وكالة فرانس برس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
وكالة فرانس برس
وكالة فرانس برس
Agence France-Presse Logo.svg
AFP (Paris).jpg
معلومات عامة
التأسيس
1835 (منذ 186 سنة)
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
النشاط
المجال الإعلامي والإخباري
الصناعة
صناعة الإعلام
المنتجات
الأخبار
مناطق الخدمة
العالم
أهم الشخصيات
المؤسس
الموظفون
2400 موظف (إحصائيات عام 2018)
رموز
SIREN
775658354الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا

وكالة فرانس برس أو وكالة الأنباء الفرنسية وتُعرف كذلك باسنِ أ ف ب نسبة للحروفِ الأولى من اسمِ الوكالة باللّغة الفرنسية هي هي وكالة أنباء دولية تتخذُ من العاصِمة الفرنسيّة باريس مقرًا لها. تأسَّسَت الوكالة عام 1835 باسم وكالة هافاس لتكون بذلك أقدم وكالة أنباء في العالم.[4]

لدى وكالة فرانس برس مقر إقليمي في نيقوسيا ومونتيفيديو وهونغ كونغ وواشنطن العاصمة ومكاتب إخبارية موزّعة على 151 دولة. تنقلُ الوكالة القصص ومقاطع الفيديو والصور والرسومات باللغات الفرنسية والإنجليزية والعربية والبرتغالية والإسبانية والألمانية.[5]

التاريخ[عدل]

تعود أصول وكالة فرانس برس إلى وكالة هافاس التي أسَّسها شارل لويس هافاس – فسمَّاها على اسمه – عام 1835 في باريس وهو ما يجعلها أقدم خدمة إخبارية في العالم.[6][7] كانت الوكالة رائدة في جمع ونشر الأخبار وقد رسَّخت مكانتها كمصدر عالمي للأنباء بحلول أواخر القرن التاسع عشر.[8] قام اثنان من موظفي هافاس وهما بول جوليوس رويتر وبرنارد وولف بتأسيس وكالات أنباء خاصةٍ بهما في لندن وبرلين على التوالي.[9]

عندما احتلت القوات الألمانية فرنسا خلال الحرب العالمية الثانية، استولت السلطات على وكالة الأنباء وأعادت تسميتها للمكتب الإعلامي الفرنسي (بالفرنسية: Office français d'information)‏ فيما احتفظت شركة الإعلانات الخاصة التي كانت تعملُ مع الوكالة باسم هافاس.[10] بعد تحريرِ العاصمة باريس على يدِ قوات الحلفاء في العشرين من آب/أغسطس 1944، استولت مجموعةٌ من الصحفيين في المقاومة الفرنسية على مكاتب مقر المكتب الإعلامي الفرنسي ناشرةً أول خبرٍ من المدينة المحررة تحت اسم وكالة الأنباء الفرنسية.[11]

تأسَّست وكالة فرانس برس إذن كمؤسسة حكومية، وكرست سنوات ما بعد الحرب لتطوير شبكتها من المراسلين الدوليين.[12] كان للوكالة السبق – بفضلِ أحد صحفييها – في إعلان وفاة الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين في السادس من آذار/مارس 1953.[13] لقد كانت وكالة فرانس برس حريصة على التخلص من وضعها شبه الرسمي، وبحلول العاشر من كانون الثاني/يناير 1957 أصدر البرلمان الفرنسي قانونًا يمنحُ المؤسّسة استقلاليتها.[14] انخفضت منذ ذلك التاريخ بشكلٍ مطردٍ نسبة عائدات الوكالة المتأتية من اشتراكات الدوائر الحكومية التي مثَّلت 115 مليون يورو في عام 2011 لوحده.[15]

