عضية خلوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من عضية)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عضية خلوية
الاسم اللاتيني
organella
رسم توضيحي لمكونات خلية حيوانية؛ مع ملاحظة أن السيتوبلازم 11 لا يوصف بأنه عضية: (1) نوية (2) نواة الخلية  (3) جسيم ريبي (4) حويصل (5) شبكة بلازمية داخلية خشنة (6) جهاز كولجي (7) هيكل خلوي (8) شبكة بلازمية داخلية ملساء (9) متقدرات (10) vacuole فجوة عصارية (11) هيولى (سيتوبلازم) (12) جسيم حال (13) جسيم مركزي
رسم توضيحي لمكونات خلية حيوانية؛ مع ملاحظة أن السيتوبلازم 11 لا يوصف بأنه عضية: (1) نوية (2) نواة الخلية (3) جسيم ريبي (4) حويصل (5) شبكة بلازمية داخلية خشنة (6) جهاز كولجي (7) هيكل خلوي (8) شبكة بلازمية داخلية ملساء (9) متقدرات (10) vacuole فجوة عصارية (11) هيولى (سيتوبلازم) (12) جسيم حال (13) جسيم مركزي

تفاصيل
FMA 63832   تعديل قيمة خاصية Foundational Model of Anatomy ID (P1402) في ويكي بيانات

العُضَيّة أو العُضَيات الخَلويّة أو العُضات الغِشائية (بالإنجليزية: organelle) هي الأجزاء أو الأجسام الحية الموجودة في سيتوبلازم الخلية حقيقية النواة بشكل عام تشمل كل من الشبكة البلازمية الداخلية وجهاز كولجي، المايتوكندريا، البلاستيدات، الجسيمات الحالة، هيكل الخلية، الجسيم الحركي والفجوات. لايمكن رؤيتها إلا بالمجهر الألكتروني. لكل عضية وظيفة تقوم بها وشكل يناسب تلك الوظيفة وتختلف أيضاً بالتركيب. توجد العضيات فقط في الخلايا حقيقة النوى ولاتوجد في الخلايا بدائية النوى. تختلف توزيع أنواع العضيات في الخلية النباتية عن الخلية الحيوانية وكذلك قد تختلف الوظيفية فمثلاً الخلية الحيوانية تفقد للبلاستيدات، كذلك جهاز كولجي يختلف في وظيفته في الخلايا النباتية عن الحيوانية.[1][2][3][4]

العضيات[عدل]

الشبكة البلازمية الداخلية[عدل]

صورة مجهرية للشبكة البلازمية الداخلية تظهر فيها الميتوكوندريا على دوائر صغيرة مظلمة.

الشبكة البلازمية الداخلية أو الشبكة الهيولية الباطنة أو الداخلية أو الشبكة الإندوبلازمية نظام شبكي مترابط من نبيبات وحويصلات، ترتبط بالغشاء البلازمي في مواضع وبالنواة في مواضع أخرى تمثل موقعاً لصنع البروتينات والكاربوهيدرات والدهون وقد أكتسبت أسمها نتيجة لتفرعاتها وتشابكها، وظيفتها نقل المواد داخل الخلية وكشبكة هكلية للمادة السيتوبلازمية في الخلية. تتألف من شبكتين هما الشبكة البلازمية الداخلية الخشنة التي تمتاز بوجود الرايبوسومات على سطوحها والشبكة البلازمية الداخلية الملساء التي تعد منطقة لصنع الدهون وأفراز الهرمونات السيترويدية وكذلك تعمل على إزالة التأثير السمي من بعض الأدوية المخدرة والسموم.[5][6][7][8][9][10]

جهاز جولجي[عدل]

رسم توضيحي يضهر موقع جهاز كولجي.

جهاز جولجي أو شبكة جولجي أو جسيم جولجي جهاز أفرازي خلوي أكتشفه ووصفه العالم كاميلو جولجي أثناء دراسة الخلية العصبية في 1898 يمثل جهاز كولجي موقعاً خاصاً في السيتوبلازم بين النواة والغشاء البلازمي ومن الصعوبة تمييز حدوده بشكل دقيق ويختلف في الشكل والحجم، يتألف من ثلاث ردهات الأولى تسمى الصهاريج والثانية الحويصلات والثالثة تسمى الفجوات، وظيفته في الخلايا الحيوانية بناء وأفراز السكريات المعقدة وأفراز البروتين وكذلك بعض الهرمونات والأنزيمات. يسمى جهاز كولجي في النباتات الدكتيوسوم ووظيفته بناء السليلوز وكذلك بناء بعض مكونات جدار الخلية.[11][12][13][14][15][16][17]

المايتوكندريا[عدل]

صورة بالمجهر الإلكتروني لمقطع عرضي لمتقدرتين في خلية من رئة حيوان من الثدييات.

