بوليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 41°0′31″N 16°30′46″E / 41.00861°N 16.51278°E / 41.00861; 16.51278

Puglia
بوليا
Coat of Arms of Apulia.svg
العاصمة {{{عاصمة}}}
البلد إيطاليا
المنطقة جنوب إيطاليا
المقاطعة {{{مقاطعة}}}
المساحة 19,366 كم²
السكان
العدد (2008) 4,080,311 نسمة
الكثافة السكانية (2008) 210.7 \كم²
الموقع
Map Region of Puglia.svg
المطار المدني الأقرب {{{مطار}}}
الموقع الرسمي: www.regione.puglia.it

بوليا (بالإيطالية: Puglia) هي منطقة في جنوب شرق إيطاليا مطلة على البحر الأدرياتيكي في الشرق و البحر الأيوني إلى الجنوب الشرقي و مضيق أوترانتو و خليج تارانتو في الجنوب. جزءها الجنوبي يعرف باسم سالنتو و هو شبه جزيرة تشكل كعب "الجزمة" الإيطالية. تبلغ مساحة الإقليم 19345 كيلومتر مربع (7469 ميل مربع) و تعداد سكانه حوالي 4 ملايين. يحد بوليا أقاليم إيطالية أخرى مثل موليزي إلى الشمال و كامبانيا إلى الغرب و بازيليكاتا إلى الجنوب الغربي. جيرانها اليونان و ألبانيا عبر البحر الأيوني و البحر الأدرياتيكي على التوالي. تمتد المنطقة شمالاً حتى مونتي غارغانو، و شهدت آخر مراحل الحرب البونيقية الثانية.

التاريخ[عدل]

يعد الإقليم أحد أغنى الأراضي الإيطالية بالموجودات الأثرية، حيث أنها مأهولة منذ الألفية الأولى قبل الميلاد من قبل العديد من الشعوب الإيليرية و الإيطاليقية. امتد نفوذ الإغريق في القرن الثامن قبل الميلاد حتى وصل إلى منطقة تارانتو و سالنتو في ماجنا غراسيا. في القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد، أنتجت المستوطنة اليونانية في تاراس نمطاً مميزاً من الفخار (الرسم البولياني على الفخار).

في العصور القديمة، أطلق اسم بوليا فقط على الجزء الشمالي من المنطقة الحالية بينما عرفت المنطقة الجنوبية باسم كالابريا و هو اسم أطلق لاحقاً على "الإصبع" في "الجزمة" الإيطالية.

كانت بوليا منطقة حيوية لروما القديمة التي ضمتها أثناء الحروب ضد السامنيين و ضد بيروس في القرنين الرابع و الثالث قبل الميلاد، لكنها تعرضت لهزيمة ساحقة هنا في معركة كاناي ضد حنبعل. مع ذلك، استولى الرومان على مينائي بريدنيزي و تارانتو بعد أن غادرهما القرطاجيون و فرضوا سيطرتهم على المنطقة. خلال العصر الإمبراطوري، كانت بوليا منطقة مزدهرة في إنتاج الحبوب والزيت لتصبح أهم مصدر للمقاطعات الشرقية.

بعد سقوط روما، خضعت بوليا لسيطرة القوط واللومبارديين وابتداء من القرن السادس للبيزنطيين. أصبحت باري عاصمة الإقليم الذي اتسع إلى بازيليكاتا الحديثة و حكمه كاتيبانو (حاكم) ومنه يأتي الاسم كابيتاناتا في حي باريزي. ابتداء من عام 800م كان الوجود الإسلامي متقطعاً لكن بوليا بقيت تحت السلطة البيزنطية حتى القرن الحادي عشر عندما غزاها النورمان بسهولة نسبية.

قرية أستوني القروسطية.

أسس روبرت جيسكارد دوقية بوليا في 1059. بعد سيطرة النورمان على صقلية في أواخر القرن الحادي عشر، حلت باليرمو مكان ملفي (إلى الغرب من بوليا الحالية) كمركز لسلطة النورمان وأصبحت بوليا مجرد مقاطعة من مملكة صقلية ومن ثم مملكة نابولي. في أواخر القرن الثاني عشر وأوائل القرن الثالث عشر كانت بوليا مقر الإقامة المفضل لأباطرة هوهنشتاوفن، ولاسيما فريدريك الثاني. بعد سقوط ولي عهد الأخير - مانفريد - تحت النفوذ الأنجوفي والأراغوني/الإسباني، هيمن على بوليا إلى حد كبير عدد صغير من ملاك الأراضي الأقوياء (باروني). في 1734 كانت معركة بيتونتو والتي شهدت نصراً إسبانياً على القوات النمساوية. احتل الأتراك و البنادقة الساحل في بعض الأحيان. سيطر الفرنسيون على المنطقة في 1806-1815، مما أدى إلى إلغاء الإقطاع وإصلاح النظام القضائي.