بدأت الوكالة عام 1982 في إضفاء اللامركزية على قراراتها التحريرية من خلال إنشاء أول مراكزها الإقليمية الخمسة المستقلة في هونغ كونغ. خصَّصت الوكالة لكل منطقة ميزانيتها الخاصة ومديرها الإداري وكذا رئيس تحريرها. أُعلن في أيلول/سبتمبر 2007 عن تأسيسِ مؤسسة فرانس برس بهدفِ الترويج لمعايير أعلى للصحافة في جميع أنحاء العالم.[16] زاد الحديثُ عن الوكالة حينما حدَّدَ أرشيف متروكين ثمانيّة عملاء من لجنة أمن الدولة في الاتحاد السوفييتي (كي جي بي) الذين يعملون داخل وكالة فرانس برس والذين استخدموا من قِبل الاتحاد في العمليات السوفيتية في فرنسا.[17] على جانبٍ آخر، أنشأت وكالة فرانس برس عام 1991 مشروعًا مشتركًا مع إكستيل لإنشاء خدمة الأخبار المالية آي في إكس نيوز (بالإنجليزية: AFX News)‏،[18] وهي الخدمة التي بيعت عام 2006 لشركة تومسون فايننشل.[19]

أعلنت الحكومة الفرنسية في تشرين الأول/أكتوبر 2008 عن خطواتٍ لتغيير وضع وكالة فرانس برس بما في ذلك إشراك مستثمرين خارجيين،[13] ثمّ أطلقت في السابع والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر من نفس العام عددٌ من النقابات العمالية الفرنسيّة بدعمٍ من الكنفدرالية العامة للشغل عريضة عبر الإنترنت يُعارضون فيها قرار الحكومة ويعتبروه محاولة لخصخصة الوكالة.[20][21] أعلن وزير الثقافة الفرنسي فريديريك ميتران في العاشر من كانون الأول/ديسمبر 2009 أنه شكَّل لجنة من الخبراء تحت إشرافِ الرئيس التنفيذي السابق لوكالة فرانس برس هنري بيغيت لدراسة خططٍ لوضع الوكالة في المستقبل.[22] أعلن بيير لويت في الرابع والعشرين من شباط/فبراير 2010 وبشكلٍ غير متوقعٍ عن نيّنه الاستقالة من منصب الرئيس التنفيذي بحلول نهاية آذار/مارس والانتقال إلى لشغلِ منصبٍ في فرانس تيليكوم.[23]

أمرت وكالة فرانس برس في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 جيتي إيمدجز بدفع تعويضٍ قدره 1.2 مليون دولار للمصور الصحفي المستقل دانيال موريل لاستخدامها صوره المنشورة على تويتر فيما يتعلق بزلزال هايتي عام 2010 دون إذنه في انتهاك لحقوق الطبع والنشر وشروط خدمة تويتر.[24][25] جديرٌ بالذكر أنَّ الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة الحالي هو فابريس فرايز فيما مدير الأخبار العالمية هو فيل شيتويند.[26]

القوانين[عدل]

نظام الوكالة[عدل]

تعمل وكالة فرانس برس بموجب قانون عام 1957 كشركة تجارية مستقلة عن الحكومة الفرنسية.[27] يُدير وكالة فرانس برس رئيس تنفيذي ومجلسٌ يتألَّفُ من 15 عضوًا:[28]

  • ثمانية ممثلين عن الصحافة الفرنسية.
  • ممثلان عن وكالة فرانس برس.
  • ممثلان عن الإذاعة والتلفزيون المملوكين للحكومة.
  • ثلاثة ممثلين عن الحكومة. أحدهما يسميه رئيس الوزراء، والآخر من قبل وزير المالية، والثالث من قبل وزير الخارجية.

هناك عددٌ من القوانين المنظمة لوكالة فرانس برس والموجودة أو المدرجَة في نظامها الأساسي:[29][30][31]

  • لا يجوز لوكالة فرانس برس تحت أي ظرفٍ من الظروف أن تأخذ في الحسبان التأثيرات أو الاعتبارات التي من شأنها التأثير على دقة أو موضوعية المعلومات التي تقدمها، كما لا يجوز تحت أي ظرفٍ من الظروف أن تخضع لسيطرة أي مجموعة إيديولوجية أو سياسية أو اقتصادية سواءً بحكم الأمر الواقع أو بحكم القانون.
  • يجب على وكالة فرانس برس إلى الحد الأقصى الذي تسمح به مواردها تطوير وتعزيز تنظيمها لتزويد المستخدمين الفرنسيين والأجانب بمعلومات دقيقة ونزيهة وجديرة بالثقة على أساس منتظمٍ ودون انقطاع.
  • يجب على وكالة فرانس برس إلى أقصى حد تسمح به مواردها ضمان وجود شبكة من المرافق تمنحها مكانة خدمة المعلومات العالمية.

