هرمز رسام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هرمز رسام
هرمز رسام

معلومات شخصية
الميلاد 1826
الموصل
الوفاة 16 سبتمبر 1910
الإقامة الموصل  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا
Ottoman flag.svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مواطنة المملكة المتحدة
عضو في الجمعية الجغرافية الملكية  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية المجدلية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم الإنسان،  وعالم آثار  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الآثار  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

هرمز رسّام (بالسّريانيَّة: ܗܪܡܙܕ ܪܣܐܡ) (1826 - 1910) كان عالم آشوريات آشوري موصلي، شغل والده منصب الأسقف في كنيسة المشرق الآشورية، وقد أثارت الآثار العراقية فضوله فاستقدمهُ هنري لايارد لمساعدته في التنقيب عن آثار نينوى، كما هاجر بتشجيع منهُ إلى بريطانيا حيث تلقى علومه في كلية مغدالين في أكسفورد وعاد إلى نينوى للتنقيب عن الآثار حيث يعزى إليه اكتشاف آثار ملحمة كلكامش، وكشف عن الكثير من الآثار في العراق ومنها تماثيل الثيران المجنحة التي شحنها إلى بريطانيا عن طريق نهر دجلة بواسطة قوارب تسمى (الكلك) إلى شط العرب حيث نقلتها السفن البريطانية من هناك.

الأسرى البريطانيين في الحبشة الذين أطلق الإنجليز سراحهم بعد حملة عسكرية كلفت الحكومة مليون ليرة

ولقد أوفدته الملكة فكتوريا إلى الحبشة (إثيوبيا) فسُجِنَ هناك، وأطلق الإنجليز سراحه، وسراح رفاقه بحملة عسكريّة كانت تهدف إلى تأديب ملك الحبشة، ولذلك لُقّب في إنجلترا بالرّجل الّذي كلّفَ الحُكومة مليون ليرة إنكليزيّة، ثم أوفدته وزارة خارجيّة إنجلترا للتّحقيق في أوضاع المسيحيّين في آسيا الصُّغرى وأرمينيا وكُردستان، وحاز على الجنسية البريطانية، وساهم بعدة مهمات دبلوماسية في القرن الأفريقي والشرق الأوسط. وقضى رسام بقية حياته في برايتون، حيث تزوج من امرأة بريطانية وألف عدة كتب عن استكشافاته الآثارية، وقد ذكرته دائرة المعارف البريطانيّة من بين عُظماء الإنجليز في القرن التاسع عشر.

المصادر[عدل]

Albert Einstein Head.jpg
هذه بذرة مقالة عن سيرة عالم أو باحث علمي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.