فيروس صغير ب19

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

فيروس صغير ب19

Parvovirus in Blood.jpg
 

المرتبة التصنيفية نوع[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة  فيروس
فصيلة  فيروسات صغيرة
فُصيلة  Parvovirinae
جنس  Erythroparvovirus
الاسم العلمي
Primate erythroparvovirus 1[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
الفيروسات الصغيرة في الدم

فيروس الكريات الحمر الرئيسية الصغير 1، يُشار إليه باسم فيروس ب19 (بالإنجليزية: Parvovirus B19)‏، أو الفيروس الصغير ب19،[8] أو فيروس الكريات الحمر ب19 في بعض الأحيان،[9] أول فيروس بشري معروف (والوحيد حتى 2005) من فصيلة الفيروسات الصغيرة، جنس الفيروسات الحمراء الصغيرة؛ يبلغ قطره 23-26 نانومتر فقط.[10] اشتُق الاسم من اللاتينية، وتعني كلمة بارفوم الشيء الصغير، ما يعكس حقيقة أن ب19 يصنف من أصغر فيروسات الدي إن إيه. يشتهر فيروس ب19 بإمراضيته لدى الأطفال؛ ويمكن أن يؤثر على البالغين أيضًا. يعتبر السبب التقليدي لطفح الطفولة المسمى بالمرض الخامس أو الحمامى العدوائية أو «متلازمة الخد المصفوع».[11][12]

اكتُشف الفيروس صدفةً عام 1975 من قبل عالمة الفيروسات الأسترالية إيفون كوسارت.[12][13] اكتسب اسم ب19 لأنه اكتُشف في الأنبوب ب19 ضمن سلسلة كبيرة من صفائح المعايرة الدقيقة.[12][14]

انتقاله[عدل]

ينتشر الفيروس أساسًا عن طريق الرذاذ التنفسي للمصاب؛ ولكن، أُبلغ عن حالات من الانتقال عن طريق الدم.[15] يبلغ خطر الإصابة الثانوية للأشخاص المعرضين للفيروس داخل المنزل حوالي 50٪، ونحو نصف هذه النسبة للمخالطين في الفصول الدراسية.[12][16]

العدوى[عدل]

تبدأ الأعراض بعد ستة أيام من التعرض للفيروس (بين 4 و28 يومًا، بمتوسط 16 إلى 17 يومًا[17]) وتستمر حوالي أسبوع. ينقل المرضى ذوي المناعة الطبيعية العدوى قبل أن تظهر عليهم الأعراض، لكن يرجح أن ظهور الأعراض يُوقِف العدوى.[18] يعد الأفراد الحاملون للأجسام المضادة للغلوبيولين المناعي ج لفيروس ب19 محميين من العدوى المتكررة عمومًا، ولكن يمكن أن تحدث العدوى مجددًا في عدد قليل من الحالات.[19] يعد نحو نصف البالغين منيعين ضد ب19 بسبب عدوى سابقة.

علم الأوبئة[عدل]

تُلاحظ زيادة كبيرة في عدد الحالات كل ثلاث إلى أربع سنوات؛ وكانت سنة 1998 آخر سنة وبائية لهذا الفيروس.[20] يتفشى الفيروس في دور الحضانة والمدارس على وجه الخصوص.

تحدث العدوى بالفيروس الصغير ب19 لدى البشر فقط. لا يتأثر البشر بالفيروسات الصغيرة الخاصة بالقطط والكلاب. لا يوجد لقاح متاح للفيروس الصغير ب19،[21] على الرغم من المحاولات المبذولة لتطويره.[22]

العلاج[عدل]

