قصف أرحب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قصف أرحب
جزء من ثورة الشباب اليمنية
معلومات عامة
التاريخ مارس 2011 - 22 يونيو 2012
الموقع مديرية أرحب محافظة صنعاء اليمن
المتحاربون
مسلحي قبيلة أرحب ونهم الحكومة اليمنية

اليمن الحرس الجمهوري
اليمن القوات الجوية

القادة
محمد مبخوت العرشاني

حامد عاصم

اليمن أحمد علي

اليمن عبد الله الكليبي  
اليمن حميد القاضي  

الخسائر
200 قتيل
  • +800 جريح [1]
  • 13 ألف نازح
+31 قتلى [2][3][4]
  • منهم 2 عمداء [5]

قصف أرحب شهدت منطقة أرحب شمال العاصمة صنعاء في الفترة (مارس 2011 - يونيو 2012 )، اثناء ثورة الشباب اليمنية قتالاً عنيفاً بين قوات الحرس الجمهوري وبين مسلحي قبائل أرحب ونهم وبني جرموز المؤيدين للثورة[6]. وقال الناطق باسم قبائل أرحب ونهم "محمد مبخوت العرشاني" للجزيرة[7] إن قوات الحرس الجمهوري تقصف منازل المواطنين في قرى مديرية أرحب وبني جرموز، وتستخدم في قصفها قذائف الدبابات ومدافع الهاوزر والهاون عيار 160 وصواريخ الكاتيوشا.

معلومات أساسية[عدل]


قامت مظاهرات شعبية على غرار الثورة التونسية و زادت حدتها بعد ثورة 25 يناير المصرية[8] خرج المتظاهرون للتنديد بالبطالة[9] و الفساد الحكومي و عدد من التعديلات الدستورية التي كان ينويها علي عبد الله صالح[10] ، مؤشر التنمية البشرية منخفض جدا في اليمن, إذ تحتل البلاد المرتبة 133 من 169 دولة يشملها التقرير[11] و الحكومة يمنية هي أكثر الحكومات فسادا سياسيا و عسكريا و إقتصاديا[12] جاء ترتيب اليمن في المرتبة 164 من 182 دولة شملها تقرير الشفافية الدولية لعام 2011 المعني بالفساد , و لا تتجاوزه دول عربية أخرى سوى العراق و الصومال[13] حكم علي عبد الله صالح اليمن لمدة 33 سنة و أستأثر أقاربه و أبناء منطقته بمناصب مهمة و حساسة في الدولة[14] و صنف اليمن كدولة فاشلة و أحتل المرتبة 13 من قبل مؤسسة صندوق دعم السلام المعني بتصنيف فشل الدول[15]

مظاهرة في صنعاء

خرج مايقارب 16,000 متظاهر في 27 يناير 2011 تنديدا بالأوضاع الإقتصادية و السياسية للبلاد[16] و أعلن صالح أنه لن يرشح نفسه لفترة رئاسية جديدة و لن يورث الحكم لإبنه أحمد ، في 2 فبراير [17] تظاهر 20,000 شخص في الميادين العامة مطالبة بتنحي صالح دون شروط[18] في بدايات شهر مارس , بدأ الأمن المركزي بإستعمال العنف ضد المتظاهرين , فقتل ثلاثة أشخاص في صنعاء و شخص في المكلا و في 18 مارس , في ما سمي بجمعة الكرامة قتل أكثر من 52 شخص برصاص قناصة[19] و رغم أن اليمن من أكثر بلدان العالم تسلحا , حاول الثوار المحافظة على سلمية ثورتهم قدر المستطاع و لم يشكل الطلبة و الشباب الذين كانوا لب الإحتجاجات أي ميليشيات مسلحة للتصدي لقوات الأمن المركزي[20] .

صورة العام لمتظاهر يمني مصاب بعدسة صاموئيل آراندا لصحيفة النيويورك تايمز

في يوم الأربعاء 23 نوفمبر 2011 تم التوقيع على اتفاق نقل السلطة في اليمن في ضوء المبادرة الخليجية حيث اتفقت الأطراف على تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال 14 يوما وإجراء انتخابات رئاسية خلال 90 يوما، وفي 25 فبراير 2012 (انتهى حكم على عبد الله صالح رسميا).[21][22][23]

