تصوير الصدر بالأشعة السينية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صورة بالأشعة السينية لصدر سليم في الأعلى، وصدر لمريض مصاب بحمى ذات الرئة.

تصوير الصدر بالأشعة السينية أو ما يعرف باسم (CXR) اختصارا لـ (chest x-ray) هو تصوير إسقاطي للصدر يستخدم في تشخيص الشروط المؤثرة على الصدر وما يحويه والنسج والهيكليات المحيطة. تعتبر الصور الصدرية من أكثر صور الأشعة السينية المأخوذة وتستخدم في تشخيص الكثير من الحالات.

ومثل العديد من طرق التصوير الشعاعي الأخرى، فإن تصوير الصدر يستخدم الإشعاع المؤين لتوليد أشعة إكس من أجل توليد صور للصدر. وتكون كمية الإشعاع التي يتعرض لها الشخص البالغ في تصوير الصدر هي حوالي 0.06 ميلي زيفرت.

الاستخدام[عدل]

يستخدم تصوير الصدر من أجل تحليل العديد من الظروف المحيطة بجدار الصدر، عظام القفص الصدري، والهياكل المحيطة بتجويف الصدر بما فيها الرئتين، القلب، والأوعية الكبرى. كما أنه من الممكن تشخيص حالات ذات الرئة، وقصور القلب باستخدام تصوير الصدر. يستخدم تصوير الصدر بشكل واسع في الفحوصات المتعلقة بالعمل في الصناعات خاصة في صناعة المناجم حيث يتعرض العمال للكثير من الغبار.


وضعيات التصوير[عدل]

من الممكن الحصول على صور مختلفة للصدر عن طريق تغيير اتجاه الجسم وجهة تدفق حزمة الأشعة السينية. وأكثر الوضعيات شهرة هي الوضعية الخلفية الأمامية، حيث يقف الفرد مواجها لوح مستوي يتوضع خلفه مستشعرات الأشعة السينية، ويكون منبع الأشعة السينية في الخلف على مسافة معينة حيث تمر عبر الصدر منعكسة على المستشعرات. أما في الوضعية الأمامية الخلفية المعاكسة، فيكون اتجاه الفرد بشكل معاكس حيث يكون مواجها لمنبع الأشعة السينية. تكون هذه الوضعية أقل استخداما وذلك نظرا لصعوبة قراءة الصورة بالمقارنة مع نظيرتها من الوضعية الخلفية الأمامية، وهي تستخدم فقط في حالات خاصة أشهرها التصوير في الحالات التي يصعب فيها وقوف الفرد حيث تستخدم أجهزة تصوير شعاعي محمول لأخذ صور للفرد أثناء استلقاءه في السرير.

الحدود[عدل]

على الرغم من أن تصوير الصدر هي وسيلة رخيصة وآمنة نسبيا للكشف عن أمراض الصدر، إلا أنه يطلب في بعض الحالات الخطرة إرفاق الفحص الشعاعي بفحوصات أخرى من أجل إتمام التشخيص.