الميتوكُندريا أو المُتَقَدِّرَات تراكيب كروية أو خيطية الشكل عرضها (0،5-1) مايكرومتر وطولها قد يصل إلى أكثر من 10 مايكرومتر يختلف توزيعها ضمن الخلايا المختلفة تتكون من غشاء مزدوج الطبقة الداخلية منه تكون الأعراف، وله أهمية في التنفس الخلوي وتحرير الطاقة بهيئة جزيئات ثلاثي فوسفات الأدينوسين وذلك لأحتوائه على الأنزيمات التنفسية.[18][19][20]

البلاستيدات[عدل]

البلاستيدات الخضر.

البلاستيدات أو الصانعة تركيب خلوي يوجد في سيتوبلازم الخلايا النباتية فقط وبأشكال وأحجام والوان مختلفة فمنها البيضوي والكأسي والحلزوني والنجمي وغير ذلك تكون على ثلاث أنوع البلاستيدات البلاستيدات الملونة وهي المسؤولة عن الوان الأزهار والثمار في النباتات والبلاستيدات عديمة اللون التي تكون مركز لتحول سكر الكلوكوز الى سكريات معقدة مثل النشا وبروتينات والبلاستيدات الخضر التي تساهم في عملية البناء الضوئي حيث توفر الصبغات التي تقتنص الطاقة الشمسية وأنزيمات تستطيع تكوين الكاربوهيدرات وأختزال غاز ثنائي أوكسيد الكاربون.[21][22]

الجسيم الحال[عدل]

الجسيم الحال أو اليَحْلُول أو المحلل  حويصلات محاطة بغشاء أحادي الطبقة، تحتوي على أعداد كبير من الأنزيمات المحللة (أكثر من 40 أنزيم) تكون مسؤولة عن عملية الهضم داخل الخلية وتوجد بشكل كبير في الخلايا التي تمتاز بقابلية البلعمة كخلايا الدم البيض، وظيفتها التتلخص من بعض الدقائق الغذائية وقطع المايتوكندريا والاحياء المجهرية وغير ذلك من الشوائب في السايتوبلازم كما تعمل على تحطيم الخلية عند موت الكائن الحي وتؤدي دور مم في التحول الشكلي والمحافظة على تدوير العناصر في الطبيعة، اكتشفها العالم البلجيكي كريستيان دي دوفي عام 1949.[23][24][25][26][27][28][29]

الهيكل الخلوي في حقيقيات النوى، خيوط الأكتين تظهر بالأحمر، النبيبات الدقيقة بالأخضر، والنواة بالأزرق.

هيكل الخلية[عدل]

هيكل الخلية جهاز مميز من الخيوط الدقيقة والنبيبات الدقيقة التي تكون مع بعضها البعض هيكل الخلية والذي يعطي دعامة للخلية ويحافظ على شكلها ويستعمل هذا الجهاز من قبل العديد من الخلايا كوسيلة حركة وأنتقال للعضيات داخل الخلية يتكون من خيوط دقيقة تتمثل بخطوط الأكتين المكونة من بروتين الأكتين وخيوط الميوسين المتكونة من بروتين الميوسين وكلا النوعين مسؤول عن قدرة الخلية على التقلص والأنبساط وتتكون من النبيبات الدقيقة التي تتمثل بتراكيب أنببية مكونة من بروتين تيوبيولين ويلعب دوراً مهما في حركة الكروموسومات أثناء انقسام الخلية وتعد مهمة للهيكل الخلوي وأنتقال المواد وكذلك هي أجزاء أساسية في تركيب الأهداب والأسواط.[30][31]

الجسيم الحركي[عدل]

الجسيم الحركي أو الجسم القاعدي أو الحبيبة القاعدية أو منشأ السوط تركيب أسطواني الشكل يتخذ موقعاً عند قاعدة الهدب أو السوط في الخلايا التي تحتوي أهداباً أو أسواطاً للجسيم الحركي دور مهماً في حركة الأهداب والأسواط ويطلق عليه أيضاً بالجسيم القاعدي.

الفجوات[عدل]

الفجوة الغذائية أو الجسيم البلعمي أو اليبلوع عبارة عن أكياس غشائية تتكون متخصصة في بعض الطليعيات تتكون من نوعين أساسيين هما الفجوات المتقلصة والتي تعمل على تخليص الخلية من الماء الزائد عن الحاجة مع بعض المواد الأبرازية الذائبة كما هو الحال في الأميبا والبراميسيوم والفجوات الغذائية المؤقتة تتكون من خلال أحاطة المواد الغذائية بغشاء من الكائن الحي ويهضم الغذاء داخل هذه الفجوات من خلال أنزيمات تفرزها الجسيمات الحالة الى داخل الفجوات.تكون الفجوات كبيرة نسبياً وقليلة العدد في الخلايا النباتية اما في الخلايا الحيوانية فتكون صغير وأعدادها أكثر.[32][33][34][35]