يَنتخب مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد. لدى وكالة فرانس برس أيضًا مجلسٌ مكلَّفٌ بضمانِ عمل الوكالة وفقًا لنظامها الأساسي الذي يفرض الاستقلال والحياد المطلقين. تُدير وكالة فرانس برس شبكة من كبار الصحفيين، فيما يُعتبر العميل الأساسي للوكالة هي الحكومة الفرنسية التي تشتري اشتراكات لخدماتها المختلفة وتُمثّل هذه الاشتراكات دعمًا غير مباشر لوكالة فرانس برس على اعتبار أنَّ قوانين الوكالة تحظرُ الإعانات الحكومية المباشرة.

عدد الموظفين[عدل]

يقع مقر وكالة فرانس برس الرئيسي في باريس ولديها 201 مكتبًا موزّعًا على 151 دولة كما لدى الوكالة 50 مراسلًا محليًا وخمسة مراكز إقليمية: واشنطن (أمريكا الشمالية)، هونغ كونغ (آسيا والمحيط الهادئ) مونتيفيديو (أمريكا اللاتينية) نيقوسيا (الشرق الأوسط) ثمّ باريس (أوروبا وأفريقيا).[32][33] تقول وكالة فرانس برس إنها توظف 2400 شخصٍ من 100 جنسيةٍ مختلفة من بينهم 1700 صحفيّ، وتُوفّر الوكالة معلوماتها وأخبارها بستّ لغاتٍ هي الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والألمانية والبرتغالية والعربية كما تبث على مدار اليوم.[34][35]

الاستثمارات[عدل]

استثمرت وكالة فرنس برس في عددٍ من الوكالات لعلَّ أبرزها:

  • آي إف بي جي إم بي ها
    هي شركة تابعة لوكالة فرنس برس في ألمانيا وتُنتج خدمات باللغة الألمانية للصحافة المحلية وعلى الإنترنت وللعملاء من باقي الشركات.[36]
  • إس آي دي
    تقدم إس آي دي (SID) وهي اختصارٌ للعبارة الألمانيّة Sport-Information-Dienst التي تعني خدمة المعلومات الرياضية. تُقدم هذه الخدمة معلومات رياضيّة باللغة الألمانية.[37]
  • سيتيزنسايد
    اشترت وكالة فرانس برس عام 2007 حصة 34% في سكوب لايف وهي وكالة صور وفيديو إخبارية للمواطنين على الإنترنت، وكانت سكوب لايف قد تأسَّست في فرنسا عام 2006 وأعيدت تسميتها إلى سيتيزنسايد بعد هذا الاستثمار ولكن سرعان ما باعت وكالة فرانس برس أسهمها من هذه الخدمة إلى خدمة نيو زولو (بالإنجليزية: NewZulu)‏.[38]

المراجع[عدل]