في الوقت الحالي، لا تتوافر علاجات تستهدف الفيروس الصغير ب19 استهدافًا مباشرًا.[23] اعتُبر العلاج بالغلوبيولين المناعي الوريدي (آي في آي جي) بديلًا شائعًا، إذ مكّن الأطباء من تطبيقه دون إيقاف أدوية العلاج الكيميائي مثل ميل-أيه إس سي تي.[24] بالإضافة إلى ذلك، يُحدث العلاج آثارًا جانبية نادرة، إذ حدثت اختلاطات لدى 4 مرضى فقط من أصل 133 مريضًا (عانى اثنان منهم من أذية حادة في الكليتين وأُصيب اثنان آخران بالوذمة الرئوية)، وذلك على الرغم من وجود سوابق زرع أعضاء لدى 69 مريضًا منهم وإصابة 39 آخرين بفيروس نقص المناعة المكتسبة.[25] أحدث هذا العلاج تحسنًا كبيرًا مقارنة بالعلاج بالريتوكسيماب. ثبت أن الجسم المضاد أحادي النسيلة ضد بروتين سي دي 20 يسبب التهاب كبد حاد،[26] وقلة الخلايا المتعادلة بسبب تنشيطه الفيروس الصغير ب19،[27] أو تعزيز العدوى الموجودة.[28] مع ذلك، من المهم ملاحظة أن العلاج بالغلوبيولين المناعي الوريدي ليس مثاليًا، إذ يعاني 34٪ من المرضى المعالجين به من الانتكاس بعد 4 أشهر.[25]

التلقيح[عدل]

