تقي الدين الهلالي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تقي الدين الهلالي
الألقاب أبو شكيب،[1]
الميلاد 1311 هـ
الوفاة 1407هـ
المنطقة سجلماسة
المذهب أهل السنة والجماعة
نظام المدرسة سلفي ظاهري
الاهتمامات الرئيسية محدث، لغوي، أديب، وشاعر
أعمال ملحوظة ترجمة صحيح البخاري إلى الإنجليزية
أعمال مختصر هدي الخليل في العقائد وعبادة الجليل، الإلهام والإنعام في تفسير سورة الأنعام
تأثر بـ المباركفوري، محمد أمين الشنقيطي الزبيري

محمد تقي الدين الهلالي (ولد 1311 هـ، بوادي سجلماسة - توفي 25 شوال 1407هـ / 22 يونيو 1987م.) محدث ولغوي وأديب وشاعر ورحالة سلفي ظاهري مغربي، يعد أول من أدخل الدعوة السلفية إلى المغرب بعد أبو شعيب الدكالي ومحمد بن العربي العلوي.[2] من أبرز أعماله ترجمة صحيح البخاري إلى الإنجليزية، كما ترجم المجمع للقرآن الكريم باللغة الإنجليزية جنباً إلى محمد محسن خان، الواسع الانتشار في مكتبات العالم.[3] كان المرجع اللغوي والمشرف على إذاعة برلين العربية في فترة الحكم النازي.[4]

حياته[عدل]

ولد تقي الدين بقرية "الفرخ"، وتسمى أيضا بـ "الفيضة القديمة" على بضعة أميال من الريصاني، وهي من بوادي مدينة سجلماسة المعروفة اليوم بتافيلالت الواقعة جنوبا بالمملكة المغربية. وقد ترعرع في أسرة علم وفقه، فقد كان والده وجده من فقهاء تلك البلاد.[5]

قرأ القرآن على والده وحفظه وهو بن اثنتي عشر سنة، لازم الشيخ التندغي الشنقيطي فبدأ بحفظ مختصر خليل وقرأ عليه علوم اللغة العربية والفقه المالكي إلى أن أصبح الشيخ ينيبه عنه في غيابه.

سافر إلى الجزائر، حيث تلقى العلم على يد محمد حبيب الله الشنقيطي، وفي عام 1340 هـ عاد إلى المغرب وتتلمذ على يد علماء فاس، من أمثال الشيخ الفاطمي الشراوي، والشيخ محمد العربي العلوي، والشيخ أحمد سكيرج، وحصل على شهادة من جامع القرويين.

كان في بداية الأمر صوفي تيجاني[6][7][8] وهي فرقة صوفية، فغير مذهبه وبدأ يحذر الناس منها، فنقموا عليه.

بدأ يراسل صحيفة الإخوان المسلمين سراً بواسطة البريد الإنجليزي في تطوان، بعد أن دعى حسن البنا إلى استقطاب أصوات كتاب ومؤلفين مغاربة، لكن الإسبان أطلعوا على محتوى الرسائل التي أرسلها إلى صحيفة الإخوان المسلمين، فقبضوا عليه وزجوه في السجن، ولم يوجهوا إليه أي اتهام، وبقي ثلاثة أيام، فاحتج أهل المدينة وأذاعت محطة لندن باللهجة المغربية هذه الحادثة والاحتجاج فأطلقوا سراحه. حكم عليه الفرنسيين بعدها في المغرب بالإعدام بسبب نشاطه المناهض لهم.

طلب العلم في مصر[عدل]

غادر تقي الدين وهو في السادسة والعشرين من عمره بلد المغرب متوجهًا إلى مصر، وكان ذلك سنة 1922، وكانت غايته طلب علم الحديث، ققصد الجامع الأزهر، ولكنه لم يمكث فيه كثيرا، حيث لم يجد بغيته فيه، فانقطع عنه، والتحق بحلقة الشيخ رشيد رضا وتلامذته، حيث تفتق ذهن تقي الدين، وهو يستمع ويشارك في المناقشات الحادة التي كانت تجري في مجالس الشيخ رشيد رضا، وكانت سببا في نضجه الفكري، وتحوله عن التقليد إلى استعمال الفكر وطلب الأدلة العقلية، وعن التقديس المبالغ فيه للعلماء الأعلام والتسليم بكل ما سرد عنهم، إلى البحث الاستقلالي والترجيح.[9]