اقرأ أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ webix.name. "علوم وتكنولوجيا". webix.me. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  2. ^ Kerfeld, C. A.; Sawaya, M. R; Tanaka, S; Nguyen, C. V.; Phillips, M; Beeby, M; Yeates, T. O. (5 August 2005). "Protein structures forming the shell of primitive bacterial organelles.". Science309 (5736): 936–8. Bibcode:2005Sci...309..936K.doi:10.1126/science.1113397PMID 16081736.
  3. ^ "تركيب الخلية الحيوانية - موضوع". موضوع. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  4. ^ "عضيات الخلية. - الباحثون المصريون". www.egyres.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  5. ^ "موسوعة شبكة المعرفة الريفية". archive.is. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  6. ^ "Endoplasmic Reticulum (Rough and Smooth)". Retrieved 21 November 2015.
  7. ^ Soltys, B.J., Falah, M.S. and Gupta, R.S. (1996) Identification of endoplasmic reticulum in the primitive eukaryote Giardia lamblia using cryoelectron microscopy and antibody to Bip. J. Cell Science 109: 1909-1917
  8. ^ "reticulum"The Free Dictionary.
  9. ^ Görlich D, Prehn S, Hartmann E, Kalies KU, Rapoport TA (Oct 1992). "A mammalian homolog of SEC61p and SECYp is associated with ribosomes and nascent polypeptides during translocation.". Cell71 (3): 489–503. doi:10.1016/0092-8674(92)90517-G.PMID 1423609.
  10. ^ Lodish, Harvey; et al. (2003). Molecular Cell Biology (5th ed.). W. H. Freeman. pp. 659–666. ISBN 0-7167-4366-3.
  11. ^ Alberts, Bruce؛ Bray, Dennis؛ Lewis, Julian؛ Raff, Martin؛ Roberts, Keith؛ Watson, James D.؛ Alberts, Bruce؛ Bray, Dennis؛ Lewis, Julian (1994-01-01). Molecular Biology of the Cell (الطبعة 3rd). Garland Science. ISBN 0815316194. 
  12. ^ "الخلية The Cell - تشريح جسم الانسان - طبيب دوت كوم". www.tbeeb.net. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  13. ^ "ما وظيفة اجسام جولجي - موضوع". موضوع. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  14. ^ "بيولوجيا الخلية: النقـل المستقطـب في جهـاز "جولجـي"". اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  15. ^ المعلومات, جهاز جولجي - كوكب. "جهاز جولجي - كوكب المعلومات". www.kawkab.info. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  16. ^ Fabene PF, Bentivoglio M (1998). "1898–1998: Camillo Golgi and "the Golgi": one hundred years of terminological clones". Brain Res. Bull47 (3): 195–8.doi:10.1016/S0361-9230(98)00079-3PMID 9865849.
  17. ^ "Molecular Expressions Cell Biology: The Golgi Apparatus". micro.magnet.fsu.edu. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  18. ^ "«الميتوكوندريا» كيف تعمل مصانع الطاقة في الخلية؟! - الباحثون المصريون". www.egyres.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  19. ^ "الميتوكوندريا: جسيمات تولد الطاقة – طبيب دوت كوم". www.tbeeb.net. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  20. ^ Campbell, Neil A.; Brad Williamson; Robin J. Heyden (2006). Biology: Exploring Life. Boston, Massachusetts: Pearson Prentice Hall. ISBN 0-13-250882-6.
  21. ^ "الخلية". www.schoolarabia.net. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  22. ^ "من الخلية إلى الأجهزة". www.schoolarabia.net. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-24. 
  23. ^ Altibbi.com. "جسيم حال خلوي ( Cytolysosome ) | القاموس الطبي". www.altibbi.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-25. 
  24. ^ "الجسيمات الحالة Lysosomes". www.abahe.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-25. 
  25. ^ Amsaih, Samir. "الليسوسومات او الاجسام المحللة | الشامل موسوعة البحوث المواضيع المدرسية alchamel achamel". الليسوسومات او الاجسام المحللة | الشامل موسوعة البحوث المواضيع المدرسية alchamel achamel. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-25. 
  26. ^ "علم الخلية (الاجسام الحالة) م9". www.uobabylon.edu.iq. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-25. 
  27. ^ "السيتوبلازم". www.ar-science.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-25. 
  28. ^ Xu, Haoxing; Ren, Dejian (2015). "Lysosomal physiology"Annual Review of Physiology77 (1): 57–80. doi:10.1146/annurev-physiol-021014-071649PMC 4524569PMID 25668017.
  29. ^ "Lysosomal Enzymes"www.rndsystems.com. R&D Systems. Retrieved 4 October2016.
  30. ^ "علم الخلية ( الهيكل الخلوي ) علوم الحياة". www.uobabylon.edu.iq. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-25. 
  31. ^ "ماذا تعرف عن الهيكل الخلوي - علوم بيولوجية". osp.mans.edu.eg. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-25. 
  32. ^ "الفجوات الخلوية | الموسوعة العربية". www.arab-ency.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-26. 
  33. ^ "منهاجي - منهاجي - متعة التعليم الهادف". minhaji.net. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-26. 
  34. ^ "ما الفرق بين الخلية الحيوانية والخلية النباتية - موضوع". موضوع. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-26. 
  35. ^ "الخلية". www.schoolarabia.net. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-26.