هنري مورتون ستانلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هنري مورتون ستانلي
(بالإنجليزية: Henry Morton Stanleyتعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
هنري مورتون ستانلي

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإنجليزية: Henry Morton Stanleyتعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 28 يناير 1841(1841-01-28)
الوفاة 10 مايو 1904 (63 سنة)
لندن
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحزب حزب المحافظين البريطاني
عضو في برلمان المملكة المتحدة ال26  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة صحفي،  ومستكشف،  وسياسي،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات لغة إنجليزية[1][2]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب الحرب الأهلية الأمريكية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
الميدالية الذهبية (1873)
Order of the Bath (ribbon).svg وسام فارس الصليب الأعظم  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
هنري مورتون ستانلي
هنري مورتون ستانلي

السير هنري مورتون ستانلي (ولد باسم جون رولاندس، 28 يناير 1841 - 10 مايو 1904)، المعروف في جمهورية الكونغو الديمقراطية بلقب بولا ماتاري (أي محطم الصخور) كان صحافياً ومستكشفاً ويلزياً يعرف باستكشافاته لأفريقيا وبحثه عن ديفيد ليفينغستون.

ولد هنري مورتون ستانلي في دينباي، ويلز. انتقل إلى نيوأورلينز عام 1857. بعد القتال لكلي الطرفين في الحرب الأهلية الأمريكية، انجرف إلى الصحافة. تغطيته لحملة اللّورد نابيير الأثيوبية في عام 1868 أربحته شهرة صحفية، فكلّف للذهاب إلى أفريقيا لإيجاد ديفيد ليفينغستون. عثر ستانلي على مكان المستكشف العظيم في بحيرة تانغانيكا في 10 نوفمبر 1871، وخاطبه بكلماته المشهورة "أفترض أنك الدكتور ليفينغستون؟"

أخفق في إقناع ليفينغستون على ترك أفريقيا، فعاد ستانلي إلى إنجلترا بأخبار اكتشافه. قاد ستانلي بعثة أخرى (1874 - 1877)، تبنتها الصحافة، إلى أبعد من استكشافات ليفينغستون. ذهب إلى نهر الكونغو من مصدره إلى البحر، ولكنه وجد التطوير البريطاني غير المهتم في تلك المنطقة.

قبل ستانلي بعد ذلك دعوة ليوبولد الثاني من بلجيكا لترأّس البعثة الأخرى. أثناء هذه الرحلة الثالثة (1879 - 1884) ساعد على تنظيم دولة الكونغو الحرة سيئة السمعة (جمهورية الكونغو الديمقراطية)، عن طريق إقناع الرؤساء المحليين بمنح سيادة أرضهم إلى الملك البلجيكي. في مؤتمر برلين (1884 - 1885) كان له دور فعال في الحصول على الدعم الأمريكي لمغامرة ليوبولد للكونغو. رحلته الأفريقية الأخيرة (1887 - 1889)، لإيجاد الباشا أمين، ساعدت وضع أوغندا تحت دائرة النفوذ البريطانية. كمواطن أمريكي مجنس، أصبحت ستانلي مواطناً بريطانياً مرة ثانية في 1892، ووضع في البرلمان (1895 -1900)، كما أصبح فارساً (1899). تضمنت أعماله ومؤلفاته النشيطة وتفخيمه الذاتي لمغامراته: "كيف وجدت ليفينغستون" (1872)، "خلال القارة السمراء" (1878)، "في أفريقيا الأظلم" (1890)، و"مفكرات استكشاف ه. م. ستانلي" (1961). توفي في 10 مايو 1904، في لندن، إنجلترا. بعد أن اعتبر بطلاً بريطانياً وأمريكياً لمدة قرن تقريبا، عومل ستانلي بشكل سيئ بالنسبة للدراسات التاريخة الحديثة، حيث كشف كذبه حول بعض الأحداث في حياته، كما عثر على ازدواجية في بعض من تعاملاته، والعديد من الأفعال الوحشية ضد الأفريقيين.

مراجع[عدل]

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11925428z — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ مذكور في : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb15297321j — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة

طالع أيضا[عدل]