معركة خط المرحلة الرصاصة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معركة خط المرحلة الرصاصة
جزء من حرب الخليج الثانية
الدبابة العراقية أسد بابل مهجورة
الدبابة العراقية أسد بابل مهجورة
معلومات عامة
التاريخ 26 فبراير 1991
الموقع جنوب العراق
29°53′34″N 46°52′23″E / 29.89277778°N 46.87305556°E / 29.89277778; 46.87305556  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة نصر تكتيكي عراقي
المتحاربون
 الولايات المتحدة  العراق
القادة
الولايات المتحدة نورمان شوارتسكوف
الولايات المتحدة فريدريك م. فرانكس الإبن
الولايات المتحدة بول إ. فونك
العراق صدام حسين
العراق إياد فتيح الراوي
الوحدات
الفرقة المدرعة الأولى
الفرقة المدرعة الثالثة
فرقة الفرسان الأولى
فوج مدرعات الفرسان الثاني
اللواء الميكانيكي التاسع
شعبة توكلنا من الحرس الجمهوري
الخسائر
4 أم2 برادلي مدمرة وتضرر 10
2 قتيل
12 جريح
6 دبابات تي-72 و18 ناقلة جنود مدرعة مدمرة أو مهجورة

معركة خط المرحلة الرصاصة كانت من الانتصارات العراقية القليلة في حرب الخليج الثانية وأحد الاشتباكات التي أدت إلى تدمير شعبة توكلنا للحرس الجمهوري العراقي في 26 فبراير 1991 من خلال هجوم متزامن لفرقتي مدرعتين أمريكيتين (1 و3) وفرقة المشاة الأولى وفوج سلاح المدرعة الثاني.

كانت المعركة إحدى الأمثلة النادرة لقوة المدرعة الأمريكية التي تصدت لها مشاة عراقية مقاتلة وناقلات جنود مدرعة عراقية ودبابات عراقية تي-72 خلال عملية عاصفة الصحراء. اشتملت المعركة على إصابات نيران صديقة أمريكية.

الخلفية[عدل]

وقعت المناوشات الأولية بين وحدات الحرس الجمهوري العراقي والقوات الأمريكي في وقت سابق من ذلك اليوم حول خط 73 للشرق قبل تأسيسه على بعد 30 ميلا غرب وادي الباطن حيث تمكنت القوات المسلحة الثورية من تدمير كتائب مدرعة عراقية. كانت المناوشات في هذا القطاع مستمرة عندما قامت الفرقة الثالثة المدرعة التي تقع شمالا بإجراء أول اشتباك مع لواء من فرقة توكلنا المدرعة حوالي الساعة 3:30 مساء.[1]

عرقلت الأحوال الجوية السيئة للغاية الرؤية وتحديد الأهداف.

مناورة الشاشة الجناح[عدل]

كما الممارسة المعتادة لاستطلاع المدرعات فإن فرقة من برادلي (قوات ألفا) التي تنتمي إلى السرب الرابع من فوج الفرسان السابع كانت قد استكشفت قبل قوة الدبابة الرئيسية. تم إجراء مناورة شاشة الجناح على طول الحدود الجنوبية بين فوج الفرسان المدرعة الثاني ومناطق المدرعة الثالثة التشغيلية. كانت فرق العمل 4-34 و4-32 تتقدم من الخلف. اتجهت الحركة العامة للقوات الأمريكية باتجاه الشرق. دفعت الأبخرة من مئات الآبار النفطية التي اشعلت فيها النيران من قبل العراقيين جنبا إلى جنب مع رياح الشمال الشديدة السيارات الأمريكية إلى استخدام المشاهد الحرارية.[1]

الاتصال المفاجئ[عدل]

في الساعة 3:00 مساء تلقت قوات الاستطلاع التابعة الرابعة عشر برادلي معلومات من القيادة العامة للفرقة الثالثة المدرعة التي لا توجد فيها وحدة للعدو بين البلدين والحدود الكويتية. فجأة عثروا على خط شاشة من ناقلات الجنود المدرعة العراقية على بعد نحو 300 متر (330 ياردة) شرقا. سوء الأحوال الجوية جنبا إلى جنب مع أبخرة آبار النفط المشتعلة خفض ظروف الرؤية إلى ما يقرب من الصفر. كان خط شاشة العدو جزءا من اللواء المدرع التاسع بقسم توكلنا.

دبابات لواء الفرقة المدرعة الثالثة عند خط المغادرة.