  1. ^ "اول وكالة للأنباء في العالم هي الوكالة الفرنسية للأنباء ( هافاس ) او ما تعرف اليوم ب( فرانس بريس ) وقد تم انشاءها سنة 1835 بواسطة ( شارل لويس هافاس ) في باريس ". المرجع الالكتروني للمعلوماتية- أضاءات (باللغة اللاتينية). 16 Sep 1938. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Fabrice Fries". Medias en Seine (باللغة الفرنسية). 8 Oct 2019. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Briton Phil Chetwynd takes top news post at AFP for first time". Al Arabiya English. 9 Jan 2019. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "22 octobre 1835 : création de l'agence Havas, future AFP". lesechos.fr (باللغة الفرنسية). 22 Oct 2011. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Rantanen, T. (2009). When News Was New. Wiley. صفحة 30. ISBN 978-1-4051-7552-4. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Toal, Gerard (2014). Thrift, Nigel; Tickell, Adam; Woolgar, Steve; Rupp, William H. (المحررون). Globalization in Practice. Oxford: Oxford University Press. صفحة 199. ISBN 978-0199212620. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ James F. Broderick; Darren W. Miller (2007). Consider the Source: A Critical Guide to 100 Prominent News and Information Sites on the Web. Information Today, Inc. صفحات 1. ISBN 978-0-910965-77-4. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Kuhn, Raymond (2011-03-01). The Media In Contemporary France. New York: McGraw-Hill Education. صفحة 3. ISBN 978-0335236220. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Palmer, M. B. (1976). "L'Office Français d'Information (1940-1944)". Revue d'Histoire de la Deuxième Guerre Mondiale. 26 (101): 19–40. JSTOR 25728734. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Gacon, Yves (12 Feb 2015). "Eric Schwab, des photographies de l'inhumain". Making-of (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Denuit, Delphine (21 Jul 2010). "La presse s'inquiète d'une concurrence de l'AFP". LEFIGARO (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Boyd-Barrett, O.; Rantanen, T. (1998). The Globalization of News. SAGE Publications. صفحة 28. ISBN 978-0-7619-5387-6. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Renaud, Par Faure Michel et Revel (7 Jan 1993). "CLAUDE MOISY: MES ANNEES AFP". LExpress.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "N° 3806 tome VII – Avis de M. Michel Françaix sur le projet de loi de finances pour 2012 (n°3775)". مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Bielsa, E.; Bassnett, S. (2009). Translation in Global News. Routledge. صفحة 49. ISBN 978-0-415-40973-5. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Andrew, Christopher, Vasili Mitrokhin (2000). The Sword and the Shield: The Mitrokhin Archive and the Secret History of the KGB. Basic Books. (ردمك 0-465-00312-5). p. 169-171
  17. ^ AFP and Financial Wires Encroach on Original Market : Reuters News: Clients Defect. By Erik Ipsen, Published: February 13, 1992 nytimes.com نسخة محفوظة 2017-06-23 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Thomson Financial acquires AFX. Publication: Information World Review Publish date: July 10, 2006, highbeam.com
  19. ^ "Bienvenue sur le site du SNJ". مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Actualités". مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "December 2009: Government Sets up Committee to Study Agency's Future". مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Loi n° 57-32 du 10 janvier 1957 portant statut de l'agence France-Presse". Légifrance (باللغة الفرنسية). 20 Dec 2020. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Ax, Joseph (November 22, 2013). "Photographer wins $1.2 million from companies that took pictures off Twitter". Reuters. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Laurent, Olivier (November 24, 2013). "Getty Images disappointed at $1.2m Morel verdict". British Journal of Photography. Incisive Media. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Agence France-Presse (17 January 2012). "AFP management". مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "De la mise en page-écran à la mise en scène vidéotex". LINX (باللغة الفرنسية). 17: 65–70. doi:10.3406/linx.1987.1076. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "BIG-IP logout page". ebureau.senat.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Full Text of AFP's Statutes in English". June 12, 2017. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Rue 89". L'Obs (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ ActeursPublics (30 May 2008). "A la Une". A la Une | Acteurs publics (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Patients diabétiques avec une prescription de médicaments pour réduire le cholestérol, 2013 (ou année la plus proche)". OECD iLibrary. 16 Jun 2006. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "L'AFP lance "AFPTV Live", une nouvelle offre de vidéo en direct". LExpansion.com (باللغة الفرنسية). 11 Jun 2015. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Agence France-Presse (2020). "L'AFP en chiffres". مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Panama Papers : l'AFP et 20 minutes condamnés pour diffamation envers le FN". Libération.fr (باللغة الفرنسية). 19 Oct 2017. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "AFP : Michel Françaix remet son pré-rapport - Image". CB News (باللغة الفرنسية). 23 Jan 2014. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "« A l'AFP, la police n'a qu'à passer commande ! » (SNJ-CGT, SNJ, FO, Sud-AFP)". Acrimed | Action Critique Médias (باللغة الفرنسية). 28 Oct 2005. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Aubert, Aurélie; Nicey, Jérémie (2017). Allan (المحرر). Photojournalism and Citizen Journalism: Co-operation, Collaboration and Connectivity. New York, NY: Taylor & Francis. صفحة 238. ISBN 978-1351813457. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]