رحلته للتدريس والتمدرس[عدل]

بعد الحج توجه إلى الهند لينال بغيته من علم الحديث فالتقى علماء كبار هناك فأفاد واستفاد؛ ومن أهم العلماء الذين التقى بهم هناك المحدث العلامة الشيخ عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري صاحب "تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي " وأخذ عنه من علم الحديث وأجازه وقد قرّظه بقصيدة يُهيب فيها بطلاب العلم إلى التمسك بالحديث والاستفادة من الشرح المذكور، وقد طبعت تلك القصيدة في الجزء الرابع من الطبعة الهندية؛ كما أقام عند الشيخ محمد بن حسين بن محسن الحديدي الأنصاري اليماني نزيل الهند آنذاك وقرأ عليه أطرافا من الكتب الستة وأجازه أيضا. شغل كرئيس أساتذة الأدب العربي في كلية ندوة العلماء في مدينة لكنهو بالهند.

ومن الهند توجه إلى الزبير في العراق، حيث التقى العالم الموريتاني المحقق الشيخ محمد أمين الشنقيطي الزبيري، مؤسس مدرسة النجاة الأهلية بالزبير، وهو غير العلامة المفسر صاحب "أضواء البيان" واستفاد من علمه، ومكث بالعراق نحو ثلاث سنين ثم سافر إلى السعودية مرورا بمصر حيث أعطاه السيد محمد رشيد رضا توصية وتعريفاً إلى الملك عبد العزيز آل سعود قال فيها:

«إن محمدا تقي الدين الهلالي المغربي أفضل من جاءكم من علماء الآفاق، فأرجو أن تستفيدوا من علمه،»

فبقي في ضيافة الملك عبد العزيز بضعة أشهر إلى أن عين مراقبا للتدريس في المسجد النبوي وبقي بالمدينة سنتين ثم نقل إلى المسجد الحرام والمعهد العلمي السعودي بمكة وأقام بها سنة واحدة.

عين تقي الدين الهلالي للإمامة في المسجد النبوي، وكان في صلاته تطويل استاء منه الناس ، وكان جوابه لهم : إني لن أُفسد صلاتي من أجلكم. فغضب وسافر إلى العراق والتحق بجامعة بغداد.

فكان يَدْرسُ ويُدرّس بالجامعة، وتزوج عراقية، فتوجّه بعدها إلى الهند ، والتحق بالجامعة هنالك ، فكان دارساً ومُدرسا، من بين تلامذته أبو الحسن الندوي، وتزوج هندية.

الدكتوراه في ألمانيا[عدل]

كتب شكيب أرسلان، وهو صديق لتقي الدين الهلالي، توصية إلى أحد أصدقائه بوزارة الخارجية الألمانية قال فيها:

«"عندي شاب مغربي أديب ما دخل ألمانيا مثله، وهو يريد أن يدرِّس في إحدى الجامعـات، فعسى أن تجدوا له مكاناً لتدريس الأدب العربي براتب يستعين به على الدراسة"[10]»

فسافر إلى ألمانيا و عين محاضراً في جامعة بون، ثم صار طالباً بالجامعة مع كونه محاضراً فيها. وفي سنة 1940م قدم رسالة الدكتوراه في جامعة برلين، حيث كان طالباً ومحاضراً ومشرفاً على الإذاعة العربية، فند في رسالته مزاعم المستشرقين أمثال: مارتن هارثمن، وكارل بروكلمان، وكان موضوع رسالة الدكتوراه "ترجمة مقدمة كتاب الجماهر من الجواهر مع تعليقات عليها"، وكان مجلس الامتحان والمناقشة من عشرة من العلماء، وقد وافقوا بالإجماع على منحه شهادة الدكتوراه في الأدب العربي. وتزوج بألمانية.

