تاريخ البرتغال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خريطة شبه جزيرة آيبيريا، تعود لعام 1794

شهد تاريخ البرتغال على مر القرون فتح لوسيتانيا ودمار القوة القرطاجية على أيدي روما، وتأسيس الحضارة اللاتينية في شبه جزيرة أيبيريا ، والحملات من قبل الآلانيين والسوفيين والمسلمين، وإعادة الاستيطان تحت حكم القوط الغربيين وسقوطهم على أيدي المسلمين الفاتحين لشبه الجزيرة الأيبيرية.

كانت شبه جزيرة أيبيريا تمثل موطناً واحداً، وتاريخا مشتركا ما بين البرتغال و إسبانيا. أراد بعض الكتاب البرتغاليين ربط عرقهم بلوسيتانيا القديمة، وقد إقترحوا بأن لتاريخهم وجود منفصل ومستمر منذ القرن الثاني قبل الميلاد. اعتبرت ثورة لوسيتانيا ضد الإمبراطورية الرومانية توضيحاً مبكراً لحب البرتغاليين للحرية، ويعتبر قائدهم فيرياثيس بطلاً وطنياً. رغم ذلك، تعتبر هذه النظرية التي أديمت تحت عنوان اللوسياد، غير مؤكدة تأريخياً حالياً.

في عام 1095 كانت البرتغال إقطاعية حدودية من مملكة ليون. أراضيها بعيدة عن مراكز الحضارة الأوروبية، والتي تتضمن بشكل كبير الجبال والأراضي البرية والغابات.

الاسم "Portucelia" مشتق من الميناء الصغير "بورتوس كال" أو "فيلا نوفا دي غايا"، وهو الآن ضاحية من أوبورتو، ويقع في وسط دورو. السكان المحاطون من قبل أعدائهم المورس و منافسينهم الإسبان، والمشغولون بالحرب الأهلية، اشتقوا أساسيات حضارتهم من المصادر اللاتينية والإغريقية والسلتية التي امتلكوها. انطلاقاً من تلك البدايات الغامضة، نهضت البرتغال في خلال أربعة قرون لتكون من إحدى أعظم القوات البحرية والتجارية والإستعمارية في أوروبا والعالم كله.

يمكن تقسيم مراحل التاريخ البرتغالي إلى 11 فترة:

  1. بين عامي 1095 و 1279 تأسست المملكة البرتغالية وتمددت حتى وصلت إلى حدودها القارية الحالية.
  2. بين عامي 1279 و 1415 تعزز الحكم الملكي تدريجياً بالرغم من مقاومة ذلك من قبل الكنيسة والنبلاء ومملكة قشتالة المنافسة لها.
  3. في 1415 بدأت فترة الحملات الصليبية والاكتشافات، ومن بين ذلك اكتشاف الطريق المحيطي نحو الهند (1497 — 1499).
  4. من 1499 إلى 1580 أسسوا البرتغاليون إمبراطورية امتدت من البرازيل غربا إلى جزر الملوك شرقاً، ووصلت إلى قمة ازدهارها إلى أن دخلت فترة السقوط السريع.
  5. حكم الملوك الإسبان البرتغال من 1581 إلى 1640.
  6. الحدث الرئيسي من عام 1640 إلى 1755 كان الإستقلال عن إسبانيا و إعادة الحكم الملكي البرتغالي.
  7. بين عامي 1755 و 1826 تم إصلاح بومبال والحرب شبه الجزيرية لتهييئ البلاد للتغيير من الحكم المطلق إلى الملكية الدستورية.
  8. من 1826 إلى 1910، كانت البرتغال عبارة عن ملكية دستورية.
  9. في 1910 سقطت الملكية وتأسست الجمهورية.
  10. من 1926 إلى 1974 كانت البرتغال تحت النظام الدكتاتوري.
  11. في 1974 تم تأسيس النظام الديمقراطي فيها.

طالع أيضا[عدل]

History template.gif هذه بذرة مقالة عن التاريخ تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.