remains of Minoan fresco found at Tel Kabri"; "Remains Of Minoan-Style Painting Discovered During Excavations of Canaanite Palace", ScienceDaily, 7 December 2009 نسخة محفوظة 4 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ J. N. Coldstream and G. L. Huxley, Kythera: Excavations and Studies Conducted by the University of Pennsylvania Museum and the British School at Athens (London: Faber & Faber) 1972.
  14. ^ Arne Furumark, "The settlement at Ialysos and Aegean history c. 1500–1400 B.B.", in Opuscula archaeologica 6 (Lund) 1950; T. Marketou, "New Evidence on the Topography and Site History of Prehistoric Ialysos." in Soren Dietz and Ioannis Papachristodoulou (eds.), Archaeology in the Dodecanese (1988:28–31).
  15. ^ Warren، Peter (1979). "The Miniature Fresco from the West House at Akrotiri, Thera, and Its Aegean Setting". The Journal of Hellenic Studies. 99: 115–129. ISSN 0075-4269. JSTOR 630636. doi:10.2307/630636.