فراغ (علم الفلك)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الكون حولنا على بعد 1000 مليون سنة ضوئية ، في الوسط عنقود مجرات العذراء العظيم . الفراغات تظهر بوضوح.
الكون حولنا على مسافة 500 مليون سنة ضوئية، توزيع المجرات .تربط بين تجمعات المجرات خيوط مجرات Filaments .

فراغ في علم الفلك (بالإنجليزية : Voids) فراغات هائلة في الكون خالية من المادة (أي يندر أن يوجد بها نجوم أو مجرات) وتحيطها المجرات ومجموعات المجرات .[1][2][3] هذا هو الهيكل العام لبنية الكون حيث تتركز المجرات وتجمعاتها في نسيج عنكبوتي موزعة حول فراغات هائلة وتوصل بينها خيوطا من المجرات، وتشبه تلك الفراغات أحيانا بالرغوات.[4]

يتشابه توزيع المادة في الكون طبقا للمشاهدة الواقعية مع نتائج حسابات المحاكاة التي تجرى بحواسيب ضخمة في كونها تشبه نسيجا عنكبوتيا ، يتشكل من خيوط متشابكة من تجمعات المادة وبينها فراغات هائلة تخلو من المادة.[5]

الفراغات التي رصدت حتى الآن يبلغ قطرها في المتوسط نحو 100 مليون سنة ضوئية . وأكبر تلك الفراغات هو ما يسمى "فراغ النهر" الذي يوجد في كوكبة النهر واكتشف عام 2007 حيث يبلغ قطره نحو 1000 سنة ضوئية أي يبلغ حجمه أكبر 1000 ضعف من الفراغات الأخرى المعتادة.[6]

مراجع[عدل]

  1. ^ Constantin, Anca; Hoyle, Fiona; Vogeley, Michael S. (2007). "Active Galactic Nuclei in Void Regions". The Astrophysical Journal. 673 (2): 715–729. arXiv:0710.1631. Bibcode:2008ApJ...673..715C. doi:10.1086/524310. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Thompson, Laird A.; Gregory, Stephen A. (2011). "An Historical View: The Discovery of Voids in the Galaxy Distribution". arXiv:1109.1268 [physics.hist-ph]. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Colless, Matthew; Dalton, G. B.; Maddox, S. J.; Sutherland, W. J.; Norberg, P.; Cole, S.; Bland-Hawthorn, J.; Bridges, T. J.; Cannon, R. D.; Collins, C. A.; J Couch, W.; Cross, N. G. J.; Deeley, K.; DePropris, R.; Driver, S. P.; Efstathiou, G.; Ellis, R. S.; Frenk, C. S.; Glazebrook, K.; Jackson, C. A.; Lahav, O.; Lewis, I. J.; Lumsden, S. L.; Madgwick, D. S.; Peacock, J. A.; Peterson, B. A.; Price, I. A.; Seaborne, M.; Taylor, K. (2001). "The 2dF Galaxy Redshift Survey: Spectra and redshifts". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 328 (4): 1039–1063. arXiv:astro-ph/0106498. Bibcode:2001MNRAS.328.1039C. doi:10.1046/j.1365-8711.2001.04902.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Freedman, R.A., & Kaufmann III, W.J. (2008). Stars and galaxies: Universe. New York City: W.H. Freeman and Company.
  5. ^ U. Lindner; J. Einasto; M. Einasto; W. Freudling; K. Fricke; E. Tago (1995). "The structure of supervoids. I. Void hierarchy in the Northern Local Supervoid". Astron. Astrophys. 301: 329. arXiv:astro-ph/9503044. Bibcode:1995A&A...301..329L. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Granett, B. R.; Neyrinck, M. C.; Szapudi, I. (2008). "An Imprint of Superstructures on the Microwave Background due to the Integrated Sachs-Wolfe Effect". المجلة الفيزيائية الفلكية. 683 (2): L99–L102. arXiv:0805.3695. Bibcode:2008ApJ...683L..99G. doi:10.1086/591670. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]

اقرأ أيضا[عدل]

Space stub.gif
هذه بذرة مقالة عن الفضاء الخارجي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.