«" كان في اللغة العربية إماماً، وكان على مذهب ظاهري، وهو شيخي استفدت منه كثيراً، وكان سلفي العقيدة لو قرأت كتابه في التوحيد لعلمت أنه لا يعرف التوحيد الذي في القرآن مثله "»

اتصل بالزعيم الألماني الفوهرر هتلر، فلما توسّم منه تعاطفه نحو العرب والمسلمين، أقنعه أن يُنشئ إذاعة عربية موجهة إلى العرب بلغتهم، وصادف ذلك وجود يونس بحري، فوافق هتلر على فكرة الإذاعة وصار تقي الدين الهلالي من كان يُعدّ المواد الإذاعية التي ستذيعها الإذاعة ، في حين أن يونس بحري هو من سيتولّى إذاعتها، بصوته المميز والذي كان يبدأ الإذاعة بجملته الشهيرة حَيِّ العرب.

كان الهلالي دائم الثناء على هتلر ، وكان يُكذب كل ما يسيئ إلى الزعيم النازي ، وبخاصة الهولوكوست، حيث كان ينفي صحة وقوع ذلك جملة وتفصيلا.

العودة للعراق[عدل]

أثناء الحرب العالمية الثانية سافر الشيخ إلى المغرب، وبعد انتهاء الحرب سافر إلى العراق سنة 1947م وقام بالتدريس في كلية الملكة عالية ببغداد. يروي الهلالي عن صديقه محمد العقيل في العراق فيقول:

«كان أبوقاسم مبتدئاً بالعمل التجاري، فوعدني أنه إذا فتح الله عليه واتسعت تجارته فلن يتخلى عني، وكان ذلك أوائل الثلاثينيات الميلادية، ولما عدت إلى العراق سنة 1947م بعد غربة طويلة، ذكَّرته بوعده، وطلبت منه المساعدة لشراء بيت لسكناي ببغداد وكان ذلك من خلال قصيدة نظمتها وأرسلتها له:

ومطلع القصيدة:
أبا قاسم قد جئتُ أستنجز الذي
وعدت به قدماً وأنت كريمُ
أعيذك بالرحمن من شرِّ مارد
يزين لك الإخلافَ وهو ذميم[11]

فكانت استجابته سريعة ووفى بوعده جزاه الله خيراً.»

إلى أن قام الانقلاب العسكري في العراق فغادرها إلى المغرب سنة 1959م.

المقاومة[عدل]

انتظم مع المجاهدين ضد الاستعمار، وله دور كبير في هذا، ضد فرنسا وبريطانيا وإسبانيا؛ لتحرير بلاده. يتبين عدائه للمحتل من خلال بعض أقواله:[12]

«أعادي فرنسا ما حييتُ وإن أمت فأوصي أحبائي يعادونها بعدي»

يروي الدبلوماسي المغربي محمد بن عودة، عن زيارة تقي الدين الهلالي لمدينة تطوان، حيث كان هدفه تسليم رسالة من مفتي فلسطين أمين الحسيني إلى عبد الخالق الطريس. وسبب إقامة تقي الدين الهلالي في تطوان هي أنه كان يذيع من إذاعة برلين برنامجا يشارك فيه نخبة من الوطنيين العرب أمثال الحاج أمين الحسيني والكيلاني والأمير شكيب أرسلان، وكان يخصصه للدفاع عن حقوق الدول العربية والإسلامية المستعمرة من طرف الفرنسيين والإنجليز، ولذلك اغتنمت كل من فرنسا وإسبانيا فرصة وجوده في تطوان لمنعه من مغادرة المغرب والعودة إلى برلين فكان ذلك هو سبب إقامته في هذه المدينة.[13]

أسرته وعودته للمغرب[عدل]

تزوج بالمدينة المنورة، وله ابنتان، عَمِلْتا في المملكة أوّل ما فُتِحتْ مدارس البنات، وتزوّج في العراق وله أولاد هناك. في المغرب بعدما استقر فيه لم يكن عنده من أولاده أو بناته أحد، ولم يكن له مع زوجته الأخيرة ذرية، ولكنها اهتمت به عناية وخِدْمة. عين مدرسا بجامعة محمد الخامس بالرباط ثم بفرعها بفاس، وفي سنة 1968م تلقى دعوة من الشيخ عبد العزيز بن باز رئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة آنذاك للعمل أستاذاً بالجامعة منتدباً من المغرب فقبل الشيخ الهلالي وبقي يعمل بها إلى سنة 1974م حيث ترك الجامعة وعاد إلى مدينة مكناس بالمغرب للتفرغ للدعوة.

