تاريخ أبخازيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تاريخ أبخازيا
شعار أبخازيا
هذا المقالة هو جزء من سلسلة تاريخ
تاريخ أبخازيا المبكر
مستوطنة قامت قبل التاريخ
أبخازيا في العصور القديمة
أبخازيا من القرن الثامن حتى القرن التاسع عشر
مملكة أبخازيا
المملكة الجورجية الأبخازية
إمارة أبخازيا
أبخازيا من القرن التاسع عشر حتى 1921
أبخازيا داخل الإمبراطورية الروسية
أبخازيا من 1917 حتى 1921
أبخازيا السوفييتية
الجمهورية السوفييتية الاشتراكية الأبخازية (1921-1931)
الجمهورية السوفييتية الاشتراكية الأبخازية المستقلة ذاتياً (1931-1991)
أبخازيا المعاصرة
الصراع الجورجي الأبخازي
أبخازيا بعد الحرب
{قالب:Data99

أبخازيا

ع · ن · ت

مستوطنة قامت قبل التاريخ[عدل]

واحد من الدولمينات التي وجدت في إيشيرا (الآن موجود في متحف سوخومي)

شكلت مخيمات الصيد في العصر الحجري القديم السفلي المستوطنات الأولى على أرض أبخازيا الأولى. واستخرجت الدلائل على ذلك من مواقع إياشختفا، غوميستا، كيلاسوري وأوخامخير الأثرية. واستقرت حضارة العصر الحجري القديم العلوي على الساحل. وحوت فترات الميزوليتي والعصر الحجري الحديث على مستوطنات دائمة أكبر، وسجلت بداية الزراعة وتربية الحيوانات وإنتاج السيراميك في المنطقة. ظهرت أول قطع حضارة المغليثية الأثرية في بداية القرن الثالث قبل الميلاد وتابعت حتى عصر البرونز باسم دولمينات أبخازيا، متكونة بشكل رئيسي من أربعة حجار كبيرة رئيسية وحجر كبير في المنتصف، حيث وصل وزن بعضها إلى 50 طناً. دولمين وجد في موقع إيشيرا الأثري هو أفضل نصب أثري لدراسته من حقبة قبل التاريخ. شهد أواخر العصر البرونزي تطور الأدوات البرونزية، وبقيت هذه الأدوات في عصر الحديد كجزء من الحضارة الكولشية (1200-600 قبل الميلاد)، التي تغطي اليوم معظم غربي جورجيا وجزء من شمال شرق الأناضول.

أبخازيا في العصور القديمة[عدل]

تاريخ أبخازيا المكتوب يبدأ بمجيء اليونانيين الميليتيسيين إلى كولخيس الساحلية في القرنين الخامس والسادس قبل الميلاد. حيث بنوا المستعمرات البحرية على شاطئ البحر الأسود الشرقي، وكانت ديوسكورياس أهم مراكز التجارة الرئيسية مع البلدان المجاورة. ويفترض بأن هذه المدينة سميت نسبة إلى ديوسكوري، أسطورة التوأم كاستور وبولوكس، كما يعتقد أن المدينة تطورت تدريجياً لتصبح اليوم سوخومي. وكان هناك مستعمرات أخرى مهمة، مثل غيينوس، تريغليتيس وبيتيوس، الذين كان موقعهم يوازي اليوم البلدات الساحلية أوتشامشيرا، غاغرا وبيتسوندا، على الترتيب.

شٌهرت شعوب المنطقة بسبب تنوعهم وكثرة عددهم، كما شهدت على ذلك مصادر كلاسيكية. وساعد وجود الجبال على فصل هذه الشعوب وعزلها عن بعضها البعض مما شجع على كثرة اللغات واللهجات وتعقيد طبيعة المنطقة العرقية. حتى المؤرخين الأكثر اطلاعاً على المنطقة وسكانها تصعب عليهم معرفة الشعب الذي يجرون بحثاً عليه وتحديد موقعه، كما يقومون بتقديم معلومات قليلة ومحدودة عن جغرافيا وشعوب المناطق النائية. كما يمكن أن يكون لهؤلاء الشعوب مصطلحات عرقية خاصة بهم، فيقول بعض الباحثين أن بلينيوس الأكبر كان له اسم آخر عند هذه الشعوب وهو أبسيلاي من القرن الأول عند الناطقين بالأبخازية. كما يوجد هناك جدل آخر عن أصول بقية شعوب المنطقة (مثل: هنيوشي). ونادراً ما استطاع علم الأثار في الربط بين بقايا الثقافة المادية والأسماء التي أطلقها عليهم الكاتبين القدام. لذلك، ما زال هناك جدل ومجموعة من الأسئلة المطروحة حول هذا الموضوع.

وفقاً للسجلات الجورجية، أول من سكن أبخازيا وجورجيا الغربية هم الإغريسيون، المنحدرين من إغروس ابن توغارما حفيد يافث ابن نوح، الذي جاء من الأرض المعروفة باسم أريان-كارتلي.[1]

الحقبة الرومانية والبيزنطية[عدل]

أبخازيا في العصور الوسطى[عدل]

الحكم العثماني[عدل]

الحكم الروسي[عدل]

أبخازيا من 1917 حتى 1921[عدل]

أبخازيا السوفييتية[عدل]

الحرب الأبخازية[عدل]

أبخازيا بعد الحرب[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Giorgi L. Kavtaradze. The Interrelationship between the Transcaucasian and Anatolian Populations by the Data of the Greek and Latin Literary Sources. The Thracian World at the Crossroads of Civilisations. Reports and Summaries. The 7th International Congress of Thracology. P. Roman (ed.). Bucharest: the Romanian Institute of Thracology, 1996.

الروابط الخارجية[عدل]