بدأت حركات التحرر في الانتشار في عشرينيات القرن التاسع عشر. وفي عام 1861، مع سقوط مملكة الصقليتين انضمت المنطقة إلى مملكة إيطاليا. تسارعت عملية الإصلاح الزراعي والاجتماعي التي ظهرت ببطء في القرن التاسع عشر في منتصف القرن 20.

تعكس العمارة المميزة في بوليا من القرنين الحادي عشر و الثالث عشر الأنماط اليونانية والبيزنطية والنورمانية وتلك القادمة من بيزا. تقع الجامعات في باري وفودجا وليتشي، ولها فروع في تارانتو وبرينديزي.

الجغرافيا[عدل]

سفح هضبة مورجيا.

تقع بوليا في الطرف الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة الإيطالية وتغطي أكثر من 19,000 كم2 من السهول الواسعة والتلال المنخفضة. لا تتجاوز المناطق الجبلية في رعن غارغانو ومونتي داوني 1,150 متر وتقع في شمال بوليا وهي أدنى المناطق الجبلية في إيطاليا.

بوليا منطقة جافة جداً. أنهارها القليلة سيلية وتقع في تافولييري ديلي بوليي وهي أرض مسطحة في سفح رعن جارجانو والذي يعد أحد أكبر وأكثر السهول الزراعية إنتاجية في إيطاليا. عدا ذلك تتخلل مياه الأمطار الأحجار الجيرية لتشكل المجاري المائية الجوفية والتي تطفو على السطح بالقرب من الساحل. لذلك المياه الجوفية وفيرة وهناك العديد من الكهوف والحفر. تتميز كهوف كاستيلانا بشكل خاص.

الحكومة و الإدارة[عدل]

تحسب بوليا عادة لصالح اليمين. في انتخابات أبريل 2006، منح حوالي 51.54 ٪ من سكان بوليا أصواتهم لسيلفيو برلسكوني، وفي انتخابات أبريل 2008 منح نحو 47% أصواتهم للائتلاف الذي يقوده شعب الحرية أي أكثر من عشر نقاط عن الائتلاف بقيادة الحزب الديمقراطي.

على الرغم من ذلك فإن من يحكم المنطقة محلياً هو ائتلاف يساري بقيادة الحزب الديمقراطي وحزب حرية البيئة اليساري منذ عام 2005. انتخب نيكي فيندولا عن حزب التجدد الشيوعي رئيساً، ليصبح أول رئيس مثلي الجنس علناً في إقليم إيطالي. أعيد انتخاب فيندولا في انتخابات عام 2010 هذه المرة ممثلاً لحزب حرية البيئة اليساري.

التقسيمات الإدارية[عدل]

بوليا و مقاطعاته

يقسم الإقليم إلى ستة مقاطعات (البيانات الرسمية حول المقاطعة السادسة بارليتا أندريا تراني وفقاً لعام 2009 ستكون قابلة للنشر بعد إحصاء 2011.)

المقاطعة المساحة(كم²) تعداد السكان الكثافة (كم²)
مقاطعة باري 5,138 1,601,675 311.7
مقاطعة برينديزي 1,839 402,973 219.1
مقاطعة فودجا 7,190 682,476 94.9
مقاطعة ليتشي 2,759 812,690 294.5
مقاطعة تارانتو 2,437 580,497 238.2

الاقتصاد[عدل]

مدينة وميناء باري.

ساهمت المنطقة بنحو 4.6% من إجمالي القيمة المضافة في إيطاليا في 2000 بينما يشكل سكانها 7 ٪ من المجموع. نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي منخفض نسبياً مقارنة بالمعدل الوطني ويمثل حوالي 68.1 ٪ من متوسط الاتحاد الأوروبي.[1]

بالمقارنة مع البلد ككل، يتميز اقتصاد بوليا بزيادة التركيز على الزراعة والخدمات بينما نلعب الصناعة الجزء الأصغر. إجمالي القيمة المضافة لقطاعي الزراعة والخدمات من القيمة المضافة الإجمالية للمنطقة أعلى من المتوسط الوطني في عام 2000 بينما حصة الصناعة أدنى.[2]