حتى عام 2017، لم يتوافر لقاح بشري معتمد ضد الفيروس الصغير ب19.[29]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت النص الكامل متوفر في: http://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/4911 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2013 v2
  2. أ ب ت النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/5208 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2014 v4
  3. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/5945 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2015 v1
  4. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/6776 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2016 v1.3
  5. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/7185 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2017 v1
  6. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/7992 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2018a v1
  7. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/8266 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2018b.v2
  8. ^ Servey JT, Reamy BV, Hodge J (February 2007). "Clinical presentations of parvovirus B19 infection". Am Fam Physician. 75 (3): 373–376. PMID 17304869. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Kahn JS, Kesebir D, Cotmore SF, et al. (July 2008). "Seroepidemiology of human bocavirus defined using recombinant virus-like particles". J. Infect. Dis. 198 (1): 41–50. doi:10.1086/588674. PMID 18491974. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Heegaard ED, Brown KE (July 2002). "Human parvovirus B19". Clin. Microbiol. Rev. 15 (3): 485–505. doi:10.1128/CMR.15.3.485-505.2002. PMC 118081. PMID 12097253. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Vafaie J, Schwartz RA (2004). "Parvovirus B19 infections". Int J Dermatol. 43 (10): 747–749. doi:10.1111/j.1365-4632.2004.02413.x. PMID 15485533. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب ت ث Sabella C, Goldfarb J (October 1999). "Parvovirus B19 infections". Am Fam Physician. 60 (5): 1455–60. PMID 10524489. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Heegaard ED, Brown KE (2002). "Human parvovirus B19". Clin. Microbiol. Rev. 15 (3): 485–505. doi:10.1128/CMR.15.3.485-505.2002. PMC 118081. PMID 12097253. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Cossart YE, Field AM, Cant B, Widdows D (1975). "Parvovirus-like particles in human sera". Lancet. 1 (7898): 72–73. doi:10.1016/S0140-6736(75)91074-0. PMID 46024. S2CID 33355430. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Pattison JR, Patou G (1996). Baron S, et al. (المحررون). Parvoviruses. In: Barron's Medical Microbiology (الطبعة 4th). Univ of Texas Medical Branch. ISBN 978-0-9631172-1-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Young NS, Brown KE (February 2004). "Parvovirus B19". N Engl J Med. 350 (6): 586–597. doi:10.1056/NEJMra030840. PMID 14762186. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Fifth Disease (for Parents)". مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Corcoran A, Doyle S (2004). "Advances in the biology, diagnosis and host-pathogen interactions of parvovirus B19" (PDF). J Med Microbiol. 53 (Pt 6): 459–75. doi:10.1099/jmm.0.05485-0. PMID 15150324. مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Lehmann HW, von Landenberg P, Modrow S (2003). "Parvovirus B19 infection and autoimmune disease". Autoimmun Rev. 2 (4): 218–223. doi:10.1016/S1568-9972(03)00014-4. PMID 12848949. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ ENDERS M; WEIDNER A; ENDERS G (2006). "Current epidemiological aspects of human parvovirus B19 infection during pregnancy and childhood in the western part of Germany". Epidemiology and Infection. 135 (4): 563–569. doi:10.1017/S095026880600731X. PMC 2870617. PMID 17064457. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Servey JT, Reamy BV, Hodge J (February 2007). "Clinical presentations of parvovirus B19 infection". Am Fam Physician. 75 (3): 373–376. PMID 17304869. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2008. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Ballou WR, Reed JL, Noble W, Young NS, Koenig S (2003). "Safety and immunogenicity of a recombinant parvovirus B19 vaccine formulated with MF59C.1". J Infect Dis. 187 (4): 675–8. doi:10.1086/368382. PMID 12599085. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Bassols, A. C. (2008). "Parvovirus B19 and the New Century". Clinical Infectious Diseases. 46 (4): 537–539. doi:10.1086/526523. PMID 18194096. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Katragadda, L.; Shahid, Z.; Restrepo, A.; Muzaffar, J.; Alapat, D.; Anaissie, E. (2013). "Preemptive intravenous immunoglobulin allows safe and timely administration of antineoplastic therapies in patients with multiple myeloma and parvovirus B19 disease". Transplant Infectious Disease. 15 (4): 354–60. doi:10.1111/tid.12067. PMID 23578205. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Crabol, Y.; Terrier, B.; Rozenberg, F.; Pestre, V.; Legendre, C.; Hermine, O.; Montagnier-Petrissans, C.; Guillevin, L.; Mouthon, L.; Groupe d'experts de l'Assistance Publique-Hôpitaux de Paris; Loic, G.; Annette, B.; Alain, F.; Bertrand, F.; Bertrand, G.; Amelie, L.; Isabelle, L.; Catherine, M.-P.; Luc, M.; Eric, O.; Nathalie, P.; Helene, S.; Tarek, S.; Hopital Ambroise, P.; Jean-Marie, L. P.; Bruno, F.; Bernard, C.; Thomas, P.; Francois, D.; Loic, G.; et al. (2012). "Intravenous Immunoglobulin Therapy for Pure Red Cell Aplasia Related to Human Parvovirus B19 Infection: A Retrospective Study of 10 Patients and Review of the Literature". Clinical Infectious Diseases. 56 (7): 968–977. doi:10.1093/cid/cis1046. PMID 23243178. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Yang, S. H.; Lin, L. W.; Fang, Y. J.; Cheng, A. L.; Kuo, S. H. (2011). "Parvovirus B19 infection-related acute hepatitis after rituximab-containing regimen for treatment of diffuse large B-cell lymphoma". Annals of Hematology. 91 (2): 291–294. doi:10.1007/s00277-011-1238-8. PMID 21538062. S2CID 6438572. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Klepfish, A.; Rachmilevitch, E.; Schattner, A. (2006). "Parvovirus B19 reactivation presenting as neutropenia after rituximab treatment". European Journal of Internal Medicine. 17 (7): 505–507. doi:10.1016/j.ejim.2006.05.002. PMID 17098597. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Hartmann, J. T.; Meisinger, I.; Kröber, S. M.; Weisel, K.; Klingel, K.; Kanz, L. (2006). "Progressive bicytopenia due to persistent parvovirus B19 infection after immunochemotherapy with fludarabine/cyclophosphamide and rituximab for relapsed B cell lymphoma". Haematologica. 91 (12 Suppl): ECR49. PMID 17194655. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Chandramouli S, Medina-Selby A, Coit D, Schaefer M, Spencer T, Brito LA, Zhang P, Otten G, Mandl CW, Mason PW, Dormitzer PR, Settembre EC (2013-08-20). "Generation of a parvovirus B19 vaccine candidate". Vaccine. 31 (37): 3872–8. doi:10.1016/j.vaccine.2013.06.062. PMID 23827313. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)