هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عباس السيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عباس عبد الله السيد
الأسير عباس السيد.jpg
صورة للأسير عباس السيد داخل سجون الإحتلال الإسرائيلي

معلومات شخصية
الميلاد 1966
فلسطين
الجنسية فلسطيني
الخدمة العسكرية
الولاء Flag of Hamas.svg حركة المقاومة الإسلامية (حماس)  فلسطين
الفرع Alqassam.jpg كتائب الشهيد عز الدين القسام
الوحدة هندسة المتفجرات
الرتبة قائد عسكري في كتائب القسام
المعارك والحروب إنتفاضة الأقصى، اجتياح جنين

المولد والنشأة[عدل]

ولد عباس السيد في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية عام 1966م، تلقى تعليمه الأساسي في مدارس المدينة. أكمل السيد تعليمه الجامعي في جامعة اليرموك الأردنية، وتخرج من كلية الهندسة في تخصص الميكانيكا.[1]

النشاط قبل الأسر[عدل]

تميز عباس السيد بحسه الأمني الكبير، حيث أسهم بشكل بكير في تأسيس خلايا عسكرية لكتائب القسام في الضفة الغربية والتي كان لها دور كبير في عمليات ألحقت خسائر كبيرة في صفوف قوات الاحتلال الإسرائيلي.[2]

أبرز العمليات[عدل]

  • عملية "هشارون" الاستشهادية التي نفّذها القسّامي محمود مرمش والتي قتل فيها (5) إسرائيليين وجرح عدد آخر[1]
  • عملية فندق البارك والتي نفّذها الاستشهادي عبد الباسط عودة وأدّت إلى مقتل (32) إسرائيليًا وإصابة (150) آخرين بجراح[1]

مرحلة الأسر[عدل]

في 8 مايو 2002، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عباس السيد من أحد المنازل التي كان يتحصن بها بعد اقتحام موسع لمدينة طولكرم، وقد سلم نفسه طوعًا؛ بعد تهديد الاحتلال بقصف المنزل بقذائف المدفعية ، وذلك خشية على أرواح أهل البيت الذي احتمى به. حكم الاحتلال الإسرائيلي على عباس السيد 36 مؤبدًا بالإضافة إلى 200 سنة أخرى.[2]

محاولة اغتيال[عدل]

شهر مارس من العام 2012، تعرض الأسير عباس السيد لمحاولة قتل على أيدى السجانين الذين اقتحموا زنزانته، واعتدوا عليه بالضرب في المناطق العلوية، حيث أصيب حينها بجراح وأغمي عليه ونقل للمستشفى.[2]

مصادر ومراجع[عدل]

  1. أ ب ت "فكرٌ حيّ و عنوان مرحلة يتمرّد فيها الوجع على القيد". كتائب القسام. 12-11-2013. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2017. 
  2. أ ب ت "الاسير القائد عباس السيد يدخل عامه الخامس عشر". مركز أسرى فلسطين للدراسات. 08-05-2016. تمت أرشفته من الأصل في 12 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2017.