و بعد الانتخابات الرئاسية اليمنية 2012 والتي فاز بها المرشح الوحيد الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي , هدأت المظاهرات التي استمرت سنة و شهرا كاملا و قتل فيها 2,000 و 22,000 جرح و سجن 1,000 متظاهر و تعرض للتعذيب[24][25] و لازالت بعض الإحتجاجات و الإعتصامات مستمرة التي ترى أنه لم يتم تحقيق مطالب الثورة بعد ، و من المتوقع أن تقام إنتخابات رئاسية و برلمانية في 2014[26]

للمزيد إطلع على :

الاشتباكات[عدل]

أندلعت اشتباكات بين اللواء 63 واللواء 62 في مديريتي أرحب ونهم شمال شرق صنعاء، وفي 26 مايو 2011 حاصرت رجال القبائل معسكر اللواء 62 مشاة التابع للحرس الجمهوري في منطقة نهم (80 كم) شمال شرق صنعاء، في محاولة لمنعهم من الانضمام إلى القتال في العاصمة، وقال رجال القبائل أن زحفهم على المعسكر رداً على هجوم سابق منهم على قرية في المنطقة. وقال الشيخ حامد عاصم لرويترز ان مقاتليه قتلوا قائد المعسكر وأصابوا جنودا في الحرس الجمهوري بينما قتل ستة من رجاله في الاشتباك بنيران المدافع الرشاشة وقذائف صاروخية.[27]

في 27 يونيو 2011 م بلغ عدد ضحايا المواجهات بين قوات الحرس الجمهوري وقبائل أرحب بشمال صنعاء 17 قتيلاً بينهم امرأة و35 جريحاً.[28]

في 30 أغسطس 2011 قصفت قوات الحرس الجمهوري عدد من القرى في أرحب بصواريخ الكاتيوشا مع مواجهات مع القبائل المؤيدين للثورة، ونزح الآلاف من السكان إلى قرى بعيده من اماكن الاشتباكات، وتتهم السلطات رجال القبائل بالوقوف إلى جانب عناصر ارهابيه لتنفيذ عمليات ضد الجيش، في حين يقول مسلحو القبائل أنهم يدعمون الثوار المطالبين بتنحي صالح وأسرتة عن الحكم.[29]

وفي 25 سبتمبر 2011 ، هاجم رجال القبائل المعارضة معسكر اللواء 63 مشاة ميكا (حرس جمهوري) وسيطروا عليه وقتل في الأشتباكات ما لايقل عن 11 ضابطاً وجندياً بينهم العميد عبد الله أحمد الكليبي قائد اللواء وأعتقل مسلحي القبائل 14 جندياً.[2][3] وتمكنوا من السيطرة على الموقع العسكري لكنهم أنسبحوا منه بعد غارات جوية أستهدفتهم.[30]

في 5 أكتوبر 2011 قتل القائد الجديد لمعسكر اللواء 63 حرس جمهوري العميد "حميد القاضي" في منطقة أرحب بإنفجار لغم بسيارته في المعسكر، وذلك في أول يوم لتسلمة مهامه خلفاً للقائد السابق عبد الله أحمد الكليبي الذي قتل قبل أيام إبان اقتحام مسلحين قبليين مؤيدين للثورة للمعسكر. وقال محمد مبخوت، الناطق باسم قبائل أرحب إن عدد القتلى في صفوف سكان المنطقة، خلال الأشهر القليلة الماضية، بلغ أكثر من 100 شخص وأكثر من 200 جريح و13 ألف نازح في الكهوف والجبال يتكونون من 1500 أسرة.[5]

في 19 نوفمبر 2011 هاجم رجال القبائل المعارضة معسكر اللواء 63 مشاة ميكا للمرة الثانية وكان الهجوم شاملا، وفي اليوم التالي أجرى الجيش ضربات جوية ضد المهاجمين في حين ردت المعارضة بنيران مضادة للطائرات[31]، وبوقت متأخر من اليوم الثالث 21 نوفمبر استولت القبائل على المعسكر ومخزن كبير للأسلحة واستسلم 300-400 جندياً، وأسفر الهجوم عن مقتل 12 من مقاتلي القبائل واصابة أكثر من 40 آخرين بجروح، ومعظمهم بسبب الألغام الأرضية حول القاعدة.[32][33] ولقي 20 جنديا مصرعهم أيضا.[34]

بين 23 نوفمبر و 25 نوفمبر، ضريت القوات الجوية بالطيران الحربي ونيران المدفعية معسكر اللواء 63 الذي سيطر علية مسلحي القبائل، وادعي مسؤول رفض ذكر اسمه أن ما يصل إلى 80 من مقاتلي القبائل لقوا مصرعهم.[35]

