نسر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

نسر

صورة معبرة عن نسر

التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانية
الطائفة: طيور

النسر هو أكبر طائر من الجوارح، من عائلة Accipttridae ومن رتبة الطيور الجارحة Falconiformes منها ما يعتبر من نسور العالم القديم ويندرج تحت عائلة accipttridae ومنها ما يعتبر من نسور العالم الجديد ويندرج تحت عائلة cathartidae. يعيش في آسيا وأوروبا وأفريقيا. يتميز بأجنحته الطويلة التي تحركها عضلات قوية مما يجعله قادراً على الطيران عالياً لمسافات طويلة، نظره حاد، ومخالبه حادة كبيرة معقوفة، منقاره معقوف وحاد، يقتات بالجيف والفئران والأرانب والزواحف.

يمكنه فتح جناحيه حتى 280 سم، يتغذّى النسر على جِيَف الحيوانات فقط. يتلاءم مبنى جسمه لهذا الغرض جيدًا: منقاره كبير وقوي وحادّ ويمكنه تمزيق الجيفة وفتح فتحة في جلدها ومن ثمّ تناول قطع اللحم منها. رقبته طويلة وخالية من الريش، مما يمكّنه من الدخول إلى الجيفة عبر الفتحات التي فتحها في جلد الجيفة دون أن تطاله الأوساخ.[1]

مكانة النسر[عدل]

عند العرب[عدل]

النسر هو من المخلوقات الوضيعة لدى العرب لأنه يتصف بصفات شتى أهمها الجبن، فهو لا يقدم على فريسته ولا يحرك ساكنا حتى تخرج روحها، وهو من بين الطيور والجوارح مختص بالتعامل مع الجيف، في حين أن جوارح أخرى كالعقاب مثلا لا تأكل إلا من صيد مخالبها من الصيد الطازج الجديد، بينما النسر مرابط عند الجيفة التي ليس لها شعور.

صقر يغالب نسرًا أسمر

عند الغرب[عدل]

في التفكير الغربي والأمريكي على وجه الخصوص نجد الطير المسمى (بالإنجليزية:eagle) يتصدر كثيرا من الشعارات، فهو يوجد على كثير من شعارات الحكومة الأمريكية وإداراتها المختلفة، ويظهر في كثير من قصص الأطفال كالنسر الذهبي مثلا، كما يستخدم في الأدب الأمريكي أيضا كرمز للحرية والانطلاق والعلو. ولما لما احتك العرب بالأمريكيين ترجموا اسم هذا الطير بالنسر وأخذوا معه استخدامه في الأدب والكتابة كرمز لصفات إيجابية. لكن حدث خطأ فادح هنا في الترجمة إلى العربية، إذ أن الطير المسمى (بالإنجليزية:eagle) ليس هو النسر إطلاقا وانما هو العقاب كما هي الترجمة الصحيحة له، أما النسر فهو الذي يطلق عليه في (بالإنجليزية :vulture) وتصفه المعاجم الإنجليزية بما ينطبق على وصفه في العربية.[2]

في العصر الحديث[عدل]

لكن في العصر الحديث أصبح النسر رغم مكانته الوضيعة في مخيلة العرب – أصبحنا نراه يرد كرمز لصفات إيجابية كالشجاعة والصمود والإقدام والكرامة والعلو والسمو، صفات تشيد بالنسر وتخصه من بين الطيور بالفضل والتنويه حتى فاق بالمديح على الصقر الذي هو من أجل الطيور و أعلاها مكانة.[2]

غذائه[عدل]

نسور

بما أنّ معظم طيران النسر هو انسيابي، فإنّه يحتاج إلى هواء دافئ للطيران. في ساعات الصباح، عندما يكون الهواء باردًا يقضي النسر عدة ساعات في العناية بريشه وتمشيطه تحضيرًا ليوم القتال. بعد تسخّن الهواء تخرج النسور من الجبال التي نامت فيها ليلاً وتنتشر للبحث عن الغذاء، في رحلة البحث هذه بإمكان النسور الابتعاد عشرات الكيلومترات عن مساكنها.[3]

بما أنّ النسر لا يتغذّى على الفريسة الحية، فهو لا يحتاج إلى مخالب حادّة، وفعلاً فإنّ مخالبه قصيرة مقارنةً بطيور جارحة أخرى. الجناحان طويلان وواسعان وملائمان للطيران الانسيابي لمسافات بعيدة. تجد النسور الجيفة بواسطة حاسة بصرها الدقيقة، فالنسر أثناء طيرانه يمكنه مشاهدة جيفه في حقل مفتوح عن بُعد عدة كيلومترات، عندما يرى النسر جيفة فإنّه يغوص إليها بسرعة كبيرة، النسور الأخرى التي ترى ما يفعل صديقها تفهم أنّ هناك غذاءً وتطير هي أيضًا إلى الجيفة.

تأكل النسور التي تصل إلى الجيفة بأولوية ثابتة: الكبار أوّلاً ثم الصغار، أحيانًا تنشب معارك بينها فيما يتعلّق بأولوية الأكل بين نسور من نفس السن ومتكافئين في القوة. بعد الأكل تنظّف النسور نفسها من بقايا الطعام. في أوقات متقاربة وبسبب الأكل الكثير لا تتمكّن النسور من الطيران، وعليها الانتظار حتى هضم الغذاء قبل أن تتمكّن من الطيران ثانيةً. بسبب عدم وفرة الغذاء للنسر، فإنّ بإمكانه أكل كميات كبيرة جدًا مرّة واحدة، لأنّه لا يضمن إيجاد طعامه في المرة القادمة.

التزاوج والتكاثر[عدل]

النسر طائر اجتماعي، فهو يحتضن البيض ويعيش في مساكن في الجبال العالية، يصعب على المفترِسات الوصول إليها. العلاقة بين الزوجين لدى النسور تمتد طيلة الحياة، كما يبدو. يبدأ الزوجان بالمغازلة في بداية الشتاء، عندما تقوم النسور بتمشيط بعضها البعض وتقوم أيضًا بطيران استعراضي، أثناء هذا الطيران الانسيابي يتلامس جناحيهما. عشّ النسور عبارة عن جمع من الفروع القليلة والحشايا، تضع الأنثى بيضة واحدة فقط، ويشترك الزوجان في حضنها. يفقس الفرخ بعد 55 يومًا من الحضن، تكون عيناه مفتوحتان أثناء الفقس ومغطّى بريش ناعم أبيض. بعد أكثر من عشرة أيام من العناية الكاملة يترك الفرخ العشّ ويبدأ حياته المستقلة.[3]

مخاطر الانقراض[عدل]

انقرضت فئات كثيرة وكاملة من النسور، أدّت أسباب كثيرة إلى انقراض النسور، أهمها:

  • قلّة الجيَف التي تتغذّى عليها النسور بسبب تطوّر طب الحيوانات الأليفة.
  • الصيد.
  • استعمال مواد الإبادة (المواد التي تستعمل لإبادة الآفات الزراعية) سمّمت النسور التي أكلت الجيفة المسمّمة.
  • تكهرب بسبب لمس النسور للأسلاك الكهربائية.

مواضيع مرتبطة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ النسر، الموسوعة العربية، الموسوعة العربية، تاريخ الولوج 13-01-
  2. ^ أ ب سر الإشادة بالنسر أدبيات صالح المطيري، تاريخ الولوج: 13-01-2009
  3. ^ أ ب النسر موقع سنونيت، تاريخ الولوج 13-01-2009