بدلت القاعدة الصناعية لاقتصاد في المنطقة بشكل جذري في السنوات العشرين الماضية. برزت مصانع ضخمة للغاية ذات رأس مال هائل مثل إلفا (صنع الصلب) في تارانتو وإني (بتروكيماويات) في برينديزي ومانفريدونيا، وظهرت إلى جوارها شبكة من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم تدريجياً وتوفر هذه حالياً ما يقرب من 70% من فرص العمل في المنطقة. يتم تمويل معظم هذه الشركات من خلال رأس المال المحلي. نتيجة لذلك تطورت مجالات متخصصة للغاية تنتج على نطاق ليس فقط محلي وإنما ذا أهمية دولية أيضاً يشمل تجهيز المواد الغذائية والمركبات في مقاطعة فودجا؛ والأحذية والمنسوجات والأخشاب والأثاث في منطقة بارليتا شمال باري والأخشاب والأثاث في منطقة مورجي إلى الغرب؛ والهندسة والمطاط والخشب والأثاث وبرامج الكمبيوتر حول باري نفسها؛ والمنسوجات والملابس في مونوبولي بوتينيانو إلى الجنوب، والأحذية والمنسوجات في منطقة كاسارانو. في بعض هذه القطاعات ولا سيما المنسوجات والملابس والأحذية والسيارات والمنتجات الغذائية حققت المنطقة درجة كبيرة من القدرة على المنافسة مع المنتجين الأجانب. أحد العوامل الهامة جداً في القدرة التنافسية للاقتصاد المحلي ينبع من وجود مراكز البحوث والتطوير الهامة مثل تكنوبوليس كساتا قرب باري وتشيتاديلا ديلا ريتشيركا (مركز البحوث والمواد الجديدة) بالقرب من برينديزي ومركز تطوير البرمجيات الجديدة أيضاً قرب باري.[2]

تمتلك المنطقة شبكة جيدة من الطرق ولكن شبكة السكك الحديدية إلى حد ما غير كافية ولا سيما في الجنوب. ترصع الموانئ شاطئ بوليا الممتد على طول 800 كم مما يجعل من المنطقة محطة هامة للنقل والسياحة في اليونان وشرق البحر الأبيض المتوسط.[2]

الديموغرافيا[عدل]

الجمهرة التاريخية
السنة عدد السكان  %± التغير
1861 1,335,000
1871 1,440,000 7.9%
1881 1,609,000 11.7%
1901 1,987,000 23.5%
1911 2,195,000 10.5%
1921 2,365,000 7.7%
1931 2,508,000 6.0%
1936 2,642,000 5.3%
1951 3,220,000 21.9%
1961 3,421,000 6.2%
1971 3,583,000 4.7%
1981 3,872,000 8.1%
1991 4,032,000 4.1%
2001 4,021,000 −0.3%
2011 4,091,000 1.7%
المصدر: إستات 2001

الكثافة السكانية في بوليا أعلى من المتوسط الوطني بقليل. كانت عام 2008 تساوي 211 نسمة/كم2. فودجا هي الأقل كثافة سكانية من بين المقاطعات (96 نسمة/كم2 في عام 2008) بينما مقاطعة باري الأكثر اكتظاظًا بالسكان (308 نسمة/كم2 في عام 2008).

كانت الهجرة من المناطق المكتئبة إلى شمال إيطاليا وبقية أوروبا كثيفة جدًا في السنوات ما بين 1956 و 1971. مع تحسن الأوضاع الاقتصادية تراجعت تلك الظاهرة إلى النقطة التي كان فيها صافي هجرة إلى الإقليم في السنوات ما بين 1982 و 1985. منذ عام 1986 أدى الركود في العمل إلى انعكاس تلك النسبة وذلك ليس بسبب الهجرة الكبيرة من المنطقة وإنما بسبب تراجع القادمين إليها [3] ولكن صافي الهجرة تعافى من جديد في بداية القرن الحادي والعشرين. في عام 2008، قدر المعهد الوطني الإيطالي للإحصاءات أن 63,868 شخصاً من الأجانب المولودين في الخارج يعيشون في بوليا أي ما يعادل 1.6% من مجموع سكان المنطقة.

اللغة[عدل]

اللغة الوطنية الرسمية (منذ 1861) هي الإيطالية. ومع ذلك وبسبب تاريخها الطويل والمتنوعة، استخدمت عدة لغات تاريخية أخرى في هذه المنطقة منذ قرون. في الأقسام الشمالية والوسطى تستخدم بعض اللهجات من اللغة النابولية مثل لهجة باري المستخدمة في منطقة باري أو فودجانو قرب فودجا. في الجزء الجنوبي من الإقليم تستخدم لهجات من اللغة الصقلية هي سالنتينو وتارانتينو. في الجيوب المعزولة في الجزء الجنوبي من سالنتو، تستخدم لهجة من اليونانية الحديثة يدعى غريكو، ويتحدث بها بضعة آلاف من الناس. تستخدم لهجة نادرة من اللغة البروفنسالية الفرنسية تدعى فايتار في بلدتين معزولتين في مقاطعة فودجا. بينما تستخدم الأربيريشي وهي لهجة من الألبانية في بضع قرى من قبل مجموعة صغيرة جدًا من اللاجئين الذين استقروا هناك في القرن الخامس عشر. انقرضت اللغة الميسابية التي كانت مستخدمة في الإقليم في القرن الأول قبل الميلاد بسبب اعتناقها للثقافة اللاتينية التي جلبها الرومان بعد سيطرتهم على المنطقة في القرن الثالث قبل الميلاد.

صور[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Eurostat". Greenreport. اطلع عليه بتاريخ 2010-08-02. 
  2. ^ أ ب ت "Eurostat". Circa.europa.eu. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-22. 
  3. ^ "Eurostat". Circa.europa.eu. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-22.