في شهر أبريل 2012 كشف تقرير حقوقي عن مقتل أكثر من 200 شخص وجرح 800 آخرون بينهم أطفال ونساء، حصيلة الإعتدائات من قوات الحرس على مديرية أرحب و مديرية نهم و بني جرموز شمال العاصمة صنعاء.[36]

احصائية[عدل]

في شهر أبريل 2012 كشف تقرير حقوقي عن مقتل أكثر من 200 شخص وجرح 800 آخرون بينهم أطفال ونساء، حصيلة الإعتدائات من قوات الحرس على مديرية أرحب و مديرية نهم و بني جرموز شمال العاصمة صنعاء.[36]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ تقرير حقوقي يطالب بلجنة تحقيق دولية في جرائم قوات العائلة بأرحب ونهم وبني جرموز[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 أبريل 2012 على موقع Wayback Machine.
  2. ^ أ ب Yemeni general killed, 30 troops taken hostage; Saleh’s calls for talks rejected
  3. ^ أ ب Yemen unrest: warplane shot down by tribesmen
  4. ^ for presidential vote
  5. ^ أ ب اليمن: أنباء متضاربة عن مقتل القائد الجديد للواء «63 حرس جمهوري».. وقتلى في صنعاء
  6. ^ رويترز:انفجار بقاعدة في اليمن واغلاق مطار صنعاء
  7. ^ مواجهات أرحب تثير المخاوف باليمن
  8. ^ "Yemen Protests: Thousands Call on President to Leave". BBC News. 27 January 2011.
  9. ^ Ghobari, Mohammed; Sudam, Mohamed (20 January 2011). "Update 1 – Protests Erupt in Yemen, President Offers Reform". Reuters. Archived from the original on 20 January 2011. Retrieved 14 May 2011
  10. ^ b "Yemen Protests: 'People Are Fed Up with Corruption'". BBC News. 27 January 2011
  11. ^ Human Development Reports
  12. ^ [1] Transparency International's 2009 corruption index: the full ranking of 180 countries
  13. ^ 2011 Corruption Perceptions Index - Results
  14. ^ "Yemen Protests: Thousands Call on President to Leave". BBC News. 27 January 2011.
  15. ^ Index. Fund for Peace
  16. ^ "Yemenis in Anti-President Protest". The Irish Times. Reuters. 27 January 2011
  17. ^ "Tens of Thousands Turn Out for Rival Rallies in Yemen". Los Angeles Times.
  18. ^ Yemen protests: 20,000 call for President Saleh to go. BBC News
  19. ^ Yemen president Saleh fights to keep grip on power. Reuters
  20. ^ [2]|Yemen’s Opposition Goes to Code Pink
  21. ^ صالح يوقع في الرياض على المبادرة الخليجية لحل أزمة اليمن البي بي سي، الأربعاء، 23 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2011، 20:20 GMT
  22. ^ توقيع المبادرة الخليجية الجزيرة نت - الجمعة 29/12/1432 هـ - الموافق 25/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:37 (مكة المكرمة)، 10:37 (غرينتش)
  23. ^ توقيع المبادرة الخليجية خطوة مهمة إلى الأمام للشعب اليمني - الشرق الأوسط، الخميـس 28 ذو الحجـة 1432 هـ 24 نوفمبر 2011 العدد 12049
  24. ^ 2,000 killed in uprising
  25. ^ missing, possibly tortured
  26. ^ Peace and stability in the Middle East and North Africa - GOV.UK
  27. ^ "مجموعة قبلية يمنية تعلن سيطرتها على معسكر للجيش". اطلع عليه بتاريخ 2015-06-14.  النص " Reuters " تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ 17 قتيلا و35 جريحا في المواجهات بين الجيش اليمني وقبائل أرحب بشمال
  29. ^ قوات نجل صالح تقصف منطقة أرحب بشمال صنعاء
  30. ^ مقاتلو القبائل يستولون على قاعدة للحرس الجمهوري شرق العاصمة اليمنية
  31. ^ 63rd Republican Guard Base Falls to the Revolution- Yemen Post English Newspaper Online
  32. ^ Yemeni clashes kill dozens
  33. ^ opposition tribesmen kidnap 300 soldiers during clashes
  34. ^ sets date for presidential vote
  35. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع date for presidential vote
  36. ^ أ ب تقرير حقوقي يطالب بلجنة تحقيق دولية في جرائم قوات العائلة بأرحب ونهم وبني جرموز[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 أبريل 2012 على موقع Wayback Machine.