اندلعت رشقة من الأسلحة الصغيرة ونيران الرشاشات الثقيلة وآر بي جي 7 وصواريخ ماليوتكا. في البداية اعتقد القائد الأمريكي أنهم كانوا يشتبكون مع قوات المشاة التي تم دعمها من قبل المركبات القتالية المدرعة بي إم بي-1 لكنه أدرك لاحقا أنهم كانوا يتلقون أيضا جولات دبابات رئيسية.[2] ردت المركبات الأمريكية بإطلاق صواريخ بي جي إم-71 تاو ومدفع 25 ملم ومدفع رشاش. استمر الاشتباك لمدة ساعتين تقريبا حتى اضطر برادلي الذي ضربه العدو والنيران الصديقة ونفاد الذخيرة إلى الانسحاب.[3]

الدبابات الأمريكية إم1 أبرامز من فرقة العمل 4-34 المتمركزة في القيادة الخلفية أطلقت النيران لدعم مركبات المشاة القتالية مما أدى إلى تدمير دبابة تي-72 على الأقل وعدة ناقلات جنود مدرعة عراقية. كما أصيبت ثلاثة مركبات برادلي (أيه-24 وأيه-31 وأيه-22) مما تسبب في وفاة أمريكيين اثنين.[4] كما اشتبك فوج الفرسان المدرعة الثاني في القتال من اليمين الخلفي.

تم تعطيل مركبة برادلي أخرى (أيه-36) لأول مرة من قبل بندقية 12.7 ملم مما عطل علبة السرعة[5][6] ثم تحطمت في وقت لاحق.[7] كما تضررت مركبة برادلي أيه-35 ببعض الأضرار من مزيج من رشقات نارية 12.7 مم ونيران غير مباشرة لكنها تمكنت من الانسحاب[8] في حين تضررت أيه-33 مرتين وأصيبت بنيران 12.7 ملم. خلال عملية إنقاذ الضحايا من مركبتي برادلي أيه-24 وأيه-26 بقيادة المساعدج الأول رونالد سنيد الذي كان سيتجاوز الاشتباك الرئيسي مع دبابة تي-72 ولكن سيارته تعرضت فقط للشظايا.[1][9] في الوقت الذي كان فيه يحمي المركبة أيه-21 التي كانت تحاول تقييم وضع أيه-36 تم ضرب مركبة برادلي أيه-22 بقيادة رئيس الرقباء مايرز من قبل الدبابة أبرامز من قبل فرقة العمل 4-34 مما أدى إلى مقتل شخص واحد.[10] كما قتل مدفعي من مركبة أيه-24 من قبل دبابات بنيران صديقة.[11]

تركت المركبات أيه-22 وأيه-36 وأيه-24 على أرض المعركة بينما تمكنت مركبة أيه-31 على الرغم من تلفها الشديد من الانسحاب.[12] تدمرت جميع مركبات برادلي الباقة من قبل الرشاشات وقذائف الشظايا لكنها ظلت تعمل.[13]

فيما بعد[عدل]

لم تتمكن القوات الأمريكية من العثور على خرق في خطوط شمال العراق حتى الساعات الأولى من 27 فبراير. في ذلك الصباح عثر كشافو الفرسان السابع على هياكل 18 ناقلة جنود مدرعة معظمها من طراز بي إم بي-1 وستة من طراز تي-72 تم تعطيلها أو تركها طاقمها . يعد الاشتباك أحد الإجراءات القليلة التي تم فيها صد هجوم أمريكي من خلال درع عراقي. قائد فرقة ألفا المقدم جيرالد دافي اعترف في وقت لاحق بأن "كنا عشر مرات قريبين جدا من العدو أكثر مما كان مخطط له".[14]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت Atkinson, p. 431
  2. ^ See this official sketch of the Iraqi screen line
  3. ^ Atkinson, p. 433
  4. ^ See this official report (scan)
  5. ^ From Wunderlich article:
    • "SGT Ronald Jones (A-36 commander) picked up the narrative; "LT 'V' came over the net and said we had to move south about 800 meters. As we were shifting, my loader was reloading a TOW missile. When we took up position, we engaged another BMP and a tank. We were getting low on ammo, so I told my driver to pivot so we could reload. I realized we were still up front so we started backing up. It sounded like we lost a track, so I told him to stop. As soon as we stopped, we took a round in the transmission. Later, we found out it was from a 12.7-mm machine gun."
  6. ^ Bin, Hill and Jones, page 195, according to a more detailed account by Sgt Jones:
    • "The weather was bad, and I couldn't see anything without the thermal sights. Just as I started to drop back into the hatch, I saw some sparks and dirt fly off the front of my vehicle-I knew we were being shot at. I told the driver to back up. He put it in gear, but all the transmission did was to whine."
  7. ^ By the somewhat flat path of the round (scan) and the position of the Iraqi T-72s, a 125 mm هيت (سلاح) shell is suspected. Preliminary reports also mentioned a Sagger, but the poor accuracy of this missile in such bad weather and close-range battle conditions makes this theory unlikely
  8. ^ See citation here.
  9. ^ "The round landed 10 meters short, spraying dirt and shrapnel against Sneed's Bradley and blowing him to the ground.." US Defense Department: Conduct of the Persian Gulf War: An Interim report to Congress (1991), Prologue, P-2. نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Atkinson, pp. 431-432
  11. ^ Atkinson, page 432
  12. ^ Interview with a member of the crew of A-34 نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ For the overall action, see Atkinson, pp. 428-433
  14. ^ Lowry, page 163