معركة المقطع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة المقطع
جزء من الغزو الفرنسي للجزائر  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
Macta dunes 1977.jpg
مكان المعركة تتخللها سبخات
معلومات عامة
التاريخ 28 جوان 1835 م.
الموقع المقطع
35°47′21″N 0°09′12″W / 35.789166666667°N 0.15333333333333°W / 35.789166666667; -0.15333333333333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار عسكري الأمير عبد القادر
المتحاربون
دولة الأمير عبد القادر الجزائر فرنسا  فرنسا
القادة
الأمير عبد القادر الجنرال تريزل
القوة
بين 10000 و 15000 حسب المصادر الفرنسية 2500 حسب المصادر الفرنسية
الخسائر
غير معروف 2000 حسب المصادر الفرنسية 500

معركة المقطع هي معركة دارت بين جيش الأمير عبد القادر والجيش الفرنسي في 28 جوان 1835 أثناء مرحلة احتلال فرنسا للجزائر [1][2]

تاريخ[عدل]

خرج الجنرال الفرنسي تريزل على رأس جيش مكون من 2500 جندي مدعمين بمؤونة وذخيرة ومدافع كان متوجها لمعسكر عاصمة الأمير عبد القادر آنذاك. حيث هاجمه الأمير عبد القادر على تخوم المقطع بين سيق و المحمدية حاليا. و هزمه مخلفا حسب الرواية الفرنسية 262 قتيلا و 308 جريح من الجانب الفرنسي.

يعتبرها الفرنسيون من أكبر الهزائم أثناء حملات احتلال الجزائر الأولى وأدت إلى الاعتراف بالأمير عبد القادر كقائد عسكري وبدولته في الجزائر ويعيدون الهزيمة لأخطاء تكتيكية وأدى بالجنرال لإعادة تنظيم القوات الرابضة في الجزائر.

يعتبر الجزائريون معركة المقطع من أشهر المعارك التي خاضها ضد فرنسا وعمره لم يتجاوز ال26 سنة انتهج فيها إستراتيجية جديدة في الحرب لم يعهدها المقاتلون الفرنسيون من قبل ويحصي الجزائريون عدد قتلى معركة المقطع بـ 500 قتيل في الجانب الفرنسي.

حاليا[عدل]

يحتفل في الجزائر سنويا بمعركة المقطع بكونها المعركة التي برهنت على إمكانية هزم المستعمر الفرنسي وأن هذا الجيش ليس بأسطورة لا تقهر.[3][4]

مراجع[عدل]

  1. ^ [1] موقع المعركة نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ [2] معارك الأمير نسخة محفوظة 27 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ [3] الذكرى 179 لمعركة المقطع نسخة محفوظة 12 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ . على يوتيوبفيديو للتلفزيون الجزائري عن معركة المقطع


Battle template.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن معركة جزائرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.