توفي في يوم الإثنين 22 يونيو 1987 بمنزله في مدينة الدار البيضاء ودفن بالسباتة. وقد شيع جنازته جمع غفير من الناس يتقدمهم علماء ومثقفون وسياسيون.

مؤلفاته[عدل]

مؤلفات الشيخ تقي الدين الهلالي كثيرة جدا ألفت في أزمنة مختلفة وبقاع شتى، ومنها [14]:

  • الزند الواري والبدر الساري في شرح صحيح البخاري [المجلد الأول فقط]
  • الإلهام والإنعام في تفسير الأنعام
  • مختصر هدي الخليل في العقائد وعبادة الجليل
  • الهدية الهادية للطائفة التجانية
  • القاضي العدل في حكم البناء على القبور
  • العلم المأثور والعلم المشهور واللواء المنشور في بدع القبور
  • آل البيت ما لهم وما عليهم
  • حاشية على كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
  • حاشية على كشف الشبهات لمحمد بن عبد الوهاب
  • الحسام الماحق لكل مشرك ومنافق
  • دواء الشاكين وقامع المشككين في الرد على الملحدين
  • البراهين الإنجيلية على أن عيسى داخل في العبودية وبريء من الألوهية
  • فكاك الأسير العاني المكبول بالكبل التيجاني
  • فضل الكبير المتعالي (ديوان شعر)
  • أسماء الله الحسنى (قصيدة)
  • الصبح السافر في حكم صلاة المسافر
  • العقود الدرية في منع تحديد الذرية
  • الثقافة التي نحتاج إليها (مقال)
  • تعليم الإناث وتربيتهن (مقال)
  • ما وقع في القرآن بغير لغة العرب (مقال)
  • أخلاق الشباب المسلم (مقال)
  • من وحي الأندلس (قصيدة)
  • تقويم اللسانين (كتاب)

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ كنيته أبو شكيب، حيث سمى أول ولد له على اسم صديقه الأمير شكيب أرسلان
  2. ^ تقي الدين الهلالي ... أبو السلفية في المغرب المساء 06 - 06 - 2008، تاريخ الولوج 4 يوليو 2012
  3. ^ خليل محمد : Assessing English Translations of the Qur'an
  4. ^ ليس هناك جهة في أوروبا لم تسمع بالشخصية القيادية الفذة للملك عبدالعزيز الرياض، تاريخ الولوج 17 مارس 2012
  5. ^ Biography of Dr. Muhammad Taqi-ud-Din Al-Hilali
  6. ^ تحفة الإخوان بتراجم بعض الأعيان، المؤلف: عبدالعزيز بن عبدالله بن باز ص: 69-71
  7. ^ هداية الشيخ تقي الدين الهلالي من الطريقة التيجانية صيد الفوائد، أبو عمر الدوسري، تاريخ الولوج 15 مارس 2012
  8. ^ حول الشيخ تقي الدين الهلالي -ج2- د. محمد بن سعد الشويعر، تاريخ الولوج 15 مارس 2012
  9. ^ مجلة "دعوة الحق" مع الدكتور تقي الدين الهلالالي تاریخ الإصدار: 1429/07/26
  10. ^ ترجمة تقي الدين الهلالي، شهادات لبعض العلماء و المشايخ و طلبة العلم عن الشيخ الهلالي، تاريخ الولوج 1 سبتمبر 2011
  11. ^ الشـيخ العلامـة محمد تقي الدين الهلالي إخوان، تاريخ الولوج 13 أغسطس 2011
  12. ^ مجلة "الإخوان المسلمون" عام 1946م
  13. ^ بانوراما الصيف: علماء مغاربة خارج الحدود (الحلقة الأخيرة) الصباح 29 - 07 - 2011، تاريخ الولوج 4 يوليو 2012
  14. ^ مؤلفات الشيخ تقي الدين الهلالي